"تحسين" فرصة الشباب السعودي لإدارة الفنادق العالمية

6 جهات دولية ومحلية تتبنى البرنامج

أعلنت ماريوت الدولية وبالتعاون مع دور للضيافة عن إطلاق برنامج "تحسين" التدريبيّ في مجال الضيافة.

والبرنامج عبارة عن مبادرة فريدة من نوعها تركّز على تزويد القادة السعوديين من أبناء الجيل المقبل بعناصر النجاح وتوفير ركيزة يطلقون منها حياتهم المهنية في قطاع الضيافة المزدهر الذي يميّز بلدهم.

وأوضح الرئيس والمدير الإداري لشركة ماريوت الدولية في الشرق الأوسط وأفريقيا "أليكس كيرياكيدس"؛ أن برنامج "تحسين" لماريوت الدولية فرصة إحداث تغيير ملحوظ في نظرة السعوديين إلى مجال الضيافة؛ فهو يأتي كردّ على الطلب المتزايد في السوق على المواهب السعودية من خلال عرض وظائف متاحة في مجال الضيافة أمام جيل المستقبل من عمّال الفنادق؛ ما يعود بالفائدة على الشباب العربي والقطاع بحدّ ذاته".

وأضاف "كيرياكيدس" أن برنامج "تحسين" طوّر بالتعاون مع المالكة والشريكة الأساسية دور للضيافة، وجامعة كورنويل، وإنجاز العرب، ومؤسسة "التعليم من أجل التوظيف" لفترة تتراوح بين 12 و18 شهرًا، وهو يركز على تعريف المشاركين بكامل جوانب إدارة الفنادق؛ ما يضع بمتناولهم فرص إدارية هامة. 

كما يطلع البرنامج المشاركين على كيفية عمل الأقسام كلها لمدة ستة أشهر، على أن يتمّ اختيار تخصّص في مجال محدّد يُدرس لفترة 6 إلى 12 شهرًا. كما يتيح البرنامج للمتخرّجين الوصول إلى برامج ماريوت الدولية للتطوير الإداري المشهورة عالميًّا. 

وأشار إلى برنامج "تحسين" متاح لخرّيجي الجامعة السعودية، وستعيّن مشغّلة الفنادق في البداية 50 سعوديًّا ممن يتمتعون بالخبرة وتراودهم الرغبة في العمل وتطوير حياة مهنية في مجال الضيافة، وسيتسنَّى للمتخرّجين خلال فترة البرنامج الاطلاع على كامل جوانب العمل والالتحاق ببرامج كورنيل الإلكترونية، إلى جانب ورشة عمل القيادة التنفيذيّة التي تنظمها جامعة كورنيل في البلاد، التي ستعدّل لتتناسب والثقافة المحلية وبيئة الأعمال الفريدة في المملكة العربية السعودية ومنطقة الشرق الأوسط الأوسع. أما مؤسسة "التعليم من أجل التوظيف"، فستدرّب مجموعة المهنيين المختارة على مستلزمات النجاح في مكان العمل.

وأبان أن برنامج "تحسين" التدريبيّ في مجال الضيافة يهدف إلى تحفيز مشاركة الشباب العرب وزيادة اهتمامهم من خلال التدريب عالمي المعايير الذي توفّره ماريوت الدولية؛ ما يزيد من الوظائف التي يشغلها العرب في فنادقها. يشار إلى أنّ هذا البرنامج عُدّل ليناسب العرب المحليين بحيث يوفّر لهم تدريبًا شاملًا في مجال الضيافة ويضع بمتناولهم خيارات مهنية متعددة. 

وختم "كيرياكيدس" قائلًا: "لطالما ركّزت ماريوت الدولية على تطوير المواهب في الأسواق التي نعمل فيها، وقد شكّل تعزيز التنوّع عنصرًا أساسيًّا في نموذج الأعمال الذي ننتهجه؛ فنحن نطلق دومًا مبادرات ملهمة في منطقتنا تركّز على النتائج، ومن خلال تعاوننا الوثيق مع دور للضيافة، نسعى إلى تغذية طموحات السعوديين الشباب وأحلامهم وإلى دعم النموّ السريع الذي يتوقّع أن يشهده قطاع الضيافة خلال السنوات المقبلة".

الجدير بالذكر أن اختيار المتخرّجين الذين سينضمّون إلى برنامج "تحسين" سيبدأ في فبراير 2017، وسيكون عددهم 50، على أن يزيد هذا العدد سنويًّا.
 

