خبير أدلة رقمية لـ"سبق": حراك 15 سبتمبر فشل إلكترونيًّا.. وهذه حقيقة نجاح تغريدة عبدالرحمن بن مساعد "يا أحمق ماذا دهاك"

قال: حضور ولي العهد في "الجوهرة" لتشجيع المنتخب نشر التفاؤل في المجتمع ورفع معنويات الشباب

- قناة الجزيرة والـbbc العربية و"الحوار" حاولت إعطاء الحراك الزخم الإعلامي لكن السعوديين أفشلوها.
- تم التلاعب بالمعطيات الإلكترونية وتزوير الصور و"فبركة" المقاطع لتشويه صور المملكة دولياً.
- المحرضون دعموا الحراك بأكثر من 50 تغريدة خلال 24 ساعة وأعادوها بـ17208 مرة.. وتبين أنهم مختصون في الإعلام وعلوم الإنسان والثورات.
- بعض أبناء المجتمع الغيورين على هذا الوطن ارتكبوا خطأ جسيمًا غير مقصود بمشاركتهم في "هاشتاق الحراك" بمواد إيجابية.
- لا بد من اتباع استراتيجية محددة لإنشاء الهاشتاقات المضادة والمشاركة بها للمساهمة في نشرها داخل المجتمع والتوعية بأخطارها.
- إحدى "خائنات الوطن" اعترفت بفشلها في جعل القنوات الفضائية والصحف العالمية تتلقف الحراك وتنشره.

أجرى الحوار شقران الرشيدي- سبق- الرياض: يقول الدكتورعبدالرزاق المرجان خبير الأدلة الرقمية "الإلكترونية": "أثبت الرصد الإلكتروني فشل حراك 15 سبتمبر فشلاً ذريعاً لضعف مشاركة وتفاعل السعوديين مع المطالبات بالحراك".

موضحًا في حديثه لـ"سبق": أن الحراك كان مختلفاً تماماً من حيث الاستراتيجية المتبعة فهو حسب المعطيات لا يهدف إلى حراك على الإطلاق لمعرفة من يقوم عليه بفشله مسبقاً؛ فتحديد المساجد، والمواقع كانت متعمدة، ولم تهدف لتحديد المواقع لتجمع، بل الهدف من حملة الحراك كان لاستخدامها لاحقاً كمحتوى في الحرب الناعمة ضد السعودية وشعبها، وتسويق بنجاح هذا الحراك الفاشل".

وتابع "للتدليل على أن المطلوب شن حرب ناعمة هو الطلب بإرسال الصور أو الفيديوهات أو الصوت للمشاركين في هذا الحراك حتى لو كان فرداً أو مجموعة قليلة من الأفراد مع تغطية الوجه وإرسالها عبر بريد إلكتروني مشفر، والهدف الرئيس من ذلك لم يكن استقبال الصور فقط لمعرفتهم بأنهم لن يكون حراك بل كان تسهيل التلاعب بالمعطيات كتسهيل عملية تزوير الصور وتركيب المقاطع حتى يستطيعوا إيهام الآخرين بمصداقية وموثوقية الصور والمقاطع التي قاموا بتزويرها، وأنها جاءت من المشاركين في الحراك من عدة مناطق في السعودية، وأن هذه الصور بعد نشرها في الهاشتاق سوف تكون وسيلة لبعض الدول المعادية والمنظمات المشبوهة التي تتستر بحقوق الإنسان لتشويه صور المملكة دولياً".

وقال المرجان: "بالفعل شنوا حربًا ناعمة وتم رصد بعض الفيديوهات والصور المفبركة على أنها من صور من أحداث الحراك، وهناك خطأ جسيم غير مقصود ارتكب من أبناء المجتمع الغيورين على هذا الوطن بمشاركتهم في هشتاق الحراك بمواد مضادة لإثبات ولائهم لقيادات المملكة، ولكن دخولهم تسبب بجر المختصين لدخول في هشتاق الحراك، ونشر المواد المضادة لإفشال، وإغراق الهشتاق، وكان هذا سببًا مباشرًا في ارتفاع كبير في عدد المشاركات في الهاشتاق".

