‏تكميم المعدة لثلاثيني وزنه ٢٦٠ كجم خلال ساعة ونصف الساعة بجدة

تم وضع بالون المعدة له لمدة ٦ أشهر مع حمية غذائية

‏أجرى فريق جراحات المناظير والسمنة في مستشفى جامعة الملك عبدالعزيز بجدة، بقيادة استشاري جراحات المناظير والسمنة الدكتور وسام حسن جمال، جراحة تكميم المعدة بالمنظار لمريض ثلاثيني، بلغ وزنه ٢٦٠ كجم، وهو وزن يعتبر الأعلى لمرضى السمنة الذين يتم إجراء جراحات إنقاص الوزن لهم في المستشفى الجامعي بجدة.

 

  وقال الدكتور وسام جمال الذي أجرى الجراحة: "زارني المريض (ف. ب) في العيادة قبل أشهر عدة، وكان وزنه ٢٦٠ كجم، وقد تم وضع بالون المعدة له لمدة ٦ أشهر، مع وضعه على حمية غذائية خاصة؛ وتمكّن من فقدان ٢٥ كجم".

 

 وأضاف: "تم عرض المريض على عدد من التخصصات الطبية، وخضع للفحوصات الطبية اللازمة قبل خضوعه للجراحة الحرجة؛ وذلك للتقليل من مخاطر الجراحة، والتقليل من نسبة حدوث المضاعفات". موضحًا أن هذا النوع من الجراحات يستلزم إمكانات طبية وجراحية عالية.

 

‏وقد استغرق إجراء العملية ساعة ونصف الساعة. وشكر الدكتور وسام جمال الفريق الطبي المشارك، وعلى رأسهم استشاري جراحات المناظير والسمنة الدكتور عبدالملك ألطف، والدكتور سهيل تركستاني، والدكتور عروب كعكي، والدكتور سلطان المعلم، والدكتورة سارة القرني، كما شكر فريق التخدير المتميز، وعلى رأسهم رئيس قسم التخدير الدكتور مازن فادن، والدكتور طارق عزت، كما تقدم بجزيل الشكر لإدارة المستشفى الجامعي، متمثلة في عميد كلية الطب الدكتور محمود شاهين، وكل من الدكتور عمرو الحبشي والدكتور شادي خياط، على كل الدعم لهذا الإنجاز الطبي المتميز. 

اعلان
‏تكميم المعدة لثلاثيني وزنه ٢٦٠ كجم خلال ساعة ونصف الساعة بجدة
سبق

‏أجرى فريق جراحات المناظير والسمنة في مستشفى جامعة الملك عبدالعزيز بجدة، بقيادة استشاري جراحات المناظير والسمنة الدكتور وسام حسن جمال، جراحة تكميم المعدة بالمنظار لمريض ثلاثيني، بلغ وزنه ٢٦٠ كجم، وهو وزن يعتبر الأعلى لمرضى السمنة الذين يتم إجراء جراحات إنقاص الوزن لهم في المستشفى الجامعي بجدة.

 

  وقال الدكتور وسام جمال الذي أجرى الجراحة: "زارني المريض (ف. ب) في العيادة قبل أشهر عدة، وكان وزنه ٢٦٠ كجم، وقد تم وضع بالون المعدة له لمدة ٦ أشهر، مع وضعه على حمية غذائية خاصة؛ وتمكّن من فقدان ٢٥ كجم".

 

 وأضاف: "تم عرض المريض على عدد من التخصصات الطبية، وخضع للفحوصات الطبية اللازمة قبل خضوعه للجراحة الحرجة؛ وذلك للتقليل من مخاطر الجراحة، والتقليل من نسبة حدوث المضاعفات". موضحًا أن هذا النوع من الجراحات يستلزم إمكانات طبية وجراحية عالية.

 

‏وقد استغرق إجراء العملية ساعة ونصف الساعة. وشكر الدكتور وسام جمال الفريق الطبي المشارك، وعلى رأسهم استشاري جراحات المناظير والسمنة الدكتور عبدالملك ألطف، والدكتور سهيل تركستاني، والدكتور عروب كعكي، والدكتور سلطان المعلم، والدكتورة سارة القرني، كما شكر فريق التخدير المتميز، وعلى رأسهم رئيس قسم التخدير الدكتور مازن فادن، والدكتور طارق عزت، كما تقدم بجزيل الشكر لإدارة المستشفى الجامعي، متمثلة في عميد كلية الطب الدكتور محمود شاهين، وكل من الدكتور عمرو الحبشي والدكتور شادي خياط، على كل الدعم لهذا الإنجاز الطبي المتميز. 

30 مايو 2016 - 23 شعبان 1437
09:02 PM
اخر تعديل
09 ديسمبر 2016 - 10 ربيع الأول 1438
11:51 AM

تم وضع بالون المعدة له لمدة ٦ أشهر مع حمية غذائية

‏تكميم المعدة لثلاثيني وزنه ٢٦٠ كجم خلال ساعة ونصف الساعة بجدة

A A A
3
21,284

‏أجرى فريق جراحات المناظير والسمنة في مستشفى جامعة الملك عبدالعزيز بجدة، بقيادة استشاري جراحات المناظير والسمنة الدكتور وسام حسن جمال، جراحة تكميم المعدة بالمنظار لمريض ثلاثيني، بلغ وزنه ٢٦٠ كجم، وهو وزن يعتبر الأعلى لمرضى السمنة الذين يتم إجراء جراحات إنقاص الوزن لهم في المستشفى الجامعي بجدة.

 

  وقال الدكتور وسام جمال الذي أجرى الجراحة: "زارني المريض (ف. ب) في العيادة قبل أشهر عدة، وكان وزنه ٢٦٠ كجم، وقد تم وضع بالون المعدة له لمدة ٦ أشهر، مع وضعه على حمية غذائية خاصة؛ وتمكّن من فقدان ٢٥ كجم".

 

 وأضاف: "تم عرض المريض على عدد من التخصصات الطبية، وخضع للفحوصات الطبية اللازمة قبل خضوعه للجراحة الحرجة؛ وذلك للتقليل من مخاطر الجراحة، والتقليل من نسبة حدوث المضاعفات". موضحًا أن هذا النوع من الجراحات يستلزم إمكانات طبية وجراحية عالية.

 

‏وقد استغرق إجراء العملية ساعة ونصف الساعة. وشكر الدكتور وسام جمال الفريق الطبي المشارك، وعلى رأسهم استشاري جراحات المناظير والسمنة الدكتور عبدالملك ألطف، والدكتور سهيل تركستاني، والدكتور عروب كعكي، والدكتور سلطان المعلم، والدكتورة سارة القرني، كما شكر فريق التخدير المتميز، وعلى رأسهم رئيس قسم التخدير الدكتور مازن فادن، والدكتور طارق عزت، كما تقدم بجزيل الشكر لإدارة المستشفى الجامعي، متمثلة في عميد كلية الطب الدكتور محمود شاهين، وكل من الدكتور عمرو الحبشي والدكتور شادي خياط، على كل الدعم لهذا الإنجاز الطبي المتميز.