تأييد دولي لحق المملكة في الدفاع عن نفسها ضد الحوثيين

بعد استهداف 700 مدني جنوب البلاد وسقوط 80 شهيداً

لقيت خطوات المملكة العربية السعودية في الدفاع عن نفسها أمام الهجمات الصاروخية والمقذوفات الحوثية، تأييداً ودعماً من العالم أجمع، حيث عبرت عدد من الدول العربية والإسلامية والصديقة، عن وقوفها مع حق المملكة في هذه الخطوات، معتبرة استهداف المدن والمدنيين بشكل مباشر، يعطيها الحق في التصدي لأي تهديد بكل الطرق الممكنة .
واستهدف الحوثيون في أواخر أكتوبر 2016 منطقة مكة المكرمة بصاروخ باليستي، تم اعتراضه وتدميره من قبل قوات الدفاع الجوي السعودي على بعد 65 كيلو مترًا من مكة المكرمة دون أي أضرار .
ووفقاً لمصادر؛ فقد استشهد وأصيب نحو 700 مدني من السعوديين والمقيمين، بينهم 80 شهيدًا في المدن جنوب المملكة، منهم 20 طفلاً وتسع نساء، خاصة في منطقتي نجران وجازان، بسبب المقذوفات التي تستهدف المساكن والمدارس، والأماكن العامة، حيث أطلقت المليشيات الحوثية وقوات المخلوع صالح أكثر من 40 ألف مقذوف عبر الحدود منذ بداية الحرب .
وعبرت الولايات المتحدة الأمريكية، والمملكة المتحدة، عن دعمها لحق المملكة في الدفاع عن نفسها وأراضيها، أمام الهجمات الصاروخية الحوثية، بكل الطرق المتاحة.
وقالت الخارجية الأمريكية: الأسلحة الإيرانية في اليمن لا تمثل تهديداً للمملكة العربية السعودية فحسب، بل للمنطقة بأكملها، ونؤكد الحرص على أمن المملكة .
وفي أكثر من مناسبة؛ أكدت واشنطن أن تهريب الأسلحة إلى اليمن من قبل إيران، يمتد لأبعد من اليمن بكثير، وهو ليس تهديدًا للمملكة والمنطقة فحسب، بل تهديد للولايات المتحدة ولا يمكن أن يستمر .
من جانبها، عدت بريطانيا أن من حق المملكة العربية السعودية الدفاع عن نفسها ضد هجمات المليشيات الحوثية، واستهداف المدنيين على أراضيها .
وقال وزير الدفاع البريطاني في تصريحات صحفية سابقة: موقف المملكة المتحدة واضح من أن المملكة العربية السعودية لها الحق في الدفاع عن نفسها ضد الهجمات".
وشدد على أن من حق المملكة التي تقود التحالف بحث تسوية تعيد الشرعية للحكومة المعترف بها في اليمن .
وكانت رئيسة الوزراء البريطانية تيرزا ماي قد قالت: "الحرب التي تقودها المملكة شرعية، نظرًا لدعم الأمم المتحدة لهذا التدخل العسكري المطلوب، لإعادة الحكومة اليمنية الشرعية لحكم البلاد عقب انقلاب المتمردين الحوثيين عليها".
وحرصت "ماي" خلال ردها على نائب بريطاني، على تذكير أعضاء البرلمان أن أمن دول منطقة الخليج يشكل أهمية خاصة للمملكة المتحدة، نظراً لأن تعاون بريطانيا مع دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية عمومًا، والمملكة العربية السعودية خصوصاً، أسهم في إحباط عدد من المخططات الإرهابية التي كانت تهدف إلى زعزعة أمن بريطانيا، وأسهمت كذلك في إنقاذ أرواح المئات من البريطانيين الذين كانوا على وشك السقوط لضحايا هذه المخططات الإرهابية.
وكان وزير الخارجية عادل بن أحمد الجبير، قد أكد أن المملكة تحتفظ بحقها في الدفاع عن نفسها ضد أي اعتداءات، في إشارة إلى قصف الحدود السعودية من قبل مليشيا الحوثيين وصالح.
وجدد "الجبير" التأكيد أن المملكة تدعم التوصل إلى اتفاق سلام في اليمن، شريطة أن يلتزم الحوثيون بتنفيذ وقف الأعمال العدائية الخارجة عن القوانين الدولية، وذلك وفقاً لقرار الأمم المتحدة 2216.
وأجرت المليشيا الحوثية قبل انطلاق "عاصفة الحزم"، مناورات عسكرية في منطقة البقع بمحافظة صعدة على الحدود السعودية، استخدمت فيها مختلف أنواع الأسلحة المتوسطة والثقيلة، وهو ما اعتبر تهديدًا صريحًا للمملكة ، فضلاً عن التهديد الذي يمثله ذلك للأمن الإقليمي والملاحة الدولية في بحر العرب ومضيق باب المندب .