وعن فشل الحراك، قال المرجان: "فشل الحراك في العالم الافتراضي؛ فبالرغم من مشاركات قنوات فضائية لتسويق للحراك إلا أن هناك ضعفًا في المشاركة والتفاعل مع حساب قناة الجزيرة في تويتر في هاشتاق الحراك؛ حيث شارك حساب الجزيرة في الهاشتاق مرتين في خلال 24 ساعة، وقام أحد برامج القناة بعرضه على القناة، ولم يتجاوز التفاعل مع تغريدتيها إلا 1442 مرة كإعادة لهاتين التغريدتين، وقامت قنوات فضائية أخرى بمحاولة دعم هذا الحراك كقناة bbc العربية، وقناة الحوار بإجراء مقابلات حتى يتم إعطاء الحراك الزخم الإعلامي المطلوب".

وبشأن من يقف خلف ذلك أكد خبير الآلة الرقمية أنه قد تم رصد مشاركة محرضين على زعزعة الأمن والاستقرار في العالم الافتراضي يتزعمون الحراك بأكثر من 50 تغريدة خلال 24 ساعة، وتمت إعادتها بـ17208 مرات، وهؤلاء هم مختصون في الإعلام وعلوم الإنسان والثورات السياسية.

وحول ما أثير بشأن نجاح تغريدة واحدة للأمير عبدالرحمن بن مساعد التي لم تتجاوز عدد كلماتها 60 حرفًا في التغلب على دعم الثلاث قنوات الفضائية للحراك، قال المرجان: "بالفعل تغريدة الأمير: "يامن دعوت إلى حراك .. يا أحمقاً ماذا دهاك... شعب تسامى للعلا ... مهما قفزت فلن يراك!"، تغلب على دعم القنوات الثلاث، وعلى حسابات الأفراد التي تدعم هذا الحراك. وتمت إعادة تغريدة ابن مساعد في حدود 30 ألف مرة في خلال 8 ساعات؛ أي ما يعادل 3750 أعادة لتغريدة في الساعة، وبذلك حطم ابن مساعد "كفرد" حراكهم وافتراءاتهم الافتراضية المدعومة بالقنوات الفضائية بتغريدة واحدة، مما أدى إلى اعتراف إحدى الخائنات للوطن والداعية للحراك بفشل هذا الحراك على أحد القنوات الفضائية"، وهنا أوكد على الجميع تفعيل الجزء الأخير من بيت الشعر للأمير عبدالرحمن: "مهما قفزت فلن يراك" بتجاهلٍ وعدم المشاركة في هاشتاقات الأعداء فهي تخدمهم حتى لو كانت المشاركات سلبية؛ لأننا سنساهم في نشره ووصوله إلى ترند ما يسهل على القنوات الفضائية والصحف العالمية المضادة تلقفه ونشره".

وأكد الدكتور المرجان على أهمية اتباع استراتيجية إنشاء الهاشتاقات المضادة، والمشاركة بها للمساهمة في نشرها داخل المجتمع، وقد تنبه المجتمع لذلك الخطأ، ولكن بعد رفع عدد من مشاركات هاشتاق الحراك. ولا بد من مطالبة الحكومة البريطانية بتسليم المحرضين والمحرضات على زعزعة أمن المملكة؛ حيث لا زالت بريطانيا تؤمن المأوى للإرهابيين والمحرضين والمحرضات.

وتابع، قائلًا: "المعطيات على الأرض كانت تشير أيضاً إلى فشل الحراك مسبقاً لسبب مهم؛ وهو عودة التفاؤل بشكل كبير في المجتمع السعودي للنجاحات المتلاحقة التي حققتها جميع القطاعات في السعودية في ظل قيادة حكيمة من خادم الحرمين الشريفين وولي عهده الأمين؛ كالنجاحات الأمنية الاستباقية للسلطات الأمنية التي وصلت إلى إحباط 12 عملية إرهابية خلال عام 2017م، وعدم قدرة تنظيم "داعش" الإرهابي على تنفيذ أي عملية إرهابية خلال هذا العام بفضل من الله، وكذلك تطهير المسورة من خلية القطيف والعوامية.

