جازان.. مارثون تسول رمضان ينطلق.. ريالات للعصابات يُحرَم منها المتعفف

متابعون: عاطفة المجتمع السعودي السبب والحل يكمن في افتتاح مركز للمكافحة بالمنطقة

يتسابق على إشارات المرور هذه الأيام، محترفون في العزف على أوتار العواطف وفنانو اصطناع الحيل بالأوراق التي تدعي الدّيون ومصاريف العلاج، وهم غير سعوديين غالبًا، وفي حالات شائعة بادعاء العجز وتضليل المارة بانتحال العوق ، وإظهار المعاناة ؛ حيث يستغل هؤلاء المتسولون دخول موسم رمضان، لممارسة حيٓلهم ، على المارة وفي جازان تحديدًا.

 

ويُوجّه متابعون اتهامهم إلى عاطفة المجتمع السعودي ، وأنه يقع دائماً ضحيّة للغش من باب العاطفة ، رغم الكشف سابقًا ومؤخرًا عن الإيقاع ببعض الشبكات والعصابات الوافدة التي تنشر أفرادها للتسول ولتكشف عمليلت ضبطها عن مبالغ ضخمة جمعها أولئك المتسولون. 

 

فيما اعتبر آخرون أن ظاهرة التسول تسيء إلى المملكة ، ومنطقة جازان بشكل خاص، خصوصًا أنها تنتشر وبشكل كبير في مواسم معينة ، والتعاطف مع المتسولين يتيح لهم الحصول على أموال يتم استخدامها في زعرعة الأمن أو دعم جمعات إرهابية خارجية أو تمويل مشبوهين داخليًا وغيرها.

 

وطالب المتابعون بسرعة افتتاح مركز مكافحة التسول في منطقة جازان ، مشيرين إلى كافة المواطنين بعدم التهاون والإبلاغ عن مواقع المتسولين، وذلك للخطر الناتج عنهم وعدم الثقة بمسار الأموال التي تردهم.

 

وكانت قد خرجت تصريحات وزارة الشؤون الاجتماعية قبل دمجها مع العمل مؤخرًا ، تكشف عن عصابات تسول وشبكات تستخدم التسول في تمويل الإرهاب، وذلك تزامنا مع نشاط عصابات التسول خلال شهر رمضان المبارك في الأماكن الحيوية من مدن المملكة وعند إشارات المرور والجوامع وغيرها ممن تشهد اكتظاظا بالمرتادين والمارة .

 

فيما أعلنت شرطة منطقة جازان في وقتٍ سابق ، عن ضبطها مبالغ ضخمة مع شبكات التسول في منطقة جازان ، في إنجازات أمنية متكررة  من هذا النوع.

اعلان
جازان.. مارثون تسول رمضان ينطلق.. ريالات للعصابات يُحرَم منها المتعفف
سبق

يتسابق على إشارات المرور هذه الأيام، محترفون في العزف على أوتار العواطف وفنانو اصطناع الحيل بالأوراق التي تدعي الدّيون ومصاريف العلاج، وهم غير سعوديين غالبًا، وفي حالات شائعة بادعاء العجز وتضليل المارة بانتحال العوق ، وإظهار المعاناة ؛ حيث يستغل هؤلاء المتسولون دخول موسم رمضان، لممارسة حيٓلهم ، على المارة وفي جازان تحديدًا.

 

ويُوجّه متابعون اتهامهم إلى عاطفة المجتمع السعودي ، وأنه يقع دائماً ضحيّة للغش من باب العاطفة ، رغم الكشف سابقًا ومؤخرًا عن الإيقاع ببعض الشبكات والعصابات الوافدة التي تنشر أفرادها للتسول ولتكشف عمليلت ضبطها عن مبالغ ضخمة جمعها أولئك المتسولون. 

 

فيما اعتبر آخرون أن ظاهرة التسول تسيء إلى المملكة ، ومنطقة جازان بشكل خاص، خصوصًا أنها تنتشر وبشكل كبير في مواسم معينة ، والتعاطف مع المتسولين يتيح لهم الحصول على أموال يتم استخدامها في زعرعة الأمن أو دعم جمعات إرهابية خارجية أو تمويل مشبوهين داخليًا وغيرها.

