"بناء القدوة العدلية".. ورشة عمل بالمحكمة الجزائية بجدة

ضمن مشاركة الوزارة بملتقى "كيف نكون قدوة"

عقدت وزارة العدل ورشة عمل "كيف نكون قدوة" بالتعاون مع إمارة منطقة مكة المكرمة بمسرح المحكمة الجزائية بجدة، وذلك بحضور رئيس المحكمة الجزائية بجدة الشيخ ماجد بن محمد الرجيعي ومدير معهد الإدارة العامة بمنطقة مكة المكرمة علي الغامدي.

 

وجاءت الورشة تحت عنوان: "بناء القدوة العدلية" ورعاها مدير عام فرع وزارة العدل بمكة المكرمة الدكتور عبدالله بن سعيد الحريري والذي أوضح أن العدل هو السمة الأولى في القدوة الحسنة والمثال الذي يحتذى به في شؤون الحياة بحسب ما نص عليه التشريع الإسلامي.

 

وأبان الدكتور "الحريري" أن الموظف المنتسب لوزارة العدل يجب أن يكون على كفاءة ونزاهة في عمله، فمن الواجب أن يكون الموظف قدوة في مجال العدل، وبتعامله مع المراجعين ورواد المحاكم القضائية، مشيراً إلى حجم المعاناة التي يعانيها المواطنون والمقيمون من ضغوط نفسية جراء فض المنازعات المالية والقضايا الجنائية والأسرية فيما بينهم.

 

وأشار الحريري إلى دور موظف المحاكم القضائية والدور المحوري في امتصاص غضب المراجعين وتهيئة نفوسهم بالرفق واللين وحسن المعاملة، وذلك باعتباره حلقة الوصل بين الخصوم والقضاة في إجراءات فض النزاعات بين الناس معتبره هو خير من يمثل القدوة الحسنة في المثابرة والمواظبة بالصبر وقوة التحمل على ضغوط العمل.

اعلان
"بناء القدوة العدلية".. ورشة عمل بالمحكمة الجزائية بجدة
سبق

عقدت وزارة العدل ورشة عمل "كيف نكون قدوة" بالتعاون مع إمارة منطقة مكة المكرمة بمسرح المحكمة الجزائية بجدة، وذلك بحضور رئيس المحكمة الجزائية بجدة الشيخ ماجد بن محمد الرجيعي ومدير معهد الإدارة العامة بمنطقة مكة المكرمة علي الغامدي.

 

وجاءت الورشة تحت عنوان: "بناء القدوة العدلية" ورعاها مدير عام فرع وزارة العدل بمكة المكرمة الدكتور عبدالله بن سعيد الحريري والذي أوضح أن العدل هو السمة الأولى في القدوة الحسنة والمثال الذي يحتذى به في شؤون الحياة بحسب ما نص عليه التشريع الإسلامي.

 

وأبان الدكتور "الحريري" أن الموظف المنتسب لوزارة العدل يجب أن يكون على كفاءة ونزاهة في عمله، فمن الواجب أن يكون الموظف قدوة في مجال العدل، وبتعامله مع المراجعين ورواد المحاكم القضائية، مشيراً إلى حجم المعاناة التي يعانيها المواطنون والمقيمون من ضغوط نفسية جراء فض المنازعات المالية والقضايا الجنائية والأسرية فيما بينهم.

 

وأشار الحريري إلى دور موظف المحاكم القضائية والدور المحوري في امتصاص غضب المراجعين وتهيئة نفوسهم بالرفق واللين وحسن المعاملة، وذلك باعتباره حلقة الوصل بين الخصوم والقضاة في إجراءات فض النزاعات بين الناس معتبره هو خير من يمثل القدوة الحسنة في المثابرة والمواظبة بالصبر وقوة التحمل على ضغوط العمل.

28 فبراير 2017 - 1 جمادى الآخر 1438
07:42 PM

"بناء القدوة العدلية".. ورشة عمل بالمحكمة الجزائية بجدة

ضمن مشاركة الوزارة بملتقى "كيف نكون قدوة"

A A A
0
129

عقدت وزارة العدل ورشة عمل "كيف نكون قدوة" بالتعاون مع إمارة منطقة مكة المكرمة بمسرح المحكمة الجزائية بجدة، وذلك بحضور رئيس المحكمة الجزائية بجدة الشيخ ماجد بن محمد الرجيعي ومدير معهد الإدارة العامة بمنطقة مكة المكرمة علي الغامدي.

 

وجاءت الورشة تحت عنوان: "بناء القدوة العدلية" ورعاها مدير عام فرع وزارة العدل بمكة المكرمة الدكتور عبدالله بن سعيد الحريري والذي أوضح أن العدل هو السمة الأولى في القدوة الحسنة والمثال الذي يحتذى به في شؤون الحياة بحسب ما نص عليه التشريع الإسلامي.

 

وأبان الدكتور "الحريري" أن الموظف المنتسب لوزارة العدل يجب أن يكون على كفاءة ونزاهة في عمله، فمن الواجب أن يكون الموظف قدوة في مجال العدل، وبتعامله مع المراجعين ورواد المحاكم القضائية، مشيراً إلى حجم المعاناة التي يعانيها المواطنون والمقيمون من ضغوط نفسية جراء فض المنازعات المالية والقضايا الجنائية والأسرية فيما بينهم.

 

وأشار الحريري إلى دور موظف المحاكم القضائية والدور المحوري في امتصاص غضب المراجعين وتهيئة نفوسهم بالرفق واللين وحسن المعاملة، وذلك باعتباره حلقة الوصل بين الخصوم والقضاة في إجراءات فض النزاعات بين الناس معتبره هو خير من يمثل القدوة الحسنة في المثابرة والمواظبة بالصبر وقوة التحمل على ضغوط العمل.