"سبق" تزور سجن الحائر وتكشف الواقع بالصور.. "وليس من رأى كمن سمع"

مهاجع نوم راقية ومكتبات ومرافق ترفيهية والطعام والملابس تقدم بنظام الخدمة الفندقية

تلقت "سبق" دعوة من مقام وزارة الداخلية ممثلة في جهاز المباحث العامة لزيارة سجن الحائر في الرياض ومركز الأمير محمد بن نايف للمناصحة والرعاية ضمن وفد إعلامي من منطقة تبوك يضم في عضويته 66 شخصية بارزة يمثلون عينة من فئات الأكاديميين ورجال أعمال ومفكرين وأدباء ودعاة دين وإعلاميين وأعيان منطقة، كان من بينهم 12 سيدة و54 رجلاً.

5 سجون

في البداية وصلنا لسجن الحائر وتم استقبالنا بكل حفاوة من القائمين، وانتقلنا لقاعة المؤتمرات -والتي علمنا لاحقاً أنها شهدت قبل أيام حفل تخرج مجموعة من النزلاء أتموا دراستهم الجامعية والدراسات العليا- وفيها تم عرض مرئي لنا عن سجون المباحث العامة والتي يبلغ عددها خمسة سجون في الرياض والدمام وجدة وأبها والقصيم، وكان الحديث مركزاً عن سجن الرياض لأنه مكان الزيارة والذي يضم قرابة 1300 نزيل بينهم عشر نزيلات في قسم النساء.

وتعرفنا من خلال النقاش على آلية دخول النزيل لسجن الحائر من لحظة استقباله وحتى قضاء محكوميته وخروجه.

مشاتل زراعية

كانت بداية جولتنا في المشتل الزراعي والذي أنشئ على أحدث مستوى وكأنه يتبع لشركة زراعية والهدف منه تنمية مهارات ومواهب النزلاء وقضاء وقت جيد في الشمس والعمل في الهواء الطلق وكل ذلك بشكل اختياري للنزيل.

في البداية استقبلنا شابان ورحبا بنا يرتديان زيّاً زراعياً أنيقاً وتحدثا لنا بحماس عن المشتل واحتفالهما مع زملائهما بقطف 300 كيلو جرام من الخيار بالأمس القريب، كنت أظنهما مهندسين زراعيين خصوصاً وأنهما يشرحان لنا بأسلوب فني وعلمي عن البيوت المحمية، قبل أن يبادر أحد الضباط ويذكر لنا بأنهما من النزلاء.

اقتربت من أحدهما وهمست في أذنه: كيف تعلمت كل هذه الحرفية؟ فقال هنا في السجن متاح لنا الاطلاع والتعلم والتدريب وممارسة كل الهوايات.

تجولنا في حديقة المشتل وكان فيها غرفة مخصصة لارتداء ملابس الزراعة وغرفة أخرى جميلة مصنوعة من الخشب على طريقة الأكواخ لحفظ الأدوات الزراعية، وبجوارها غرفة مكيفة للجلوس شاهدنا فيها نزلاء بعمر الزهور الابتسامة ترتسم على وجوههم والتفاؤل يحدوهم.

البيت العائلي

انتقلنا إلى البيت العائلي بواسطة الحافلة الفارهة - والتي علمت لاحقاً بأنها مخصصة لنقل ذوي النزلاء وعائلاتهم من المطار إلى السجن والعكس - والبيت العائلي هو أجنحة فندقية فخمة جداً داخل محيط سجن الحائر خصصت لاستقبال عائلات النزلاء بكاملها حيث يقضي النزيل يوماً أو يومين أو ثلاثة أيام بحد أقصى مع أسرته في كل زيارة بحسب التنسيق مع إدارة السجن.

ويضم البيت العائلي مطعماً وخدمات غسيل وكوفي شوب وبهواً يتوسطه استقبال فخم يقف عليه موظفات سعوديات، وعندما تجولنا بإحدى الشقق وجدناها تضم غرفة طعام وغرفتي نوم واحدة للأطفال وأخرى رئيسة ودورات مياه وحديقة صغيرة تحوي ألعاب أطفال وصالون جلوس، وجميعها تم تأثيثها بأرقى الأثاث.

حفلات الزواج

تقيم إدارة سجن الحائر حفلات الزواج على أرقى مستوى للنزلاء الذين يرغبون في إتمام الزواج وهم داخل السجن وتقام لها الاحتفالات كاملة وكأنه بين أهله خارج السجن ويسمح لأقاربه بحضور الزواج، ويسمح له بالاستفادة من البيت العائلي وكذلك غرف الخلوة الشرعية الموجودة في عنابر السجن الداخلية.

مبنى واحد

ثم انتقلنا لمبنى احتوى مكاتب إدارة لوزارة التعليم ووكالة الأحوال المدنية ووزارة الصحة والجوازات ومكاتب تنسيقية أخرى فيها مناديب وموظفون من تلك الوزارات لا شغل لهم إلا إنجاز معاملات النزلاء ومعاملات أبنائهم وعائلاتهم، ويأتي ذلك تحقيقاً لرعاية كاملة للنزيل وعائلته ولكي لا يتأثر التابعون له في أسرته من سجنه وعدم إتمام معاملاتهم، ويأتي دور مكتب التنسيق لتذليل الصعوبات التي تواجه النزلاء أو عائلاتهم أو ذويهم في مختلف الدوائر الحكومية.

وعلمت "سبق" بأن النزيل يحصل على مبلغ شهري له وكذلك والداه وأسرته.

