"جامعة  نورة" تتبنى برنامجاً لقائدات التعلم الإلكتروني

بهدف تعزيز الكفاءات الأكاديمية وبناء القدرة المؤسسية

تبنت جامعة الأميرة نورة بنت عبدالرحمن برنامجًا لقائدات التعلم الإلكتروني، من خلال  عمادة التعلم الإلكتروني والتعليم عن بعد، حيث تستهدف العمادة بهذا البرنامج تعزيز الكفاءات الأكاديمية، وبناء القدرة المؤسسية للكليات مع خلق قصص نجاح مميزة وتدريب النظراء في مجال التعلم الإلكتروني، لتحقيق الريادة والتميز للمرأة في التعلم الإلكتروني والتعليم عن بعد.

وقالت عميدة التعلم الإلكتروني والتعليم عن بعد، الدكتورة عهود بنت عبدالله الفارس، في بيان رسمي أصدرته جامعة الأميرة نورة، أمس، أن الجامعة تسعى إلى الاستخدام الأمثل لتقنيات التعليم الإلكتروني في دعم وتفعيل استراتيجيات التعليم والتعلم المختلفة لتطوير، وتجويد العملية التعليمية والأكاديمية وخلق بيئة تعلم تفاعلية نشطة متطورة، تعزز مهارات البحث والتعلم والتفكير والتحليل بما يتناسب مع المادة العلمية المطروحة .

 

ويستهدف برنامج "قائدات التعلم الإلكتروني" عدداً من عضوات الهيئة التعليمية يتم ترشيحهن من قبل كلياتهن، ستتضمن خطة سير البرنامج تدريب عدد من عضوات الهيئة التعليمية يتم ترشيحهن من قبل كلياتهن -وفق معايير محددة- لحضور حزمة من الدورات التدريبية وورش العمل التي من أبرزها: تعزيز التعليم باستخدام نظام إدارة التعلم الإلكتروني، وورشة عمل الفصول الافتراضية، ودورة التصميم النموذجي للمقررات الإلكترونية.

 

وتهدف هذه الدورات والورش إلى إكساب المشاركات المفاهيم والمهارات الأساسية لتحقيق الريادة في مجال التعلم الإلكتروني، وتشمل تلك المهارات الفهم الدقيق لنظام إدارة التعلم الإلكتروني ولمفاهيم ومصطلحات التعلم الإلكتروني وتكنولوجيا التعليم، والإلمام بأبرز أدوات وتطبيقات التعلم الإلكتروني، والتمكن من استخدام أدوات ومستحدثات التقنية والتوظيف المناسب لها، ولعل أبرز ما يسعى إليه البرنامج هو تكوين قاعدة من شركاء النجاح وقادة التغيير في مجال التعلم الإلكتروني، تدعم تقديم الاستشارات والتدريب للنظراء من أعضاء الهيئة التعليمية بالكليات التي ينتمين إليها بما يحقق الاكتفاء الداخلي بالكليات ويساهم في بلوغ أهداف وغايات الجامعة المنشودة.

 

اعلان
"جامعة  نورة" تتبنى برنامجاً لقائدات التعلم الإلكتروني
سبق

تبنت جامعة الأميرة نورة بنت عبدالرحمن برنامجًا لقائدات التعلم الإلكتروني، من خلال  عمادة التعلم الإلكتروني والتعليم عن بعد، حيث تستهدف العمادة بهذا البرنامج تعزيز الكفاءات الأكاديمية، وبناء القدرة المؤسسية للكليات مع خلق قصص نجاح مميزة وتدريب النظراء في مجال التعلم الإلكتروني، لتحقيق الريادة والتميز للمرأة في التعلم الإلكتروني والتعليم عن بعد.

وقالت عميدة التعلم الإلكتروني والتعليم عن بعد، الدكتورة عهود بنت عبدالله الفارس، في بيان رسمي أصدرته جامعة الأميرة نورة، أمس، أن الجامعة تسعى إلى الاستخدام الأمثل لتقنيات التعليم الإلكتروني في دعم وتفعيل استراتيجيات التعليم والتعلم المختلفة لتطوير، وتجويد العملية التعليمية والأكاديمية وخلق بيئة تعلم تفاعلية نشطة متطورة، تعزز مهارات البحث والتعلم والتفكير والتحليل بما يتناسب مع المادة العلمية المطروحة .

