بعد زيارة "الربيعة".. "سبق" تفتح ملف "صحة القريات" وتنشر التفاصيل

العلاج في الأردن ومستشفى نساء وولادة وآخر للقلب أبرز المطالبات

حملت الزيارة الأولى التي قام بها وزير الصحة الدكتور توفيق الربيعة إلى محافظة القريات الأربعاء الماضي "بصيص أمل" لدى الأهالي لحل معاناتهم التي تتعلق بأرواحهم وحياة أبنائهم لاسيما بعد وقوفه شخصياً على مستشفيات القريات يرافقه فريق عمل من الوزارة وعدد من مسؤوليها.

 

ثلاث ساعات ساخنة 

وشهد مستشفى القريات العام أهم ثلاث ساعات تحوّلت من زيارة تفقدية للقطاع الصحي بالقريات كما كان مخططاً لها، إلى زيارة استماع لمطالبات المواطنين الذين كانوا ينتظرون وصول الربيعة لمبنى مستشفى القريات العام حيث ما إن وطئت قدماه أرض المستشفى كان العشرات من المواطنين باستقباله حاملين معهم حزمة من المطالبات والشكاوى المكتوبة والشفهية تتعلق باحتياجات القطاع الصحي بالمحافظة وأبرز ما يواجهونه من معاناة.

 

 ولم يتمكن الوزير الربيعة من إتمام زيارته التفقدية للمستشفى العام وبقية القطاعات الصحية بشكلٍ تام بسبب كثرة المواطنين ومطالباتهم مع قصر فترة الزيارة التي راح جُلّها لمقابلة المواطنين والاستماع لمطالبهم وشكاويهم اللتان أحاطوه بها لحظة وصوله.

 

"هاشتاق" قبل الزيارة 

إلكترونياً.. سبق زيارة وزير الصحة للقريات نشاط كبير على مستوى مواقع التواصل الاجتماعي من قبل الأهالي والمغرّدين الذين أنشأوا وسماً خاصاً بهذه الزيارة وهو (#مطالب_أهالي_القريات_لوزير_الصحة) جمعوا فيه كل احتياجات المدينة بالقطاع الصحي وأبرز المشاكل التي تواجههم فيما توقع عدداً منهم تغييرات سوف تشهدها صحة القريات على مستوى إدارتها وضخ دماء شابه وكفاءات تساهم في تلبية متطلبات المحافظة وقراها.

 

ورغم التطوّر النسبي الذي شهده القطاع الصحّي بمحافظة القريات خلال السنوات الأخيرة ، جاءت المطالبة بمستشفى نساء وولادة ومستشفى لمركز قلب وإنهاء معاناة السفر للخارج وتحديداً لمملكة الأردن المجاورة للقريات لغرض العلاج مع بُعد المسافة بينهم وبين مستشفيات المملكة الكبيرة والمتخصصة, في مقدمة طلبات وشكاوي المواطنين بالقريات التي تقدموا بها لوزير الصحة ، حيث تمثّل جميعها هاجساً كبيراً يؤرّق المواطنين وتحدّياً يواجه المسؤولين بمديرية الشؤون الصحيّة بالقريات التي تعمل على معالجتها في ظل وجود مستشفى واحد فقط بسعة 240 سريراً يقدم خدمات التنويم وبعض العمليات الجراحية والعيادات الخارجية التي تستغرق مواعيدها عدة أشهر.

 

ويخدم المستشفى بمفرده ما يقارب الـ 200 ألف نسمة من مواطنين ومقيمين ومسافرين من الزوّار والحجاج والمعتمرين ناهيك عن مراجعين يأتون له من محافظتي طريف وطبرجل رغم وجود 4 مستشفيات و19 مركزاً صحياً تقدم خدمات الطوارئ والحالات الإسعافية العاجلة وعدد محدود من الخدمات الطبية ولكنها تفتقد مباشرة حالات طبية خطيرة كأمراض القلب وعملياته وأمراض السرطان الذي تعتبر فيه القريات من أكثر مدن المملكة تسجيلا لهذا المرض وهذا بحسب دراسات طبية وإحصائية تقدم بها عدد من المختصون بهذا المرض القاتل.

