جامعة الطائف تطلق فعاليات "الجامعة القدوة" بندوة عن "النزاهة".. غدًا

برعاية أمير منطقة مكة المكرمة وبمشاركة الرئيس السابق لـ"مكافحة الفساد"

 تطلق جامعة الطائف غدًا الأربعاء أولى فعاليات برنامج "الجامعة القدوة"، برعاية مستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكة المكرمة الأمير خالد الفيصل، عبر استضافة ندوة بعنوان "قصة النزاهة في السعودية"؛ وذلك بمناسبة اليوم العالمي لمكافحة الفساد، في القاعة الصغرى بمقر الجامعة في الحوية.
 
ويشارك في الندوة الرئيس السابق للهيئة الوطنية لمكافحة الفساد محمد بن عبدالله الشريف، ورئيس تحرير صحيفة الوطن الدكتور عثمان الصيني، ورئيس قسم الصحافة والنشر الإلكتروني بجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية الدكتور ناصر البراق. فيما سيتولى الدكتور أحمد الحريري من جامعة الطائف تقديم الندوة.
 
وأطلقت جامعة الطائف برنامج "الجامعة القدوة" استجابة لمبادرة أمير منطقة مكة المكرمة بإطلاق مشروع "كيف نكون قدوة"، الذي يندرج ضمن استراتيجية المنطقة في جانب بناء الإنسان، وتشارك فيه مختلف القطاعات الحكومية في المنطقة.
 
وكان الأمير خالد الفيصل قد شدد لدى تدشينه مشروع "كيف نكون قدوة" على ضرورة تفاعل كل الجهات في المنطقة مع المشروع، فيما وجَّه بتشكيل لجنة تضم أعضاء من كل الجهات في المنطقة، تتولى إعداد برامج وأنشطة خاصة بالمشروع، إلى جانب إنشاء مركز في الإمارة، يكون حلقة وصل بين الإمارة والجهات الأخرى الحكومية، يتولى التنسيق وتنظيم الفعاليات والأنشطة التي تعزز مفهوم "كيف نكون قدوة"، ورفع تقرير سنوي إليه عما تحقق.
 
ويحقق المشروع الهدف الثاني من أهداف الرؤية التنموية للمنطقة المتمثل في الارتقاء بتنمية إنسان المنطقة؛ ليبلغ وصف "القوي الأمين"، عن طريق دعم الجهود التنموية في منطقة مكة المكرمة ثقافيًّا وفكريًّا وتوعويًّا واتصاليًّا وتنسيقيًّا، إلى جانب إشراك المجتمع المدني في تحليل المشكلات واقتراح المبادرات.

اعلان
جامعة الطائف تطلق فعاليات "الجامعة القدوة" بندوة عن "النزاهة".. غدًا
سبق

 تطلق جامعة الطائف غدًا الأربعاء أولى فعاليات برنامج "الجامعة القدوة"، برعاية مستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكة المكرمة الأمير خالد الفيصل، عبر استضافة ندوة بعنوان "قصة النزاهة في السعودية"؛ وذلك بمناسبة اليوم العالمي لمكافحة الفساد، في القاعة الصغرى بمقر الجامعة في الحوية.
 
ويشارك في الندوة الرئيس السابق للهيئة الوطنية لمكافحة الفساد محمد بن عبدالله الشريف، ورئيس تحرير صحيفة الوطن الدكتور عثمان الصيني، ورئيس قسم الصحافة والنشر الإلكتروني بجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية الدكتور ناصر البراق. فيما سيتولى الدكتور أحمد الحريري من جامعة الطائف تقديم الندوة.
 
وأطلقت جامعة الطائف برنامج "الجامعة القدوة" استجابة لمبادرة أمير منطقة مكة المكرمة بإطلاق مشروع "كيف نكون قدوة"، الذي يندرج ضمن استراتيجية المنطقة في جانب بناء الإنسان، وتشارك فيه مختلف القطاعات الحكومية في المنطقة.
 
