خبراء: تغيُّرات جذرية في رغبات السعوديين للسفر إلى الخارج بإجازة الربيع.. ودبي في المقدمة

لانخفاض أسعار الفنادق وعروض شركات الطيران والقرب الجغرافي

 مع اقتراب إجازة الربيع المدرسية، التي تبدأ الخميس 2 من رجب، الموافق 30 من مارس الحالي، وتمتد حتى السبت 11 من رجب، أكد عدد من المختصين وخبراء السفر بالسعودية أن هناك تغيُّرات جذرية في رغبات السعوديين في التوجُّه إلى أماكن بعينها خلال هذه الإجازة الطويلة نسبيًّا؛ فبعد أن سجَّل العام الماضي توجُّه السعوديين إلى تركيا وشرق آسيا، وتفوقت عروض ماليزيا وإندونيسيا على مثيلاتها في التوقيت نفسه من العام الماضي، نجد أن دبي عادت للواجهة، وتصدرت رغبات السعوديين، إضافة لمنتجعات شرم وعدد من الدول الأوروبية. فيما رصد عدد من الخبراء الرقم المتوقَّع سفره في هذه الإجازة على مستوى الخارج، وأيضًا على مستوى الداخل.
 
مفاجأة شرم الشيخ
أكد بشير عرنوس، خبير السفر ومدير فرع التخصصي بالشركة العربية لخدمات المسافرين، أن الإجازات القصيرة تُعد فرصة للأسر والشباب للسفر للخارج؛ وذلك للاستفادة من العروض وانخفاض أسعار الطيران، وأصبحت خيارًا مفضلاً للكثيرين. مضيفًا: "على عكس الكثير من التوقعات التي أشارت إلى انخفاض السفر في هذا التوقيت، إلا أننا رصدنا ارتفاعًا في الطلب على دبي، وعادت في المركز الأول بعد أن تراجعت في العام الماضي. والمفاجأة المثيرة هو ذلك الطلب المرتفع على منتجعات شرم الشيخ؛ والسبب في ذلك يعود إلى انخفاض الأسعار هناك بشكل كبير. ثم تأتي لندن وباريس وبرشلونة، وأخيرًا إسطنبول والقاهرة؛ إذ تتبادلان المراكز حسب الأحداث".
 
وأشار "عرنوس" إلى أن أسباب التحوُّل في توجهات السعوديين هي انخفاض أسعار الفنادق في هذا التوقيت، وأيضًا العروض الكبيرة لشركات الطيران، إضافة إلى طول الإجازة النسبي.
 
دبي في الصدارة
 ومن جهته، أشار محمد لطفي، المدير المساعد للسياحة بنادي السفر العالمي المتخصص في عروض السفر، إلى أن العديد من السعوديين يسافرون في هذه الأيام أكثر من الصيف بسبب الطقس المعتدل، وعدم الزحام في الوجهات السياحية. وأكد أن التوجهات قد سجلت اختلافًا كبيرًا عن العام الماضي. مضيفًا: "إننا في نادي السفر نرصد هذه التغيُّرات بسبب نظام العضوية، وأن دبي تُتوج بالصدارة في طلبات السفر بشدة، ثم تأتي المالديف، ثم لندن وباريس، وأخيرًا إسطنبول. وهذا يختلف كليًّا عن الوجهات التي سجلت العام الماضي". وأرجع الأسباب إلى القرب الجغرافي، والتوسعات الترفيهية في دبي.
 

تربع لندن
وبيَّن أحمد جمال، مدير مبيعات وكالة نوافذ للسياحة والسفر بالرياض، أن دبي جاءت متصدرة أغلب طلبات السفر للرحلات الخارجية خلال إجازة الربيع، إلا أن الخيارات التي تقدمها فنادق هذه المدن هي التي استحوذت على ثقة العملاء، سواء كانوا مواطنين أو مقيمين في السعودية. مشيرًا إلى أنه على المستوى الأوروبي تربعت لندن، ثم باريس وبرشلونة وإسطنبول بالترتيب. وهناك تفضيل لنسبة كبيرة من السعوديين لتلك الوجهات بسبب انخفاض أسعار تذاكر الطيران في هذه الفترة مقارنة بإجازة الصيف.
 

ربيع 1438 زيادة ونقصان
ومن جهته، أشار صالح السليم، المدير العام لشركة البتار للسياحة والسفر بالقصيم، إلى وجود بعض التحفظ عند العديد من العوائل والمواطنين في السفر بغرض السياحة خلال إجازة الربيع المقبلة. مضيفًا: "يمكننا أن نستثني من ذلك سفر بعض السياح كالشباب أو الأفراد". أما على مستوى العوائل فيرى "السليم" أن نسبتها قلَّت عما كانت عليه في السنوات الماضية.

