ساحرة المحيط الهندي تستقبلك بـ"سلامات تانج".. و24 مليون سائح سنويًّا يفدون إليها

تعبّر عن دفء وحسن الضيافة في ماليزيا وأنها بحق لؤلؤة الشرق الأقصى

سلامات تانج هي أول كلمة يستقبلك بها الماليزيون في مطار كوالا، وتعني "مرحبًا" في اللغة الماليزية، وتعبِّر عن دفء وحسن الضيافة في ماليزيا، وأنها بحق لؤلؤة الشرق الأقصى، وساحرة المحيط الهادي.
 
 العاصمة كوالالمبور مدينة حيوية، تختلط فيها الأجناس المختلفة والحضارات المدهشة والثقافات المتعددة.. وشعبها ودود، يحتفي بزواره.. وتحفل بالمهرجانات الباهرة والأسواق والمتاجر الممتلئة والفنادق العالمية الراقية والصيف الذي يمتد طوال السنة.
 
 يتميز المطبخ الماليزي بتنوُّع وتعدُّد أطباقه، وهو يعكس بحق ثقافات وتقاليد المجتمع الماليزي المتنوع؛ لذا فإننا نلاحظ أن الأطباق الماليزية هي مزيج من التأثيرات العرقية المتنوعة التي تستوطن البلد.
 

يُعتبر الأرز من الأطعمة الأساسية في ماليزيا، والنودل (الشعيرية) هي من الأطعمة الأكثر شعبية في البلد، فضلاً عن المأكولات البحرية، ومنها الجمبري (الروبيان) وسرطان البحر والحبار والمحار والأصداف والقواقع.
 
 وتتميز ماليزيا بالطقس المعتدل طوال العام، وتقع في الجنوب الشرقي تقريبًا من قارة آسيا، وتطل على المحيط الهادي.
 
  تتساقط الأمطار في ماليزيا بغزارة؛ وتنتشر الغابات على مد النظر. علمًا بأن نسبة المساحات الخضراء تتخطى ثمانين في المائة من هذا البلد الذي تبلغ مساحته ٣٣ ألف كم، ويبلغ عدد سكانه قرابة 27 مليون شخص (أكثر بثلاثة ملايين من عدد السياح المتوقعين لهذا العام).
 
 وتزدحم شوارع العاصمة بالسياح من كل دول العالم؛ ففي شوارع كوالالمبور تجد المقاهي المزدحمة والملاهي.. ويفخر الماليزيون بسياستهم الاقتصادية التي تؤكد اعتماد التكنولوجيا وثقافة العصر.. وتجمع الدولة بين المفاهيم الغربية للقانون والالتزام بتقاليد الإسلام.
 
  يمكنك زيارة قصر السلطان عبد الصمد وميدان التحرير والأماكن السياحية الحديثة المتمثلة في حدائق الحيوانات البرية والبحرية، وعجلة الهواء الأكبر في العالم، وبرجَي بتروناس الأعلى في العالم بارتفاع يبلغ 452 مترًا قرب برج كوالالمبور رابع أعلى برج في العالم. ومن أهم معالم الدولة العمارتان التوأمان. ومن أهم المعالم أيضًا كهوف معبد باتو، ويقع في أطراف المدينة، ويبعد عنها نصف ساعة بالسيارة. ولكي تتمكن من الدخول عليك الصعود عن طريق درج طويل.
 
وكذلك مرتفعات جينتنج التي تبعد عن كوالالمبور 45 كم، وهي مرتفعات تكسوها الخضرة من أشجار ونباتات وزهور ومناظر خلابة.. ولكن عليك الحذر من الجو البارد؛ لأن درجة الحرارة تصل إلى عشر درجات هناك. والمنطقة عبارة عن مرتفعات، يغطيها الضباب الكثيف، ويوجد بها فنادق ومدينة ألعاب وأسواق ومطاعم ومقاهٍ صينية.. وتستطيع الوصول إليها عن طريق التلفريك كيبل كار، ولا يسمح لجميع السيارات بالوصول إلى المرتفعات؛ لأن الطريق وعر؛ ويحتاج إلى خبرة في المنطقة. 
 

