"سمة" تؤكد: لسنا أداة ضغط على العميل ولا نتدخل في قرارات القروض

"المشهدي": نقدم تقارير ائتمانية للملاءة المالية والجدارة الائتمانية وسلوكيات السداد

شدد  مدير إدارة الأعمال بشركة "سمة" علاء المشهدي على حيادية الشركة  وعدم تدخلها إطلاقاً في قرارات أعضائها سواء السلبية أو الايجابية, مبينا إن ما تقدمه سمة للسوق المحلية هي تقارير ائتمانية تجسد الملاءة المالية والجدارة الائتمانية وسلوكيات السداد للمقترضين, نافيا   تدخل (سمة) في اتخاذ أي قرار يتعلق بعمليات القروض وغيرها.

 

وقال خلال لقاء بغرفة الرياض أمس : مهمة «سمة» تتوقف في تقديم المعلومات الائتمانية إلى البنوك والمؤسسات, وليست مخولة في منح القرض من عدمه, بل إنها من حق الجهة الأخرى.

 

 وأكد أن “سمة” ليست أداة ضغط على العميل المتعامل مع إحدى المنشآت المشتركة بيانات عملائها مع “سمة”.

 

كما أوضح المشهدي أن المنشآت الصغيرة والمتوسطة تلعب دورا مهما بل تعد واحدة من بين أهم دوافع النمو الاقتصادي. وأكد على أهمية دعمهم كونها تساهم حالياً بـ 20 في المائة فقط من الناتج المحلي الإجمالي السعودي مقارنة باقتصاديات الدول المتقدمة التي تصل مساهمتها إلى 70 في المائة. 

 

وذكر أن من بين أهداف رؤية 2030 زيادة مساهمة المنشآت الصغيرة والمتوسطة في الناتج المحلي الإجمالي من 20 المائة إلى 35 في المائة وذلك من خلال تسهيل حصولهم على التمويل وتشجيع المؤسسات المالية على تخصيص ما يصل إلى 20 في المائة من التمويل الكلي لذا بات تقييم مخاطر المنشآت الصغيرة والمتوسطة ضرورياً للحفاظ على استمرارية تلك المنشآت وزيادة نموها.

 

وكانت غرفة الرياض ممثلة في لجنة التجهيزات الطبية قد استضافت أمس الاثنين، الشركة السعودية للمعلومات الائتمانية (سمة) لعقد لقاء مع المستثمرين في قطاع التجهيزات والمستلزمات الطبية  لبحث وتعزيز آليات التعاون بينهما بحضور الدكتور خالد السبيعي عضو مجلس إدارة الغرفة ورئيس لجنة المنشآت الطبية وفارس بن صالح بن سلطان رئيس لجنة التجهيزات الطبية، ومن جانب سمة  علاء المشهدي مدير إدارة الأعمال.

 

وتناول اللقاء نبذة عن سمة والخدمات والمنتجات التي يمكن تقديمها للقطاع الطبي، وشرح آلية عمل الشركة من خلال توفير التقارير الائتمانية للعملاء، ووضع الاستراتيجيات التي تساعد على نجاح قطاع الأجهزة من خلال تقليل نسب حدوث المخاطر في التعامل مع الشركات, فيما أشار المشهدي خلال اللقاء أن (سمة) أصبحت اليوم عنصراً فاعلاً ومكملاً لأركان القطاع المالي الرئيسة.

اعلان
"سمة" تؤكد: لسنا أداة ضغط على العميل ولا نتدخل في قرارات القروض
سبق

شدد  مدير إدارة الأعمال بشركة "سمة" علاء المشهدي على حيادية الشركة  وعدم تدخلها إطلاقاً في قرارات أعضائها سواء السلبية أو الايجابية, مبينا إن ما تقدمه سمة للسوق المحلية هي تقارير ائتمانية تجسد الملاءة المالية والجدارة الائتمانية وسلوكيات السداد للمقترضين, نافيا   تدخل (سمة) في اتخاذ أي قرار يتعلق بعمليات القروض وغيرها.

 

وقال خلال لقاء بغرفة الرياض أمس : مهمة «سمة» تتوقف في تقديم المعلومات الائتمانية إلى البنوك والمؤسسات, وليست مخولة في منح القرض من عدمه, بل إنها من حق الجهة الأخرى.

 

 وأكد أن “سمة” ليست أداة ضغط على العميل المتعامل مع إحدى المنشآت المشتركة بيانات عملائها مع “سمة”.

 

كما أوضح المشهدي أن المنشآت الصغيرة والمتوسطة تلعب دورا مهما بل تعد واحدة من بين أهم دوافع النمو الاقتصادي. وأكد على أهمية دعمهم كونها تساهم حالياً بـ 20 في المائة فقط من الناتج المحلي الإجمالي السعودي مقارنة باقتصاديات الدول المتقدمة التي تصل مساهمتها إلى 70 في المائة. 

