خريجو الدبلومات: شرط "الصحة" فصلنا من وظائفنا.. والوعود لم تُنفَّذ

قالوا إنها تماطل.. والربيعان: انتظروا "مايو القبل"

استاء عدد من خريجي الدبلومات الصحية، ممن تركوا وظائفهم بناء على طلب وزارة الصحة؛ حتى يحق لهم الالتحاق بالبرنامج الذي أعلنته قبل أشهر، والذي ينتهي بالتوظيف، من المماطلة في تنفيذ ذلك البرنامج.   
 
وقالوا في شكوى تلقتها "سبق": "وعدتنا وزارة الصحة بانطلاق البرنامج في شهر فبراير، ثم أجّلته". مبينين أن منهم من استقال من وظيفته بناء على هذا الإعلان، الذي وضع التفرغ شرطًا للالتحاق به؛ وهو ما تسبب في قطع أرزاقهم، على حد قولهم، وإلحاقهم بقطار البطالة. موضحين أنها كررت الإعلان قبل ثلاثة أسابيع، وأشارت إلى أنها ستعلن تفاصيل البرنامج خلال أسبوعين، ومع ذلك لم نرَ شيئًا.  
 
 وتخوف الخريجون من أن يكون سبب تأخُّر انطلاق البرنامج حتى الآن هو الإلغاء والتراجع، مطالبين بسرعة تنفيذه، والبُعد عن المماطلة.   
 
وأكد مشعل الربيعان، المتحدث الرسمي بوزارة "الصحة"، في تصريحه إلى "سبق" أن بداية التدريب والالتحاق بالبرنامج ستكون في شهر مايو المقبل.  
 
وكانت وزارة الصحة قد أكدت قبول "7001" متقدم من أصل "13.742" للبرنامج التدريبي لخريجي الدبلومات الصحية في الترشيح المبدئي، وأوضحت أن عدد الذكور بلغ "4255"، بينما بلغ عدد الإناث "2746".   
 
واشترطت "الصحة" أن يكون المتدرب متفرغًا؛ وهو ما دفع عددًا منهم لترك وظائفهم، خاصة ممن يعملون في القطاع الخاص برواتب متدنية. وبيّنت "الصحة" أن المتدرب سيُمنح مكافأة مالية شهرية قدرها 2000 ريال أثناء فترة التدريب.   
 
تجدر الإشارة إلى أن وزارتَيْ الصحة والعمل وقّعتا مؤخرًا مذكرة تفاهم، تهدف إلى تقليص الانكشاف المهني، وتحقيق الأمان المهني والاقتصادي عبر التوطين الموجَّه للفرص الوظيفية في القطاع الصحي.  
 
وتأتي الاتفاقية تماشيًا مع التوجيهات السامية الكريمة القاضية بقيام الجهات الحكومية المشرفة على الأنشطة الاقتصادية المختلفة بالتنسيق مع وزارة العمل والتنمية الاجتماعية؛ وذلك لتحديد المهن الحرجة ونِسَب التوطين اللازمة لتحقيق الأمان المهني انطلاقًا من رؤية السعودية 2030 بتأسيس مجالس مهنية قطاعية، تُعنَى بتحديد ما تحتاج إليه.   
 

اعلان
خريجو الدبلومات: شرط "الصحة" فصلنا من وظائفنا.. والوعود لم تُنفَّذ
سبق

استاء عدد من خريجي الدبلومات الصحية، ممن تركوا وظائفهم بناء على طلب وزارة الصحة؛ حتى يحق لهم الالتحاق بالبرنامج الذي أعلنته قبل أشهر، والذي ينتهي بالتوظيف، من المماطلة في تنفيذ ذلك البرنامج.   
 
وقالوا في شكوى تلقتها "سبق": "وعدتنا وزارة الصحة بانطلاق البرنامج في شهر فبراير، ثم أجّلته". مبينين أن منهم من استقال من وظيفته بناء على هذا الإعلان، الذي وضع التفرغ شرطًا للالتحاق به؛ وهو ما تسبب في قطع أرزاقهم، على حد قولهم، وإلحاقهم بقطار البطالة. موضحين أنها كررت الإعلان قبل ثلاثة أسابيع، وأشارت إلى أنها ستعلن تفاصيل البرنامج خلال أسبوعين، ومع ذلك لم نرَ شيئًا.  
 
 وتخوف الخريجون من أن يكون سبب تأخُّر انطلاق البرنامج حتى الآن هو الإلغاء والتراجع، مطالبين بسرعة تنفيذه، والبُعد عن المماطلة.   
 
وأكد مشعل الربيعان، المتحدث الرسمي بوزارة "الصحة"، في تصريحه إلى "سبق" أن بداية التدريب والالتحاق بالبرنامج ستكون في شهر مايو المقبل.  
 
