شاهد.. السديس في خطبة الجمعة من أسكتلندا: الإسلام بريء من تهمة الاٍرهاب

استنكر استهداف المساجد والمستشفيات والأماكن العامة باسم الدين

 أَمَّ الرئيسُ العام لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي، الدكتور عبدالرحمن بن عبدالعزيز السديس، اليوم، المصلين في صلاة الجمعة في مسجد خادم الحرمين الشريفين في أدنبرة البريطانية؛ حيث حثّ المصلين على تقوى الله سبحانه وتعالى، وذكّرهم أن الإسلام في أعظم مبادئه بُنِيَ على توحيد الله عز وجل، ثم على حُسن الخلق والمبادئ الحسنة، وأن الإسلام دين سلام؛ حيث شهد الصلاةَ جموعٌ كبيرةٌ من المصلين.

وأكد السديس أن استهداف المساجد والمستشفيات والأماكن العامة ضرب من ضروب الاٍرهاب الذي ليس له دين ولا وطن ولا جنسية، وقال "الإسلام براء من إلصاق تهمة الاٍرهاب به".

وشدد السديس على ضرورة أن يكون الشباب والمرأة المسلمة فخورين بهويتهم الإسلامية، كما بين في الخطبة حقوق المرأة في الإسلام، كما شكر في ختام خطبته حكومة خادم الحرمين الشريفين على جهودها في خدمة الإسلام والمسلمين، وثمن جهود القائمين على المسجد.

وبعد الانتهاء من الصلاة توجه السديس إلى القاعة الكبرى بالمركز الإسلامي حيث كان في استقباله إدارة النادي السعودي بمدينة أدنبرة وجمع كبير من الطلبة المبتعثين، ووجه كلمة لأبنائه نصحهم فيها بالجد والاجتهاد وأن يكونوا خير سفراء لوطنهم وأن يعملوا على تحقيق طموحات القيادة الحكيمة، واضعين نصب أعينهم العمل بروح الشباب والسعي إلى تحقيق رؤية المملكة 2030م.

يذكر أن فضيلة الشيخ الدكتور عبدالرحمن السديس قد وصل ووفده المرافق مساء البارحة وكان في استقبالهم لدى وصولهم مطار أدنبرة الدولي ناصر بن علي الشهري رئيس النادي السعودي بمدينة أدنبرة والدكتور ماجد بن حباب الدلبحي وعدد من الطلاب المبتعثين، واصطحبوا الشيخ إلى مقر إقامته، فيما رحب رئيس النادي السعودي باسمه ونيابة عن إدارة النادي والطلبة الدارسين بمدينة أدنبرة بفضيلته، معربين عن سعادتهم البالغة بزيارة الشيخ السديس وتشريفه لقاء النادي السعودي والاجتماع بأبنائه وإخوانه المبتعثين والمبتعثين.

وفي نهاية اللقاء قدم السديس شكره للقائمين على إدارة النادي على حسن الاستقبال والضيافة، وسلم هدية للأستاذ ناصر الشهري، وغادر بعد ذلك مقر المركز بصعوبة بسبب تجمهر أعداد كبيرة من الجالية المسلمة عند البوابات سعياً للسلام عليه والتقاط الصور التذكارية.

وكان السديس قد استهل برنامجه صباح هذا اليوم بزيارة المركز الإسلامي ومسجد خادم الحرمين الشريفين في أدنبرة، والذي أسس في التسعينيات من القرن الماضي وبني على نفقة الأمير عبد العزيز بن فهد وتم افتتاحه رسمياً سنة ١٩٩٨ م .

ويقع المسجد قرب جامعة أدنبرة وسط المدينة، وله نشاطات متعددة في الدعوة والدروس الشرعية وبرامج العلاقات والحوار ويعتنق الإسلام فيه عدد من المسلمين سنوياً، وله برامج دعوية نسائية وعلاقات مع أهم الشخصيات الأسكتلندية.

ويشرف على المركز مجلس أمناء يرأسه أمين رابطة العالم الإسلامي الدكتور عبدالله التركي، ويضم عدداً من الشخصيات منهم الدكتور حمد الماجد والدكتور أحمد الدبيان والدكتور عبدالله العبيد، ويديره الأستاذ عبد الله بن عبدالعزيز العقل.

وللمركز علاقات جيدة مع رابطة العالم الإسلامي ووزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد.

يشار إلى أنه استقبل الشيخ السديس في زيارته للمركز مجموعة من وجهاء الجالية ورجال الأعمال وبعض الدعاة ومدير المركز عبد الله العقل، وحضر اللقاء وصلاة الجمعة الشيخ شعيب أحمد الأمين العام لجمعية أهل الحديث والدكتور أحمد مخدوم مدير مكتب رابطة العالم الإسلامي في لندن ومنصور المطرفي السكرتير المرافق بمكتب الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي الشريف.

