جامعة محمد بن فهد تنظم مسابقة الربوت الآلي لطلاب الهندسة الكهربائية

لتشجيعهم على الابتكار والتميز خلال دراستهم الأكاديمية والتخصصية

نظمت كلية الهندسة بجامعة الأمير محمد بن فهد بالخبر، مسابقة الربوت الآلي لطلاب قسم الهندسة الكهربائية بالكلية، لأبرز ابتكارات وتصاميم الربوت الآلي، في إطار المسابقات والأنشطة التي تنظمها الكلية لطلابها لتعزيز روح الابتكار والمنافسة في القطاعات الهندسية المختلفة وتشجيعهم على التميز خلال دراستهم الأكاديمية والتخصصية.

اشتملت المسابقة على استعراض أفضل التصاميم الخاصة بالربوت الآلي، إَضافة إلى أبرز عناصر القوة في كل ربوت، كما قام عدد من أعضاء هيئة التدريس ومسؤولي الكلية بالإشراف على هذه المشاريع والتي تعتبر النواة الأساسية نحو انطلاق الطلاب إلى عالم الابتكارات وتحويل الدراسات النظرية والأكاديمية إلى واقع ملموس.

صرح مدير إدارة العلاقات العامة والإعلام والنشر، الدكتور فيصل بن يوسف العنزي، أن الجامعة تسعى دائماً إلى تشجيع الطلاب في العديد من الأنشطة المختلفة التي تنظمها الكليات بشكل دائم.
 وقال إن الطالب في جامعة الأمير محمد بن فهد هو محور العملية التعليمية، حيث تسعى الجامعة بمختلف إداراتها وكلياتها إلى تهيئة البيئة الإبداعية المناسبة للطلاب، ومن بينها تفعيل المسابقات الأكاديمية بينهما بهدف التشجيع على الابتكار والتفكير النقدي، إضافة إلى حل المشكلات بصورة جماعية. وأوضح العنزي أن هذه المسابقات هي امتداد لمشاريع التخرج والتي تميز بها طلاب الجامعة .

يشار إلى أن الجامعة تسعى دائماً لتشجيع طلابها على العديد من الأنشطة المختلفة، والتي تسعى من خلالها  إلى جعل الطالب محور العملية التعليمية وتقوم خدماتها وبرامجها ومناهجها على التقنية الحديثة التي تتيح لطلابها امتلاك القدرة على الاتصال والتفكير النقدي والإبداعي وحل المشكلات والعمل ضمن فريق.

اعلان
جامعة محمد بن فهد تنظم مسابقة الربوت الآلي لطلاب الهندسة الكهربائية
سبق

نظمت كلية الهندسة بجامعة الأمير محمد بن فهد بالخبر، مسابقة الربوت الآلي لطلاب قسم الهندسة الكهربائية بالكلية، لأبرز ابتكارات وتصاميم الربوت الآلي، في إطار المسابقات والأنشطة التي تنظمها الكلية لطلابها لتعزيز روح الابتكار والمنافسة في القطاعات الهندسية المختلفة وتشجيعهم على التميز خلال دراستهم الأكاديمية والتخصصية.

اشتملت المسابقة على استعراض أفضل التصاميم الخاصة بالربوت الآلي، إَضافة إلى أبرز عناصر القوة في كل ربوت، كما قام عدد من أعضاء هيئة التدريس ومسؤولي الكلية بالإشراف على هذه المشاريع والتي تعتبر النواة الأساسية نحو انطلاق الطلاب إلى عالم الابتكارات وتحويل الدراسات النظرية والأكاديمية إلى واقع ملموس.

صرح مدير إدارة العلاقات العامة والإعلام والنشر، الدكتور فيصل بن يوسف العنزي، أن الجامعة تسعى دائماً إلى تشجيع الطلاب في العديد من الأنشطة المختلفة التي تنظمها الكليات بشكل دائم.
 وقال إن الطالب في جامعة الأمير محمد بن فهد هو محور العملية التعليمية، حيث تسعى الجامعة بمختلف إداراتها وكلياتها إلى تهيئة البيئة الإبداعية المناسبة للطلاب، ومن بينها تفعيل المسابقات الأكاديمية بينهما بهدف التشجيع على الابتكار والتفكير النقدي، إضافة إلى حل المشكلات بصورة جماعية. وأوضح العنزي أن هذه المسابقات هي امتداد لمشاريع التخرج والتي تميز بها طلاب الجامعة .

يشار إلى أن الجامعة تسعى دائماً لتشجيع طلابها على العديد من الأنشطة المختلفة، والتي تسعى من خلالها  إلى جعل الطالب محور العملية التعليمية وتقوم خدماتها وبرامجها ومناهجها على التقنية الحديثة التي تتيح لطلابها امتلاك القدرة على الاتصال والتفكير النقدي والإبداعي وحل المشكلات والعمل ضمن فريق.

13 يناير 2017 - 15 ربيع الآخر 1438
12:07 AM

جامعة محمد بن فهد تنظم مسابقة الربوت الآلي لطلاب الهندسة الكهربائية

لتشجيعهم على الابتكار والتميز خلال دراستهم الأكاديمية والتخصصية

A A A
0
755

نظمت كلية الهندسة بجامعة الأمير محمد بن فهد بالخبر، مسابقة الربوت الآلي لطلاب قسم الهندسة الكهربائية بالكلية، لأبرز ابتكارات وتصاميم الربوت الآلي، في إطار المسابقات والأنشطة التي تنظمها الكلية لطلابها لتعزيز روح الابتكار والمنافسة في القطاعات الهندسية المختلفة وتشجيعهم على التميز خلال دراستهم الأكاديمية والتخصصية.

اشتملت المسابقة على استعراض أفضل التصاميم الخاصة بالربوت الآلي، إَضافة إلى أبرز عناصر القوة في كل ربوت، كما قام عدد من أعضاء هيئة التدريس ومسؤولي الكلية بالإشراف على هذه المشاريع والتي تعتبر النواة الأساسية نحو انطلاق الطلاب إلى عالم الابتكارات وتحويل الدراسات النظرية والأكاديمية إلى واقع ملموس.

صرح مدير إدارة العلاقات العامة والإعلام والنشر، الدكتور فيصل بن يوسف العنزي، أن الجامعة تسعى دائماً إلى تشجيع الطلاب في العديد من الأنشطة المختلفة التي تنظمها الكليات بشكل دائم.
 وقال إن الطالب في جامعة الأمير محمد بن فهد هو محور العملية التعليمية، حيث تسعى الجامعة بمختلف إداراتها وكلياتها إلى تهيئة البيئة الإبداعية المناسبة للطلاب، ومن بينها تفعيل المسابقات الأكاديمية بينهما بهدف التشجيع على الابتكار والتفكير النقدي، إضافة إلى حل المشكلات بصورة جماعية. وأوضح العنزي أن هذه المسابقات هي امتداد لمشاريع التخرج والتي تميز بها طلاب الجامعة .

يشار إلى أن الجامعة تسعى دائماً لتشجيع طلابها على العديد من الأنشطة المختلفة، والتي تسعى من خلالها  إلى جعل الطالب محور العملية التعليمية وتقوم خدماتها وبرامجها ومناهجها على التقنية الحديثة التي تتيح لطلابها امتلاك القدرة على الاتصال والتفكير النقدي والإبداعي وحل المشكلات والعمل ضمن فريق.