اعلان
"تحسين" فرصة الشباب السعودي لإدارة الفنادق العالمية
سبق

أعلنت ماريوت الدولية وبالتعاون مع دور للضيافة عن إطلاق برنامج "تحسين" التدريبيّ في مجال الضيافة.

والبرنامج عبارة عن مبادرة فريدة من نوعها تركّز على تزويد القادة السعوديين من أبناء الجيل المقبل بعناصر النجاح وتوفير ركيزة يطلقون منها حياتهم المهنية في قطاع الضيافة المزدهر الذي يميّز بلدهم.

وأوضح الرئيس والمدير الإداري لشركة ماريوت الدولية في الشرق الأوسط وأفريقيا "أليكس كيرياكيدس"؛ أن برنامج "تحسين" لماريوت الدولية فرصة إحداث تغيير ملحوظ في نظرة السعوديين إلى مجال الضيافة؛ فهو يأتي كردّ على الطلب المتزايد في السوق على المواهب السعودية من خلال عرض وظائف متاحة في مجال الضيافة أمام جيل المستقبل من عمّال الفنادق؛ ما يعود بالفائدة على الشباب العربي والقطاع بحدّ ذاته".

وأضاف "كيرياكيدس" أن برنامج "تحسين" طوّر بالتعاون مع المالكة والشريكة الأساسية دور للضيافة، وجامعة كورنويل، وإنجاز العرب، ومؤسسة "التعليم من أجل التوظيف" لفترة تتراوح بين 12 و18 شهرًا، وهو يركز على تعريف المشاركين بكامل جوانب إدارة الفنادق؛ ما يضع بمتناولهم فرص إدارية هامة. 

كما يطلع البرنامج المشاركين على كيفية عمل الأقسام كلها لمدة ستة أشهر، على أن يتمّ اختيار تخصّص في مجال محدّد يُدرس لفترة 6 إلى 12 شهرًا. كما يتيح البرنامج للمتخرّجين الوصول إلى برامج ماريوت الدولية للتطوير الإداري المشهورة عالميًّا. 

وأشار إلى برنامج "تحسين" متاح لخرّيجي الجامعة السعودية، وستعيّن مشغّلة الفنادق في البداية 50 سعوديًّا ممن يتمتعون بالخبرة وتراودهم الرغبة في العمل وتطوير حياة مهنية في مجال الضيافة، وسيتسنَّى للمتخرّجين خلال فترة البرنامج الاطلاع على كامل جوانب العمل والالتحاق ببرامج كورنيل الإلكترونية، إلى جانب ورشة عمل القيادة التنفيذيّة التي تنظمها جامعة كورنيل في البلاد، التي ستعدّل لتتناسب والثقافة المحلية وبيئة الأعمال الفريدة في المملكة العربية السعودية ومنطقة الشرق الأوسط الأوسع. أما مؤسسة "التعليم من أجل التوظيف"، فستدرّب مجموعة المهنيين المختارة على مستلزمات النجاح في مكان العمل.

وأبان أن برنامج "تحسين" التدريبيّ في مجال الضيافة يهدف إلى تحفيز مشاركة الشباب العرب وزيادة اهتمامهم من خلال التدريب عالمي المعايير الذي توفّره ماريوت الدولية؛ ما يزيد من الوظائف التي يشغلها العرب في فنادقها. يشار إلى أنّ هذا البرنامج عُدّل ليناسب العرب المحليين بحيث يوفّر لهم تدريبًا شاملًا في مجال الضيافة ويضع بمتناولهم خيارات مهنية متعددة. 

وختم "كيرياكيدس" قائلًا: "لطالما ركّزت ماريوت الدولية على تطوير المواهب في الأسواق التي نعمل فيها، وقد شكّل تعزيز التنوّع عنصرًا أساسيًّا في نموذج الأعمال الذي ننتهجه؛ فنحن نطلق دومًا مبادرات ملهمة في منطقتنا تركّز على النتائج، ومن خلال تعاوننا الوثيق مع دور للضيافة، نسعى إلى تغذية طموحات السعوديين الشباب وأحلامهم وإلى دعم النموّ السريع الذي يتوقّع أن يشهده قطاع الضيافة خلال السنوات المقبلة".

الجدير بالذكر أن اختيار المتخرّجين الذين سينضمّون إلى برنامج "تحسين" سيبدأ في فبراير 2017، وسيكون عددهم 50، على أن يزيد هذا العدد سنويًّا.
 