اعلان
ساحرة المحيط الهندي تستقبلك بـ"سلامات تانج".. و24 مليون سائح سنويًّا يفدون إليها
سبق

سلامات تانج هي أول كلمة يستقبلك بها الماليزيون في مطار كوالا، وتعني "مرحبًا" في اللغة الماليزية، وتعبِّر عن دفء وحسن الضيافة في ماليزيا، وأنها بحق لؤلؤة الشرق الأقصى، وساحرة المحيط الهادي.
 
 العاصمة كوالالمبور مدينة حيوية، تختلط فيها الأجناس المختلفة والحضارات المدهشة والثقافات المتعددة.. وشعبها ودود، يحتفي بزواره.. وتحفل بالمهرجانات الباهرة والأسواق والمتاجر الممتلئة والفنادق العالمية الراقية والصيف الذي يمتد طوال السنة.
 
 يتميز المطبخ الماليزي بتنوُّع وتعدُّد أطباقه، وهو يعكس بحق ثقافات وتقاليد المجتمع الماليزي المتنوع؛ لذا فإننا نلاحظ أن الأطباق الماليزية هي مزيج من التأثيرات العرقية المتنوعة التي تستوطن البلد.
 

يُعتبر الأرز من الأطعمة الأساسية في ماليزيا، والنودل (الشعيرية) هي من الأطعمة الأكثر شعبية في البلد، فضلاً عن المأكولات البحرية، ومنها الجمبري (الروبيان) وسرطان البحر والحبار والمحار والأصداف والقواقع.
 
 وتتميز ماليزيا بالطقس المعتدل طوال العام، وتقع في الجنوب الشرقي تقريبًا من قارة آسيا، وتطل على المحيط الهادي.
 
  تتساقط الأمطار في ماليزيا بغزارة؛ وتنتشر الغابات على مد النظر. علمًا بأن نسبة المساحات الخضراء تتخطى ثمانين في المائة من هذا البلد الذي تبلغ مساحته ٣٣ ألف كم، ويبلغ عدد سكانه قرابة 27 مليون شخص (أكثر بثلاثة ملايين من عدد السياح المتوقعين لهذا العام).
 
 وتزدحم شوارع العاصمة بالسياح من كل دول العالم؛ ففي شوارع كوالالمبور تجد المقاهي المزدحمة والملاهي.. ويفخر الماليزيون بسياستهم الاقتصادية التي تؤكد اعتماد التكنولوجيا وثقافة العصر.. وتجمع الدولة بين المفاهيم الغربية للقانون والالتزام بتقاليد الإسلام.
 
  يمكنك زيارة قصر السلطان عبد الصمد وميدان التحرير والأماكن السياحية الحديثة المتمثلة في حدائق الحيوانات البرية والبحرية، وعجلة الهواء الأكبر في العالم، وبرجَي بتروناس الأعلى في العالم بارتفاع يبلغ 452 مترًا قرب برج كوالالمبور رابع أعلى برج في العالم. ومن أهم معالم الدولة العمارتان التوأمان. ومن أهم المعالم أيضًا كهوف معبد باتو، ويقع في أطراف المدينة، ويبعد عنها نصف ساعة بالسيارة. ولكي تتمكن من الدخول عليك الصعود عن طريق درج طويل.
 
وكذلك مرتفعات جينتنج التي تبعد عن كوالالمبور 45 كم، وهي مرتفعات تكسوها الخضرة من أشجار ونباتات وزهور ومناظر خلابة.. ولكن عليك الحذر من الجو البارد؛ لأن درجة الحرارة تصل إلى عشر درجات هناك. والمنطقة عبارة عن مرتفعات، يغطيها الضباب الكثيف، ويوجد بها فنادق ومدينة ألعاب وأسواق ومطاعم ومقاهٍ صينية.. وتستطيع الوصول إليها عن طريق التلفريك كيبل كار، ولا يسمح لجميع السيارات بالوصول إلى المرتفعات؛ لأن الطريق وعر؛ ويحتاج إلى خبرة في المنطقة. 
 

