جامعة الفيصل تستضيف المؤتمر السعودي الدولي للتعليم الطبي بنسخته الخامسة

بحضور 1000 مشارك.. وفعاليات طبية عالمية متزامنة

تستضيف جامعة الفيصل المؤتمر السعودي الدولي للتعليم الطبي بنسخته الخامسة، الذي يعقد في حرم الجامعة بالرياض، لمدة خمسة أيام في الفترة من 8 إبريل إلى 12 إبريل 2016، ليتزامن موعد انعقاده مع اكتمال مسيرة عشرة أعوام لجامعة الفيصل.

 

وأوضحت الأميرة الدكتورة مها بنت مشاري بن عبدالعزيز آل سعود، رئيسة اللّجنة المنظّمة للمؤتمر، وكيلة جامعة الفيصل للتّطوير والعلاقات الخارجيّة في مؤتمر صحفي عقد اليوم بمقر الجامعة بالرياض أن المؤتمر يعرض مجموعة واسعة من الموضوعات والقضايا الراهنة ذات الأهمية، ويسلط الضوء على وجهات النظر حول قضايا الحوكمة وبرامج الاعتماد المعنية بالتعليم الطبي والتدريب السريري. 

 

وأشارت إلى أن المؤتمر يحضره ألف مشارك من مختلف القطاعات الحكومية والخاصة، و 54 متحدثاً من داخل المملكة وخارجها، يتبادلون الخبرات تحت سقف واحد في ضيافة جامعة الفيصل، ويقدمون بحوثهم ودراساتهم في مجال التعليم الطبي والتدريب الإكلينيكي، ويصاحب المؤتمر معرض متخصص في المجال.

 

وأوضحت الدكتورة مها أن مؤتمر الكلية الأمريكية للأطباء في السعودية المتزامن مع المؤتمر الدولي للتعليم الطبي سيبحث الموضوعات الأساسية والمهارية للمتدربين والعاملين في القطاع الصحي، ويشمل ذلك طلاب الطب والمتدربين مروراً بالأخصائيين ووصولاً للأطباء الاستشاريين، ويقدم برنامجاً علمياً متميزاً لتلبية الاحتياجات ذات الصلة بالممارسات الطبية للكوادر الصحية الوطنية، كالمعرفة الطبية والمهارات البحثية والقيادية ومهارات التواصل الفعّال من المرضى وذويهم على وجه الخصوص، ومع المجتمع بكافة شرائحه وأطيافه على وجه العموم.

 

وقالت: المميز في النسخة الخامسة من المؤتمر هو تركيزه على التدريب السريري للمرحلتين الجامعية والدراسات العليا، لاستكشاف آفاق تطوير هذه المراحل الحساسة والمهمة من الدورة التعليمية في كليات الطب، خلافاً للنسخ السابقة التي ركزت على طلاب البكالوريوس وتعليم العلوم الأساسية.

 

من جانبه قال الدكتور خالد مناع القطان، وكيل الجامعة للشؤون المالية والإدارية، عميد كلية الطب: إن المؤتمر سيعقد بمشاركة أصحاب القرار الدوليين الذين باستطاعتهم تبادل خبراتهم و تجاربهم الوطنية والدولية. ومما يضفي لمسة مختلفة لحدث هذا العام مشاركة عدد من أعضاء هيئة التدريس في المجال الطبي والباحثين المساهمين في المجلات العلمية الرائدة في المجال، فضلاً عن مشاركة العديد من المعاهد والجامعات المرموقة العالمية المتخصصة بالعلوم الطبية. واستطرد مضيفاً: لكون الطلاب هم الركيزة الأساسية في العملية التعليمية وجمهورها الأساسي والأهم فقد خصصت اللجنة العلمية للمؤتمر العديد من الندوات للطلاب بحيث تكون منبراً ينطلق منه الطلاب لطرح آرائهم وأفكارهم ومناقشتها مع أصحاب القرار وأعضاء هيئة التدريس والباحثين والمهتمين بالتعليم الطبي. وتشارك في هذه الندوات العديد من الوفود الطلابية من جامعات المملكة.

