بعد تأهُّله لربع النهائي بكأس الملك.. (الإتي.. فاق).. وعاد لنغمة الفوز

بدأ قويًّا في الدوري ثم تراجع

(تصوير: علي الحاجي): عاد الفريق الكروي الأول بنادي الاتفاق لعزف نغمة الفوز من جديد، بعد غياب فترة ليست بالقصيرة. وكانت عودة الاتفاق من خلال المسابقة الأغلى (كأس خادم الحرمين الشريفين) في دور الـ16 مساء أمس على حساب الفتح بهدف وحيد، أحرزه صالح العمري؛ وتأهَّل لدور ربع النهائي بالمسابقة لمواجهة التعاون.

عودة (الكوماندوز) لسكة الانتصارات جاءت عقب تراجع مخيف في تسع مناسبات بخسائر، وأربعة تعادلات في دوري جميل، وحصد 22 نقطة فقط من 19مباراة، وترتيبه الثامن، خاصة أن الفريق قدم نفسه بصورة تنافسية كبيرة في أول مباراتين له في الدوري، ثم حدث تراجع كبير.

ويأمل محبو فارس الدهناء بأن يعود فارسهم لمنصات التتويج من جديد. 

نادي الاتفاق نادي الفتح كأس الملك كأس خادم الحرمين الشريفين
اعلان
بعد تأهُّله لربع النهائي بكأس الملك.. (الإتي.. فاق).. وعاد لنغمة الفوز
سبق

(تصوير: علي الحاجي): عاد الفريق الكروي الأول بنادي الاتفاق لعزف نغمة الفوز من جديد، بعد غياب فترة ليست بالقصيرة. وكانت عودة الاتفاق من خلال المسابقة الأغلى (كأس خادم الحرمين الشريفين) في دور الـ16 مساء أمس على حساب الفتح بهدف وحيد، أحرزه صالح العمري؛ وتأهَّل لدور ربع النهائي بالمسابقة لمواجهة التعاون.

عودة (الكوماندوز) لسكة الانتصارات جاءت عقب تراجع مخيف في تسع مناسبات بخسائر، وأربعة تعادلات في دوري جميل، وحصد 22 نقطة فقط من 19مباراة، وترتيبه الثامن، خاصة أن الفريق قدم نفسه بصورة تنافسية كبيرة في أول مباراتين له في الدوري، ثم حدث تراجع كبير.

ويأمل محبو فارس الدهناء بأن يعود فارسهم لمنصات التتويج من جديد. 

25 فبراير 2017 - 28 جمادى الأول 1438
12:53 AM
اخر تعديل
05 مارس 2017 - 6 جمادى الآخر 1438
07:20 AM

بعد تأهُّله لربع النهائي بكأس الملك.. (الإتي.. فاق).. وعاد لنغمة الفوز

بدأ قويًّا في الدوري ثم تراجع

A A A
0
4,609

(تصوير: علي الحاجي): عاد الفريق الكروي الأول بنادي الاتفاق لعزف نغمة الفوز من جديد، بعد غياب فترة ليست بالقصيرة. وكانت عودة الاتفاق من خلال المسابقة الأغلى (كأس خادم الحرمين الشريفين) في دور الـ16 مساء أمس على حساب الفتح بهدف وحيد، أحرزه صالح العمري؛ وتأهَّل لدور ربع النهائي بالمسابقة لمواجهة التعاون.

عودة (الكوماندوز) لسكة الانتصارات جاءت عقب تراجع مخيف في تسع مناسبات بخسائر، وأربعة تعادلات في دوري جميل، وحصد 22 نقطة فقط من 19مباراة، وترتيبه الثامن، خاصة أن الفريق قدم نفسه بصورة تنافسية كبيرة في أول مباراتين له في الدوري، ثم حدث تراجع كبير.

ويأمل محبو فارس الدهناء بأن يعود فارسهم لمنصات التتويج من جديد.