وكان الأمير خالد الفيصل قد شدد لدى تدشينه مشروع "كيف نكون قدوة" على ضرورة تفاعل كل الجهات في المنطقة مع المشروع، فيما وجَّه بتشكيل لجنة تضم أعضاء من كل الجهات في المنطقة، تتولى إعداد برامج وأنشطة خاصة بالمشروع، إلى جانب إنشاء مركز في الإمارة، يكون حلقة وصل بين الإمارة والجهات الأخرى الحكومية، يتولى التنسيق وتنظيم الفعاليات والأنشطة التي تعزز مفهوم "كيف نكون قدوة"، ورفع تقرير سنوي إليه عما تحقق.
 
ويحقق المشروع الهدف الثاني من أهداف الرؤية التنموية للمنطقة المتمثل في الارتقاء بتنمية إنسان المنطقة؛ ليبلغ وصف "القوي الأمين"، عن طريق دعم الجهود التنموية في منطقة مكة المكرمة ثقافيًّا وفكريًّا وتوعويًّا واتصاليًّا وتنسيقيًّا، إلى جانب إشراك المجتمع المدني في تحليل المشكلات واقتراح المبادرات.

27 ديسمبر 2016 - 28 ربيع الأول 1438
09:46 PM

جامعة الطائف تطلق فعاليات "الجامعة القدوة" بندوة عن "النزاهة".. غدًا

برعاية أمير منطقة مكة المكرمة وبمشاركة الرئيس السابق لـ"مكافحة الفساد"

A A A
0
3,677

 تطلق جامعة الطائف غدًا الأربعاء أولى فعاليات برنامج "الجامعة القدوة"، برعاية مستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكة المكرمة الأمير خالد الفيصل، عبر استضافة ندوة بعنوان "قصة النزاهة في السعودية"؛ وذلك بمناسبة اليوم العالمي لمكافحة الفساد، في القاعة الصغرى بمقر الجامعة في الحوية.
 
ويشارك في الندوة الرئيس السابق للهيئة الوطنية لمكافحة الفساد محمد بن عبدالله الشريف، ورئيس تحرير صحيفة الوطن الدكتور عثمان الصيني، ورئيس قسم الصحافة والنشر الإلكتروني بجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية الدكتور ناصر البراق. فيما سيتولى الدكتور أحمد الحريري من جامعة الطائف تقديم الندوة.
 
وأطلقت جامعة الطائف برنامج "الجامعة القدوة" استجابة لمبادرة أمير منطقة مكة المكرمة بإطلاق مشروع "كيف نكون قدوة"، الذي يندرج ضمن استراتيجية المنطقة في جانب بناء الإنسان، وتشارك فيه مختلف القطاعات الحكومية في المنطقة.
 
وكان الأمير خالد الفيصل قد شدد لدى تدشينه مشروع "كيف نكون قدوة" على ضرورة تفاعل كل الجهات في المنطقة مع المشروع، فيما وجَّه بتشكيل لجنة تضم أعضاء من كل الجهات في المنطقة، تتولى إعداد برامج وأنشطة خاصة بالمشروع، إلى جانب إنشاء مركز في الإمارة، يكون حلقة وصل بين الإمارة والجهات الأخرى الحكومية، يتولى التنسيق وتنظيم الفعاليات والأنشطة التي تعزز مفهوم "كيف نكون قدوة"، ورفع تقرير سنوي إليه عما تحقق.
 
ويحقق المشروع الهدف الثاني من أهداف الرؤية التنموية للمنطقة المتمثل في الارتقاء بتنمية إنسان المنطقة؛ ليبلغ وصف "القوي الأمين"، عن طريق دعم الجهود التنموية في منطقة مكة المكرمة ثقافيًّا وفكريًّا وتوعويًّا واتصاليًّا وتنسيقيًّا، إلى جانب إشراك المجتمع المدني في تحليل المشكلات واقتراح المبادرات.