موضحًا أنه لا بد من الإشادة بالدور المحوري الذي لعبه صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد وزير الدفاع بنشر ثقافة التفاؤل في المجتمع، وآخرها حضوره في ملعب الجوهرة، والتفاعل مع تأهل المنتخب لنهائيات كأس العالم في روسيا، وهذه المشاركة الأولى للرجل الثاني في المملكة للاحتفال بالصعود لنهائيات كأس العالم، ولعب تأهل المنتخب السعودي إلى نهائيات كاس العالم في روسيا دوراً مهمًّا في رفع معنويات الشباب، وقال: "ولي العهد يقدم كل يوم المواطن السعودي أدلة واضحة للجميع على إخلاصه لدينه ووطنه؛ فقد قدموا ملحمة وطنية في العالم الافتراضي للدفاع عن المملكة، ويحق للحكومة السعودية أن تفخر بهذا الشعب العظيم".

اعلان
خبير أدلة رقمية لـ"سبق": حراك 15 سبتمبر فشل إلكترونيًّا.. وهذه حقيقة نجاح تغريدة عبدالرحمن بن مساعد "يا أحمق ماذا دهاك"
سبق

- قناة الجزيرة والـbbc العربية و"الحوار" حاولت إعطاء الحراك الزخم الإعلامي لكن السعوديين أفشلوها.
- تم التلاعب بالمعطيات الإلكترونية وتزوير الصور و"فبركة" المقاطع لتشويه صور المملكة دولياً.
- المحرضون دعموا الحراك بأكثر من 50 تغريدة خلال 24 ساعة وأعادوها بـ17208 مرة.. وتبين أنهم مختصون في الإعلام وعلوم الإنسان والثورات.
- بعض أبناء المجتمع الغيورين على هذا الوطن ارتكبوا خطأ جسيمًا غير مقصود بمشاركتهم في "هاشتاق الحراك" بمواد إيجابية.
- لا بد من اتباع استراتيجية محددة لإنشاء الهاشتاقات المضادة والمشاركة بها للمساهمة في نشرها داخل المجتمع والتوعية بأخطارها.
- إحدى "خائنات الوطن" اعترفت بفشلها في جعل القنوات الفضائية والصحف العالمية تتلقف الحراك وتنشره.

أجرى الحوار شقران الرشيدي- سبق- الرياض: يقول الدكتورعبدالرزاق المرجان خبير الأدلة الرقمية "الإلكترونية": "أثبت الرصد الإلكتروني فشل حراك 15 سبتمبر فشلاً ذريعاً لضعف مشاركة وتفاعل السعوديين مع المطالبات بالحراك".

موضحًا في حديثه لـ"سبق": أن الحراك كان مختلفاً تماماً من حيث الاستراتيجية المتبعة فهو حسب المعطيات لا يهدف إلى حراك على الإطلاق لمعرفة من يقوم عليه بفشله مسبقاً؛ فتحديد المساجد، والمواقع كانت متعمدة، ولم تهدف لتحديد المواقع لتجمع، بل الهدف من حملة الحراك كان لاستخدامها لاحقاً كمحتوى في الحرب الناعمة ضد السعودية وشعبها، وتسويق بنجاح هذا الحراك الفاشل".