السلبي والإيجابي

ودخلنا لعنابر السجن ومهاجع النوم فوجدنا في كل عنبر من ثلاثة إلى خمسة أسرة وبجوار كل سرير طاولة وكرسي يعلوها رف للكتب، وبعد غرفة الأسرة هناك ممر يؤدي إلى دورة مياه ومروش ثم يتلوها فناء صغير مفتوح السقف لدخول الشمس والاستمتاع في الأجواء الممطرة.

ثم شاهدنا عرضاً لبعض المنتجات التي يصنعها النزلاء بأنفسهم فمثلاً النزيلات النساء ينسجن منسوجات صوفية ومشغولات يدوية ويرسمن اللوحات الفنية الجميلة، بينما النزلاء يمارسون هواياتهم بشكل أوسع حيث يعمل فريق منهم بفريق إدارة الوقت كلٌ حسب هوايته ورغبته فوجدنا شباباً مبدعين في الإنتاج التلفزيوني والإذاعي ويقومون بإنتاج برامج كاملة تبث داخل السجن وفريق آخر منهم يعملون في مجلة السجن ويقومون بالعمل الكامل فيها من الإعداد والتحرير والطباعة.

وعلى النقيض من ذلك شاهدنا الإبداع السلبي للنزلاء بصناعة مواد تضرهم وقد تضر أمن النزلاء من مواد أولية مثل صناعة الحبال من أكياس البلاستيك أو صناعة الولاعات والفتيل من المناديل الورقية.

ثم انتقلنا إلى المكتبة والتي تضم العديد من الكتب وفيها أماكن مخصصة للقراءة والمكتبة تطلّ على فناء واسع وحديقة خضراء وهو مكان خصص لتشميس النزلاء وفيه يلتقون من مختلف العنابر ويتناقشون ويقضون فيه وقتاً حرّاً لهم.

وفي العنابر تقدم كافة الخدمات من غسيل الملابس والطعام المتنوع والخروج لصالون الحلاقة الموجود في السجن وجميع هذه الخدمات بالمجان.

مستشفى متكامل

وكانت المفاجأة بوجود مستشفى داخلي بسجن الحائر بسعة 200 سرير فيه كل العيادات الطبية ويضم نخبة من الاستشاريين، وتجرى في المستشفى الداخلي كل العمليات الجراحية عدا عمليات القلب المفتوح فإنها تنقل للمستشفيات الخارجية.

وقد استوقفتنا عيادة الأسنان والتي يتم فيها عمل التركيبات التجميلية بشكل سريع لوجود معمل أسنان متكامل، وكذلك انبهرنا لوجود عيادة جلدية وتجميل يتم فيها زراعة الشعر أو إزالة الشعر بالليزر حسب رغبة النزيل وكل ذلك بالمجان.

الفكر الضال

في سجن الحائر رصدت "سبق" أن متوسط أعمار النزلاء من 18- 28 هم شباب بعمر الزهور وأغلبهم جامعيون أو في بداية المرحلة الجامعية اغتال عقولهم دعاة الفكر الضال وأصحاب المناهج المتطرفة في رؤاهم للحياة، هدفهم هدم الأمة بتدمير شبابها واقتيادهم لهاوية التكفير والانحراف العقلي وعدم الاتزان الديني ونبذ الوسطية والسنة المحمدية. ولكنهم بعد مكوثهم في سجن المباحث وتعرضهم للجان المناصحة بدأت الرؤيا الحقيقية تظهر لهم فتابوا وعادوا وسينتظرهم وطن يحملهم في عيونهم لأن أمل الأمة في شبابها.

حاورناهم بنقاش مقتضب فوجدناهم شباباً طموحين يملؤهم التفاؤل ويدفعهم الندم نحو طاقة إيجابية للخروج وتعويض أسرهم، ودعناهم والقلب يدعو لهم بأن يفرج الله عنهم ويردهم الله إلى حضن وطنهم رداً جميلاً.

مركز المناصحة

يبهرك بجماله وتنسيق حدائقه وكأنه منتجع سياحي خمس نجوم تجولت أعيننا لحظة الدخول لأسواره لعلنا نحدد أي نقطة جمالٍ نبدأ بها، فكل المرافق لسان حالها أنا الأجمل، يتكون مركز الأمير محمد بن نايف للمناصحة من قاعة مؤتمرات ومبنى للتدريب وقاعة للضيافة والاحتفالات ومجموعة من الشاليهات يتوسطها حدائقٌ خضراء ومسجد بُني على أفضل طرازٍ معماري إسلامي، ومسبح كبير تفوح منه رائحة الكلور، وقاعتي ألعاب قوى وبلياردو وعيادة طبية.

وهنا في هذا المركز يتم استقبال النزلاء الذين خرجوا من سجن الحائر لتأهيلهم فكرياً ونفسياً ومعنوياً ومادياً ليعودوا لمجتمعهم أعضاء فاعلين ويعوضوا أسرهم ووطنهم عمّا فاتهم.

لماذا كل هذا الترفيه؟

وجهته "سبق" لأحد الضباط في المباحث العامة فأجاب بأن الترفيه المكاني حق لكل النزلاء، وفيما يخص من تورط بقضايا قتل فإنه يحال شرعاً للمحكمة وحتى يتم صدور الحكم عليه فإنه يجد الرعاية الكاملة من الدولة له ولأسرته لتبرئ الدولة جانبها أمام الله سبحانه وتعالى أولاً ثم إكراماً لأسرته التي لا ذنب لها وهي لبنة من لبنات المجتمع في هذا الوطن.