 

مستشفى يتيم لـ 200 ألف نسمة

رغم مساحة محافظة القريات الكبيرة والمتزايدة وقراها العديدة في ظل تعداد سكاني يتجاوز الـ 200 ألف نسمة وجهود مديرية الشؤون الصحية بالقريات في تحسين جودة الخدمات المقدمة وتطويرها، لا تملك المحافظة سوى مستشفى واحد منذ العام 1405هـ التي بها تم إنشاء مستشفى القريات العام بسعة 168 سريرًا، حيث تمت توسعته ليصبح اليوم بسعة تقارب الـ 240 سريرًا، كما تمت إضافة مركز للكلى بسعة 30 سريرًا، ومركز السكري، ومركز السموم والمختبرات، مع توسعة العناية المركزّة بسعة 30 سريرًا، واستحداث مركز للعلاج الطبيعي، ومبنى مستقل للعيادات الخارجية، ومبنى خاص للإدارة.

 

 وقد تم في عام 1426هـ افتتاح مستشفى قرية العيساوية العام بسعة 50 سريرًا الذي ينتظر أهاليها تشغيله بشكل كامل، وفي عام 1433هـ تم افتتاح مستشفى الحديثة العام بسعة 50 سريرًا، وفي عام 1433هـ تم افتتاح مستشفى الصحة النفسية بسعة 100 سرير.

 

ومع كل هذا التطوّر الذي شهده مؤخراً القطاع الصحي بالقريات، يرى مختصون بالمجال الصحّي بالقريات ومراجعون أن مستشفى واحد لا يلبي حاجة المواطن الطبية فالمدينة مازالت بحاجة لمستشفى مماثل وثانٍ على الأقل بسعة 300 سرير يخفّف الضغط الذي يشهده مستشفى القريات العام منذ أكثر من 30 عاماً هي عمره الزمني منذ إنشائه وحتى اليوم.

 

مستشفى نساء وولادة

وجاء من  أبرز المطالبات التي تكرّرت أمام وزير الصحة هي سرعة إنشاء مستشفى نساء وولادة بمدينتهم التي تتصدّر لأكثر من مرّه قائمة نسبة المواليد على مستوى المملكة في الإحصائيات الصادرة على مستوى المملكة، رغم حاجة المحافظة إليه منذ عدّة سنوات .

 

وبحسب الإحصائيات السنوية التي تصدرها وزارة الصحة، حقّقت القريات أعلى نسبة مواليد بالمملكة؛ حيث بلغت عدد حالات الولادة بمستشفى القريات العام في العام الماضي 1435هـ، 5400 حالة ولادة، بمعدل 30 مولوداً يومياً.

 

 وشهد قسم الولادة بمستشفى القريات في إحصائية وزارة الصحة لعام 1427هـ (3483) حالة ولادة طبيعية، بالإضافة إلى (661) حالة ولادة غير طبيعية؛ ليصبح المجموع (4144) حالة ولادة في ذلك العام، كما تصدّرت محافظة القريات عام 1428هـ، أعلى نسبة في أعداد المراجعات السعوديات لأقسام النساء والولادة بمعدل (99.45%).

اعلان
بعد زيارة "الربيعة".. "سبق" تفتح ملف "صحة القريات" وتنشر التفاصيل
سبق

حملت الزيارة الأولى التي قام بها وزير الصحة الدكتور توفيق الربيعة إلى محافظة القريات الأربعاء الماضي "بصيص أمل" لدى الأهالي لحل معاناتهم التي تتعلق بأرواحهم وحياة أبنائهم لاسيما بعد وقوفه شخصياً على مستشفيات القريات يرافقه فريق عمل من الوزارة وعدد من مسؤوليها.

 

ثلاث ساعات ساخنة 

وشهد مستشفى القريات العام أهم ثلاث ساعات تحوّلت من زيارة تفقدية للقطاع الصحي بالقريات كما كان مخططاً لها، إلى زيارة استماع لمطالبات المواطنين الذين كانوا ينتظرون وصول الربيعة لمبنى مستشفى القريات العام حيث ما إن وطئت قدماه أرض المستشفى كان العشرات من المواطنين باستقباله حاملين معهم حزمة من المطالبات والشكاوى المكتوبة والشفهية تتعلق باحتياجات القطاع الصحي بالمحافظة وأبرز ما يواجهونه من معاناة.

 

 ولم يتمكن الوزير الربيعة من إتمام زيارته التفقدية للمستشفى العام وبقية القطاعات الصحية بشكلٍ تام بسبب كثرة المواطنين ومطالباتهم مع قصر فترة الزيارة التي راح جُلّها لمقابلة المواطنين والاستماع لمطالبهم وشكاويهم اللتان أحاطوه بها لحظة وصوله.