اعلان
خبراء: تغيُّرات جذرية في رغبات السعوديين للسفر إلى الخارج بإجازة الربيع.. ودبي في المقدمة
سبق

 مع اقتراب إجازة الربيع المدرسية، التي تبدأ الخميس 2 من رجب، الموافق 30 من مارس الحالي، وتمتد حتى السبت 11 من رجب، أكد عدد من المختصين وخبراء السفر بالسعودية أن هناك تغيُّرات جذرية في رغبات السعوديين في التوجُّه إلى أماكن بعينها خلال هذه الإجازة الطويلة نسبيًّا؛ فبعد أن سجَّل العام الماضي توجُّه السعوديين إلى تركيا وشرق آسيا، وتفوقت عروض ماليزيا وإندونيسيا على مثيلاتها في التوقيت نفسه من العام الماضي، نجد أن دبي عادت للواجهة، وتصدرت رغبات السعوديين، إضافة لمنتجعات شرم وعدد من الدول الأوروبية. فيما رصد عدد من الخبراء الرقم المتوقَّع سفره في هذه الإجازة على مستوى الخارج، وأيضًا على مستوى الداخل.
 
مفاجأة شرم الشيخ
أكد بشير عرنوس، خبير السفر ومدير فرع التخصصي بالشركة العربية لخدمات المسافرين، أن الإجازات القصيرة تُعد فرصة للأسر والشباب للسفر للخارج؛ وذلك للاستفادة من العروض وانخفاض أسعار الطيران، وأصبحت خيارًا مفضلاً للكثيرين. مضيفًا: "على عكس الكثير من التوقعات التي أشارت إلى انخفاض السفر في هذا التوقيت، إلا أننا رصدنا ارتفاعًا في الطلب على دبي، وعادت في المركز الأول بعد أن تراجعت في العام الماضي. والمفاجأة المثيرة هو ذلك الطلب المرتفع على منتجعات شرم الشيخ؛ والسبب في ذلك يعود إلى انخفاض الأسعار هناك بشكل كبير. ثم تأتي لندن وباريس وبرشلونة، وأخيرًا إسطنبول والقاهرة؛ إذ تتبادلان المراكز حسب الأحداث".
 
وأشار "عرنوس" إلى أن أسباب التحوُّل في توجهات السعوديين هي انخفاض أسعار الفنادق في هذا التوقيت، وأيضًا العروض الكبيرة لشركات الطيران، إضافة إلى طول الإجازة النسبي.
 
دبي في الصدارة
 ومن جهته، أشار محمد لطفي، المدير المساعد للسياحة بنادي السفر العالمي المتخصص في عروض السفر، إلى أن العديد من السعوديين يسافرون في هذه الأيام أكثر من الصيف بسبب الطقس المعتدل، وعدم الزحام في الوجهات السياحية. وأكد أن التوجهات قد سجلت اختلافًا كبيرًا عن العام الماضي. مضيفًا: "إننا في نادي السفر نرصد هذه التغيُّرات بسبب نظام العضوية، وأن دبي تُتوج بالصدارة في طلبات السفر بشدة، ثم تأتي المالديف، ثم لندن وباريس، وأخيرًا إسطنبول. وهذا يختلف كليًّا عن الوجهات التي سجلت العام الماضي". وأرجع الأسباب إلى القرب الجغرافي، والتوسعات الترفيهية في دبي.
 

تربع لندن
وبيَّن أحمد جمال، مدير مبيعات وكالة نوافذ للسياحة والسفر بالرياض، أن دبي جاءت متصدرة أغلب طلبات السفر للرحلات الخارجية خلال إجازة الربيع، إلا أن الخيارات التي تقدمها فنادق هذه المدن هي التي استحوذت على ثقة العملاء، سواء كانوا مواطنين أو مقيمين في السعودية. مشيرًا إلى أنه على المستوى الأوروبي تربعت لندن، ثم باريس وبرشلونة وإسطنبول بالترتيب. وهناك تفضيل لنسبة كبيرة من السعوديين لتلك الوجهات بسبب انخفاض أسعار تذاكر الطيران في هذه الفترة مقارنة بإجازة الصيف.
 

ربيع 1438 زيادة ونقصان
ومن جهته، أشار صالح السليم، المدير العام لشركة البتار للسياحة والسفر بالقصيم، إلى وجود بعض التحفظ عند العديد من العوائل والمواطنين في السفر بغرض السياحة خلال إجازة الربيع المقبلة. مضيفًا: "يمكننا أن نستثني من ذلك سفر بعض السياح كالشباب أو الأفراد". أما على مستوى العوائل فيرى "السليم" أن نسبتها قلَّت عما كانت عليه في السنوات الماضية.