وقد كان لهذه الرعاية المميزة كبير الأثر في رجوع أصحاب الفكر الضال عن أفكارهم الخاطئة.

أعضاء الوفد

الدكتور علي حسين النجمي وكيل عمادة البحث العلمي والمشرف العام على التوعية الفكرية بجامعة تبوك باحث مختص في قضايا الشباب والأمن الفكري وأحد أعضاء الوفد قال في مقال صحفي نشره بعد الزيارة: "كنت قد قرأت وسمعت في وسائل الإعلام أن العديد من الوفود الدولية والإقليمية والمحلية التي زارت ذلك المكان أشادت به وبالقائمين عليه واعتبرته نموذجاً عالمياً رائداً لاستصلاح الإنسان تتمثل فيه الكثير من المعاني الإنسانية والحقوقية التي نستمدها من ديننا الحنيف قبل أن تأتي بها منظمات حقوق الإنسان ولا غرابة في ذلك من دولة تحكم شرع الله وترفع راية السلام وتنادي به في كل المحافل الدولية.

وفي المقابل كانت هناك وسائل إعلام لجهات خارجية تعادي هذا البلد وتستهدف عقول مواطنيه وتصور لهم أن سجون المباحث تعج بعشرات الآلاف من الشباب تضمهم أسوار من كتل إسمنتية تناطح السحاب وتحجب ضوء الشمس يقيد من بداخلها بسلاسل من حديد تنوء بالعصبة أولي القوة وتنعدم فيها قيم الإنسانية وتمارس فيها صنوف التعذيب وأنواع التنكيل كما يدعون ويصورون فتصدقهم تلك العقول السطحية والنفوس المريضة.

إن هذين المشهدين إن جاز وصفهما بمشهد النور ومشهد الظلام سأتحقق يقيناً من واقعهما بدخولي ومشاهدتي لما يجري في داخل تلك السجون والالتقاء بمن فيها وتحقق لي ذلك ولله الحمد من خلال هذه الزيارة التي بدأت باستقبال حافل وحار من القائمين على سجن الحائر لتبدأ الجولة داخل أروقة السجن وليس من رأى كمن سمع".

ومضى الدكتور النجمي في مقالته:

"تحولت سجون المباحث إلى مراكز وعي وتربية وعلاج واحتواء تتعامل مع المتطرف على أنه إنسان من الممكن استصلاحه وعلاجه ليعود مرة أخرى عنصراً فاعلاً في بناء مجتمعه".

وتحدث لـ"سبق" مدير إدارة التوعية الإسلامية بتعليم تبوك محمد رجاء الفاضلي وهو أحد أعضاء الوفد الزائر لسجن الحائر ومركز الأمير محمد بن نايف للمناصحة والرعاية فقال: " رحلة موفقة رأينا فيها الرعاية بحق، والنصيحة بصدق، في الحائر ومركز الأمير محمد بن نايف، رحلة موفقة رأينا جهوداً تُذكر فتُشكر، رأينا رجالاً يعملون لحراسة بلادنا من براثن الفكر الضال والمنهج المنحرف، ويسعون في إصلاح من حاد عن الحق ودعوته إلى الرجوع بوسائل الإصلاح والتأهيل.

وأضاف: فشكر الله لرجال المباحث والأمن هذه الجهود وهذا العمل الرائع وشكر الله لهم دعوتنا لرؤية هذه الأعمال الجليلة التي أثلجت صدورنا.. نسأل الله أن يحفظ بلادنا وولاة أمرنا وشعبها من كل سوء وفتنة".

اعلان
"سبق" تزور سجن الحائر وتكشف الواقع بالصور.. "وليس من رأى كمن سمع"
سبق

تلقت "سبق" دعوة من مقام وزارة الداخلية ممثلة في جهاز المباحث العامة لزيارة سجن الحائر في الرياض ومركز الأمير محمد بن نايف للمناصحة والرعاية ضمن وفد إعلامي من منطقة تبوك يضم في عضويته 66 شخصية بارزة يمثلون عينة من فئات الأكاديميين ورجال أعمال ومفكرين وأدباء ودعاة دين وإعلاميين وأعيان منطقة، كان من بينهم 12 سيدة و54 رجلاً.

5 سجون

في البداية وصلنا لسجن الحائر وتم استقبالنا بكل حفاوة من القائمين، وانتقلنا لقاعة المؤتمرات -والتي علمنا لاحقاً أنها شهدت قبل أيام حفل تخرج مجموعة من النزلاء أتموا دراستهم الجامعية والدراسات العليا- وفيها تم عرض مرئي لنا عن سجون المباحث العامة والتي يبلغ عددها خمسة سجون في الرياض والدمام وجدة وأبها والقصيم، وكان الحديث مركزاً عن سجن الرياض لأنه مكان الزيارة والذي يضم قرابة 1300 نزيل بينهم عشر نزيلات في قسم النساء.

وتعرفنا من خلال النقاش على آلية دخول النزيل لسجن الحائر من لحظة استقباله وحتى قضاء محكوميته وخروجه.

مشاتل زراعية

كانت بداية جولتنا في المشتل الزراعي والذي أنشئ على أحدث مستوى وكأنه يتبع لشركة زراعية والهدف منه تنمية مهارات ومواهب النزلاء وقضاء وقت جيد في الشمس والعمل في الهواء الطلق وكل ذلك بشكل اختياري للنزيل.

