جامعة طيبة تكشف سبب تأجيل قبول الطلبة الجدد في "تجسير التمريض"

فيما أكد متضررون أنهم رتّبوا أمورهم للنقل وفوجئوا برسائل مطالبين بالحل

 أصدرت جامعة طيبة، بياناً، قالت فيه: إن ظروفاً تشغيلية فقط أسهمت في تأجيل قبول الطلاب الجدد في برنامج التجسير بكلية التمريض الذي تنفّذه الجامعة للطلبة الراغبين في مواصلة دراساتهم الجامعية.
 
وأضافت "الجامعة"، أن قراراً اتخذته إدارة الجامعة بتأجيل قبول الطلبة الجدد في الفصل الدراسي الثاني من العام الجامعي ١٤٣٧/ ١٤٣٨هـ؛ مضيفة أن أكثر من ٥٠٠ طالب وطالبة يواصلون دراساتهم حالياً في برنامج التجسير بكلية التمريض، ولم تطلب منهم الجامعة رسوماً دراسية ولم يواجهوا مشاكل أكاديمية.
 
وأبانت، أن التأجيل يختص بالطلاب الجدد، وأتى بسبب ظروف تشغيلية، وأن هؤلاء الطلبة لم يتم قبولهم بشكل نهائي، وأنه في حال زالت هذه الظروف؛ فالجامعة سوف تعاود نشاطها، وتمكين الطلبة من الدراسة، الذي تحرص عليه الجامعة بشكل كبير.
 
وبيّنت الجامعة، أن كلية التمريض وبتوجيهات من مدير الجامعة الدكتور، عبدالعزيز السراني، تُواصل جهودها في تدريس طلبة الكلية وطلبة التجسير المنتظمين حالياً، وأنه في حال تم تجاوز الظروف التشغيلية؛ فستواصل الكلية القبول في التجسير مرة أخرى؛ لمنح الطلبة فرصة مواصلة دراساتهم الجامعية.
 
وكانت "سبق"، قد نشرت -صباح اليوم- خبراً بعنوان: "جامعة طيبة تؤجل برنامج تجسير التمريض من الدراسة في الفصل الدراسي المقبل"؛ حيث أكد الطلاب المتضررون من تأجيل التجسير لـ"سبق"، أن الجامعة قامت بإرسال رسائل نصية على هواتفهم بأنه تم تأجيل برنامج تجسير التمريض؛ حيث صدرت لديهم قرارات إيفاد من لجنة التدريب والابتعاث بوزارة الصحة ووزارة الخدمة المدنية المتضمنة تفرغهم للدراسة.
 
وأضافوا: "تم إخضاعنا لاختبارات ومقابلات شخصية ومفاضلة، واحتجزت أصول الشهادات لدى الجامعة لأكثر من ستة أشهر حتى الآن، وتمت موافقة جميع الجهات ذات العلاقة ابتداء بالجامعة وجهة العمل ووزارة الصحة والخدمة المدنية؛ مشيرين إلى أنه تم ترتيب أمورهم الشخصية للنقل، ومنهم مَن أخذ إجازة مدة هذه الفترة لترتيب أموره الشخصية وأخلى سكنه من المحافظات، واستأجر في المدينة المنورة، ومنهم من باع ممتلكاته الشخصية لتسهيل نقله، ثم فوجئنا برسائل نصية من الجامعة تفيد بتأجيل الدراسة.
 
وتابعوا قائلين: "هذا ظلم لنا من قِبَل الجامعة، كان يجدر بهم إخطارنا من بداية التقديم أو على الأقل قبل الدراسة بفترة كافية؛ حتى لا نتورط في مشاكل كثيرة، ونتدارك الأمر بالحلول الممكنة"؛ مطالبين الجهات المعنية بالنظر في هذا الأمر وحل هذه المعضلة الحائلة دون طموحاتهم.
 
 

اعلان
جامعة طيبة تكشف سبب تأجيل قبول الطلبة الجدد في "تجسير التمريض"
سبق

 أصدرت جامعة طيبة، بياناً، قالت فيه: إن ظروفاً تشغيلية فقط أسهمت في تأجيل قبول الطلاب الجدد في برنامج التجسير بكلية التمريض الذي تنفّذه الجامعة للطلبة الراغبين في مواصلة دراساتهم الجامعية.
 
وأضافت "الجامعة"، أن قراراً اتخذته إدارة الجامعة بتأجيل قبول الطلبة الجدد في الفصل الدراسي الثاني من العام الجامعي ١٤٣٧/ ١٤٣٨هـ؛ مضيفة أن أكثر من ٥٠٠ طالب وطالبة يواصلون دراساتهم حالياً في برنامج التجسير بكلية التمريض، ولم تطلب منهم الجامعة رسوماً دراسية ولم يواجهوا مشاكل أكاديمية.
 
وأبانت، أن التأجيل يختص بالطلاب الجدد، وأتى بسبب ظروف تشغيلية، وأن هؤلاء الطلبة لم يتم قبولهم بشكل نهائي، وأنه في حال زالت هذه الظروف؛ فالجامعة سوف تعاود نشاطها، وتمكين الطلبة من الدراسة، الذي تحرص عليه الجامعة بشكل كبير.
 
وبيّنت الجامعة، أن كلية التمريض وبتوجيهات من مدير الجامعة الدكتور، عبدالعزيز السراني، تُواصل جهودها في تدريس طلبة الكلية وطلبة التجسير المنتظمين حالياً، وأنه في حال تم تجاوز الظروف التشغيلية؛ فستواصل الكلية القبول في التجسير مرة أخرى؛ لمنح الطلبة فرصة مواصلة دراساتهم الجامعية.
 
