بـ"شيول".. مواطنون يُنقذون 3 عمال جرَفهم سيل "وادي مراج" بمركبتهم

وسط مطالبات بإنشاء كوبري للوادي لإنهاء المعاناة المتكررة مع الأمطار

تَمَكّن مواطنون، أمس الاثنين، من إنقاذ ثلاثة وافدين باكستانيين بعد أن جرف سيارتهم سيل وادي مراج 60كم شرق محافظة الليث. 

 

وكان العمال الثلاثة عائدون من مقر عملهم بقرية مراج، وفي طريقهم إلى محافظة أضم، إلا أنهم فوجئوا بسيل وادي مراج؛ حيث لم يتمكنوا من عبوره؛ نظراً لزيادة حدة السيل؛ مما تسبب في سقوط سيارتهم داخل السيل الذي جرفها بعد أن تَدَخّل مواطنون كانوا بالقرب منهم، وقاموا بإنقاذهم باستخدام إحدى المعدات الثقيلة "شيول". 

 

وشهدت محافظتا الليث وأضم، أمس الاثنين، أمطاراً غزيرة على المراكز التابعة لها شرقاً، سالت على إثرها الأودية والشعاب. 

 

يُذكر أن "وادي مراج" يُعد من الأودية الكبيرة الواقعة شرق محافظة الليث، ويربط قرى بني هلال بمحافظتيْ الليث وأضم؛ لكنه بحاجة إلى إنشاء كوبري يسهّل على المواطنين وصولهم لمدارسهم وأعمالهم؛ بدلاً من احتجازهم لساعات عند هطول الأمطار. 

اعلان
بـ"شيول".. مواطنون يُنقذون 3 عمال جرَفهم سيل "وادي مراج" بمركبتهم
سبق

تَمَكّن مواطنون، أمس الاثنين، من إنقاذ ثلاثة وافدين باكستانيين بعد أن جرف سيارتهم سيل وادي مراج 60كم شرق محافظة الليث. 

 

وكان العمال الثلاثة عائدون من مقر عملهم بقرية مراج، وفي طريقهم إلى محافظة أضم، إلا أنهم فوجئوا بسيل وادي مراج؛ حيث لم يتمكنوا من عبوره؛ نظراً لزيادة حدة السيل؛ مما تسبب في سقوط سيارتهم داخل السيل الذي جرفها بعد أن تَدَخّل مواطنون كانوا بالقرب منهم، وقاموا بإنقاذهم باستخدام إحدى المعدات الثقيلة "شيول". 

 

وشهدت محافظتا الليث وأضم، أمس الاثنين، أمطاراً غزيرة على المراكز التابعة لها شرقاً، سالت على إثرها الأودية والشعاب. 

 

يُذكر أن "وادي مراج" يُعد من الأودية الكبيرة الواقعة شرق محافظة الليث، ويربط قرى بني هلال بمحافظتيْ الليث وأضم؛ لكنه بحاجة إلى إنشاء كوبري يسهّل على المواطنين وصولهم لمدارسهم وأعمالهم؛ بدلاً من احتجازهم لساعات عند هطول الأمطار. 

29 نوفمبر 2016 - 29 صفر 1438
08:31 AM

بـ"شيول".. مواطنون يُنقذون 3 عمال جرَفهم سيل "وادي مراج" بمركبتهم

وسط مطالبات بإنشاء كوبري للوادي لإنهاء المعاناة المتكررة مع الأمطار

A A A
9
20,884

تَمَكّن مواطنون، أمس الاثنين، من إنقاذ ثلاثة وافدين باكستانيين بعد أن جرف سيارتهم سيل وادي مراج 60كم شرق محافظة الليث. 

 

وكان العمال الثلاثة عائدون من مقر عملهم بقرية مراج، وفي طريقهم إلى محافظة أضم، إلا أنهم فوجئوا بسيل وادي مراج؛ حيث لم يتمكنوا من عبوره؛ نظراً لزيادة حدة السيل؛ مما تسبب في سقوط سيارتهم داخل السيل الذي جرفها بعد أن تَدَخّل مواطنون كانوا بالقرب منهم، وقاموا بإنقاذهم باستخدام إحدى المعدات الثقيلة "شيول". 

 

وشهدت محافظتا الليث وأضم، أمس الاثنين، أمطاراً غزيرة على المراكز التابعة لها شرقاً، سالت على إثرها الأودية والشعاب. 

 

يُذكر أن "وادي مراج" يُعد من الأودية الكبيرة الواقعة شرق محافظة الليث، ويربط قرى بني هلال بمحافظتيْ الليث وأضم؛ لكنه بحاجة إلى إنشاء كوبري يسهّل على المواطنين وصولهم لمدارسهم وأعمالهم؛ بدلاً من احتجازهم لساعات عند هطول الأمطار.