في البداية استقبلنا شابان ورحبا بنا يرتديان زيّاً زراعياً أنيقاً وتحدثا لنا بحماس عن المشتل واحتفالهما مع زملائهما بقطف 300 كيلو جرام من الخيار بالأمس القريب، كنت أظنهما مهندسين زراعيين خصوصاً وأنهما يشرحان لنا بأسلوب فني وعلمي عن البيوت المحمية، قبل أن يبادر أحد الضباط ويذكر لنا بأنهما من النزلاء.

اقتربت من أحدهما وهمست في أذنه: كيف تعلمت كل هذه الحرفية؟ فقال هنا في السجن متاح لنا الاطلاع والتعلم والتدريب وممارسة كل الهوايات.

تجولنا في حديقة المشتل وكان فيها غرفة مخصصة لارتداء ملابس الزراعة وغرفة أخرى جميلة مصنوعة من الخشب على طريقة الأكواخ لحفظ الأدوات الزراعية، وبجوارها غرفة مكيفة للجلوس شاهدنا فيها نزلاء بعمر الزهور الابتسامة ترتسم على وجوههم والتفاؤل يحدوهم.

البيت العائلي

انتقلنا إلى البيت العائلي بواسطة الحافلة الفارهة - والتي علمت لاحقاً بأنها مخصصة لنقل ذوي النزلاء وعائلاتهم من المطار إلى السجن والعكس - والبيت العائلي هو أجنحة فندقية فخمة جداً داخل محيط سجن الحائر خصصت لاستقبال عائلات النزلاء بكاملها حيث يقضي النزيل يوماً أو يومين أو ثلاثة أيام بحد أقصى مع أسرته في كل زيارة بحسب التنسيق مع إدارة السجن.

ويضم البيت العائلي مطعماً وخدمات غسيل وكوفي شوب وبهواً يتوسطه استقبال فخم يقف عليه موظفات سعوديات، وعندما تجولنا بإحدى الشقق وجدناها تضم غرفة طعام وغرفتي نوم واحدة للأطفال وأخرى رئيسة ودورات مياه وحديقة صغيرة تحوي ألعاب أطفال وصالون جلوس، وجميعها تم تأثيثها بأرقى الأثاث.

حفلات الزواج

تقيم إدارة سجن الحائر حفلات الزواج على أرقى مستوى للنزلاء الذين يرغبون في إتمام الزواج وهم داخل السجن وتقام لها الاحتفالات كاملة وكأنه بين أهله خارج السجن ويسمح لأقاربه بحضور الزواج، ويسمح له بالاستفادة من البيت العائلي وكذلك غرف الخلوة الشرعية الموجودة في عنابر السجن الداخلية.

مبنى واحد

ثم انتقلنا لمبنى احتوى مكاتب إدارة لوزارة التعليم ووكالة الأحوال المدنية ووزارة الصحة والجوازات ومكاتب تنسيقية أخرى فيها مناديب وموظفون من تلك الوزارات لا شغل لهم إلا إنجاز معاملات النزلاء ومعاملات أبنائهم وعائلاتهم، ويأتي ذلك تحقيقاً لرعاية كاملة للنزيل وعائلته ولكي لا يتأثر التابعون له في أسرته من سجنه وعدم إتمام معاملاتهم، ويأتي دور مكتب التنسيق لتذليل الصعوبات التي تواجه النزلاء أو عائلاتهم أو ذويهم في مختلف الدوائر الحكومية.

وعلمت "سبق" بأن النزيل يحصل على مبلغ شهري له وكذلك والداه وأسرته.

السلبي والإيجابي

ودخلنا لعنابر السجن ومهاجع النوم فوجدنا في كل عنبر من ثلاثة إلى خمسة أسرة وبجوار كل سرير طاولة وكرسي يعلوها رف للكتب، وبعد غرفة الأسرة هناك ممر يؤدي إلى دورة مياه ومروش ثم يتلوها فناء صغير مفتوح السقف لدخول الشمس والاستمتاع في الأجواء الممطرة.

ثم شاهدنا عرضاً لبعض المنتجات التي يصنعها النزلاء بأنفسهم فمثلاً النزيلات النساء ينسجن منسوجات صوفية ومشغولات يدوية ويرسمن اللوحات الفنية الجميلة، بينما النزلاء يمارسون هواياتهم بشكل أوسع حيث يعمل فريق منهم بفريق إدارة الوقت كلٌ حسب هوايته ورغبته فوجدنا شباباً مبدعين في الإنتاج التلفزيوني والإذاعي ويقومون بإنتاج برامج كاملة تبث داخل السجن وفريق آخر منهم يعملون في مجلة السجن ويقومون بالعمل الكامل فيها من الإعداد والتحرير والطباعة.

وعلى النقيض من ذلك شاهدنا الإبداع السلبي للنزلاء بصناعة مواد تضرهم وقد تضر أمن النزلاء من مواد أولية مثل صناعة الحبال من أكياس البلاستيك أو صناعة الولاعات والفتيل من المناديل الورقية.

ثم انتقلنا إلى المكتبة والتي تضم العديد من الكتب وفيها أماكن مخصصة للقراءة والمكتبة تطلّ على فناء واسع وحديقة خضراء وهو مكان خصص لتشميس النزلاء وفيه يلتقون من مختلف العنابر ويتناقشون ويقضون فيه وقتاً حرّاً لهم.