وكانت "سبق"، قد نشرت -صباح اليوم- خبراً بعنوان: "جامعة طيبة تؤجل برنامج تجسير التمريض من الدراسة في الفصل الدراسي المقبل"؛ حيث أكد الطلاب المتضررون من تأجيل التجسير لـ"سبق"، أن الجامعة قامت بإرسال رسائل نصية على هواتفهم بأنه تم تأجيل برنامج تجسير التمريض؛ حيث صدرت لديهم قرارات إيفاد من لجنة التدريب والابتعاث بوزارة الصحة ووزارة الخدمة المدنية المتضمنة تفرغهم للدراسة.
 
وأضافوا: "تم إخضاعنا لاختبارات ومقابلات شخصية ومفاضلة، واحتجزت أصول الشهادات لدى الجامعة لأكثر من ستة أشهر حتى الآن، وتمت موافقة جميع الجهات ذات العلاقة ابتداء بالجامعة وجهة العمل ووزارة الصحة والخدمة المدنية؛ مشيرين إلى أنه تم ترتيب أمورهم الشخصية للنقل، ومنهم مَن أخذ إجازة مدة هذه الفترة لترتيب أموره الشخصية وأخلى سكنه من المحافظات، واستأجر في المدينة المنورة، ومنهم من باع ممتلكاته الشخصية لتسهيل نقله، ثم فوجئنا برسائل نصية من الجامعة تفيد بتأجيل الدراسة.
 
وتابعوا قائلين: "هذا ظلم لنا من قِبَل الجامعة، كان يجدر بهم إخطارنا من بداية التقديم أو على الأقل قبل الدراسة بفترة كافية؛ حتى لا نتورط في مشاكل كثيرة، ونتدارك الأمر بالحلول الممكنة"؛ مطالبين الجهات المعنية بالنظر في هذا الأمر وحل هذه المعضلة الحائلة دون طموحاتهم.
 
 

30 ديسمبر 2016 - 1 ربيع الآخر 1438
06:12 PM

جامعة طيبة تكشف سبب تأجيل قبول الطلبة الجدد في "تجسير التمريض"

فيما أكد متضررون أنهم رتّبوا أمورهم للنقل وفوجئوا برسائل مطالبين بالحل

A A A
7
3,922

 أصدرت جامعة طيبة، بياناً، قالت فيه: إن ظروفاً تشغيلية فقط أسهمت في تأجيل قبول الطلاب الجدد في برنامج التجسير بكلية التمريض الذي تنفّذه الجامعة للطلبة الراغبين في مواصلة دراساتهم الجامعية.
 
وأضافت "الجامعة"، أن قراراً اتخذته إدارة الجامعة بتأجيل قبول الطلبة الجدد في الفصل الدراسي الثاني من العام الجامعي ١٤٣٧/ ١٤٣٨هـ؛ مضيفة أن أكثر من ٥٠٠ طالب وطالبة يواصلون دراساتهم حالياً في برنامج التجسير بكلية التمريض، ولم تطلب منهم الجامعة رسوماً دراسية ولم يواجهوا مشاكل أكاديمية.
 
وأبانت، أن التأجيل يختص بالطلاب الجدد، وأتى بسبب ظروف تشغيلية، وأن هؤلاء الطلبة لم يتم قبولهم بشكل نهائي، وأنه في حال زالت هذه الظروف؛ فالجامعة سوف تعاود نشاطها، وتمكين الطلبة من الدراسة، الذي تحرص عليه الجامعة بشكل كبير.
 
وبيّنت الجامعة، أن كلية التمريض وبتوجيهات من مدير الجامعة الدكتور، عبدالعزيز السراني، تُواصل جهودها في تدريس طلبة الكلية وطلبة التجسير المنتظمين حالياً، وأنه في حال تم تجاوز الظروف التشغيلية؛ فستواصل الكلية القبول في التجسير مرة أخرى؛ لمنح الطلبة فرصة مواصلة دراساتهم الجامعية.
 
وكانت "سبق"، قد نشرت -صباح اليوم- خبراً بعنوان: "جامعة طيبة تؤجل برنامج تجسير التمريض من الدراسة في الفصل الدراسي المقبل"؛ حيث أكد الطلاب المتضررون من تأجيل التجسير لـ"سبق"، أن الجامعة قامت بإرسال رسائل نصية على هواتفهم بأنه تم تأجيل برنامج تجسير التمريض؛ حيث صدرت لديهم قرارات إيفاد من لجنة التدريب والابتعاث بوزارة الصحة ووزارة الخدمة المدنية المتضمنة تفرغهم للدراسة.
 
وأضافوا: "تم إخضاعنا لاختبارات ومقابلات شخصية ومفاضلة، واحتجزت أصول الشهادات لدى الجامعة لأكثر من ستة أشهر حتى الآن، وتمت موافقة جميع الجهات ذات العلاقة ابتداء بالجامعة وجهة العمل ووزارة الصحة والخدمة المدنية؛ مشيرين إلى أنه تم ترتيب أمورهم الشخصية للنقل، ومنهم مَن أخذ إجازة مدة هذه الفترة لترتيب أموره الشخصية وأخلى سكنه من المحافظات، واستأجر في المدينة المنورة، ومنهم من باع ممتلكاته الشخصية لتسهيل نقله، ثم فوجئنا برسائل نصية من الجامعة تفيد بتأجيل الدراسة.
 
وتابعوا قائلين: "هذا ظلم لنا من قِبَل الجامعة، كان يجدر بهم إخطارنا من بداية التقديم أو على الأقل قبل الدراسة بفترة كافية؛ حتى لا نتورط في مشاكل كثيرة، ونتدارك الأمر بالحلول الممكنة"؛ مطالبين الجهات المعنية بالنظر في هذا الأمر وحل هذه المعضلة الحائلة دون طموحاتهم.