تعرّف على المدينة السعودية التي ظهرت صورتها أثناء لقاء الملك مع الرئيس الصيني

أثناء حفل اختتام معرض طرق التجارة في الجزيرة العربية

 حضرت محافظة العُلا؛ إحدى محافظات المملكة التاريخية في حفل اختتام معرض "طرق التجارة في الجزيرة العربية بمتحف الصين الوطني الذي حضره خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، وذلك في الصورة التي وُضعت كخلفية في أثناء لقاء الملك المفدى مع رئيس جمهورية الصين الشعبية. 

 

وأظهرت الصورة موقع الخريبة الأثري  "مملكة دادان" بمحافظة العُلا، وهي إحدى محافظات منطقة المدينة المنوّرة التي تُعرف بعروس الجبال وعاصمة التاريخ والآثار، وتقع إلى الشمال منها آثار الحجر المعروفة بمدائن صالح، وهي منطقة تاريخية أثرية، توجد فيها آثار للاستيطان البشري في فترة ما يُعرف بالعصر الحجري، وكانت تتوافر فيها المقومات الأساسية للاستقرار من مياه وتربة خصبة وموقع إستراتيجي على الطرق المؤدية إلى المراكز الحضارية الكبرى في الشرق الأدنى القديم.

 

 ووُجدت على قمم الجبال في المنطقة المحيطة بالموقع آثار تعود إلى عصور ما قبل التاريخ، وجاء ذكرها في القرآن الكريم؛ لتؤكّد أن الحجر كانت منطقة مأهولة بالسكان عندما سكنها آل ثمود.

 

ووُجدت مجموعة من الكتابات اللحيانية والثمودية والعربية الجنوبية واللاتينية تدل على الاستيطان في موقع الحجر خلال الألف الأول قبل الميلاد، قبل مجيء الأنباط؛ سكن الأنباط الحجر في القرن الثاني قبل الميلاد، وتركوا آثاراً بارزة فيها تمثلت في مقابرهم بواجهاتها الفخمة وأماكن العبادة والمنطقة السكنية والمنشآت المائية حتى القرن الثاني الميلادي، وأصبحت الحجر في العصر الإسلامي محطة رئيسة على طريق الحج الشامي، وبُنيت قلعة وبركة لخدمة الحجاج وأُنشئت بها في بداية القرن العشرين محطة على سكة حديد الحجاز التي ربطت المدينة المنوّرة بـ "تركيا" مروراً ببلاد الشام.

 

وكان خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، قد حضر ورئيس جمهورية الصين الشعبية في العاصمة الصينية بكين، حفلَ اختتام معرض "طرق التجارة في الجزيرة العربية.. روائع آثار المملكة العربية السعودية عبر العصور"؛ وذلك في متحف الصين الوطني.

 

وتَجَوّل خادم الحرمين الشريفين والرئيس الصيني في أرجاء المعرض الذي يحوي قِطَعاً أثرية قديمة ونادرة تُمَثّل تاريخاً عريقاً لشبه الجزيرة العربية، تُعرّف بالبُعد الحضاري للجزيرة العربية والإرث الثقافي للمملكة، وتغطي قِطَع المعرض الفترةَ التي تمتد من العصر الحجري القديم (مليون سنة قبل الميلاد) منذ عصور ما قبل التاريخ، حتى نشأة الدولة السعودية إلى عهد الملك عبدالعزيز مؤسِّس الدولة السعودية الحديثة.

اعلان
تعرّف على المدينة السعودية التي ظهرت صورتها أثناء لقاء الملك مع الرئيس الصيني
سبق

 حضرت محافظة العُلا؛ إحدى محافظات المملكة التاريخية في حفل اختتام معرض "طرق التجارة في الجزيرة العربية بمتحف الصين الوطني الذي حضره خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، وذلك في الصورة التي وُضعت كخلفية في أثناء لقاء الملك المفدى مع رئيس جمهورية الصين الشعبية. 

 

وأظهرت الصورة موقع الخريبة الأثري  "مملكة دادان" بمحافظة العُلا، وهي إحدى محافظات منطقة المدينة المنوّرة التي تُعرف بعروس الجبال وعاصمة التاريخ والآثار، وتقع إلى الشمال منها آثار الحجر المعروفة بمدائن صالح، وهي منطقة تاريخية أثرية، توجد فيها آثار للاستيطان البشري في فترة ما يُعرف بالعصر الحجري، وكانت تتوافر فيها المقومات الأساسية للاستقرار من مياه وتربة خصبة وموقع إستراتيجي على الطرق المؤدية إلى المراكز الحضارية الكبرى في الشرق الأدنى القديم.

 

 ووُجدت على قمم الجبال في المنطقة المحيطة بالموقع آثار تعود إلى عصور ما قبل التاريخ، وجاء ذكرها في القرآن الكريم؛ لتؤكّد أن الحجر كانت منطقة مأهولة بالسكان عندما سكنها آل ثمود.