وفي العنابر تقدم كافة الخدمات من غسيل الملابس والطعام المتنوع والخروج لصالون الحلاقة الموجود في السجن وجميع هذه الخدمات بالمجان.

مستشفى متكامل

وكانت المفاجأة بوجود مستشفى داخلي بسجن الحائر بسعة 200 سرير فيه كل العيادات الطبية ويضم نخبة من الاستشاريين، وتجرى في المستشفى الداخلي كل العمليات الجراحية عدا عمليات القلب المفتوح فإنها تنقل للمستشفيات الخارجية.

وقد استوقفتنا عيادة الأسنان والتي يتم فيها عمل التركيبات التجميلية بشكل سريع لوجود معمل أسنان متكامل، وكذلك انبهرنا لوجود عيادة جلدية وتجميل يتم فيها زراعة الشعر أو إزالة الشعر بالليزر حسب رغبة النزيل وكل ذلك بالمجان.

الفكر الضال

في سجن الحائر رصدت "سبق" أن متوسط أعمار النزلاء من 18- 28 هم شباب بعمر الزهور وأغلبهم جامعيون أو في بداية المرحلة الجامعية اغتال عقولهم دعاة الفكر الضال وأصحاب المناهج المتطرفة في رؤاهم للحياة، هدفهم هدم الأمة بتدمير شبابها واقتيادهم لهاوية التكفير والانحراف العقلي وعدم الاتزان الديني ونبذ الوسطية والسنة المحمدية. ولكنهم بعد مكوثهم في سجن المباحث وتعرضهم للجان المناصحة بدأت الرؤيا الحقيقية تظهر لهم فتابوا وعادوا وسينتظرهم وطن يحملهم في عيونهم لأن أمل الأمة في شبابها.

حاورناهم بنقاش مقتضب فوجدناهم شباباً طموحين يملؤهم التفاؤل ويدفعهم الندم نحو طاقة إيجابية للخروج وتعويض أسرهم، ودعناهم والقلب يدعو لهم بأن يفرج الله عنهم ويردهم الله إلى حضن وطنهم رداً جميلاً.

مركز المناصحة

يبهرك بجماله وتنسيق حدائقه وكأنه منتجع سياحي خمس نجوم تجولت أعيننا لحظة الدخول لأسواره لعلنا نحدد أي نقطة جمالٍ نبدأ بها، فكل المرافق لسان حالها أنا الأجمل، يتكون مركز الأمير محمد بن نايف للمناصحة من قاعة مؤتمرات ومبنى للتدريب وقاعة للضيافة والاحتفالات ومجموعة من الشاليهات يتوسطها حدائقٌ خضراء ومسجد بُني على أفضل طرازٍ معماري إسلامي، ومسبح كبير تفوح منه رائحة الكلور، وقاعتي ألعاب قوى وبلياردو وعيادة طبية.

وهنا في هذا المركز يتم استقبال النزلاء الذين خرجوا من سجن الحائر لتأهيلهم فكرياً ونفسياً ومعنوياً ومادياً ليعودوا لمجتمعهم أعضاء فاعلين ويعوضوا أسرهم ووطنهم عمّا فاتهم.

لماذا كل هذا الترفيه؟

وجهته "سبق" لأحد الضباط في المباحث العامة فأجاب بأن الترفيه المكاني حق لكل النزلاء، وفيما يخص من تورط بقضايا قتل فإنه يحال شرعاً للمحكمة وحتى يتم صدور الحكم عليه فإنه يجد الرعاية الكاملة من الدولة له ولأسرته لتبرئ الدولة جانبها أمام الله سبحانه وتعالى أولاً ثم إكراماً لأسرته التي لا ذنب لها وهي لبنة من لبنات المجتمع في هذا الوطن.

وقد كان لهذه الرعاية المميزة كبير الأثر في رجوع أصحاب الفكر الضال عن أفكارهم الخاطئة.

أعضاء الوفد

الدكتور علي حسين النجمي وكيل عمادة البحث العلمي والمشرف العام على التوعية الفكرية بجامعة تبوك باحث مختص في قضايا الشباب والأمن الفكري وأحد أعضاء الوفد قال في مقال صحفي نشره بعد الزيارة: "كنت قد قرأت وسمعت في وسائل الإعلام أن العديد من الوفود الدولية والإقليمية والمحلية التي زارت ذلك المكان أشادت به وبالقائمين عليه واعتبرته نموذجاً عالمياً رائداً لاستصلاح الإنسان تتمثل فيه الكثير من المعاني الإنسانية والحقوقية التي نستمدها من ديننا الحنيف قبل أن تأتي بها منظمات حقوق الإنسان ولا غرابة في ذلك من دولة تحكم شرع الله وترفع راية السلام وتنادي به في كل المحافل الدولية.

وفي المقابل كانت هناك وسائل إعلام لجهات خارجية تعادي هذا البلد وتستهدف عقول مواطنيه وتصور لهم أن سجون المباحث تعج بعشرات الآلاف من الشباب تضمهم أسوار من كتل إسمنتية تناطح السحاب وتحجب ضوء الشمس يقيد من بداخلها بسلاسل من حديد تنوء بالعصبة أولي القوة وتنعدم فيها قيم الإنسانية وتمارس فيها صنوف التعذيب وأنواع التنكيل كما يدعون ويصورون فتصدقهم تلك العقول السطحية والنفوس المريضة.