اعلان
تأييد دولي لحق المملكة في الدفاع عن نفسها ضد الحوثيين
سبق

لقيت خطوات المملكة العربية السعودية في الدفاع عن نفسها أمام الهجمات الصاروخية والمقذوفات الحوثية، تأييداً ودعماً من العالم أجمع، حيث عبرت عدد من الدول العربية والإسلامية والصديقة، عن وقوفها مع حق المملكة في هذه الخطوات، معتبرة استهداف المدن والمدنيين بشكل مباشر، يعطيها الحق في التصدي لأي تهديد بكل الطرق الممكنة .
واستهدف الحوثيون في أواخر أكتوبر 2016 منطقة مكة المكرمة بصاروخ باليستي، تم اعتراضه وتدميره من قبل قوات الدفاع الجوي السعودي على بعد 65 كيلو مترًا من مكة المكرمة دون أي أضرار .
ووفقاً لمصادر؛ فقد استشهد وأصيب نحو 700 مدني من السعوديين والمقيمين، بينهم 80 شهيدًا في المدن جنوب المملكة، منهم 20 طفلاً وتسع نساء، خاصة في منطقتي نجران وجازان، بسبب المقذوفات التي تستهدف المساكن والمدارس، والأماكن العامة، حيث أطلقت المليشيات الحوثية وقوات المخلوع صالح أكثر من 40 ألف مقذوف عبر الحدود منذ بداية الحرب .
وعبرت الولايات المتحدة الأمريكية، والمملكة المتحدة، عن دعمها لحق المملكة في الدفاع عن نفسها وأراضيها، أمام الهجمات الصاروخية الحوثية، بكل الطرق المتاحة.
وقالت الخارجية الأمريكية: الأسلحة الإيرانية في اليمن لا تمثل تهديداً للمملكة العربية السعودية فحسب، بل للمنطقة بأكملها، ونؤكد الحرص على أمن المملكة .
وفي أكثر من مناسبة؛ أكدت واشنطن أن تهريب الأسلحة إلى اليمن من قبل إيران، يمتد لأبعد من اليمن بكثير، وهو ليس تهديدًا للمملكة والمنطقة فحسب، بل تهديد للولايات المتحدة ولا يمكن أن يستمر .
من جانبها، عدت بريطانيا أن من حق المملكة العربية السعودية الدفاع عن نفسها ضد هجمات المليشيات الحوثية، واستهداف المدنيين على أراضيها .
وقال وزير الدفاع البريطاني في تصريحات صحفية سابقة: موقف المملكة المتحدة واضح من أن المملكة العربية السعودية لها الحق في الدفاع عن نفسها ضد الهجمات".
وشدد على أن من حق المملكة التي تقود التحالف بحث تسوية تعيد الشرعية للحكومة المعترف بها في اليمن .
وكانت رئيسة الوزراء البريطانية تيرزا ماي قد قالت: "الحرب التي تقودها المملكة شرعية، نظرًا لدعم الأمم المتحدة لهذا التدخل العسكري المطلوب، لإعادة الحكومة اليمنية الشرعية لحكم البلاد عقب انقلاب المتمردين الحوثيين عليها".
وحرصت "ماي" خلال ردها على نائب بريطاني، على تذكير أعضاء البرلمان أن أمن دول منطقة الخليج يشكل أهمية خاصة للمملكة المتحدة، نظراً لأن تعاون بريطانيا مع دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية عمومًا، والمملكة العربية السعودية خصوصاً، أسهم في إحباط عدد من المخططات الإرهابية التي كانت تهدف إلى زعزعة أمن بريطانيا، وأسهمت كذلك في إنقاذ أرواح المئات من البريطانيين الذين كانوا على وشك السقوط لضحايا هذه المخططات الإرهابية.
وكان وزير الخارجية عادل بن أحمد الجبير، قد أكد أن المملكة تحتفظ بحقها في الدفاع عن نفسها ضد أي اعتداءات، في إشارة إلى قصف الحدود السعودية من قبل مليشيا الحوثيين وصالح.
وجدد "الجبير" التأكيد أن المملكة تدعم التوصل إلى اتفاق سلام في اليمن، شريطة أن يلتزم الحوثيون بتنفيذ وقف الأعمال العدائية الخارجة عن القوانين الدولية، وذلك وفقاً لقرار الأمم المتحدة 2216.
وأجرت المليشيا الحوثية قبل انطلاق "عاصفة الحزم"، مناورات عسكرية في منطقة البقع بمحافظة صعدة على الحدود السعودية، استخدمت فيها مختلف أنواع الأسلحة المتوسطة والثقيلة، وهو ما اعتبر تهديدًا صريحًا للمملكة ، فضلاً عن التهديد الذي يمثله ذلك للأمن الإقليمي والملاحة الدولية في بحر العرب ومضيق باب المندب .

