برنامج "ريادة الشركات الوطنية" يحفّز أكثر من 100 شركة ويطوّر الواعد منها

​يضم مجموعة أهداف منها تعزيز قيام الشركات بمسؤولياتها الاجتماعية

كشفت النشرة التفصيلية لبرامج "رؤية المملكة 2030" عن الأهداف الرئيسة بالمستوى الثالث ذات العلاقة المباشرة ببرنامج "ريادة الشركات الوطنية"، والتي تضمنت دعم الشركات الوطنية الكبرى لتعزيز ريادتها عالميًا، وتطوير الشركات المحلية الواعدة إلى شركات رائدة إقليميًا وعالميًا.
 
وحددت للبرنامج ثمانية أهداف غير مباشرة، يتم تحقيقها بالشراكة بين البرامج الأخرى، وهي: الدفع بمسيرة التعاون بين دول مجلس التعاون الخليجي، وتطوير العلاقات الاقتصادية الإقليمية، وتطوير العلاقات الاقتصادية مع الشركاء العالميين، وتوطين الصناعات الواعدة، ورفع نسبة المحتوى المحلي في القطاعات غير النفطية، وتعزيز ودعم ثقافة الابتكار وريادة الأعمال، وتعزيز قيام الشركات بمسؤولياتها الاجتماعية، وتعزيز اهتمام الشركات باستدامة الاقتصاد الوطني.
 
وكان برنامج "ريادة الشركات الوطنية" الذي يرأس لجنته عضو مجلس الشؤون الاقتصادية والتنمية وزير التجارة والاستثمار، أقر لتحفيز أكثر من 100 شركة وطنية لديها فرص واعدة في الريادة الإقليمية والعالمية، والعمل على تعزيز وترسيخ مكانتها؛ ما ينعكس إيجابًا على صورة السعودية ومتانتها الاقتصادية. كذلك سيسهم البرنامج في رفع المحتوى المحلي، وتنويع الاقتصاد، وإنماء الشركات الصغيرة والمتوسطة، وخلق المزيد من فرص العمل.
 

اعلان
برنامج "ريادة الشركات الوطنية" يحفّز أكثر من 100 شركة ويطوّر الواعد منها
سبق

كشفت النشرة التفصيلية لبرامج "رؤية المملكة 2030" عن الأهداف الرئيسة بالمستوى الثالث ذات العلاقة المباشرة ببرنامج "ريادة الشركات الوطنية"، والتي تضمنت دعم الشركات الوطنية الكبرى لتعزيز ريادتها عالميًا، وتطوير الشركات المحلية الواعدة إلى شركات رائدة إقليميًا وعالميًا.
 
وحددت للبرنامج ثمانية أهداف غير مباشرة، يتم تحقيقها بالشراكة بين البرامج الأخرى، وهي: الدفع بمسيرة التعاون بين دول مجلس التعاون الخليجي، وتطوير العلاقات الاقتصادية الإقليمية، وتطوير العلاقات الاقتصادية مع الشركاء العالميين، وتوطين الصناعات الواعدة، ورفع نسبة المحتوى المحلي في القطاعات غير النفطية، وتعزيز ودعم ثقافة الابتكار وريادة الأعمال، وتعزيز قيام الشركات بمسؤولياتها الاجتماعية، وتعزيز اهتمام الشركات باستدامة الاقتصاد الوطني.
 
وكان برنامج "ريادة الشركات الوطنية" الذي يرأس لجنته عضو مجلس الشؤون الاقتصادية والتنمية وزير التجارة والاستثمار، أقر لتحفيز أكثر من 100 شركة وطنية لديها فرص واعدة في الريادة الإقليمية والعالمية، والعمل على تعزيز وترسيخ مكانتها؛ ما ينعكس إيجابًا على صورة السعودية ومتانتها الاقتصادية. كذلك سيسهم البرنامج في رفع المحتوى المحلي، وتنويع الاقتصاد، وإنماء الشركات الصغيرة والمتوسطة، وخلق المزيد من فرص العمل.
 

01 مايو 2017 - 5 شعبان 1438
09:57 PM

برنامج "ريادة الشركات الوطنية" يحفّز أكثر من 100 شركة ويطوّر الواعد منها

​يضم مجموعة أهداف منها تعزيز قيام الشركات بمسؤولياتها الاجتماعية

A A A
2
4,331

كشفت النشرة التفصيلية لبرامج "رؤية المملكة 2030" عن الأهداف الرئيسة بالمستوى الثالث ذات العلاقة المباشرة ببرنامج "ريادة الشركات الوطنية"، والتي تضمنت دعم الشركات الوطنية الكبرى لتعزيز ريادتها عالميًا، وتطوير الشركات المحلية الواعدة إلى شركات رائدة إقليميًا وعالميًا.
 
وحددت للبرنامج ثمانية أهداف غير مباشرة، يتم تحقيقها بالشراكة بين البرامج الأخرى، وهي: الدفع بمسيرة التعاون بين دول مجلس التعاون الخليجي، وتطوير العلاقات الاقتصادية الإقليمية، وتطوير العلاقات الاقتصادية مع الشركاء العالميين، وتوطين الصناعات الواعدة، ورفع نسبة المحتوى المحلي في القطاعات غير النفطية، وتعزيز ودعم ثقافة الابتكار وريادة الأعمال، وتعزيز قيام الشركات بمسؤولياتها الاجتماعية، وتعزيز اهتمام الشركات باستدامة الاقتصاد الوطني.
 
وكان برنامج "ريادة الشركات الوطنية" الذي يرأس لجنته عضو مجلس الشؤون الاقتصادية والتنمية وزير التجارة والاستثمار، أقر لتحفيز أكثر من 100 شركة وطنية لديها فرص واعدة في الريادة الإقليمية والعالمية، والعمل على تعزيز وترسيخ مكانتها؛ ما ينعكس إيجابًا على صورة السعودية ومتانتها الاقتصادية. كذلك سيسهم البرنامج في رفع المحتوى المحلي، وتنويع الاقتصاد، وإنماء الشركات الصغيرة والمتوسطة، وخلق المزيد من فرص العمل.