وكانت وزارة الصحة قد أكدت قبول "7001" متقدم من أصل "13.742" للبرنامج التدريبي لخريجي الدبلومات الصحية في الترشيح المبدئي، وأوضحت أن عدد الذكور بلغ "4255"، بينما بلغ عدد الإناث "2746".   
 
واشترطت "الصحة" أن يكون المتدرب متفرغًا؛ وهو ما دفع عددًا منهم لترك وظائفهم، خاصة ممن يعملون في القطاع الخاص برواتب متدنية. وبيّنت "الصحة" أن المتدرب سيُمنح مكافأة مالية شهرية قدرها 2000 ريال أثناء فترة التدريب.   
 
تجدر الإشارة إلى أن وزارتَيْ الصحة والعمل وقّعتا مؤخرًا مذكرة تفاهم، تهدف إلى تقليص الانكشاف المهني، وتحقيق الأمان المهني والاقتصادي عبر التوطين الموجَّه للفرص الوظيفية في القطاع الصحي.  
 
وتأتي الاتفاقية تماشيًا مع التوجيهات السامية الكريمة القاضية بقيام الجهات الحكومية المشرفة على الأنشطة الاقتصادية المختلفة بالتنسيق مع وزارة العمل والتنمية الاجتماعية؛ وذلك لتحديد المهن الحرجة ونِسَب التوطين اللازمة لتحقيق الأمان المهني انطلاقًا من رؤية السعودية 2030 بتأسيس مجالس مهنية قطاعية، تُعنَى بتحديد ما تحتاج إليه.   
 

22 فبراير 2017 - 25 جمادى الأول 1438
12:47 AM

خريجو الدبلومات: شرط "الصحة" فصلنا من وظائفنا.. والوعود لم تُنفَّذ

قالوا إنها تماطل.. والربيعان: انتظروا "مايو القبل"

A A A
17
20,323

استاء عدد من خريجي الدبلومات الصحية، ممن تركوا وظائفهم بناء على طلب وزارة الصحة؛ حتى يحق لهم الالتحاق بالبرنامج الذي أعلنته قبل أشهر، والذي ينتهي بالتوظيف، من المماطلة في تنفيذ ذلك البرنامج.   
 
وقالوا في شكوى تلقتها "سبق": "وعدتنا وزارة الصحة بانطلاق البرنامج في شهر فبراير، ثم أجّلته". مبينين أن منهم من استقال من وظيفته بناء على هذا الإعلان، الذي وضع التفرغ شرطًا للالتحاق به؛ وهو ما تسبب في قطع أرزاقهم، على حد قولهم، وإلحاقهم بقطار البطالة. موضحين أنها كررت الإعلان قبل ثلاثة أسابيع، وأشارت إلى أنها ستعلن تفاصيل البرنامج خلال أسبوعين، ومع ذلك لم نرَ شيئًا.  
 
 وتخوف الخريجون من أن يكون سبب تأخُّر انطلاق البرنامج حتى الآن هو الإلغاء والتراجع، مطالبين بسرعة تنفيذه، والبُعد عن المماطلة.   
 
وأكد مشعل الربيعان، المتحدث الرسمي بوزارة "الصحة"، في تصريحه إلى "سبق" أن بداية التدريب والالتحاق بالبرنامج ستكون في شهر مايو المقبل.  
 
وكانت وزارة الصحة قد أكدت قبول "7001" متقدم من أصل "13.742" للبرنامج التدريبي لخريجي الدبلومات الصحية في الترشيح المبدئي، وأوضحت أن عدد الذكور بلغ "4255"، بينما بلغ عدد الإناث "2746".   
 
واشترطت "الصحة" أن يكون المتدرب متفرغًا؛ وهو ما دفع عددًا منهم لترك وظائفهم، خاصة ممن يعملون في القطاع الخاص برواتب متدنية. وبيّنت "الصحة" أن المتدرب سيُمنح مكافأة مالية شهرية قدرها 2000 ريال أثناء فترة التدريب.   
 
تجدر الإشارة إلى أن وزارتَيْ الصحة والعمل وقّعتا مؤخرًا مذكرة تفاهم، تهدف إلى تقليص الانكشاف المهني، وتحقيق الأمان المهني والاقتصادي عبر التوطين الموجَّه للفرص الوظيفية في القطاع الصحي.  
 
وتأتي الاتفاقية تماشيًا مع التوجيهات السامية الكريمة القاضية بقيام الجهات الحكومية المشرفة على الأنشطة الاقتصادية المختلفة بالتنسيق مع وزارة العمل والتنمية الاجتماعية؛ وذلك لتحديد المهن الحرجة ونِسَب التوطين اللازمة لتحقيق الأمان المهني انطلاقًا من رؤية السعودية 2030 بتأسيس مجالس مهنية قطاعية، تُعنَى بتحديد ما تحتاج إليه.