27 فبراير 2017 - 30 جمادى الأول 1438
01:52 AM

ساحرة المحيط الهندي تستقبلك بـ"سلامات تانج".. و24 مليون سائح سنويًّا يفدون إليها

تعبّر عن دفء وحسن الضيافة في ماليزيا وأنها بحق لؤلؤة الشرق الأقصى

A A A
29
50,900

سلامات تانج هي أول كلمة يستقبلك بها الماليزيون في مطار كوالا، وتعني "مرحبًا" في اللغة الماليزية، وتعبِّر عن دفء وحسن الضيافة في ماليزيا، وأنها بحق لؤلؤة الشرق الأقصى، وساحرة المحيط الهادي.
 
 العاصمة كوالالمبور مدينة حيوية، تختلط فيها الأجناس المختلفة والحضارات المدهشة والثقافات المتعددة.. وشعبها ودود، يحتفي بزواره.. وتحفل بالمهرجانات الباهرة والأسواق والمتاجر الممتلئة والفنادق العالمية الراقية والصيف الذي يمتد طوال السنة.
 
 يتميز المطبخ الماليزي بتنوُّع وتعدُّد أطباقه، وهو يعكس بحق ثقافات وتقاليد المجتمع الماليزي المتنوع؛ لذا فإننا نلاحظ أن الأطباق الماليزية هي مزيج من التأثيرات العرقية المتنوعة التي تستوطن البلد.
 

يُعتبر الأرز من الأطعمة الأساسية في ماليزيا، والنودل (الشعيرية) هي من الأطعمة الأكثر شعبية في البلد، فضلاً عن المأكولات البحرية، ومنها الجمبري (الروبيان) وسرطان البحر والحبار والمحار والأصداف والقواقع.
 
 وتتميز ماليزيا بالطقس المعتدل طوال العام، وتقع في الجنوب الشرقي تقريبًا من قارة آسيا، وتطل على المحيط الهادي.
 
  تتساقط الأمطار في ماليزيا بغزارة؛ وتنتشر الغابات على مد النظر. علمًا بأن نسبة المساحات الخضراء تتخطى ثمانين في المائة من هذا البلد الذي تبلغ مساحته ٣٣ ألف كم، ويبلغ عدد سكانه قرابة 27 مليون شخص (أكثر بثلاثة ملايين من عدد السياح المتوقعين لهذا العام).
 
 وتزدحم شوارع العاصمة بالسياح من كل دول العالم؛ ففي شوارع كوالالمبور تجد المقاهي المزدحمة والملاهي.. ويفخر الماليزيون بسياستهم الاقتصادية التي تؤكد اعتماد التكنولوجيا وثقافة العصر.. وتجمع الدولة بين المفاهيم الغربية للقانون والالتزام بتقاليد الإسلام.
 
  يمكنك زيارة قصر السلطان عبد الصمد وميدان التحرير والأماكن السياحية الحديثة المتمثلة في حدائق الحيوانات البرية والبحرية، وعجلة الهواء الأكبر في العالم، وبرجَي بتروناس الأعلى في العالم بارتفاع يبلغ 452 مترًا قرب برج كوالالمبور رابع أعلى برج في العالم. ومن أهم معالم الدولة العمارتان التوأمان. ومن أهم المعالم أيضًا كهوف معبد باتو، ويقع في أطراف المدينة، ويبعد عنها نصف ساعة بالسيارة. ولكي تتمكن من الدخول عليك الصعود عن طريق درج طويل.
 
وكذلك مرتفعات جينتنج التي تبعد عن كوالالمبور 45 كم، وهي مرتفعات تكسوها الخضرة من أشجار ونباتات وزهور ومناظر خلابة.. ولكن عليك الحذر من الجو البارد؛ لأن درجة الحرارة تصل إلى عشر درجات هناك. والمنطقة عبارة عن مرتفعات، يغطيها الضباب الكثيف، ويوجد بها فنادق ومدينة ألعاب وأسواق ومطاعم ومقاهٍ صينية.. وتستطيع الوصول إليها عن طريق التلفريك كيبل كار، ولا يسمح لجميع السيارات بالوصول إلى المرتفعات؛ لأن الطريق وعر؛ ويحتاج إلى خبرة في المنطقة.