 

ولفت القطان إلى أنه تم تحديد وقت المؤتمر بعناية تمثلت في تزامنه مع مؤتمر الكلية الأمريكية للأطباء في السعودية، ويعقد المؤتمر أيضاً قبيل المعرض والمنتدى الدولي للتعليم (تعليم)، الذي يجمع رواد التعليم من المملكة ودول مجلس التعاون الخليجي و العالم، وسيتيح هذا التوقيت لكل ضيوف المؤتمر المشاركة في هذين الحدثين المهمين. ومن الأحداث المهمة المتزامنة مع المؤتمر الاجتماع الثالث والثلاثون لعمداء كليات الطب في المملكة ودول الخليج. كذلك تستضيف الجامعة خلال المؤتمر مديري برامج التخصص والزمالة خصوصاً من شركاء جامعة الفيصل في كل من مستشفى الملك فيصل التخصصي ومركز الأبحاث ومستشفى قوى الأمن ومدينة الملك سعود الطبية. 

 

من ناحيته، قال الدكتور عاكف عبيدات وكيل كلية الطب لشؤون التطوير والجودة والاعتماد الأكاديمي أستاذ مشارك في التشريح والتعليم الطبي، كلية الطب رئيس اللجنة التعليمية للمؤتمر العالمي الطبي التعليمي: إن النسخة الخامسة، التي تشارك فيها شخصيات مميزة من كبار المتحدثين العالمين والمحليين في مجال الطب و التعليم الطبي،/////  تستهدف جميع المحاضرين في المجال الطبي من المملكة والشرق الأوسط والعالم أجمع، كما أنها تشمل الخبراء في تخطيط المناهج وتقييم وضمان الجودة وإدارة التدبير العلاجي السريري، وأعضاء هيئة التدريس في المملكة ودول مجلس التعاون الخليجي والكليات الصحية الدولية لطب الأسنان والصيدلة والعلوم والتمريض والمساعدين في مجال الصحة، وعمداء كليات الطب من داخل المملكة و دول مجلس التعاون الخليجي، والأطباء ومقدمي الرعاية الصحية من المستشفيات المحلية المتعاونة مع جامعة الفيصل، و الممارسين الصحيين من جميع أنحاء المملكة ودول مجلس التعاون الخليجي، ومسؤولي وزارة الصحة، ووزارة التعليم، والهيئة السعودية للتخصصات الصحية، وكذلك الرعاية الصحية الوطنية وهيئات الاعتماد للتعليم، ومديري المراكز الطبية والمستشفيات التعليمية، وطلاب الطب والأطباء المقيمين والمتدربين.

 

و يستهدف المؤتمر زوار المعرض المتخصص والمعرض الوظيفي في جامعة الفيصل، والباحثين في مجال التعليم الطبي على وجه الخصوص والمجالات الطبية الأخرى ذات الصلة، والممارسين ذوي الخبرة الراغبين في إجراء البحوث العلمية.

اعلان
جامعة الفيصل تستضيف المؤتمر السعودي الدولي للتعليم الطبي بنسخته الخامسة
سبق

تستضيف جامعة الفيصل المؤتمر السعودي الدولي للتعليم الطبي بنسخته الخامسة، الذي يعقد في حرم الجامعة بالرياض، لمدة خمسة أيام في الفترة من 8 إبريل إلى 12 إبريل 2016، ليتزامن موعد انعقاده مع اكتمال مسيرة عشرة أعوام لجامعة الفيصل.

 

وأوضحت الأميرة الدكتورة مها بنت مشاري بن عبدالعزيز آل سعود، رئيسة اللّجنة المنظّمة للمؤتمر، وكيلة جامعة الفيصل للتّطوير والعلاقات الخارجيّة في مؤتمر صحفي عقد اليوم بمقر الجامعة بالرياض أن المؤتمر يعرض مجموعة واسعة من الموضوعات والقضايا الراهنة ذات الأهمية، ويسلط الضوء على وجهات النظر حول قضايا الحوكمة وبرامج الاعتماد المعنية بالتعليم الطبي والتدريب السريري. 

 

وأشارت إلى أن المؤتمر يحضره ألف مشارك من مختلف القطاعات الحكومية والخاصة، و 54 متحدثاً من داخل المملكة وخارجها، يتبادلون الخبرات تحت سقف واحد في ضيافة جامعة الفيصل، ويقدمون بحوثهم ودراساتهم في مجال التعليم الطبي والتدريب الإكلينيكي، ويصاحب المؤتمر معرض متخصص في المجال.

