بنتن: خطط الوزارة لموسم الحج المقبل تبدأ بمغادرة آخر حاج باعتماد خطط تشغيلية

أكد أن تحقيق معدلات نجاح قياسية يعكس تكاتف تفعيل البرامج الإلكترونية

 أكد وزير الحج والعمرة، الدكتور محمد صالح بن طاهر بنتن، أن خطط الوزارة في مواصلة أعمالها لموسم الحج المقبل تبدأ من مغادرة آخر حاج، باعتماد خطط تشغيلية مطوَّرة، والوقوف على ما تقدمه مؤسسات وشركات حجاج الداخل والخارج، والتأكد من فاعلية الأنظمة الإلكترونية كافة والكوادر البشرية، وفق رؤية 2030، والتعامل مع الأفواج الكبيرة من ضيوف الرحمن التي تتوافد على السعودية عبر مختلف المنافذ الجوية والبرية والبحرية، بتوجيهات حكومة خادم الحرمين الشريفين بقيادة الملك سلمان بن عبدالعزيز وسمو ولي العهد رئيس لجنة الحج العليا وسمو ولي ولي العهد -حفظهم الله–، التي تولي جل اهتمامها لتطوير الخدمات المقدمة لحجاج بيت الله الحرام.
 
وأنهى بنتن لقاءاته المتتالية مع المسؤولين في الوزارة وممثلي شركات ومؤسسات حجاج الداخل والهيئة التنسيقية لأرباب الطوائف، وفق منهجية الوزارة لرصد السلبيات ومعالجتها، وتعزيز الإيجابيات في نهاية أعمال موسم الحج، وذلك بعد أن حقق حج العام الماضي 1437هـ معدلات نجاح قياسية بفضل تكاتف الجهود، وتفعيل برامج الوزارة الإلكترونية التي كان لها بالتعاون مع مختلف الجهات ذات العلاقة الأثر البالغ في التسهيل على الحجاج أداء نسكهم بكل يُسر وسهولة.
 
 
 
  ونوه بأن السعودية أنجزت وما زالت تنفذ وتستكمل إنجاز العديد من المشروعات الكبرى في مكة المكرمة والمدينة المنورة والمشاعر المقدسة؛ من أجل راحة وخدمة ضيوف الرحمن. لافتًا إلى أن وزارة الحج والعمرة وضعت تسهيل مهمة أداء فريضة الحج في جل غاياتها، وسخَّرت إمكانياتها لتحقيق هذه الغاية التي شرف الله بها السعودية قيادة وشعبًا، بمتابعة مباشرة من مستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكة المكرمة رئيس لجنة الحج المركزية الأمير خالد الفيصل بن عبدالعزيز، وأمير منطقة المدينة المنورة رئيس لجنة الحج بالمدينة المنورة الأمير فيصل بن سلمان بن عبدالعزيز؛ ما يشكل منظومة متكاملة لتحقيق النجاحات في موسم الحج.
 
 
وأشار الدكتور بنتن إلى أن الاستعداد لموسم حج هذا العام 1438هـ يستهل بالتحضيرات على شتى المجالات التنسيقية والتنظيمية مع رؤساء ومسؤولي وفود الحج في الدول الإسلامية، الذين يبدأ وصولهم خلال الشهرين المقبلين، إضافة إلى التنسيق المستمر مع الجهات الحكومية والأهلية الأخرى. مفيدًا بالتنسيق الكبير والمستمر بين الجهات كافة في منظومة الحج، والدور الكبير الذي حققته التقنية في تسهيل فريضة الحج هذا العام على ضيوف الرحمن في أجواء روحانيه مطمئنة.
 
 
 
  يُذكر أن وزارة الحج والعمرة أطلقت في موسم حج ١٤٣٧هـ حزمة من المبادرات الإلكترونية، التي شملت المسار الإلكتروني للحجاج عبر بوابة الوزارة على شبكة الإنترنت، وتطبيق مشروع الأسورة الإلكترونية لأول مرة على الحجاج، واعتماد مؤشرات الأداء وتسريع معدلات الإنجاز في العمليات التشغيلية، وبرامج المراقبة والمتابعة الميدانية في خطوات تُعد نقلة نوعية لتوظيف التقنية في إنهاء إجراءات الحجاج من المواطنين والمقيمين بكل يسر وسهولة.
 

