تركي بن عبدالله: معرض الكتاب أبرز مكانة المملكة ثقافياً

أكد لـ"سبق" أن مبادرات الشباب تعزز ريادتهم في الوطن

 تصوير - فايز الزيادي: أكد الرئيس التنفيذي لمؤسسة الملك عبدالله الإنسانية العالمية، الأمير تركي بن عبدالله بن عبدالعزيز أن معرض الكتاب يعد تظاهرة ثقافية تفخر بها المملكة وتؤكد أنها ليست المكانة الدينية والسياسية والاقتصادية بل والمكانة الثقافية.

وقال الأمير "تركي" لـ"سبق": المعرض يشهد كل عام تطوراً ومبادرات شبابية تعزز تفوق وريادة شباب الوطن في كل المجالات.

وأضاف: جهود وزارة الثقافة والإعلام واضحة في مواكبة كل جديد بالخطط التطويرية التقنية والبشرية والتنظيمية ليخرج المعرض بما يليق ومكانة المملكة عالمياً والرياض كعاصمة للثقافة على المستوى العالمي.

وأردف: نشيد بجناح الطفل الذي يستفيد من البرامج والفعاليات المصاحبة للمعرض بما يعود بالنفع على أبنائنا الذين يعتبرون هم الثروة الحقيقة لهذا الوطن وتعقد عليهم الآمال في دفع مسيرة البناء.

وتابع: زيادة المشاركات في الأجنحة الدولية وتنوع ضيوف المعرض ودور العرض دليل على مكانة المملكة من الناحية الثقافية والسمعة المرموقة لوطننا  في مختلف المجالات.

وقال الأمير "تركي": المعرض يحمل بين طياته العديد من أشكال التنوع ويتجلى ذلك من خلال كثافة الزوار والقوة الشرائية والجهات الداخلية والدولية المشاركة وتلبية ما يحتاجه الزوار بمختلف توجهاتهم الفكرية والثقافية.

وكان الأمير تركي بن عبدالله قد قام بزيارة للمعرض شملت العديد من الأجنحة المشاركة ودور النشر اطلع خلالها على المعروضات والمبادرات الشبابية، واستوقفه العديد من الزوار للسلام والتقاط الصور التذكارية معه.

وتواصل بوابات معرض الرياض الدولي للكتاب 2017 استقبال زوارها من مختلف الفئات العمرية، في وقت تجاوز عدد زوار المعرض حتى نهاية اليوم السابع 274 ألف زائر.

اعلان
تركي بن عبدالله: معرض الكتاب أبرز مكانة المملكة ثقافياً
سبق

 تصوير - فايز الزيادي: أكد الرئيس التنفيذي لمؤسسة الملك عبدالله الإنسانية العالمية، الأمير تركي بن عبدالله بن عبدالعزيز أن معرض الكتاب يعد تظاهرة ثقافية تفخر بها المملكة وتؤكد أنها ليست المكانة الدينية والسياسية والاقتصادية بل والمكانة الثقافية.

وقال الأمير "تركي" لـ"سبق": المعرض يشهد كل عام تطوراً ومبادرات شبابية تعزز تفوق وريادة شباب الوطن في كل المجالات.

وأضاف: جهود وزارة الثقافة والإعلام واضحة في مواكبة كل جديد بالخطط التطويرية التقنية والبشرية والتنظيمية ليخرج المعرض بما يليق ومكانة المملكة عالمياً والرياض كعاصمة للثقافة على المستوى العالمي.

وأردف: نشيد بجناح الطفل الذي يستفيد من البرامج والفعاليات المصاحبة للمعرض بما يعود بالنفع على أبنائنا الذين يعتبرون هم الثروة الحقيقة لهذا الوطن وتعقد عليهم الآمال في دفع مسيرة البناء.

وتابع: زيادة المشاركات في الأجنحة الدولية وتنوع ضيوف المعرض ودور العرض دليل على مكانة المملكة من الناحية الثقافية والسمعة المرموقة لوطننا  في مختلف المجالات.

وقال الأمير "تركي": المعرض يحمل بين طياته العديد من أشكال التنوع ويتجلى ذلك من خلال كثافة الزوار والقوة الشرائية والجهات الداخلية والدولية المشاركة وتلبية ما يحتاجه الزوار بمختلف توجهاتهم الفكرية والثقافية.

وكان الأمير تركي بن عبدالله قد قام بزيارة للمعرض شملت العديد من الأجنحة المشاركة ودور النشر اطلع خلالها على المعروضات والمبادرات الشبابية، واستوقفه العديد من الزوار للسلام والتقاط الصور التذكارية معه.

وتواصل بوابات معرض الرياض الدولي للكتاب 2017 استقبال زوارها من مختلف الفئات العمرية، في وقت تجاوز عدد زوار المعرض حتى نهاية اليوم السابع 274 ألف زائر.

17 مارس 2017 - 18 جمادى الآخر 1438
04:50 PM

تركي بن عبدالله: معرض الكتاب أبرز مكانة المملكة ثقافياً

أكد لـ"سبق" أن مبادرات الشباب تعزز ريادتهم في الوطن

A A A
2
12,930

 تصوير - فايز الزيادي: أكد الرئيس التنفيذي لمؤسسة الملك عبدالله الإنسانية العالمية، الأمير تركي بن عبدالله بن عبدالعزيز أن معرض الكتاب يعد تظاهرة ثقافية تفخر بها المملكة وتؤكد أنها ليست المكانة الدينية والسياسية والاقتصادية بل والمكانة الثقافية.

وقال الأمير "تركي" لـ"سبق": المعرض يشهد كل عام تطوراً ومبادرات شبابية تعزز تفوق وريادة شباب الوطن في كل المجالات.

وأضاف: جهود وزارة الثقافة والإعلام واضحة في مواكبة كل جديد بالخطط التطويرية التقنية والبشرية والتنظيمية ليخرج المعرض بما يليق ومكانة المملكة عالمياً والرياض كعاصمة للثقافة على المستوى العالمي.

وأردف: نشيد بجناح الطفل الذي يستفيد من البرامج والفعاليات المصاحبة للمعرض بما يعود بالنفع على أبنائنا الذين يعتبرون هم الثروة الحقيقة لهذا الوطن وتعقد عليهم الآمال في دفع مسيرة البناء.

وتابع: زيادة المشاركات في الأجنحة الدولية وتنوع ضيوف المعرض ودور العرض دليل على مكانة المملكة من الناحية الثقافية والسمعة المرموقة لوطننا  في مختلف المجالات.

وقال الأمير "تركي": المعرض يحمل بين طياته العديد من أشكال التنوع ويتجلى ذلك من خلال كثافة الزوار والقوة الشرائية والجهات الداخلية والدولية المشاركة وتلبية ما يحتاجه الزوار بمختلف توجهاتهم الفكرية والثقافية.

وكان الأمير تركي بن عبدالله قد قام بزيارة للمعرض شملت العديد من الأجنحة المشاركة ودور النشر اطلع خلالها على المعروضات والمبادرات الشبابية، واستوقفه العديد من الزوار للسلام والتقاط الصور التذكارية معه.

وتواصل بوابات معرض الرياض الدولي للكتاب 2017 استقبال زوارها من مختلف الفئات العمرية، في وقت تجاوز عدد زوار المعرض حتى نهاية اليوم السابع 274 ألف زائر.