إن هذين المشهدين إن جاز وصفهما بمشهد النور ومشهد الظلام سأتحقق يقيناً من واقعهما بدخولي ومشاهدتي لما يجري في داخل تلك السجون والالتقاء بمن فيها وتحقق لي ذلك ولله الحمد من خلال هذه الزيارة التي بدأت باستقبال حافل وحار من القائمين على سجن الحائر لتبدأ الجولة داخل أروقة السجن وليس من رأى كمن سمع".

ومضى الدكتور النجمي في مقالته:

"تحولت سجون المباحث إلى مراكز وعي وتربية وعلاج واحتواء تتعامل مع المتطرف على أنه إنسان من الممكن استصلاحه وعلاجه ليعود مرة أخرى عنصراً فاعلاً في بناء مجتمعه".

وتحدث لـ"سبق" مدير إدارة التوعية الإسلامية بتعليم تبوك محمد رجاء الفاضلي وهو أحد أعضاء الوفد الزائر لسجن الحائر ومركز الأمير محمد بن نايف للمناصحة والرعاية فقال: " رحلة موفقة رأينا فيها الرعاية بحق، والنصيحة بصدق، في الحائر ومركز الأمير محمد بن نايف، رحلة موفقة رأينا جهوداً تُذكر فتُشكر، رأينا رجالاً يعملون لحراسة بلادنا من براثن الفكر الضال والمنهج المنحرف، ويسعون في إصلاح من حاد عن الحق ودعوته إلى الرجوع بوسائل الإصلاح والتأهيل.

وأضاف: فشكر الله لرجال المباحث والأمن هذه الجهود وهذا العمل الرائع وشكر الله لهم دعوتنا لرؤية هذه الأعمال الجليلة التي أثلجت صدورنا.. نسأل الله أن يحفظ بلادنا وولاة أمرنا وشعبها من كل سوء وفتنة".

31 مايو 2017 - 5 رمضان 1438
10:51 PM

"سبق" تزور سجن الحائر وتكشف الواقع بالصور.. "وليس من رأى كمن سمع"

مهاجع نوم راقية ومكتبات ومرافق ترفيهية والطعام والملابس تقدم بنظام الخدمة الفندقية

A A A
36
72,012

تلقت "سبق" دعوة من مقام وزارة الداخلية ممثلة في جهاز المباحث العامة لزيارة سجن الحائر في الرياض ومركز الأمير محمد بن نايف للمناصحة والرعاية ضمن وفد إعلامي من منطقة تبوك يضم في عضويته 66 شخصية بارزة يمثلون عينة من فئات الأكاديميين ورجال أعمال ومفكرين وأدباء ودعاة دين وإعلاميين وأعيان منطقة، كان من بينهم 12 سيدة و54 رجلاً.

5 سجون

في البداية وصلنا لسجن الحائر وتم استقبالنا بكل حفاوة من القائمين، وانتقلنا لقاعة المؤتمرات -والتي علمنا لاحقاً أنها شهدت قبل أيام حفل تخرج مجموعة من النزلاء أتموا دراستهم الجامعية والدراسات العليا- وفيها تم عرض مرئي لنا عن سجون المباحث العامة والتي يبلغ عددها خمسة سجون في الرياض والدمام وجدة وأبها والقصيم، وكان الحديث مركزاً عن سجن الرياض لأنه مكان الزيارة والذي يضم قرابة 1300 نزيل بينهم عشر نزيلات في قسم النساء.

وتعرفنا من خلال النقاش على آلية دخول النزيل لسجن الحائر من لحظة استقباله وحتى قضاء محكوميته وخروجه.

مشاتل زراعية

كانت بداية جولتنا في المشتل الزراعي والذي أنشئ على أحدث مستوى وكأنه يتبع لشركة زراعية والهدف منه تنمية مهارات ومواهب النزلاء وقضاء وقت جيد في الشمس والعمل في الهواء الطلق وكل ذلك بشكل اختياري للنزيل.

في البداية استقبلنا شابان ورحبا بنا يرتديان زيّاً زراعياً أنيقاً وتحدثا لنا بحماس عن المشتل واحتفالهما مع زملائهما بقطف 300 كيلو جرام من الخيار بالأمس القريب، كنت أظنهما مهندسين زراعيين خصوصاً وأنهما يشرحان لنا بأسلوب فني وعلمي عن البيوت المحمية، قبل أن يبادر أحد الضباط ويذكر لنا بأنهما من النزلاء.

اقتربت من أحدهما وهمست في أذنه: كيف تعلمت كل هذه الحرفية؟ فقال هنا في السجن متاح لنا الاطلاع والتعلم والتدريب وممارسة كل الهوايات.

تجولنا في حديقة المشتل وكان فيها غرفة مخصصة لارتداء ملابس الزراعة وغرفة أخرى جميلة مصنوعة من الخشب على طريقة الأكواخ لحفظ الأدوات الزراعية، وبجوارها غرفة مكيفة للجلوس شاهدنا فيها نزلاء بعمر الزهور الابتسامة ترتسم على وجوههم والتفاؤل يحدوهم.

البيت العائلي

انتقلنا إلى البيت العائلي بواسطة الحافلة الفارهة - والتي علمت لاحقاً بأنها مخصصة لنقل ذوي النزلاء وعائلاتهم من المطار إلى السجن والعكس - والبيت العائلي هو أجنحة فندقية فخمة جداً داخل محيط سجن الحائر خصصت لاستقبال عائلات النزلاء بكاملها حيث يقضي النزيل يوماً أو يومين أو ثلاثة أيام بحد أقصى مع أسرته في كل زيارة بحسب التنسيق مع إدارة السجن.

