بيتوركا يُطالب الاتحاد بـ٧ ملايين يورو .. والعقوبة قد تصل للهبوط

أغلقت محكمة كأس قضية المدرب السابق للاتحاد الروماني فيكتور بيتوركا والذي يطالب نادي الاتحاد بـ7 ملايين يورو، وسيصدر الحكم لصالح المدرب الروماني في غضون أسبوعين. 


وكانت محكمة كأس قد قامت بإرسال مطلبات لإدارة نادي الاتحاد الحالية بهدف الترافع في القضية فلم تقم الادارة الاتحادية بالتجاوب مع إنذارات المحكمة وبسببها تم إغلاق القضية استعداداً لإطلاق الحكم، وعندما بحث المحامي كريسبو عن قضايا الاتحاد أخبر الإدارة بقضية بيتوركا والمطالبات المرسلة فلم يكن أمامه سوى خيار وحيد ألا وهو التواصل مع محامي بيتوركا لكن الأخير رفض أي مفاهمات مع الإدارة الاتحادية وظل متمسكاً بخيار انتظار قرار المحكمة. 


وكانت إدارة نادي الاتحاد قد تقدمت في منتصف يوليو 2016 بشكوى رسمية لكل من الإمارة والمحافظة وشرطة جدة ضد مدرب الفريق السابق فيكتور بيتوركا تتهمه فيها بتحريض الجماهير وتهديد الإدارة، مستندة إلى رسالة أرسلها بيتوركا لرئيس النادي بعد أن تم تجاهله وعدم الرد على اتصالاته ومنعه من العودة لبلاده، يقول فيها: أنا من أربعة أيام أبلغتكم بإنهاء عقدي، إذا لم تمنحني تأشيرة خروج، فأنا في نظركم سجين بينكم وسأشكو إلى الهيئة العامة للرياضة وإلى جماهير الاتحاد"، قبل أن يتدخل سفير دولة رومانيا في الرياض الذي قطع إجازته الرسمية بعد أن قدم مواطنه المدرب بيتوركا شكوى يتهم فيها إدارة نادي الاتحاد بمنعه من المغادرة إلى موطنه. وكانت إدارة الاتحاد قد فرضت عدة شروط على بيتوركا أجبرت الأخير على تقديم الاستقالة من ضمنها: القبول بالمدرب الوطني حسن خليفة مساعداً له، إقامة معسكر إعدادي في جدة، تقليص عدد المساعدين ومناقشته في تشكيلة الفريق قبل كل لقاء.
 

بيتوركا الاتحاد صحيفة رومانية : "بيتوركا" يطالب بتعويض مادي كبير من "الاتحاد" هيئة التحقيق: رسالة "بيتوركا" ليست مسيئة.. تم حفظ الشكوى
اعلان
بيتوركا يُطالب الاتحاد بـ٧ ملايين يورو .. والعقوبة قد تصل للهبوط
سبق

أغلقت محكمة كأس قضية المدرب السابق للاتحاد الروماني فيكتور بيتوركا والذي يطالب نادي الاتحاد بـ7 ملايين يورو، وسيصدر الحكم لصالح المدرب الروماني في غضون أسبوعين. 


وكانت محكمة كأس قد قامت بإرسال مطلبات لإدارة نادي الاتحاد الحالية بهدف الترافع في القضية فلم تقم الادارة الاتحادية بالتجاوب مع إنذارات المحكمة وبسببها تم إغلاق القضية استعداداً لإطلاق الحكم، وعندما بحث المحامي كريسبو عن قضايا الاتحاد أخبر الإدارة بقضية بيتوركا والمطالبات المرسلة فلم يكن أمامه سوى خيار وحيد ألا وهو التواصل مع محامي بيتوركا لكن الأخير رفض أي مفاهمات مع الإدارة الاتحادية وظل متمسكاً بخيار انتظار قرار المحكمة. 