 

وأوضحت الدكتورة مها أن مؤتمر الكلية الأمريكية للأطباء في السعودية المتزامن مع المؤتمر الدولي للتعليم الطبي سيبحث الموضوعات الأساسية والمهارية للمتدربين والعاملين في القطاع الصحي، ويشمل ذلك طلاب الطب والمتدربين مروراً بالأخصائيين ووصولاً للأطباء الاستشاريين، ويقدم برنامجاً علمياً متميزاً لتلبية الاحتياجات ذات الصلة بالممارسات الطبية للكوادر الصحية الوطنية، كالمعرفة الطبية والمهارات البحثية والقيادية ومهارات التواصل الفعّال من المرضى وذويهم على وجه الخصوص، ومع المجتمع بكافة شرائحه وأطيافه على وجه العموم.

 

وقالت: المميز في النسخة الخامسة من المؤتمر هو تركيزه على التدريب السريري للمرحلتين الجامعية والدراسات العليا، لاستكشاف آفاق تطوير هذه المراحل الحساسة والمهمة من الدورة التعليمية في كليات الطب، خلافاً للنسخ السابقة التي ركزت على طلاب البكالوريوس وتعليم العلوم الأساسية.

 

من جانبه قال الدكتور خالد مناع القطان، وكيل الجامعة للشؤون المالية والإدارية، عميد كلية الطب: إن المؤتمر سيعقد بمشاركة أصحاب القرار الدوليين الذين باستطاعتهم تبادل خبراتهم و تجاربهم الوطنية والدولية. ومما يضفي لمسة مختلفة لحدث هذا العام مشاركة عدد من أعضاء هيئة التدريس في المجال الطبي والباحثين المساهمين في المجلات العلمية الرائدة في المجال، فضلاً عن مشاركة العديد من المعاهد والجامعات المرموقة العالمية المتخصصة بالعلوم الطبية. واستطرد مضيفاً: لكون الطلاب هم الركيزة الأساسية في العملية التعليمية وجمهورها الأساسي والأهم فقد خصصت اللجنة العلمية للمؤتمر العديد من الندوات للطلاب بحيث تكون منبراً ينطلق منه الطلاب لطرح آرائهم وأفكارهم ومناقشتها مع أصحاب القرار وأعضاء هيئة التدريس والباحثين والمهتمين بالتعليم الطبي. وتشارك في هذه الندوات العديد من الوفود الطلابية من جامعات المملكة.

 

ولفت القطان إلى أنه تم تحديد وقت المؤتمر بعناية تمثلت في تزامنه مع مؤتمر الكلية الأمريكية للأطباء في السعودية، ويعقد المؤتمر أيضاً قبيل المعرض والمنتدى الدولي للتعليم (تعليم)، الذي يجمع رواد التعليم من المملكة ودول مجلس التعاون الخليجي و العالم، وسيتيح هذا التوقيت لكل ضيوف المؤتمر المشاركة في هذين الحدثين المهمين. ومن الأحداث المهمة المتزامنة مع المؤتمر الاجتماع الثالث والثلاثون لعمداء كليات الطب في المملكة ودول الخليج. كذلك تستضيف الجامعة خلال المؤتمر مديري برامج التخصص والزمالة خصوصاً من شركاء جامعة الفيصل في كل من مستشفى الملك فيصل التخصصي ومركز الأبحاث ومستشفى قوى الأمن ومدينة الملك سعود الطبية. 