ويضم البيت العائلي مطعماً وخدمات غسيل وكوفي شوب وبهواً يتوسطه استقبال فخم يقف عليه موظفات سعوديات، وعندما تجولنا بإحدى الشقق وجدناها تضم غرفة طعام وغرفتي نوم واحدة للأطفال وأخرى رئيسة ودورات مياه وحديقة صغيرة تحوي ألعاب أطفال وصالون جلوس، وجميعها تم تأثيثها بأرقى الأثاث.

حفلات الزواج

تقيم إدارة سجن الحائر حفلات الزواج على أرقى مستوى للنزلاء الذين يرغبون في إتمام الزواج وهم داخل السجن وتقام لها الاحتفالات كاملة وكأنه بين أهله خارج السجن ويسمح لأقاربه بحضور الزواج، ويسمح له بالاستفادة من البيت العائلي وكذلك غرف الخلوة الشرعية الموجودة في عنابر السجن الداخلية.

مبنى واحد

ثم انتقلنا لمبنى احتوى مكاتب إدارة لوزارة التعليم ووكالة الأحوال المدنية ووزارة الصحة والجوازات ومكاتب تنسيقية أخرى فيها مناديب وموظفون من تلك الوزارات لا شغل لهم إلا إنجاز معاملات النزلاء ومعاملات أبنائهم وعائلاتهم، ويأتي ذلك تحقيقاً لرعاية كاملة للنزيل وعائلته ولكي لا يتأثر التابعون له في أسرته من سجنه وعدم إتمام معاملاتهم، ويأتي دور مكتب التنسيق لتذليل الصعوبات التي تواجه النزلاء أو عائلاتهم أو ذويهم في مختلف الدوائر الحكومية.

وعلمت "سبق" بأن النزيل يحصل على مبلغ شهري له وكذلك والداه وأسرته.

السلبي والإيجابي

ودخلنا لعنابر السجن ومهاجع النوم فوجدنا في كل عنبر من ثلاثة إلى خمسة أسرة وبجوار كل سرير طاولة وكرسي يعلوها رف للكتب، وبعد غرفة الأسرة هناك ممر يؤدي إلى دورة مياه ومروش ثم يتلوها فناء صغير مفتوح السقف لدخول الشمس والاستمتاع في الأجواء الممطرة.

ثم شاهدنا عرضاً لبعض المنتجات التي يصنعها النزلاء بأنفسهم فمثلاً النزيلات النساء ينسجن منسوجات صوفية ومشغولات يدوية ويرسمن اللوحات الفنية الجميلة، بينما النزلاء يمارسون هواياتهم بشكل أوسع حيث يعمل فريق منهم بفريق إدارة الوقت كلٌ حسب هوايته ورغبته فوجدنا شباباً مبدعين في الإنتاج التلفزيوني والإذاعي ويقومون بإنتاج برامج كاملة تبث داخل السجن وفريق آخر منهم يعملون في مجلة السجن ويقومون بالعمل الكامل فيها من الإعداد والتحرير والطباعة.

وعلى النقيض من ذلك شاهدنا الإبداع السلبي للنزلاء بصناعة مواد تضرهم وقد تضر أمن النزلاء من مواد أولية مثل صناعة الحبال من أكياس البلاستيك أو صناعة الولاعات والفتيل من المناديل الورقية.

ثم انتقلنا إلى المكتبة والتي تضم العديد من الكتب وفيها أماكن مخصصة للقراءة والمكتبة تطلّ على فناء واسع وحديقة خضراء وهو مكان خصص لتشميس النزلاء وفيه يلتقون من مختلف العنابر ويتناقشون ويقضون فيه وقتاً حرّاً لهم.

وفي العنابر تقدم كافة الخدمات من غسيل الملابس والطعام المتنوع والخروج لصالون الحلاقة الموجود في السجن وجميع هذه الخدمات بالمجان.

مستشفى متكامل

وكانت المفاجأة بوجود مستشفى داخلي بسجن الحائر بسعة 200 سرير فيه كل العيادات الطبية ويضم نخبة من الاستشاريين، وتجرى في المستشفى الداخلي كل العمليات الجراحية عدا عمليات القلب المفتوح فإنها تنقل للمستشفيات الخارجية.

وقد استوقفتنا عيادة الأسنان والتي يتم فيها عمل التركيبات التجميلية بشكل سريع لوجود معمل أسنان متكامل، وكذلك انبهرنا لوجود عيادة جلدية وتجميل يتم فيها زراعة الشعر أو إزالة الشعر بالليزر حسب رغبة النزيل وكل ذلك بالمجان.

الفكر الضال

في سجن الحائر رصدت "سبق" أن متوسط أعمار النزلاء من 18- 28 هم شباب بعمر الزهور وأغلبهم جامعيون أو في بداية المرحلة الجامعية اغتال عقولهم دعاة الفكر الضال وأصحاب المناهج المتطرفة في رؤاهم للحياة، هدفهم هدم الأمة بتدمير شبابها واقتيادهم لهاوية التكفير والانحراف العقلي وعدم الاتزان الديني ونبذ الوسطية والسنة المحمدية. ولكنهم بعد مكوثهم في سجن المباحث وتعرضهم للجان المناصحة بدأت الرؤيا الحقيقية تظهر لهم فتابوا وعادوا وسينتظرهم وطن يحملهم في عيونهم لأن أمل الأمة في شبابها.