 

وطالب المتابعون بسرعة افتتاح مركز مكافحة التسول في منطقة جازان ، مشيرين إلى كافة المواطنين بعدم التهاون والإبلاغ عن مواقع المتسولين، وذلك للخطر الناتج عنهم وعدم الثقة بمسار الأموال التي تردهم.

 

وكانت قد خرجت تصريحات وزارة الشؤون الاجتماعية قبل دمجها مع العمل مؤخرًا ، تكشف عن عصابات تسول وشبكات تستخدم التسول في تمويل الإرهاب، وذلك تزامنا مع نشاط عصابات التسول خلال شهر رمضان المبارك في الأماكن الحيوية من مدن المملكة وعند إشارات المرور والجوامع وغيرها ممن تشهد اكتظاظا بالمرتادين والمارة .

 

فيما أعلنت شرطة منطقة جازان في وقتٍ سابق ، عن ضبطها مبالغ ضخمة مع شبكات التسول في منطقة جازان ، في إنجازات أمنية متكررة  من هذا النوع.

29 مايو 2016 - 22 شعبان 1437
04:33 PM

متابعون: عاطفة المجتمع السعودي السبب والحل يكمن في افتتاح مركز للمكافحة بالمنطقة

جازان.. مارثون تسول رمضان ينطلق.. ريالات للعصابات يُحرَم منها المتعفف

A A A
13
8,905

يتسابق على إشارات المرور هذه الأيام، محترفون في العزف على أوتار العواطف وفنانو اصطناع الحيل بالأوراق التي تدعي الدّيون ومصاريف العلاج، وهم غير سعوديين غالبًا، وفي حالات شائعة بادعاء العجز وتضليل المارة بانتحال العوق ، وإظهار المعاناة ؛ حيث يستغل هؤلاء المتسولون دخول موسم رمضان، لممارسة حيٓلهم ، على المارة وفي جازان تحديدًا.

 

ويُوجّه متابعون اتهامهم إلى عاطفة المجتمع السعودي ، وأنه يقع دائماً ضحيّة للغش من باب العاطفة ، رغم الكشف سابقًا ومؤخرًا عن الإيقاع ببعض الشبكات والعصابات الوافدة التي تنشر أفرادها للتسول ولتكشف عمليلت ضبطها عن مبالغ ضخمة جمعها أولئك المتسولون. 

 

فيما اعتبر آخرون أن ظاهرة التسول تسيء إلى المملكة ، ومنطقة جازان بشكل خاص، خصوصًا أنها تنتشر وبشكل كبير في مواسم معينة ، والتعاطف مع المتسولين يتيح لهم الحصول على أموال يتم استخدامها في زعرعة الأمن أو دعم جمعات إرهابية خارجية أو تمويل مشبوهين داخليًا وغيرها.

 

وطالب المتابعون بسرعة افتتاح مركز مكافحة التسول في منطقة جازان ، مشيرين إلى كافة المواطنين بعدم التهاون والإبلاغ عن مواقع المتسولين، وذلك للخطر الناتج عنهم وعدم الثقة بمسار الأموال التي تردهم.

 

وكانت قد خرجت تصريحات وزارة الشؤون الاجتماعية قبل دمجها مع العمل مؤخرًا ، تكشف عن عصابات تسول وشبكات تستخدم التسول في تمويل الإرهاب، وذلك تزامنا مع نشاط عصابات التسول خلال شهر رمضان المبارك في الأماكن الحيوية من مدن المملكة وعند إشارات المرور والجوامع وغيرها ممن تشهد اكتظاظا بالمرتادين والمارة .

 

فيما أعلنت شرطة منطقة جازان في وقتٍ سابق ، عن ضبطها مبالغ ضخمة مع شبكات التسول في منطقة جازان ، في إنجازات أمنية متكررة  من هذا النوع.