 

"هاشتاق" قبل الزيارة 

إلكترونياً.. سبق زيارة وزير الصحة للقريات نشاط كبير على مستوى مواقع التواصل الاجتماعي من قبل الأهالي والمغرّدين الذين أنشأوا وسماً خاصاً بهذه الزيارة وهو (#مطالب_أهالي_القريات_لوزير_الصحة) جمعوا فيه كل احتياجات المدينة بالقطاع الصحي وأبرز المشاكل التي تواجههم فيما توقع عدداً منهم تغييرات سوف تشهدها صحة القريات على مستوى إدارتها وضخ دماء شابه وكفاءات تساهم في تلبية متطلبات المحافظة وقراها.

 

ورغم التطوّر النسبي الذي شهده القطاع الصحّي بمحافظة القريات خلال السنوات الأخيرة ، جاءت المطالبة بمستشفى نساء وولادة ومستشفى لمركز قلب وإنهاء معاناة السفر للخارج وتحديداً لمملكة الأردن المجاورة للقريات لغرض العلاج مع بُعد المسافة بينهم وبين مستشفيات المملكة الكبيرة والمتخصصة, في مقدمة طلبات وشكاوي المواطنين بالقريات التي تقدموا بها لوزير الصحة ، حيث تمثّل جميعها هاجساً كبيراً يؤرّق المواطنين وتحدّياً يواجه المسؤولين بمديرية الشؤون الصحيّة بالقريات التي تعمل على معالجتها في ظل وجود مستشفى واحد فقط بسعة 240 سريراً يقدم خدمات التنويم وبعض العمليات الجراحية والعيادات الخارجية التي تستغرق مواعيدها عدة أشهر.

 

ويخدم المستشفى بمفرده ما يقارب الـ 200 ألف نسمة من مواطنين ومقيمين ومسافرين من الزوّار والحجاج والمعتمرين ناهيك عن مراجعين يأتون له من محافظتي طريف وطبرجل رغم وجود 4 مستشفيات و19 مركزاً صحياً تقدم خدمات الطوارئ والحالات الإسعافية العاجلة وعدد محدود من الخدمات الطبية ولكنها تفتقد مباشرة حالات طبية خطيرة كأمراض القلب وعملياته وأمراض السرطان الذي تعتبر فيه القريات من أكثر مدن المملكة تسجيلا لهذا المرض وهذا بحسب دراسات طبية وإحصائية تقدم بها عدد من المختصون بهذا المرض القاتل.

 

مستشفى يتيم لـ 200 ألف نسمة

رغم مساحة محافظة القريات الكبيرة والمتزايدة وقراها العديدة في ظل تعداد سكاني يتجاوز الـ 200 ألف نسمة وجهود مديرية الشؤون الصحية بالقريات في تحسين جودة الخدمات المقدمة وتطويرها، لا تملك المحافظة سوى مستشفى واحد منذ العام 1405هـ التي بها تم إنشاء مستشفى القريات العام بسعة 168 سريرًا، حيث تمت توسعته ليصبح اليوم بسعة تقارب الـ 240 سريرًا، كما تمت إضافة مركز للكلى بسعة 30 سريرًا، ومركز السكري، ومركز السموم والمختبرات، مع توسعة العناية المركزّة بسعة 30 سريرًا، واستحداث مركز للعلاج الطبيعي، ومبنى مستقل للعيادات الخارجية، ومبنى خاص للإدارة.

 

 وقد تم في عام 1426هـ افتتاح مستشفى قرية العيساوية العام بسعة 50 سريرًا الذي ينتظر أهاليها تشغيله بشكل كامل، وفي عام 1433هـ تم افتتاح مستشفى الحديثة العام بسعة 50 سريرًا، وفي عام 1433هـ تم افتتاح مستشفى الصحة النفسية بسعة 100 سرير.

 

ومع كل هذا التطوّر الذي شهده مؤخراً القطاع الصحي بالقريات، يرى مختصون بالمجال الصحّي بالقريات ومراجعون أن مستشفى واحد لا يلبي حاجة المواطن الطبية فالمدينة مازالت بحاجة لمستشفى مماثل وثانٍ على الأقل بسعة 300 سرير يخفّف الضغط الذي يشهده مستشفى القريات العام منذ أكثر من 30 عاماً هي عمره الزمني منذ إنشائه وحتى اليوم.