وتابع "للتدليل على أن المطلوب شن حرب ناعمة هو الطلب بإرسال الصور أو الفيديوهات أو الصوت للمشاركين في هذا الحراك حتى لو كان فرداً أو مجموعة قليلة من الأفراد مع تغطية الوجه وإرسالها عبر بريد إلكتروني مشفر، والهدف الرئيس من ذلك لم يكن استقبال الصور فقط لمعرفتهم بأنهم لن يكون حراك بل كان تسهيل التلاعب بالمعطيات كتسهيل عملية تزوير الصور وتركيب المقاطع حتى يستطيعوا إيهام الآخرين بمصداقية وموثوقية الصور والمقاطع التي قاموا بتزويرها، وأنها جاءت من المشاركين في الحراك من عدة مناطق في السعودية، وأن هذه الصور بعد نشرها في الهاشتاق سوف تكون وسيلة لبعض الدول المعادية والمنظمات المشبوهة التي تتستر بحقوق الإنسان لتشويه صور المملكة دولياً".

وقال المرجان: "بالفعل شنوا حربًا ناعمة وتم رصد بعض الفيديوهات والصور المفبركة على أنها من صور من أحداث الحراك، وهناك خطأ جسيم غير مقصود ارتكب من أبناء المجتمع الغيورين على هذا الوطن بمشاركتهم في هشتاق الحراك بمواد مضادة لإثبات ولائهم لقيادات المملكة، ولكن دخولهم تسبب بجر المختصين لدخول في هشتاق الحراك، ونشر المواد المضادة لإفشال، وإغراق الهشتاق، وكان هذا سببًا مباشرًا في ارتفاع كبير في عدد المشاركات في الهاشتاق".

وعن فشل الحراك، قال المرجان: "فشل الحراك في العالم الافتراضي؛ فبالرغم من مشاركات قنوات فضائية لتسويق للحراك إلا أن هناك ضعفًا في المشاركة والتفاعل مع حساب قناة الجزيرة في تويتر في هاشتاق الحراك؛ حيث شارك حساب الجزيرة في الهاشتاق مرتين في خلال 24 ساعة، وقام أحد برامج القناة بعرضه على القناة، ولم يتجاوز التفاعل مع تغريدتيها إلا 1442 مرة كإعادة لهاتين التغريدتين، وقامت قنوات فضائية أخرى بمحاولة دعم هذا الحراك كقناة bbc العربية، وقناة الحوار بإجراء مقابلات حتى يتم إعطاء الحراك الزخم الإعلامي المطلوب".

وبشأن من يقف خلف ذلك أكد خبير الآلة الرقمية أنه قد تم رصد مشاركة محرضين على زعزعة الأمن والاستقرار في العالم الافتراضي يتزعمون الحراك بأكثر من 50 تغريدة خلال 24 ساعة، وتمت إعادتها بـ17208 مرات، وهؤلاء هم مختصون في الإعلام وعلوم الإنسان والثورات السياسية.

وحول ما أثير بشأن نجاح تغريدة واحدة للأمير عبدالرحمن بن مساعد التي لم تتجاوز عدد كلماتها 60 حرفًا في التغلب على دعم الثلاث قنوات الفضائية للحراك، قال المرجان: "بالفعل تغريدة الأمير: "يامن دعوت إلى حراك .. يا أحمقاً ماذا دهاك... شعب تسامى للعلا ... مهما قفزت فلن يراك!"، تغلب على دعم القنوات الثلاث، وعلى حسابات الأفراد التي تدعم هذا الحراك. وتمت إعادة تغريدة ابن مساعد في حدود 30 ألف مرة في خلال 8 ساعات؛ أي ما يعادل 3750 أعادة لتغريدة في الساعة، وبذلك حطم ابن مساعد "كفرد" حراكهم وافتراءاتهم الافتراضية المدعومة بالقنوات الفضائية بتغريدة واحدة، مما أدى إلى اعتراف إحدى الخائنات للوطن والداعية للحراك بفشل هذا الحراك على أحد القنوات الفضائية"، وهنا أوكد على الجميع تفعيل الجزء الأخير من بيت الشعر للأمير عبدالرحمن: "مهما قفزت فلن يراك" بتجاهلٍ وعدم المشاركة في هاشتاقات الأعداء فهي تخدمهم حتى لو كانت المشاركات سلبية؛ لأننا سنساهم في نشره ووصوله إلى ترند ما يسهل على القنوات الفضائية والصحف العالمية المضادة تلقفه ونشره".