 

وذكر أن من بين أهداف رؤية 2030 زيادة مساهمة المنشآت الصغيرة والمتوسطة في الناتج المحلي الإجمالي من 20 المائة إلى 35 في المائة وذلك من خلال تسهيل حصولهم على التمويل وتشجيع المؤسسات المالية على تخصيص ما يصل إلى 20 في المائة من التمويل الكلي لذا بات تقييم مخاطر المنشآت الصغيرة والمتوسطة ضرورياً للحفاظ على استمرارية تلك المنشآت وزيادة نموها.

 

وكانت غرفة الرياض ممثلة في لجنة التجهيزات الطبية قد استضافت أمس الاثنين، الشركة السعودية للمعلومات الائتمانية (سمة) لعقد لقاء مع المستثمرين في قطاع التجهيزات والمستلزمات الطبية  لبحث وتعزيز آليات التعاون بينهما بحضور الدكتور خالد السبيعي عضو مجلس إدارة الغرفة ورئيس لجنة المنشآت الطبية وفارس بن صالح بن سلطان رئيس لجنة التجهيزات الطبية، ومن جانب سمة  علاء المشهدي مدير إدارة الأعمال.

 

وتناول اللقاء نبذة عن سمة والخدمات والمنتجات التي يمكن تقديمها للقطاع الطبي، وشرح آلية عمل الشركة من خلال توفير التقارير الائتمانية للعملاء، ووضع الاستراتيجيات التي تساعد على نجاح قطاع الأجهزة من خلال تقليل نسب حدوث المخاطر في التعامل مع الشركات, فيما أشار المشهدي خلال اللقاء أن (سمة) أصبحت اليوم عنصراً فاعلاً ومكملاً لأركان القطاع المالي الرئيسة.

27 ديسمبر 2016 - 28 ربيع الأول 1438
11:02 AM
اخر تعديل
14 يونيو 2017 - 19 رمضان 1438
01:49 PM

"سمة" تؤكد: لسنا أداة ضغط على العميل ولا نتدخل في قرارات القروض

"المشهدي": نقدم تقارير ائتمانية للملاءة المالية والجدارة الائتمانية وسلوكيات السداد

A A A
24
18,902

شدد  مدير إدارة الأعمال بشركة "سمة" علاء المشهدي على حيادية الشركة  وعدم تدخلها إطلاقاً في قرارات أعضائها سواء السلبية أو الايجابية, مبينا إن ما تقدمه سمة للسوق المحلية هي تقارير ائتمانية تجسد الملاءة المالية والجدارة الائتمانية وسلوكيات السداد للمقترضين, نافيا   تدخل (سمة) في اتخاذ أي قرار يتعلق بعمليات القروض وغيرها.

 

وقال خلال لقاء بغرفة الرياض أمس : مهمة «سمة» تتوقف في تقديم المعلومات الائتمانية إلى البنوك والمؤسسات, وليست مخولة في منح القرض من عدمه, بل إنها من حق الجهة الأخرى.

 

 وأكد أن “سمة” ليست أداة ضغط على العميل المتعامل مع إحدى المنشآت المشتركة بيانات عملائها مع “سمة”.

 

كما أوضح المشهدي أن المنشآت الصغيرة والمتوسطة تلعب دورا مهما بل تعد واحدة من بين أهم دوافع النمو الاقتصادي. وأكد على أهمية دعمهم كونها تساهم حالياً بـ 20 في المائة فقط من الناتج المحلي الإجمالي السعودي مقارنة باقتصاديات الدول المتقدمة التي تصل مساهمتها إلى 70 في المائة. 

 

وذكر أن من بين أهداف رؤية 2030 زيادة مساهمة المنشآت الصغيرة والمتوسطة في الناتج المحلي الإجمالي من 20 المائة إلى 35 في المائة وذلك من خلال تسهيل حصولهم على التمويل وتشجيع المؤسسات المالية على تخصيص ما يصل إلى 20 في المائة من التمويل الكلي لذا بات تقييم مخاطر المنشآت الصغيرة والمتوسطة ضرورياً للحفاظ على استمرارية تلك المنشآت وزيادة نموها.

 

وكانت غرفة الرياض ممثلة في لجنة التجهيزات الطبية قد استضافت أمس الاثنين، الشركة السعودية للمعلومات الائتمانية (سمة) لعقد لقاء مع المستثمرين في قطاع التجهيزات والمستلزمات الطبية  لبحث وتعزيز آليات التعاون بينهما بحضور الدكتور خالد السبيعي عضو مجلس إدارة الغرفة ورئيس لجنة المنشآت الطبية وفارس بن صالح بن سلطان رئيس لجنة التجهيزات الطبية، ومن جانب سمة  علاء المشهدي مدير إدارة الأعمال.

 

وتناول اللقاء نبذة عن سمة والخدمات والمنتجات التي يمكن تقديمها للقطاع الطبي، وشرح آلية عمل الشركة من خلال توفير التقارير الائتمانية للعملاء، ووضع الاستراتيجيات التي تساعد على نجاح قطاع الأجهزة من خلال تقليل نسب حدوث المخاطر في التعامل مع الشركات, فيما أشار المشهدي خلال اللقاء أن (سمة) أصبحت اليوم عنصراً فاعلاً ومكملاً لأركان القطاع المالي الرئيسة.