حاورناهم بنقاش مقتضب فوجدناهم شباباً طموحين يملؤهم التفاؤل ويدفعهم الندم نحو طاقة إيجابية للخروج وتعويض أسرهم، ودعناهم والقلب يدعو لهم بأن يفرج الله عنهم ويردهم الله إلى حضن وطنهم رداً جميلاً.

مركز المناصحة

يبهرك بجماله وتنسيق حدائقه وكأنه منتجع سياحي خمس نجوم تجولت أعيننا لحظة الدخول لأسواره لعلنا نحدد أي نقطة جمالٍ نبدأ بها، فكل المرافق لسان حالها أنا الأجمل، يتكون مركز الأمير محمد بن نايف للمناصحة من قاعة مؤتمرات ومبنى للتدريب وقاعة للضيافة والاحتفالات ومجموعة من الشاليهات يتوسطها حدائقٌ خضراء ومسجد بُني على أفضل طرازٍ معماري إسلامي، ومسبح كبير تفوح منه رائحة الكلور، وقاعتي ألعاب قوى وبلياردو وعيادة طبية.

وهنا في هذا المركز يتم استقبال النزلاء الذين خرجوا من سجن الحائر لتأهيلهم فكرياً ونفسياً ومعنوياً ومادياً ليعودوا لمجتمعهم أعضاء فاعلين ويعوضوا أسرهم ووطنهم عمّا فاتهم.

لماذا كل هذا الترفيه؟

وجهته "سبق" لأحد الضباط في المباحث العامة فأجاب بأن الترفيه المكاني حق لكل النزلاء، وفيما يخص من تورط بقضايا قتل فإنه يحال شرعاً للمحكمة وحتى يتم صدور الحكم عليه فإنه يجد الرعاية الكاملة من الدولة له ولأسرته لتبرئ الدولة جانبها أمام الله سبحانه وتعالى أولاً ثم إكراماً لأسرته التي لا ذنب لها وهي لبنة من لبنات المجتمع في هذا الوطن.

وقد كان لهذه الرعاية المميزة كبير الأثر في رجوع أصحاب الفكر الضال عن أفكارهم الخاطئة.

أعضاء الوفد

الدكتور علي حسين النجمي وكيل عمادة البحث العلمي والمشرف العام على التوعية الفكرية بجامعة تبوك باحث مختص في قضايا الشباب والأمن الفكري وأحد أعضاء الوفد قال في مقال صحفي نشره بعد الزيارة: "كنت قد قرأت وسمعت في وسائل الإعلام أن العديد من الوفود الدولية والإقليمية والمحلية التي زارت ذلك المكان أشادت به وبالقائمين عليه واعتبرته نموذجاً عالمياً رائداً لاستصلاح الإنسان تتمثل فيه الكثير من المعاني الإنسانية والحقوقية التي نستمدها من ديننا الحنيف قبل أن تأتي بها منظمات حقوق الإنسان ولا غرابة في ذلك من دولة تحكم شرع الله وترفع راية السلام وتنادي به في كل المحافل الدولية.

وفي المقابل كانت هناك وسائل إعلام لجهات خارجية تعادي هذا البلد وتستهدف عقول مواطنيه وتصور لهم أن سجون المباحث تعج بعشرات الآلاف من الشباب تضمهم أسوار من كتل إسمنتية تناطح السحاب وتحجب ضوء الشمس يقيد من بداخلها بسلاسل من حديد تنوء بالعصبة أولي القوة وتنعدم فيها قيم الإنسانية وتمارس فيها صنوف التعذيب وأنواع التنكيل كما يدعون ويصورون فتصدقهم تلك العقول السطحية والنفوس المريضة.

إن هذين المشهدين إن جاز وصفهما بمشهد النور ومشهد الظلام سأتحقق يقيناً من واقعهما بدخولي ومشاهدتي لما يجري في داخل تلك السجون والالتقاء بمن فيها وتحقق لي ذلك ولله الحمد من خلال هذه الزيارة التي بدأت باستقبال حافل وحار من القائمين على سجن الحائر لتبدأ الجولة داخل أروقة السجن وليس من رأى كمن سمع".

ومضى الدكتور النجمي في مقالته:

"تحولت سجون المباحث إلى مراكز وعي وتربية وعلاج واحتواء تتعامل مع المتطرف على أنه إنسان من الممكن استصلاحه وعلاجه ليعود مرة أخرى عنصراً فاعلاً في بناء مجتمعه".

وتحدث لـ"سبق" مدير إدارة التوعية الإسلامية بتعليم تبوك محمد رجاء الفاضلي وهو أحد أعضاء الوفد الزائر لسجن الحائر ومركز الأمير محمد بن نايف للمناصحة والرعاية فقال: " رحلة موفقة رأينا فيها الرعاية بحق، والنصيحة بصدق، في الحائر ومركز الأمير محمد بن نايف، رحلة موفقة رأينا جهوداً تُذكر فتُشكر، رأينا رجالاً يعملون لحراسة بلادنا من براثن الفكر الضال والمنهج المنحرف، ويسعون في إصلاح من حاد عن الحق ودعوته إلى الرجوع بوسائل الإصلاح والتأهيل.

وأضاف: فشكر الله لرجال المباحث والأمن هذه الجهود وهذا العمل الرائع وشكر الله لهم دعوتنا لرؤية هذه الأعمال الجليلة التي أثلجت صدورنا.. نسأل الله أن يحفظ بلادنا وولاة أمرنا وشعبها من كل سوء وفتنة".