 

ووُجدت مجموعة من الكتابات اللحيانية والثمودية والعربية الجنوبية واللاتينية تدل على الاستيطان في موقع الحجر خلال الألف الأول قبل الميلاد، قبل مجيء الأنباط؛ سكن الأنباط الحجر في القرن الثاني قبل الميلاد، وتركوا آثاراً بارزة فيها تمثلت في مقابرهم بواجهاتها الفخمة وأماكن العبادة والمنطقة السكنية والمنشآت المائية حتى القرن الثاني الميلادي، وأصبحت الحجر في العصر الإسلامي محطة رئيسة على طريق الحج الشامي، وبُنيت قلعة وبركة لخدمة الحجاج وأُنشئت بها في بداية القرن العشرين محطة على سكة حديد الحجاز التي ربطت المدينة المنوّرة بـ "تركيا" مروراً ببلاد الشام.

 

وكان خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، قد حضر ورئيس جمهورية الصين الشعبية في العاصمة الصينية بكين، حفلَ اختتام معرض "طرق التجارة في الجزيرة العربية.. روائع آثار المملكة العربية السعودية عبر العصور"؛ وذلك في متحف الصين الوطني.

 

وتَجَوّل خادم الحرمين الشريفين والرئيس الصيني في أرجاء المعرض الذي يحوي قِطَعاً أثرية قديمة ونادرة تُمَثّل تاريخاً عريقاً لشبه الجزيرة العربية، تُعرّف بالبُعد الحضاري للجزيرة العربية والإرث الثقافي للمملكة، وتغطي قِطَع المعرض الفترةَ التي تمتد من العصر الحجري القديم (مليون سنة قبل الميلاد) منذ عصور ما قبل التاريخ، حتى نشأة الدولة السعودية إلى عهد الملك عبدالعزيز مؤسِّس الدولة السعودية الحديثة.

17 مارس 2017 - 18 جمادى الآخر 1438
01:34 PM

تعرّف على المدينة السعودية التي ظهرت صورتها أثناء لقاء الملك مع الرئيس الصيني

أثناء حفل اختتام معرض طرق التجارة في الجزيرة العربية

A A A
7
53,444

 حضرت محافظة العُلا؛ إحدى محافظات المملكة التاريخية في حفل اختتام معرض "طرق التجارة في الجزيرة العربية بمتحف الصين الوطني الذي حضره خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، وذلك في الصورة التي وُضعت كخلفية في أثناء لقاء الملك المفدى مع رئيس جمهورية الصين الشعبية. 

 

وأظهرت الصورة موقع الخريبة الأثري  "مملكة دادان" بمحافظة العُلا، وهي إحدى محافظات منطقة المدينة المنوّرة التي تُعرف بعروس الجبال وعاصمة التاريخ والآثار، وتقع إلى الشمال منها آثار الحجر المعروفة بمدائن صالح، وهي منطقة تاريخية أثرية، توجد فيها آثار للاستيطان البشري في فترة ما يُعرف بالعصر الحجري، وكانت تتوافر فيها المقومات الأساسية للاستقرار من مياه وتربة خصبة وموقع إستراتيجي على الطرق المؤدية إلى المراكز الحضارية الكبرى في الشرق الأدنى القديم.

 

 ووُجدت على قمم الجبال في المنطقة المحيطة بالموقع آثار تعود إلى عصور ما قبل التاريخ، وجاء ذكرها في القرآن الكريم؛ لتؤكّد أن الحجر كانت منطقة مأهولة بالسكان عندما سكنها آل ثمود.

 

ووُجدت مجموعة من الكتابات اللحيانية والثمودية والعربية الجنوبية واللاتينية تدل على الاستيطان في موقع الحجر خلال الألف الأول قبل الميلاد، قبل مجيء الأنباط؛ سكن الأنباط الحجر في القرن الثاني قبل الميلاد، وتركوا آثاراً بارزة فيها تمثلت في مقابرهم بواجهاتها الفخمة وأماكن العبادة والمنطقة السكنية والمنشآت المائية حتى القرن الثاني الميلادي، وأصبحت الحجر في العصر الإسلامي محطة رئيسة على طريق الحج الشامي، وبُنيت قلعة وبركة لخدمة الحجاج وأُنشئت بها في بداية القرن العشرين محطة على سكة حديد الحجاز التي ربطت المدينة المنوّرة بـ "تركيا" مروراً ببلاد الشام.

 

وكان خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، قد حضر ورئيس جمهورية الصين الشعبية في العاصمة الصينية بكين، حفلَ اختتام معرض "طرق التجارة في الجزيرة العربية.. روائع آثار المملكة العربية السعودية عبر العصور"؛ وذلك في متحف الصين الوطني.

 

وتَجَوّل خادم الحرمين الشريفين والرئيس الصيني في أرجاء المعرض الذي يحوي قِطَعاً أثرية قديمة ونادرة تُمَثّل تاريخاً عريقاً لشبه الجزيرة العربية، تُعرّف بالبُعد الحضاري للجزيرة العربية والإرث الثقافي للمملكة، وتغطي قِطَع المعرض الفترةَ التي تمتد من العصر الحجري القديم (مليون سنة قبل الميلاد) منذ عصور ما قبل التاريخ، حتى نشأة الدولة السعودية إلى عهد الملك عبدالعزيز مؤسِّس الدولة السعودية الحديثة.