 

ويستهدف برنامج "قائدات التعلم الإلكتروني" عدداً من عضوات الهيئة التعليمية يتم ترشيحهن من قبل كلياتهن، ستتضمن خطة سير البرنامج تدريب عدد من عضوات الهيئة التعليمية يتم ترشيحهن من قبل كلياتهن -وفق معايير محددة- لحضور حزمة من الدورات التدريبية وورش العمل التي من أبرزها: تعزيز التعليم باستخدام نظام إدارة التعلم الإلكتروني، وورشة عمل الفصول الافتراضية، ودورة التصميم النموذجي للمقررات الإلكترونية.

 

وتهدف هذه الدورات والورش إلى إكساب المشاركات المفاهيم والمهارات الأساسية لتحقيق الريادة في مجال التعلم الإلكتروني، وتشمل تلك المهارات الفهم الدقيق لنظام إدارة التعلم الإلكتروني ولمفاهيم ومصطلحات التعلم الإلكتروني وتكنولوجيا التعليم، والإلمام بأبرز أدوات وتطبيقات التعلم الإلكتروني، والتمكن من استخدام أدوات ومستحدثات التقنية والتوظيف المناسب لها، ولعل أبرز ما يسعى إليه البرنامج هو تكوين قاعدة من شركاء النجاح وقادة التغيير في مجال التعلم الإلكتروني، تدعم تقديم الاستشارات والتدريب للنظراء من أعضاء الهيئة التعليمية بالكليات التي ينتمين إليها بما يحقق الاكتفاء الداخلي بالكليات ويساهم في بلوغ أهداف وغايات الجامعة المنشودة.

 

28 فبراير 2016 - 19 جمادى الأول 1437
06:32 PM

بهدف تعزيز الكفاءات الأكاديمية وبناء القدرة المؤسسية

"جامعة  نورة" تتبنى برنامجاً لقائدات التعلم الإلكتروني

A A A
0
3,730

تبنت جامعة الأميرة نورة بنت عبدالرحمن برنامجًا لقائدات التعلم الإلكتروني، من خلال  عمادة التعلم الإلكتروني والتعليم عن بعد، حيث تستهدف العمادة بهذا البرنامج تعزيز الكفاءات الأكاديمية، وبناء القدرة المؤسسية للكليات مع خلق قصص نجاح مميزة وتدريب النظراء في مجال التعلم الإلكتروني، لتحقيق الريادة والتميز للمرأة في التعلم الإلكتروني والتعليم عن بعد.

وقالت عميدة التعلم الإلكتروني والتعليم عن بعد، الدكتورة عهود بنت عبدالله الفارس، في بيان رسمي أصدرته جامعة الأميرة نورة، أمس، أن الجامعة تسعى إلى الاستخدام الأمثل لتقنيات التعليم الإلكتروني في دعم وتفعيل استراتيجيات التعليم والتعلم المختلفة لتطوير، وتجويد العملية التعليمية والأكاديمية وخلق بيئة تعلم تفاعلية نشطة متطورة، تعزز مهارات البحث والتعلم والتفكير والتحليل بما يتناسب مع المادة العلمية المطروحة .

 

ويستهدف برنامج "قائدات التعلم الإلكتروني" عدداً من عضوات الهيئة التعليمية يتم ترشيحهن من قبل كلياتهن، ستتضمن خطة سير البرنامج تدريب عدد من عضوات الهيئة التعليمية يتم ترشيحهن من قبل كلياتهن -وفق معايير محددة- لحضور حزمة من الدورات التدريبية وورش العمل التي من أبرزها: تعزيز التعليم باستخدام نظام إدارة التعلم الإلكتروني، وورشة عمل الفصول الافتراضية، ودورة التصميم النموذجي للمقررات الإلكترونية.

 

وتهدف هذه الدورات والورش إلى إكساب المشاركات المفاهيم والمهارات الأساسية لتحقيق الريادة في مجال التعلم الإلكتروني، وتشمل تلك المهارات الفهم الدقيق لنظام إدارة التعلم الإلكتروني ولمفاهيم ومصطلحات التعلم الإلكتروني وتكنولوجيا التعليم، والإلمام بأبرز أدوات وتطبيقات التعلم الإلكتروني، والتمكن من استخدام أدوات ومستحدثات التقنية والتوظيف المناسب لها، ولعل أبرز ما يسعى إليه البرنامج هو تكوين قاعدة من شركاء النجاح وقادة التغيير في مجال التعلم الإلكتروني، تدعم تقديم الاستشارات والتدريب للنظراء من أعضاء الهيئة التعليمية بالكليات التي ينتمين إليها بما يحقق الاكتفاء الداخلي بالكليات ويساهم في بلوغ أهداف وغايات الجامعة المنشودة.