06 ديسمبر 2016 - 7 ربيع الأول 1438
08:45 PM

6 جهات دولية ومحلية تتبنى البرنامج

"تحسين" فرصة الشباب السعودي لإدارة الفنادق العالمية

A A A
6
3,155

أعلنت ماريوت الدولية وبالتعاون مع دور للضيافة عن إطلاق برنامج "تحسين" التدريبيّ في مجال الضيافة.

والبرنامج عبارة عن مبادرة فريدة من نوعها تركّز على تزويد القادة السعوديين من أبناء الجيل المقبل بعناصر النجاح وتوفير ركيزة يطلقون منها حياتهم المهنية في قطاع الضيافة المزدهر الذي يميّز بلدهم.

وأوضح الرئيس والمدير الإداري لشركة ماريوت الدولية في الشرق الأوسط وأفريقيا "أليكس كيرياكيدس"؛ أن برنامج "تحسين" لماريوت الدولية فرصة إحداث تغيير ملحوظ في نظرة السعوديين إلى مجال الضيافة؛ فهو يأتي كردّ على الطلب المتزايد في السوق على المواهب السعودية من خلال عرض وظائف متاحة في مجال الضيافة أمام جيل المستقبل من عمّال الفنادق؛ ما يعود بالفائدة على الشباب العربي والقطاع بحدّ ذاته".

وأضاف "كيرياكيدس" أن برنامج "تحسين" طوّر بالتعاون مع المالكة والشريكة الأساسية دور للضيافة، وجامعة كورنويل، وإنجاز العرب، ومؤسسة "التعليم من أجل التوظيف" لفترة تتراوح بين 12 و18 شهرًا، وهو يركز على تعريف المشاركين بكامل جوانب إدارة الفنادق؛ ما يضع بمتناولهم فرص إدارية هامة. 

كما يطلع البرنامج المشاركين على كيفية عمل الأقسام كلها لمدة ستة أشهر، على أن يتمّ اختيار تخصّص في مجال محدّد يُدرس لفترة 6 إلى 12 شهرًا. كما يتيح البرنامج للمتخرّجين الوصول إلى برامج ماريوت الدولية للتطوير الإداري المشهورة عالميًّا. 

وأشار إلى برنامج "تحسين" متاح لخرّيجي الجامعة السعودية، وستعيّن مشغّلة الفنادق في البداية 50 سعوديًّا ممن يتمتعون بالخبرة وتراودهم الرغبة في العمل وتطوير حياة مهنية في مجال الضيافة، وسيتسنَّى للمتخرّجين خلال فترة البرنامج الاطلاع على كامل جوانب العمل والالتحاق ببرامج كورنيل الإلكترونية، إلى جانب ورشة عمل القيادة التنفيذيّة التي تنظمها جامعة كورنيل في البلاد، التي ستعدّل لتتناسب والثقافة المحلية وبيئة الأعمال الفريدة في المملكة العربية السعودية ومنطقة الشرق الأوسط الأوسع. أما مؤسسة "التعليم من أجل التوظيف"، فستدرّب مجموعة المهنيين المختارة على مستلزمات النجاح في مكان العمل.

وأبان أن برنامج "تحسين" التدريبيّ في مجال الضيافة يهدف إلى تحفيز مشاركة الشباب العرب وزيادة اهتمامهم من خلال التدريب عالمي المعايير الذي توفّره ماريوت الدولية؛ ما يزيد من الوظائف التي يشغلها العرب في فنادقها. يشار إلى أنّ هذا البرنامج عُدّل ليناسب العرب المحليين بحيث يوفّر لهم تدريبًا شاملًا في مجال الضيافة ويضع بمتناولهم خيارات مهنية متعددة. 

وختم "كيرياكيدس" قائلًا: "لطالما ركّزت ماريوت الدولية على تطوير المواهب في الأسواق التي نعمل فيها، وقد شكّل تعزيز التنوّع عنصرًا أساسيًّا في نموذج الأعمال الذي ننتهجه؛ فنحن نطلق دومًا مبادرات ملهمة في منطقتنا تركّز على النتائج، ومن خلال تعاوننا الوثيق مع دور للضيافة، نسعى إلى تغذية طموحات السعوديين الشباب وأحلامهم وإلى دعم النموّ السريع الذي يتوقّع أن يشهده قطاع الضيافة خلال السنوات المقبلة".

الجدير بالذكر أن اختيار المتخرّجين الذين سينضمّون إلى برنامج "تحسين" سيبدأ في فبراير 2017، وسيكون عددهم 50، على أن يزيد هذا العدد سنويًّا.