وأكد الدكتور المرجان على أهمية اتباع استراتيجية إنشاء الهاشتاقات المضادة، والمشاركة بها للمساهمة في نشرها داخل المجتمع، وقد تنبه المجتمع لذلك الخطأ، ولكن بعد رفع عدد من مشاركات هاشتاق الحراك. ولا بد من مطالبة الحكومة البريطانية بتسليم المحرضين والمحرضات على زعزعة أمن المملكة؛ حيث لا زالت بريطانيا تؤمن المأوى للإرهابيين والمحرضين والمحرضات.

وتابع، قائلًا: "المعطيات على الأرض كانت تشير أيضاً إلى فشل الحراك مسبقاً لسبب مهم؛ وهو عودة التفاؤل بشكل كبير في المجتمع السعودي للنجاحات المتلاحقة التي حققتها جميع القطاعات في السعودية في ظل قيادة حكيمة من خادم الحرمين الشريفين وولي عهده الأمين؛ كالنجاحات الأمنية الاستباقية للسلطات الأمنية التي وصلت إلى إحباط 12 عملية إرهابية خلال عام 2017م، وعدم قدرة تنظيم "داعش" الإرهابي على تنفيذ أي عملية إرهابية خلال هذا العام بفضل من الله، وكذلك تطهير المسورة من خلية القطيف والعوامية.

موضحًا أنه لا بد من الإشادة بالدور المحوري الذي لعبه صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد وزير الدفاع بنشر ثقافة التفاؤل في المجتمع، وآخرها حضوره في ملعب الجوهرة، والتفاعل مع تأهل المنتخب لنهائيات كأس العالم في روسيا، وهذه المشاركة الأولى للرجل الثاني في المملكة للاحتفال بالصعود لنهائيات كأس العالم، ولعب تأهل المنتخب السعودي إلى نهائيات كاس العالم في روسيا دوراً مهمًّا في رفع معنويات الشباب، وقال: "ولي العهد يقدم كل يوم المواطن السعودي أدلة واضحة للجميع على إخلاصه لدينه ووطنه؛ فقد قدموا ملحمة وطنية في العالم الافتراضي للدفاع عن المملكة، ويحق للحكومة السعودية أن تفخر بهذا الشعب العظيم".

20 سبتمبر 2017 - 29 ذو الحجة 1438
10:51 PM
اخر تعديل
01 نوفمبر 2018 - 23 صفر 1440
11:33 PM

خبير أدلة رقمية لـ"سبق": حراك 15 سبتمبر فشل إلكترونيًّا.. وهذه حقيقة نجاح تغريدة عبدالرحمن بن مساعد "يا أحمق ماذا دهاك"

قال: حضور ولي العهد في "الجوهرة" لتشجيع المنتخب نشر التفاؤل في المجتمع ورفع معنويات الشباب

A A A
29
52,570

- قناة الجزيرة والـbbc العربية و"الحوار" حاولت إعطاء الحراك الزخم الإعلامي لكن السعوديين أفشلوها.
- تم التلاعب بالمعطيات الإلكترونية وتزوير الصور و"فبركة" المقاطع لتشويه صور المملكة دولياً.
- المحرضون دعموا الحراك بأكثر من 50 تغريدة خلال 24 ساعة وأعادوها بـ17208 مرة.. وتبين أنهم مختصون في الإعلام وعلوم الإنسان والثورات.
- بعض أبناء المجتمع الغيورين على هذا الوطن ارتكبوا خطأ جسيمًا غير مقصود بمشاركتهم في "هاشتاق الحراك" بمواد إيجابية.
- لا بد من اتباع استراتيجية محددة لإنشاء الهاشتاقات المضادة والمشاركة بها للمساهمة في نشرها داخل المجتمع والتوعية بأخطارها.
- إحدى "خائنات الوطن" اعترفت بفشلها في جعل القنوات الفضائية والصحف العالمية تتلقف الحراك وتنشره.