 

مستشفى نساء وولادة

وجاء من  أبرز المطالبات التي تكرّرت أمام وزير الصحة هي سرعة إنشاء مستشفى نساء وولادة بمدينتهم التي تتصدّر لأكثر من مرّه قائمة نسبة المواليد على مستوى المملكة في الإحصائيات الصادرة على مستوى المملكة، رغم حاجة المحافظة إليه منذ عدّة سنوات .

 

وبحسب الإحصائيات السنوية التي تصدرها وزارة الصحة، حقّقت القريات أعلى نسبة مواليد بالمملكة؛ حيث بلغت عدد حالات الولادة بمستشفى القريات العام في العام الماضي 1435هـ، 5400 حالة ولادة، بمعدل 30 مولوداً يومياً.

 

 وشهد قسم الولادة بمستشفى القريات في إحصائية وزارة الصحة لعام 1427هـ (3483) حالة ولادة طبيعية، بالإضافة إلى (661) حالة ولادة غير طبيعية؛ ليصبح المجموع (4144) حالة ولادة في ذلك العام، كما تصدّرت محافظة القريات عام 1428هـ، أعلى نسبة في أعداد المراجعات السعوديات لأقسام النساء والولادة بمعدل (99.45%).

26 ديسمبر 2016 - 27 ربيع الأول 1438
06:11 PM

بعد زيارة "الربيعة".. "سبق" تفتح ملف "صحة القريات" وتنشر التفاصيل

العلاج في الأردن ومستشفى نساء وولادة وآخر للقلب أبرز المطالبات

A A A
9
20,943

حملت الزيارة الأولى التي قام بها وزير الصحة الدكتور توفيق الربيعة إلى محافظة القريات الأربعاء الماضي "بصيص أمل" لدى الأهالي لحل معاناتهم التي تتعلق بأرواحهم وحياة أبنائهم لاسيما بعد وقوفه شخصياً على مستشفيات القريات يرافقه فريق عمل من الوزارة وعدد من مسؤوليها.

 

ثلاث ساعات ساخنة 

وشهد مستشفى القريات العام أهم ثلاث ساعات تحوّلت من زيارة تفقدية للقطاع الصحي بالقريات كما كان مخططاً لها، إلى زيارة استماع لمطالبات المواطنين الذين كانوا ينتظرون وصول الربيعة لمبنى مستشفى القريات العام حيث ما إن وطئت قدماه أرض المستشفى كان العشرات من المواطنين باستقباله حاملين معهم حزمة من المطالبات والشكاوى المكتوبة والشفهية تتعلق باحتياجات القطاع الصحي بالمحافظة وأبرز ما يواجهونه من معاناة.

 

 ولم يتمكن الوزير الربيعة من إتمام زيارته التفقدية للمستشفى العام وبقية القطاعات الصحية بشكلٍ تام بسبب كثرة المواطنين ومطالباتهم مع قصر فترة الزيارة التي راح جُلّها لمقابلة المواطنين والاستماع لمطالبهم وشكاويهم اللتان أحاطوه بها لحظة وصوله.

 

"هاشتاق" قبل الزيارة 

إلكترونياً.. سبق زيارة وزير الصحة للقريات نشاط كبير على مستوى مواقع التواصل الاجتماعي من قبل الأهالي والمغرّدين الذين أنشأوا وسماً خاصاً بهذه الزيارة وهو (#مطالب_أهالي_القريات_لوزير_الصحة) جمعوا فيه كل احتياجات المدينة بالقطاع الصحي وأبرز المشاكل التي تواجههم فيما توقع عدداً منهم تغييرات سوف تشهدها صحة القريات على مستوى إدارتها وضخ دماء شابه وكفاءات تساهم في تلبية متطلبات المحافظة وقراها.

 

ورغم التطوّر النسبي الذي شهده القطاع الصحّي بمحافظة القريات خلال السنوات الأخيرة ، جاءت المطالبة بمستشفى نساء وولادة ومستشفى لمركز قلب وإنهاء معاناة السفر للخارج وتحديداً لمملكة الأردن المجاورة للقريات لغرض العلاج مع بُعد المسافة بينهم وبين مستشفيات المملكة الكبيرة والمتخصصة, في مقدمة طلبات وشكاوي المواطنين بالقريات التي تقدموا بها لوزير الصحة ، حيث تمثّل جميعها هاجساً كبيراً يؤرّق المواطنين وتحدّياً يواجه المسؤولين بمديرية الشؤون الصحيّة بالقريات التي تعمل على معالجتها في ظل وجود مستشفى واحد فقط بسعة 240 سريراً يقدم خدمات التنويم وبعض العمليات الجراحية والعيادات الخارجية التي تستغرق مواعيدها عدة أشهر.

