دراسة علمية أمريكية تؤكِّد: الجوَّالات تسبب السرطان

رُصد لها 25 مليون دولار

أثبتت دراسة علمية جديدة أجرتها الحكومة الأمريكية عن وجود علاقة بين الهواتف النقالة "الجوال"، وأمراض السرطان، وتأثيرها على صحة مستخدميها، لتقطع بذلك الجدل القائم منذ سنوات عن صحة تأثير هذه الأجهزة على الإنسان.
 
ونقلت تقارير أمريكية أنَّ الباحثين في البرنامج الوطني الأمريكي لعلم السموم قسموا 2500 فار إلى فريقين، وتم تعريض القسم الأول إلى موجات راديو متطابقة مع التي تصدر عن أجهزة الجوال، أمَّا القسم الثاني أبعد عن الموجات، وتم إجراء الاختبار على مدى سنتين، وكشفت التجربة أنَّ القسم الأول أصيب الكثير من الفئران فيه بنوعين من الأورام السيئة في الدماغ والقلب، في حين القسم الثاني من الفئران كانت سليمة.
 
وأكَّد الباحثون أنَّ استخدام الجوال ولفترات طويلة خصوصًا مع الأجهزة الذكية، قد ترفع نسبة الإصابة بأمراض السرطان، ونتيجة التعرض لإشعاعات موجات الراديو التي لها آثار سيئة جدًا على الصحة العامة.
 
وأشار الباحث رون ملنيك إلى أنَّ الجدل أُثير في التسعينيات، مع ظهور أجهزة الجوال، وإلى الآن كانت هذه الدراسة الأكثر عمقًا ودقة، وأثبتت صحة ما أُثير عن تأثير هذه الأجهزة على صحة الإنسان بشكل عام، والتسبب بآثار ضارة جدًا.
 
في حين رفض بعض العلماء الدراسة، مشيرين إلى أنَّها تحتوي على بعض التناقضات، ولم يتم إجراؤها بالشكل العلمي المطلوب، ونتائجها غير واضحة بشكل قاطع.
 
يُشار إلى أنَّ هذه الدراسة كلفت الحكومة الأمريكية أكثر من 25 مليون دولار، ليتم تنفيذها على مدار عدة سنوات أخرى، والبحث عن أضرار أخرى لأجهزة الجوَّال على الصحة العامة خصوصًا صغار السن.

اعلان
دراسة علمية أمريكية تؤكِّد: الجوَّالات تسبب السرطان
سبق

أثبتت دراسة علمية جديدة أجرتها الحكومة الأمريكية عن وجود علاقة بين الهواتف النقالة "الجوال"، وأمراض السرطان، وتأثيرها على صحة مستخدميها، لتقطع بذلك الجدل القائم منذ سنوات عن صحة تأثير هذه الأجهزة على الإنسان.
 
ونقلت تقارير أمريكية أنَّ الباحثين في البرنامج الوطني الأمريكي لعلم السموم قسموا 2500 فار إلى فريقين، وتم تعريض القسم الأول إلى موجات راديو متطابقة مع التي تصدر عن أجهزة الجوال، أمَّا القسم الثاني أبعد عن الموجات، وتم إجراء الاختبار على مدى سنتين، وكشفت التجربة أنَّ القسم الأول أصيب الكثير من الفئران فيه بنوعين من الأورام السيئة في الدماغ والقلب، في حين القسم الثاني من الفئران كانت سليمة.
 
وأكَّد الباحثون أنَّ استخدام الجوال ولفترات طويلة خصوصًا مع الأجهزة الذكية، قد ترفع نسبة الإصابة بأمراض السرطان، ونتيجة التعرض لإشعاعات موجات الراديو التي لها آثار سيئة جدًا على الصحة العامة.
 
وأشار الباحث رون ملنيك إلى أنَّ الجدل أُثير في التسعينيات، مع ظهور أجهزة الجوال، وإلى الآن كانت هذه الدراسة الأكثر عمقًا ودقة، وأثبتت صحة ما أُثير عن تأثير هذه الأجهزة على صحة الإنسان بشكل عام، والتسبب بآثار ضارة جدًا.
 
في حين رفض بعض العلماء الدراسة، مشيرين إلى أنَّها تحتوي على بعض التناقضات، ولم يتم إجراؤها بالشكل العلمي المطلوب، ونتائجها غير واضحة بشكل قاطع.
 
يُشار إلى أنَّ هذه الدراسة كلفت الحكومة الأمريكية أكثر من 25 مليون دولار، ليتم تنفيذها على مدار عدة سنوات أخرى، والبحث عن أضرار أخرى لأجهزة الجوَّال على الصحة العامة خصوصًا صغار السن.

28 مايو 2016 - 21 شعبان 1437
06:00 AM

رُصد لها 25 مليون دولار

دراسة علمية أمريكية تؤكِّد: الجوَّالات تسبب السرطان

A A A
15
32,733

أثبتت دراسة علمية جديدة أجرتها الحكومة الأمريكية عن وجود علاقة بين الهواتف النقالة "الجوال"، وأمراض السرطان، وتأثيرها على صحة مستخدميها، لتقطع بذلك الجدل القائم منذ سنوات عن صحة تأثير هذه الأجهزة على الإنسان.
 
ونقلت تقارير أمريكية أنَّ الباحثين في البرنامج الوطني الأمريكي لعلم السموم قسموا 2500 فار إلى فريقين، وتم تعريض القسم الأول إلى موجات راديو متطابقة مع التي تصدر عن أجهزة الجوال، أمَّا القسم الثاني أبعد عن الموجات، وتم إجراء الاختبار على مدى سنتين، وكشفت التجربة أنَّ القسم الأول أصيب الكثير من الفئران فيه بنوعين من الأورام السيئة في الدماغ والقلب، في حين القسم الثاني من الفئران كانت سليمة.
 
وأكَّد الباحثون أنَّ استخدام الجوال ولفترات طويلة خصوصًا مع الأجهزة الذكية، قد ترفع نسبة الإصابة بأمراض السرطان، ونتيجة التعرض لإشعاعات موجات الراديو التي لها آثار سيئة جدًا على الصحة العامة.
 
وأشار الباحث رون ملنيك إلى أنَّ الجدل أُثير في التسعينيات، مع ظهور أجهزة الجوال، وإلى الآن كانت هذه الدراسة الأكثر عمقًا ودقة، وأثبتت صحة ما أُثير عن تأثير هذه الأجهزة على صحة الإنسان بشكل عام، والتسبب بآثار ضارة جدًا.
 
في حين رفض بعض العلماء الدراسة، مشيرين إلى أنَّها تحتوي على بعض التناقضات، ولم يتم إجراؤها بالشكل العلمي المطلوب، ونتائجها غير واضحة بشكل قاطع.
 
يُشار إلى أنَّ هذه الدراسة كلفت الحكومة الأمريكية أكثر من 25 مليون دولار، ليتم تنفيذها على مدار عدة سنوات أخرى، والبحث عن أضرار أخرى لأجهزة الجوَّال على الصحة العامة خصوصًا صغار السن.