أجرى الحوار شقران الرشيدي- سبق- الرياض: يقول الدكتورعبدالرزاق المرجان خبير الأدلة الرقمية "الإلكترونية": "أثبت الرصد الإلكتروني فشل حراك 15 سبتمبر فشلاً ذريعاً لضعف مشاركة وتفاعل السعوديين مع المطالبات بالحراك".

موضحًا في حديثه لـ"سبق": أن الحراك كان مختلفاً تماماً من حيث الاستراتيجية المتبعة فهو حسب المعطيات لا يهدف إلى حراك على الإطلاق لمعرفة من يقوم عليه بفشله مسبقاً؛ فتحديد المساجد، والمواقع كانت متعمدة، ولم تهدف لتحديد المواقع لتجمع، بل الهدف من حملة الحراك كان لاستخدامها لاحقاً كمحتوى في الحرب الناعمة ضد السعودية وشعبها، وتسويق بنجاح هذا الحراك الفاشل".

وتابع "للتدليل على أن المطلوب شن حرب ناعمة هو الطلب بإرسال الصور أو الفيديوهات أو الصوت للمشاركين في هذا الحراك حتى لو كان فرداً أو مجموعة قليلة من الأفراد مع تغطية الوجه وإرسالها عبر بريد إلكتروني مشفر، والهدف الرئيس من ذلك لم يكن استقبال الصور فقط لمعرفتهم بأنهم لن يكون حراك بل كان تسهيل التلاعب بالمعطيات كتسهيل عملية تزوير الصور وتركيب المقاطع حتى يستطيعوا إيهام الآخرين بمصداقية وموثوقية الصور والمقاطع التي قاموا بتزويرها، وأنها جاءت من المشاركين في الحراك من عدة مناطق في السعودية، وأن هذه الصور بعد نشرها في الهاشتاق سوف تكون وسيلة لبعض الدول المعادية والمنظمات المشبوهة التي تتستر بحقوق الإنسان لتشويه صور المملكة دولياً".

وقال المرجان: "بالفعل شنوا حربًا ناعمة وتم رصد بعض الفيديوهات والصور المفبركة على أنها من صور من أحداث الحراك، وهناك خطأ جسيم غير مقصود ارتكب من أبناء المجتمع الغيورين على هذا الوطن بمشاركتهم في هشتاق الحراك بمواد مضادة لإثبات ولائهم لقيادات المملكة، ولكن دخولهم تسبب بجر المختصين لدخول في هشتاق الحراك، ونشر المواد المضادة لإفشال، وإغراق الهشتاق، وكان هذا سببًا مباشرًا في ارتفاع كبير في عدد المشاركات في الهاشتاق".

وعن فشل الحراك، قال المرجان: "فشل الحراك في العالم الافتراضي؛ فبالرغم من مشاركات قنوات فضائية لتسويق للحراك إلا أن هناك ضعفًا في المشاركة والتفاعل مع حساب قناة الجزيرة في تويتر في هاشتاق الحراك؛ حيث شارك حساب الجزيرة في الهاشتاق مرتين في خلال 24 ساعة، وقام أحد برامج القناة بعرضه على القناة، ولم يتجاوز التفاعل مع تغريدتيها إلا 1442 مرة كإعادة لهاتين التغريدتين، وقامت قنوات فضائية أخرى بمحاولة دعم هذا الحراك كقناة bbc العربية، وقناة الحوار بإجراء مقابلات حتى يتم إعطاء الحراك الزخم الإعلامي المطلوب".

وبشأن من يقف خلف ذلك أكد خبير الآلة الرقمية أنه قد تم رصد مشاركة محرضين على زعزعة الأمن والاستقرار في العالم الافتراضي يتزعمون الحراك بأكثر من 50 تغريدة خلال 24 ساعة، وتمت إعادتها بـ17208 مرات، وهؤلاء هم مختصون في الإعلام وعلوم الإنسان والثورات السياسية.