14 مارس 2017 - 15 جمادى الآخر 1438
09:38 PM
اخر تعديل
24 مايو 2017 - 28 شعبان 1438
08:36 PM

خبراء: تغيُّرات جذرية في رغبات السعوديين للسفر إلى الخارج بإجازة الربيع.. ودبي في المقدمة

لانخفاض أسعار الفنادق وعروض شركات الطيران والقرب الجغرافي

A A A
19
32,610

 مع اقتراب إجازة الربيع المدرسية، التي تبدأ الخميس 2 من رجب، الموافق 30 من مارس الحالي، وتمتد حتى السبت 11 من رجب، أكد عدد من المختصين وخبراء السفر بالسعودية أن هناك تغيُّرات جذرية في رغبات السعوديين في التوجُّه إلى أماكن بعينها خلال هذه الإجازة الطويلة نسبيًّا؛ فبعد أن سجَّل العام الماضي توجُّه السعوديين إلى تركيا وشرق آسيا، وتفوقت عروض ماليزيا وإندونيسيا على مثيلاتها في التوقيت نفسه من العام الماضي، نجد أن دبي عادت للواجهة، وتصدرت رغبات السعوديين، إضافة لمنتجعات شرم وعدد من الدول الأوروبية. فيما رصد عدد من الخبراء الرقم المتوقَّع سفره في هذه الإجازة على مستوى الخارج، وأيضًا على مستوى الداخل.
 
مفاجأة شرم الشيخ
أكد بشير عرنوس، خبير السفر ومدير فرع التخصصي بالشركة العربية لخدمات المسافرين، أن الإجازات القصيرة تُعد فرصة للأسر والشباب للسفر للخارج؛ وذلك للاستفادة من العروض وانخفاض أسعار الطيران، وأصبحت خيارًا مفضلاً للكثيرين. مضيفًا: "على عكس الكثير من التوقعات التي أشارت إلى انخفاض السفر في هذا التوقيت، إلا أننا رصدنا ارتفاعًا في الطلب على دبي، وعادت في المركز الأول بعد أن تراجعت في العام الماضي. والمفاجأة المثيرة هو ذلك الطلب المرتفع على منتجعات شرم الشيخ؛ والسبب في ذلك يعود إلى انخفاض الأسعار هناك بشكل كبير. ثم تأتي لندن وباريس وبرشلونة، وأخيرًا إسطنبول والقاهرة؛ إذ تتبادلان المراكز حسب الأحداث".
 
وأشار "عرنوس" إلى أن أسباب التحوُّل في توجهات السعوديين هي انخفاض أسعار الفنادق في هذا التوقيت، وأيضًا العروض الكبيرة لشركات الطيران، إضافة إلى طول الإجازة النسبي.
 
دبي في الصدارة
 ومن جهته، أشار محمد لطفي، المدير المساعد للسياحة بنادي السفر العالمي المتخصص في عروض السفر، إلى أن العديد من السعوديين يسافرون في هذه الأيام أكثر من الصيف بسبب الطقس المعتدل، وعدم الزحام في الوجهات السياحية. وأكد أن التوجهات قد سجلت اختلافًا كبيرًا عن العام الماضي. مضيفًا: "إننا في نادي السفر نرصد هذه التغيُّرات بسبب نظام العضوية، وأن دبي تُتوج بالصدارة في طلبات السفر بشدة، ثم تأتي المالديف، ثم لندن وباريس، وأخيرًا إسطنبول. وهذا يختلف كليًّا عن الوجهات التي سجلت العام الماضي". وأرجع الأسباب إلى القرب الجغرافي، والتوسعات الترفيهية في دبي.
 

تربع لندن
وبيَّن أحمد جمال، مدير مبيعات وكالة نوافذ للسياحة والسفر بالرياض، أن دبي جاءت متصدرة أغلب طلبات السفر للرحلات الخارجية خلال إجازة الربيع، إلا أن الخيارات التي تقدمها فنادق هذه المدن هي التي استحوذت على ثقة العملاء، سواء كانوا مواطنين أو مقيمين في السعودية. مشيرًا إلى أنه على المستوى الأوروبي تربعت لندن، ثم باريس وبرشلونة وإسطنبول بالترتيب. وهناك تفضيل لنسبة كبيرة من السعوديين لتلك الوجهات بسبب انخفاض أسعار تذاكر الطيران في هذه الفترة مقارنة بإجازة الصيف.
 

ربيع 1438 زيادة ونقصان
ومن جهته، أشار صالح السليم، المدير العام لشركة البتار للسياحة والسفر بالقصيم، إلى وجود بعض التحفظ عند العديد من العوائل والمواطنين في السفر بغرض السياحة خلال إجازة الربيع المقبلة. مضيفًا: "يمكننا أن نستثني من ذلك سفر بعض السياح كالشباب أو الأفراد". أما على مستوى العوائل فيرى "السليم" أن نسبتها قلَّت عما كانت عليه في السنوات الماضية.