اعلان
شاهد.. السديس في خطبة الجمعة من أسكتلندا: الإسلام بريء من تهمة الاٍرهاب
سبق

 أَمَّ الرئيسُ العام لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي، الدكتور عبدالرحمن بن عبدالعزيز السديس، اليوم، المصلين في صلاة الجمعة في مسجد خادم الحرمين الشريفين في أدنبرة البريطانية؛ حيث حثّ المصلين على تقوى الله سبحانه وتعالى، وذكّرهم أن الإسلام في أعظم مبادئه بُنِيَ على توحيد الله عز وجل، ثم على حُسن الخلق والمبادئ الحسنة، وأن الإسلام دين سلام؛ حيث شهد الصلاةَ جموعٌ كبيرةٌ من المصلين.

وأكد السديس أن استهداف المساجد والمستشفيات والأماكن العامة ضرب من ضروب الاٍرهاب الذي ليس له دين ولا وطن ولا جنسية، وقال "الإسلام براء من إلصاق تهمة الاٍرهاب به".

وشدد السديس على ضرورة أن يكون الشباب والمرأة المسلمة فخورين بهويتهم الإسلامية، كما بين في الخطبة حقوق المرأة في الإسلام، كما شكر في ختام خطبته حكومة خادم الحرمين الشريفين على جهودها في خدمة الإسلام والمسلمين، وثمن جهود القائمين على المسجد.

وبعد الانتهاء من الصلاة توجه السديس إلى القاعة الكبرى بالمركز الإسلامي حيث كان في استقباله إدارة النادي السعودي بمدينة أدنبرة وجمع كبير من الطلبة المبتعثين، ووجه كلمة لأبنائه نصحهم فيها بالجد والاجتهاد وأن يكونوا خير سفراء لوطنهم وأن يعملوا على تحقيق طموحات القيادة الحكيمة، واضعين نصب أعينهم العمل بروح الشباب والسعي إلى تحقيق رؤية المملكة 2030م.

يذكر أن فضيلة الشيخ الدكتور عبدالرحمن السديس قد وصل ووفده المرافق مساء البارحة وكان في استقبالهم لدى وصولهم مطار أدنبرة الدولي ناصر بن علي الشهري رئيس النادي السعودي بمدينة أدنبرة والدكتور ماجد بن حباب الدلبحي وعدد من الطلاب المبتعثين، واصطحبوا الشيخ إلى مقر إقامته، فيما رحب رئيس النادي السعودي باسمه ونيابة عن إدارة النادي والطلبة الدارسين بمدينة أدنبرة بفضيلته، معربين عن سعادتهم البالغة بزيارة الشيخ السديس وتشريفه لقاء النادي السعودي والاجتماع بأبنائه وإخوانه المبتعثين والمبتعثين.

وفي نهاية اللقاء قدم السديس شكره للقائمين على إدارة النادي على حسن الاستقبال والضيافة، وسلم هدية للأستاذ ناصر الشهري، وغادر بعد ذلك مقر المركز بصعوبة بسبب تجمهر أعداد كبيرة من الجالية المسلمة عند البوابات سعياً للسلام عليه والتقاط الصور التذكارية.

وكان السديس قد استهل برنامجه صباح هذا اليوم بزيارة المركز الإسلامي ومسجد خادم الحرمين الشريفين في أدنبرة، والذي أسس في التسعينيات من القرن الماضي وبني على نفقة الأمير عبد العزيز بن فهد وتم افتتاحه رسمياً سنة ١٩٩٨ م .

ويقع المسجد قرب جامعة أدنبرة وسط المدينة، وله نشاطات متعددة في الدعوة والدروس الشرعية وبرامج العلاقات والحوار ويعتنق الإسلام فيه عدد من المسلمين سنوياً، وله برامج دعوية نسائية وعلاقات مع أهم الشخصيات الأسكتلندية.

ويشرف على المركز مجلس أمناء يرأسه أمين رابطة العالم الإسلامي الدكتور عبدالله التركي، ويضم عدداً من الشخصيات منهم الدكتور حمد الماجد والدكتور أحمد الدبيان والدكتور عبدالله العبيد، ويديره الأستاذ عبد الله بن عبدالعزيز العقل.

وللمركز علاقات جيدة مع رابطة العالم الإسلامي ووزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد.

يشار إلى أنه استقبل الشيخ السديس في زيارته للمركز مجموعة من وجهاء الجالية ورجال الأعمال وبعض الدعاة ومدير المركز عبد الله العقل، وحضر اللقاء وصلاة الجمعة الشيخ شعيب أحمد الأمين العام لجمعية أهل الحديث والدكتور أحمد مخدوم مدير مكتب رابطة العالم الإسلامي في لندن ومنصور المطرفي السكرتير المرافق بمكتب الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي الشريف.