 

من ناحيته، قال الدكتور عاكف عبيدات وكيل كلية الطب لشؤون التطوير والجودة والاعتماد الأكاديمي أستاذ مشارك في التشريح والتعليم الطبي، كلية الطب رئيس اللجنة التعليمية للمؤتمر العالمي الطبي التعليمي: إن النسخة الخامسة، التي تشارك فيها شخصيات مميزة من كبار المتحدثين العالمين والمحليين في مجال الطب و التعليم الطبي،/////  تستهدف جميع المحاضرين في المجال الطبي من المملكة والشرق الأوسط والعالم أجمع، كما أنها تشمل الخبراء في تخطيط المناهج وتقييم وضمان الجودة وإدارة التدبير العلاجي السريري، وأعضاء هيئة التدريس في المملكة ودول مجلس التعاون الخليجي والكليات الصحية الدولية لطب الأسنان والصيدلة والعلوم والتمريض والمساعدين في مجال الصحة، وعمداء كليات الطب من داخل المملكة و دول مجلس التعاون الخليجي، والأطباء ومقدمي الرعاية الصحية من المستشفيات المحلية المتعاونة مع جامعة الفيصل، و الممارسين الصحيين من جميع أنحاء المملكة ودول مجلس التعاون الخليجي، ومسؤولي وزارة الصحة، ووزارة التعليم، والهيئة السعودية للتخصصات الصحية، وكذلك الرعاية الصحية الوطنية وهيئات الاعتماد للتعليم، ومديري المراكز الطبية والمستشفيات التعليمية، وطلاب الطب والأطباء المقيمين والمتدربين.

 

و يستهدف المؤتمر زوار المعرض المتخصص والمعرض الوظيفي في جامعة الفيصل، والباحثين في مجال التعليم الطبي على وجه الخصوص والمجالات الطبية الأخرى ذات الصلة، والممارسين ذوي الخبرة الراغبين في إجراء البحوث العلمية.

05 إبريل 2016 - 27 جمادى الآخر 1437
09:04 PM

جامعة الفيصل تستضيف المؤتمر السعودي الدولي للتعليم الطبي بنسخته الخامسة

بحضور 1000 مشارك.. وفعاليات طبية عالمية متزامنة

A A A
0
1,137

تستضيف جامعة الفيصل المؤتمر السعودي الدولي للتعليم الطبي بنسخته الخامسة، الذي يعقد في حرم الجامعة بالرياض، لمدة خمسة أيام في الفترة من 8 إبريل إلى 12 إبريل 2016، ليتزامن موعد انعقاده مع اكتمال مسيرة عشرة أعوام لجامعة الفيصل.

 

وأوضحت الأميرة الدكتورة مها بنت مشاري بن عبدالعزيز آل سعود، رئيسة اللّجنة المنظّمة للمؤتمر، وكيلة جامعة الفيصل للتّطوير والعلاقات الخارجيّة في مؤتمر صحفي عقد اليوم بمقر الجامعة بالرياض أن المؤتمر يعرض مجموعة واسعة من الموضوعات والقضايا الراهنة ذات الأهمية، ويسلط الضوء على وجهات النظر حول قضايا الحوكمة وبرامج الاعتماد المعنية بالتعليم الطبي والتدريب السريري. 

 

وأشارت إلى أن المؤتمر يحضره ألف مشارك من مختلف القطاعات الحكومية والخاصة، و 54 متحدثاً من داخل المملكة وخارجها، يتبادلون الخبرات تحت سقف واحد في ضيافة جامعة الفيصل، ويقدمون بحوثهم ودراساتهم في مجال التعليم الطبي والتدريب الإكلينيكي، ويصاحب المؤتمر معرض متخصص في المجال.

 

وأوضحت الدكتورة مها أن مؤتمر الكلية الأمريكية للأطباء في السعودية المتزامن مع المؤتمر الدولي للتعليم الطبي سيبحث الموضوعات الأساسية والمهارية للمتدربين والعاملين في القطاع الصحي، ويشمل ذلك طلاب الطب والمتدربين مروراً بالأخصائيين ووصولاً للأطباء الاستشاريين، ويقدم برنامجاً علمياً متميزاً لتلبية الاحتياجات ذات الصلة بالممارسات الطبية للكوادر الصحية الوطنية، كالمعرفة الطبية والمهارات البحثية والقيادية ومهارات التواصل الفعّال من المرضى وذويهم على وجه الخصوص، ومع المجتمع بكافة شرائحه وأطيافه على وجه العموم.

 

وقالت: المميز في النسخة الخامسة من المؤتمر هو تركيزه على التدريب السريري للمرحلتين الجامعية والدراسات العليا، لاستكشاف آفاق تطوير هذه المراحل الحساسة والمهمة من الدورة التعليمية في كليات الطب، خلافاً للنسخ السابقة التي ركزت على طلاب البكالوريوس وتعليم العلوم الأساسية.