 

ويخدم المستشفى بمفرده ما يقارب الـ 200 ألف نسمة من مواطنين ومقيمين ومسافرين من الزوّار والحجاج والمعتمرين ناهيك عن مراجعين يأتون له من محافظتي طريف وطبرجل رغم وجود 4 مستشفيات و19 مركزاً صحياً تقدم خدمات الطوارئ والحالات الإسعافية العاجلة وعدد محدود من الخدمات الطبية ولكنها تفتقد مباشرة حالات طبية خطيرة كأمراض القلب وعملياته وأمراض السرطان الذي تعتبر فيه القريات من أكثر مدن المملكة تسجيلا لهذا المرض وهذا بحسب دراسات طبية وإحصائية تقدم بها عدد من المختصون بهذا المرض القاتل.

 

مستشفى يتيم لـ 200 ألف نسمة

رغم مساحة محافظة القريات الكبيرة والمتزايدة وقراها العديدة في ظل تعداد سكاني يتجاوز الـ 200 ألف نسمة وجهود مديرية الشؤون الصحية بالقريات في تحسين جودة الخدمات المقدمة وتطويرها، لا تملك المحافظة سوى مستشفى واحد منذ العام 1405هـ التي بها تم إنشاء مستشفى القريات العام بسعة 168 سريرًا، حيث تمت توسعته ليصبح اليوم بسعة تقارب الـ 240 سريرًا، كما تمت إضافة مركز للكلى بسعة 30 سريرًا، ومركز السكري، ومركز السموم والمختبرات، مع توسعة العناية المركزّة بسعة 30 سريرًا، واستحداث مركز للعلاج الطبيعي، ومبنى مستقل للعيادات الخارجية، ومبنى خاص للإدارة.

 

 وقد تم في عام 1426هـ افتتاح مستشفى قرية العيساوية العام بسعة 50 سريرًا الذي ينتظر أهاليها تشغيله بشكل كامل، وفي عام 1433هـ تم افتتاح مستشفى الحديثة العام بسعة 50 سريرًا، وفي عام 1433هـ تم افتتاح مستشفى الصحة النفسية بسعة 100 سرير.

 

ومع كل هذا التطوّر الذي شهده مؤخراً القطاع الصحي بالقريات، يرى مختصون بالمجال الصحّي بالقريات ومراجعون أن مستشفى واحد لا يلبي حاجة المواطن الطبية فالمدينة مازالت بحاجة لمستشفى مماثل وثانٍ على الأقل بسعة 300 سرير يخفّف الضغط الذي يشهده مستشفى القريات العام منذ أكثر من 30 عاماً هي عمره الزمني منذ إنشائه وحتى اليوم.

 

مستشفى نساء وولادة

وجاء من  أبرز المطالبات التي تكرّرت أمام وزير الصحة هي سرعة إنشاء مستشفى نساء وولادة بمدينتهم التي تتصدّر لأكثر من مرّه قائمة نسبة المواليد على مستوى المملكة في الإحصائيات الصادرة على مستوى المملكة، رغم حاجة المحافظة إليه منذ عدّة سنوات .

 

وبحسب الإحصائيات السنوية التي تصدرها وزارة الصحة، حقّقت القريات أعلى نسبة مواليد بالمملكة؛ حيث بلغت عدد حالات الولادة بمستشفى القريات العام في العام الماضي 1435هـ، 5400 حالة ولادة، بمعدل 30 مولوداً يومياً.

 

 وشهد قسم الولادة بمستشفى القريات في إحصائية وزارة الصحة لعام 1427هـ (3483) حالة ولادة طبيعية، بالإضافة إلى (661) حالة ولادة غير طبيعية؛ ليصبح المجموع (4144) حالة ولادة في ذلك العام، كما تصدّرت محافظة القريات عام 1428هـ، أعلى نسبة في أعداد المراجعات السعوديات لأقسام النساء والولادة بمعدل (99.45%).