اعلان
بنتن: خطط الوزارة لموسم الحج المقبل تبدأ بمغادرة آخر حاج باعتماد خطط تشغيلية
سبق

 أكد وزير الحج والعمرة، الدكتور محمد صالح بن طاهر بنتن، أن خطط الوزارة في مواصلة أعمالها لموسم الحج المقبل تبدأ من مغادرة آخر حاج، باعتماد خطط تشغيلية مطوَّرة، والوقوف على ما تقدمه مؤسسات وشركات حجاج الداخل والخارج، والتأكد من فاعلية الأنظمة الإلكترونية كافة والكوادر البشرية، وفق رؤية 2030، والتعامل مع الأفواج الكبيرة من ضيوف الرحمن التي تتوافد على السعودية عبر مختلف المنافذ الجوية والبرية والبحرية، بتوجيهات حكومة خادم الحرمين الشريفين بقيادة الملك سلمان بن عبدالعزيز وسمو ولي العهد رئيس لجنة الحج العليا وسمو ولي ولي العهد -حفظهم الله–، التي تولي جل اهتمامها لتطوير الخدمات المقدمة لحجاج بيت الله الحرام.
 
وأنهى بنتن لقاءاته المتتالية مع المسؤولين في الوزارة وممثلي شركات ومؤسسات حجاج الداخل والهيئة التنسيقية لأرباب الطوائف، وفق منهجية الوزارة لرصد السلبيات ومعالجتها، وتعزيز الإيجابيات في نهاية أعمال موسم الحج، وذلك بعد أن حقق حج العام الماضي 1437هـ معدلات نجاح قياسية بفضل تكاتف الجهود، وتفعيل برامج الوزارة الإلكترونية التي كان لها بالتعاون مع مختلف الجهات ذات العلاقة الأثر البالغ في التسهيل على الحجاج أداء نسكهم بكل يُسر وسهولة.
 
 
 
  ونوه بأن السعودية أنجزت وما زالت تنفذ وتستكمل إنجاز العديد من المشروعات الكبرى في مكة المكرمة والمدينة المنورة والمشاعر المقدسة؛ من أجل راحة وخدمة ضيوف الرحمن. لافتًا إلى أن وزارة الحج والعمرة وضعت تسهيل مهمة أداء فريضة الحج في جل غاياتها، وسخَّرت إمكانياتها لتحقيق هذه الغاية التي شرف الله بها السعودية قيادة وشعبًا، بمتابعة مباشرة من مستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكة المكرمة رئيس لجنة الحج المركزية الأمير خالد الفيصل بن عبدالعزيز، وأمير منطقة المدينة المنورة رئيس لجنة الحج بالمدينة المنورة الأمير فيصل بن سلمان بن عبدالعزيز؛ ما يشكل منظومة متكاملة لتحقيق النجاحات في موسم الحج.
 
 
وأشار الدكتور بنتن إلى أن الاستعداد لموسم حج هذا العام 1438هـ يستهل بالتحضيرات على شتى المجالات التنسيقية والتنظيمية مع رؤساء ومسؤولي وفود الحج في الدول الإسلامية، الذين يبدأ وصولهم خلال الشهرين المقبلين، إضافة إلى التنسيق المستمر مع الجهات الحكومية والأهلية الأخرى. مفيدًا بالتنسيق الكبير والمستمر بين الجهات كافة في منظومة الحج، والدور الكبير الذي حققته التقنية في تسهيل فريضة الحج هذا العام على ضيوف الرحمن في أجواء روحانيه مطمئنة.
 
 
 
  يُذكر أن وزارة الحج والعمرة أطلقت في موسم حج ١٤٣٧هـ حزمة من المبادرات الإلكترونية، التي شملت المسار الإلكتروني للحجاج عبر بوابة الوزارة على شبكة الإنترنت، وتطبيق مشروع الأسورة الإلكترونية لأول مرة على الحجاج، واعتماد مؤشرات الأداء وتسريع معدلات الإنجاز في العمليات التشغيلية، وبرامج المراقبة والمتابعة الميدانية في خطوات تُعد نقلة نوعية لتوظيف التقنية في إنهاء إجراءات الحجاج من المواطنين والمقيمين بكل يسر وسهولة.
 