وكانت إدارة نادي الاتحاد قد تقدمت في منتصف يوليو 2016 بشكوى رسمية لكل من الإمارة والمحافظة وشرطة جدة ضد مدرب الفريق السابق فيكتور بيتوركا تتهمه فيها بتحريض الجماهير وتهديد الإدارة، مستندة إلى رسالة أرسلها بيتوركا لرئيس النادي بعد أن تم تجاهله وعدم الرد على اتصالاته ومنعه من العودة لبلاده، يقول فيها: أنا من أربعة أيام أبلغتكم بإنهاء عقدي، إذا لم تمنحني تأشيرة خروج، فأنا في نظركم سجين بينكم وسأشكو إلى الهيئة العامة للرياضة وإلى جماهير الاتحاد"، قبل أن يتدخل سفير دولة رومانيا في الرياض الذي قطع إجازته الرسمية بعد أن قدم مواطنه المدرب بيتوركا شكوى يتهم فيها إدارة نادي الاتحاد بمنعه من المغادرة إلى موطنه. وكانت إدارة الاتحاد قد فرضت عدة شروط على بيتوركا أجبرت الأخير على تقديم الاستقالة من ضمنها: القبول بالمدرب الوطني حسن خليفة مساعداً له، إقامة معسكر إعدادي في جدة، تقليص عدد المساعدين ومناقشته في تشكيلة الفريق قبل كل لقاء.
 

24 يناير 2017 - 26 ربيع الآخر 1438
11:56 PM

بيتوركا يُطالب الاتحاد بـ٧ ملايين يورو .. والعقوبة قد تصل للهبوط

A A A
24
39,556

أغلقت محكمة كأس قضية المدرب السابق للاتحاد الروماني فيكتور بيتوركا والذي يطالب نادي الاتحاد بـ7 ملايين يورو، وسيصدر الحكم لصالح المدرب الروماني في غضون أسبوعين. 


وكانت محكمة كأس قد قامت بإرسال مطلبات لإدارة نادي الاتحاد الحالية بهدف الترافع في القضية فلم تقم الادارة الاتحادية بالتجاوب مع إنذارات المحكمة وبسببها تم إغلاق القضية استعداداً لإطلاق الحكم، وعندما بحث المحامي كريسبو عن قضايا الاتحاد أخبر الإدارة بقضية بيتوركا والمطالبات المرسلة فلم يكن أمامه سوى خيار وحيد ألا وهو التواصل مع محامي بيتوركا لكن الأخير رفض أي مفاهمات مع الإدارة الاتحادية وظل متمسكاً بخيار انتظار قرار المحكمة. 


وكانت إدارة نادي الاتحاد قد تقدمت في منتصف يوليو 2016 بشكوى رسمية لكل من الإمارة والمحافظة وشرطة جدة ضد مدرب الفريق السابق فيكتور بيتوركا تتهمه فيها بتحريض الجماهير وتهديد الإدارة، مستندة إلى رسالة أرسلها بيتوركا لرئيس النادي بعد أن تم تجاهله وعدم الرد على اتصالاته ومنعه من العودة لبلاده، يقول فيها: أنا من أربعة أيام أبلغتكم بإنهاء عقدي، إذا لم تمنحني تأشيرة خروج، فأنا في نظركم سجين بينكم وسأشكو إلى الهيئة العامة للرياضة وإلى جماهير الاتحاد"، قبل أن يتدخل سفير دولة رومانيا في الرياض الذي قطع إجازته الرسمية بعد أن قدم مواطنه المدرب بيتوركا شكوى يتهم فيها إدارة نادي الاتحاد بمنعه من المغادرة إلى موطنه. وكانت إدارة الاتحاد قد فرضت عدة شروط على بيتوركا أجبرت الأخير على تقديم الاستقالة من ضمنها: القبول بالمدرب الوطني حسن خليفة مساعداً له، إقامة معسكر إعدادي في جدة، تقليص عدد المساعدين ومناقشته في تشكيلة الفريق قبل كل لقاء.