29 يوليو 2016 - 24 شوّال 1437
10:45 PM

استنكر استهداف المساجد والمستشفيات والأماكن العامة باسم الدين

شاهد.. السديس في خطبة الجمعة من أسكتلندا: الإسلام بريء من تهمة الاٍرهاب

A A A
3
12,625

 أَمَّ الرئيسُ العام لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي، الدكتور عبدالرحمن بن عبدالعزيز السديس، اليوم، المصلين في صلاة الجمعة في مسجد خادم الحرمين الشريفين في أدنبرة البريطانية؛ حيث حثّ المصلين على تقوى الله سبحانه وتعالى، وذكّرهم أن الإسلام في أعظم مبادئه بُنِيَ على توحيد الله عز وجل، ثم على حُسن الخلق والمبادئ الحسنة، وأن الإسلام دين سلام؛ حيث شهد الصلاةَ جموعٌ كبيرةٌ من المصلين.

وأكد السديس أن استهداف المساجد والمستشفيات والأماكن العامة ضرب من ضروب الاٍرهاب الذي ليس له دين ولا وطن ولا جنسية، وقال "الإسلام براء من إلصاق تهمة الاٍرهاب به".

وشدد السديس على ضرورة أن يكون الشباب والمرأة المسلمة فخورين بهويتهم الإسلامية، كما بين في الخطبة حقوق المرأة في الإسلام، كما شكر في ختام خطبته حكومة خادم الحرمين الشريفين على جهودها في خدمة الإسلام والمسلمين، وثمن جهود القائمين على المسجد.

وبعد الانتهاء من الصلاة توجه السديس إلى القاعة الكبرى بالمركز الإسلامي حيث كان في استقباله إدارة النادي السعودي بمدينة أدنبرة وجمع كبير من الطلبة المبتعثين، ووجه كلمة لأبنائه نصحهم فيها بالجد والاجتهاد وأن يكونوا خير سفراء لوطنهم وأن يعملوا على تحقيق طموحات القيادة الحكيمة، واضعين نصب أعينهم العمل بروح الشباب والسعي إلى تحقيق رؤية المملكة 2030م.

يذكر أن فضيلة الشيخ الدكتور عبدالرحمن السديس قد وصل ووفده المرافق مساء البارحة وكان في استقبالهم لدى وصولهم مطار أدنبرة الدولي ناصر بن علي الشهري رئيس النادي السعودي بمدينة أدنبرة والدكتور ماجد بن حباب الدلبحي وعدد من الطلاب المبتعثين، واصطحبوا الشيخ إلى مقر إقامته، فيما رحب رئيس النادي السعودي باسمه ونيابة عن إدارة النادي والطلبة الدارسين بمدينة أدنبرة بفضيلته، معربين عن سعادتهم البالغة بزيارة الشيخ السديس وتشريفه لقاء النادي السعودي والاجتماع بأبنائه وإخوانه المبتعثين والمبتعثين.

وفي نهاية اللقاء قدم السديس شكره للقائمين على إدارة النادي على حسن الاستقبال والضيافة، وسلم هدية للأستاذ ناصر الشهري، وغادر بعد ذلك مقر المركز بصعوبة بسبب تجمهر أعداد كبيرة من الجالية المسلمة عند البوابات سعياً للسلام عليه والتقاط الصور التذكارية.

وكان السديس قد استهل برنامجه صباح هذا اليوم بزيارة المركز الإسلامي ومسجد خادم الحرمين الشريفين في أدنبرة، والذي أسس في التسعينيات من القرن الماضي وبني على نفقة الأمير عبد العزيز بن فهد وتم افتتاحه رسمياً سنة ١٩٩٨ م .

ويقع المسجد قرب جامعة أدنبرة وسط المدينة، وله نشاطات متعددة في الدعوة والدروس الشرعية وبرامج العلاقات والحوار ويعتنق الإسلام فيه عدد من المسلمين سنوياً، وله برامج دعوية نسائية وعلاقات مع أهم الشخصيات الأسكتلندية.

ويشرف على المركز مجلس أمناء يرأسه أمين رابطة العالم الإسلامي الدكتور عبدالله التركي، ويضم عدداً من الشخصيات منهم الدكتور حمد الماجد والدكتور أحمد الدبيان والدكتور عبدالله العبيد، ويديره الأستاذ عبد الله بن عبدالعزيز العقل.

وللمركز علاقات جيدة مع رابطة العالم الإسلامي ووزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد.

يشار إلى أنه استقبل الشيخ السديس في زيارته للمركز مجموعة من وجهاء الجالية ورجال الأعمال وبعض الدعاة ومدير المركز عبد الله العقل، وحضر اللقاء وصلاة الجمعة الشيخ شعيب أحمد الأمين العام لجمعية أهل الحديث والدكتور أحمد مخدوم مدير مكتب رابطة العالم الإسلامي في لندن ومنصور المطرفي السكرتير المرافق بمكتب الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي الشريف.