28 فبراير 2017 - 1 جمادى الآخر 1438
02:35 PM

تأييد دولي لحق المملكة في الدفاع عن نفسها ضد الحوثيين

بعد استهداف 700 مدني جنوب البلاد وسقوط 80 شهيداً

A A A
12
16,532

لقيت خطوات المملكة العربية السعودية في الدفاع عن نفسها أمام الهجمات الصاروخية والمقذوفات الحوثية، تأييداً ودعماً من العالم أجمع، حيث عبرت عدد من الدول العربية والإسلامية والصديقة، عن وقوفها مع حق المملكة في هذه الخطوات، معتبرة استهداف المدن والمدنيين بشكل مباشر، يعطيها الحق في التصدي لأي تهديد بكل الطرق الممكنة .
واستهدف الحوثيون في أواخر أكتوبر 2016 منطقة مكة المكرمة بصاروخ باليستي، تم اعتراضه وتدميره من قبل قوات الدفاع الجوي السعودي على بعد 65 كيلو مترًا من مكة المكرمة دون أي أضرار .
ووفقاً لمصادر؛ فقد استشهد وأصيب نحو 700 مدني من السعوديين والمقيمين، بينهم 80 شهيدًا في المدن جنوب المملكة، منهم 20 طفلاً وتسع نساء، خاصة في منطقتي نجران وجازان، بسبب المقذوفات التي تستهدف المساكن والمدارس، والأماكن العامة، حيث أطلقت المليشيات الحوثية وقوات المخلوع صالح أكثر من 40 ألف مقذوف عبر الحدود منذ بداية الحرب .
وعبرت الولايات المتحدة الأمريكية، والمملكة المتحدة، عن دعمها لحق المملكة في الدفاع عن نفسها وأراضيها، أمام الهجمات الصاروخية الحوثية، بكل الطرق المتاحة.
وقالت الخارجية الأمريكية: الأسلحة الإيرانية في اليمن لا تمثل تهديداً للمملكة العربية السعودية فحسب، بل للمنطقة بأكملها، ونؤكد الحرص على أمن المملكة .
وفي أكثر من مناسبة؛ أكدت واشنطن أن تهريب الأسلحة إلى اليمن من قبل إيران، يمتد لأبعد من اليمن بكثير، وهو ليس تهديدًا للمملكة والمنطقة فحسب، بل تهديد للولايات المتحدة ولا يمكن أن يستمر .
من جانبها، عدت بريطانيا أن من حق المملكة العربية السعودية الدفاع عن نفسها ضد هجمات المليشيات الحوثية، واستهداف المدنيين على أراضيها .
وقال وزير الدفاع البريطاني في تصريحات صحفية سابقة: موقف المملكة المتحدة واضح من أن المملكة العربية السعودية لها الحق في الدفاع عن نفسها ضد الهجمات".
وشدد على أن من حق المملكة التي تقود التحالف بحث تسوية تعيد الشرعية للحكومة المعترف بها في اليمن .
وكانت رئيسة الوزراء البريطانية تيرزا ماي قد قالت: "الحرب التي تقودها المملكة شرعية، نظرًا لدعم الأمم المتحدة لهذا التدخل العسكري المطلوب، لإعادة الحكومة اليمنية الشرعية لحكم البلاد عقب انقلاب المتمردين الحوثيين عليها".
وحرصت "ماي" خلال ردها على نائب بريطاني، على تذكير أعضاء البرلمان أن أمن دول منطقة الخليج يشكل أهمية خاصة للمملكة المتحدة، نظراً لأن تعاون بريطانيا مع دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية عمومًا، والمملكة العربية السعودية خصوصاً، أسهم في إحباط عدد من المخططات الإرهابية التي كانت تهدف إلى زعزعة أمن بريطانيا، وأسهمت كذلك في إنقاذ أرواح المئات من البريطانيين الذين كانوا على وشك السقوط لضحايا هذه المخططات الإرهابية.
وكان وزير الخارجية عادل بن أحمد الجبير، قد أكد أن المملكة تحتفظ بحقها في الدفاع عن نفسها ضد أي اعتداءات، في إشارة إلى قصف الحدود السعودية من قبل مليشيا الحوثيين وصالح.
وجدد "الجبير" التأكيد أن المملكة تدعم التوصل إلى اتفاق سلام في اليمن، شريطة أن يلتزم الحوثيون بتنفيذ وقف الأعمال العدائية الخارجة عن القوانين الدولية، وذلك وفقاً لقرار الأمم المتحدة 2216.
وأجرت المليشيا الحوثية قبل انطلاق "عاصفة الحزم"، مناورات عسكرية في منطقة البقع بمحافظة صعدة على الحدود السعودية، استخدمت فيها مختلف أنواع الأسلحة المتوسطة والثقيلة، وهو ما اعتبر تهديدًا صريحًا للمملكة ، فضلاً عن التهديد الذي يمثله ذلك للأمن الإقليمي والملاحة الدولية في بحر العرب ومضيق باب المندب .