وحول ما أثير بشأن نجاح تغريدة واحدة للأمير عبدالرحمن بن مساعد التي لم تتجاوز عدد كلماتها 60 حرفًا في التغلب على دعم الثلاث قنوات الفضائية للحراك، قال المرجان: "بالفعل تغريدة الأمير: "يامن دعوت إلى حراك .. يا أحمقاً ماذا دهاك... شعب تسامى للعلا ... مهما قفزت فلن يراك!"، تغلب على دعم القنوات الثلاث، وعلى حسابات الأفراد التي تدعم هذا الحراك. وتمت إعادة تغريدة ابن مساعد في حدود 30 ألف مرة في خلال 8 ساعات؛ أي ما يعادل 3750 أعادة لتغريدة في الساعة، وبذلك حطم ابن مساعد "كفرد" حراكهم وافتراءاتهم الافتراضية المدعومة بالقنوات الفضائية بتغريدة واحدة، مما أدى إلى اعتراف إحدى الخائنات للوطن والداعية للحراك بفشل هذا الحراك على أحد القنوات الفضائية"، وهنا أوكد على الجميع تفعيل الجزء الأخير من بيت الشعر للأمير عبدالرحمن: "مهما قفزت فلن يراك" بتجاهلٍ وعدم المشاركة في هاشتاقات الأعداء فهي تخدمهم حتى لو كانت المشاركات سلبية؛ لأننا سنساهم في نشره ووصوله إلى ترند ما يسهل على القنوات الفضائية والصحف العالمية المضادة تلقفه ونشره".

وأكد الدكتور المرجان على أهمية اتباع استراتيجية إنشاء الهاشتاقات المضادة، والمشاركة بها للمساهمة في نشرها داخل المجتمع، وقد تنبه المجتمع لذلك الخطأ، ولكن بعد رفع عدد من مشاركات هاشتاق الحراك. ولا بد من مطالبة الحكومة البريطانية بتسليم المحرضين والمحرضات على زعزعة أمن المملكة؛ حيث لا زالت بريطانيا تؤمن المأوى للإرهابيين والمحرضين والمحرضات.

وتابع، قائلًا: "المعطيات على الأرض كانت تشير أيضاً إلى فشل الحراك مسبقاً لسبب مهم؛ وهو عودة التفاؤل بشكل كبير في المجتمع السعودي للنجاحات المتلاحقة التي حققتها جميع القطاعات في السعودية في ظل قيادة حكيمة من خادم الحرمين الشريفين وولي عهده الأمين؛ كالنجاحات الأمنية الاستباقية للسلطات الأمنية التي وصلت إلى إحباط 12 عملية إرهابية خلال عام 2017م، وعدم قدرة تنظيم "داعش" الإرهابي على تنفيذ أي عملية إرهابية خلال هذا العام بفضل من الله، وكذلك تطهير المسورة من خلية القطيف والعوامية.

موضحًا أنه لا بد من الإشادة بالدور المحوري الذي لعبه صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد وزير الدفاع بنشر ثقافة التفاؤل في المجتمع، وآخرها حضوره في ملعب الجوهرة، والتفاعل مع تأهل المنتخب لنهائيات كأس العالم في روسيا، وهذه المشاركة الأولى للرجل الثاني في المملكة للاحتفال بالصعود لنهائيات كأس العالم، ولعب تأهل المنتخب السعودي إلى نهائيات كاس العالم في روسيا دوراً مهمًّا في رفع معنويات الشباب، وقال: "ولي العهد يقدم كل يوم المواطن السعودي أدلة واضحة للجميع على إخلاصه لدينه ووطنه؛ فقد قدموا ملحمة وطنية في العالم الافتراضي للدفاع عن المملكة، ويحق للحكومة السعودية أن تفخر بهذا الشعب العظيم".