 

من جانبه قال الدكتور خالد مناع القطان، وكيل الجامعة للشؤون المالية والإدارية، عميد كلية الطب: إن المؤتمر سيعقد بمشاركة أصحاب القرار الدوليين الذين باستطاعتهم تبادل خبراتهم و تجاربهم الوطنية والدولية. ومما يضفي لمسة مختلفة لحدث هذا العام مشاركة عدد من أعضاء هيئة التدريس في المجال الطبي والباحثين المساهمين في المجلات العلمية الرائدة في المجال، فضلاً عن مشاركة العديد من المعاهد والجامعات المرموقة العالمية المتخصصة بالعلوم الطبية. واستطرد مضيفاً: لكون الطلاب هم الركيزة الأساسية في العملية التعليمية وجمهورها الأساسي والأهم فقد خصصت اللجنة العلمية للمؤتمر العديد من الندوات للطلاب بحيث تكون منبراً ينطلق منه الطلاب لطرح آرائهم وأفكارهم ومناقشتها مع أصحاب القرار وأعضاء هيئة التدريس والباحثين والمهتمين بالتعليم الطبي. وتشارك في هذه الندوات العديد من الوفود الطلابية من جامعات المملكة.

 

ولفت القطان إلى أنه تم تحديد وقت المؤتمر بعناية تمثلت في تزامنه مع مؤتمر الكلية الأمريكية للأطباء في السعودية، ويعقد المؤتمر أيضاً قبيل المعرض والمنتدى الدولي للتعليم (تعليم)، الذي يجمع رواد التعليم من المملكة ودول مجلس التعاون الخليجي و العالم، وسيتيح هذا التوقيت لكل ضيوف المؤتمر المشاركة في هذين الحدثين المهمين. ومن الأحداث المهمة المتزامنة مع المؤتمر الاجتماع الثالث والثلاثون لعمداء كليات الطب في المملكة ودول الخليج. كذلك تستضيف الجامعة خلال المؤتمر مديري برامج التخصص والزمالة خصوصاً من شركاء جامعة الفيصل في كل من مستشفى الملك فيصل التخصصي ومركز الأبحاث ومستشفى قوى الأمن ومدينة الملك سعود الطبية. 

 

من ناحيته، قال الدكتور عاكف عبيدات وكيل كلية الطب لشؤون التطوير والجودة والاعتماد الأكاديمي أستاذ مشارك في التشريح والتعليم الطبي، كلية الطب رئيس اللجنة التعليمية للمؤتمر العالمي الطبي التعليمي: إن النسخة الخامسة، التي تشارك فيها شخصيات مميزة من كبار المتحدثين العالمين والمحليين في مجال الطب و التعليم الطبي،/////  تستهدف جميع المحاضرين في المجال الطبي من المملكة والشرق الأوسط والعالم أجمع، كما أنها تشمل الخبراء في تخطيط المناهج وتقييم وضمان الجودة وإدارة التدبير العلاجي السريري، وأعضاء هيئة التدريس في المملكة ودول مجلس التعاون الخليجي والكليات الصحية الدولية لطب الأسنان والصيدلة والعلوم والتمريض والمساعدين في مجال الصحة، وعمداء كليات الطب من داخل المملكة و دول مجلس التعاون الخليجي، والأطباء ومقدمي الرعاية الصحية من المستشفيات المحلية المتعاونة مع جامعة الفيصل، و الممارسين الصحيين من جميع أنحاء المملكة ودول مجلس التعاون الخليجي، ومسؤولي وزارة الصحة، ووزارة التعليم، والهيئة السعودية للتخصصات الصحية، وكذلك الرعاية الصحية الوطنية وهيئات الاعتماد للتعليم، ومديري المراكز الطبية والمستشفيات التعليمية، وطلاب الطب والأطباء المقيمين والمتدربين.

 

و يستهدف المؤتمر زوار المعرض المتخصص والمعرض الوظيفي في جامعة الفيصل، والباحثين في مجال التعليم الطبي على وجه الخصوص والمجالات الطبية الأخرى ذات الصلة، والممارسين ذوي الخبرة الراغبين في إجراء البحوث العلمية.