06 أكتوبر 2016 - 5 محرّم 1438
12:43 AM

أكد أن تحقيق معدلات نجاح قياسية يعكس تكاتف تفعيل البرامج الإلكترونية

بنتن: خطط الوزارة لموسم الحج المقبل تبدأ بمغادرة آخر حاج باعتماد خطط تشغيلية

A A A
9
6,177

 أكد وزير الحج والعمرة، الدكتور محمد صالح بن طاهر بنتن، أن خطط الوزارة في مواصلة أعمالها لموسم الحج المقبل تبدأ من مغادرة آخر حاج، باعتماد خطط تشغيلية مطوَّرة، والوقوف على ما تقدمه مؤسسات وشركات حجاج الداخل والخارج، والتأكد من فاعلية الأنظمة الإلكترونية كافة والكوادر البشرية، وفق رؤية 2030، والتعامل مع الأفواج الكبيرة من ضيوف الرحمن التي تتوافد على السعودية عبر مختلف المنافذ الجوية والبرية والبحرية، بتوجيهات حكومة خادم الحرمين الشريفين بقيادة الملك سلمان بن عبدالعزيز وسمو ولي العهد رئيس لجنة الحج العليا وسمو ولي ولي العهد -حفظهم الله–، التي تولي جل اهتمامها لتطوير الخدمات المقدمة لحجاج بيت الله الحرام.
 
وأنهى بنتن لقاءاته المتتالية مع المسؤولين في الوزارة وممثلي شركات ومؤسسات حجاج الداخل والهيئة التنسيقية لأرباب الطوائف، وفق منهجية الوزارة لرصد السلبيات ومعالجتها، وتعزيز الإيجابيات في نهاية أعمال موسم الحج، وذلك بعد أن حقق حج العام الماضي 1437هـ معدلات نجاح قياسية بفضل تكاتف الجهود، وتفعيل برامج الوزارة الإلكترونية التي كان لها بالتعاون مع مختلف الجهات ذات العلاقة الأثر البالغ في التسهيل على الحجاج أداء نسكهم بكل يُسر وسهولة.
 
 
 
  ونوه بأن السعودية أنجزت وما زالت تنفذ وتستكمل إنجاز العديد من المشروعات الكبرى في مكة المكرمة والمدينة المنورة والمشاعر المقدسة؛ من أجل راحة وخدمة ضيوف الرحمن. لافتًا إلى أن وزارة الحج والعمرة وضعت تسهيل مهمة أداء فريضة الحج في جل غاياتها، وسخَّرت إمكانياتها لتحقيق هذه الغاية التي شرف الله بها السعودية قيادة وشعبًا، بمتابعة مباشرة من مستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكة المكرمة رئيس لجنة الحج المركزية الأمير خالد الفيصل بن عبدالعزيز، وأمير منطقة المدينة المنورة رئيس لجنة الحج بالمدينة المنورة الأمير فيصل بن سلمان بن عبدالعزيز؛ ما يشكل منظومة متكاملة لتحقيق النجاحات في موسم الحج.
 
 
وأشار الدكتور بنتن إلى أن الاستعداد لموسم حج هذا العام 1438هـ يستهل بالتحضيرات على شتى المجالات التنسيقية والتنظيمية مع رؤساء ومسؤولي وفود الحج في الدول الإسلامية، الذين يبدأ وصولهم خلال الشهرين المقبلين، إضافة إلى التنسيق المستمر مع الجهات الحكومية والأهلية الأخرى. مفيدًا بالتنسيق الكبير والمستمر بين الجهات كافة في منظومة الحج، والدور الكبير الذي حققته التقنية في تسهيل فريضة الحج هذا العام على ضيوف الرحمن في أجواء روحانيه مطمئنة.
 
 
 
  يُذكر أن وزارة الحج والعمرة أطلقت في موسم حج ١٤٣٧هـ حزمة من المبادرات الإلكترونية، التي شملت المسار الإلكتروني للحجاج عبر بوابة الوزارة على شبكة الإنترنت، وتطبيق مشروع الأسورة الإلكترونية لأول مرة على الحجاج، واعتماد مؤشرات الأداء وتسريع معدلات الإنجاز في العمليات التشغيلية، وبرامج المراقبة والمتابعة الميدانية في خطوات تُعد نقلة نوعية لتوظيف التقنية في إنهاء إجراءات الحجاج من المواطنين والمقيمين بكل يسر وسهولة.