شاهد.. بعد فيديو الروبوت.. المصادرة تواجه حلم معلم لتوليد كهرباء للسعودية بالمجان

كشف لـ"سبق" عشقه للتقنية وعلاقته بطلابه وناشد الدعم والسماح له بمغانط النيوديميوم

"أعطِني الأدوات المناسبة وسأصنع لك ما تريد".. بهذه العبارة بدأ المعلم في ثانوية بلاط الشهداء بجدة، فهد نفاع مفوز السلماني، حديثه لـ"سبق"، بعد ظهوره في فيديو الروبوت، شارحاً قدراته كمبرمج في الذكاء الاصطناعي، وبناء الروبوت وعلاقته بطلابه، وحلمه في بناء نسخة سعودية من محرك يولد الكهرباء بالمجان، والذي تواجه مشكلة مصادرة شحنة "مغانط النيوديميوم".

وتفصيلاً، قال "السلماني": "لقد ابتليت بحبّ التقنية بجميع جوانبها لحدّ الهوس، أعمل على مبدأ التعليم بالترفيه، ودائماً أحاول أن أبتعد عن الرتابة في الحصص وأجعلها ممتعة؛ حيث تعوّد الطلاب في كل حصة، وبعد الانتهاء من الدرس أن أغوص بهم في أعماق التقنية وعجائبها؛ ليشاهدوا إلى أي حد هي ممتعة، وأسبق بهم الجميع في معرفتها، وأجعلهم يعيشون كـ"أليس" في بلاد العجائب".

وكشف "السلماني" أن حبه في التعلم ونشر التعليم هو دافعه لهذه الهواية، فالمعلومة حق للجميع ونظرة الانبهار والتعجب والإعجاب بالتقنية التي يراها -كما يقول- على وجوه الطلاب هي ما تدفعه لأن يفاجئهم في كل أسبوع بشيء جديد من عجائب العلوم.

وبيّن أن معمله، ولله الحمد، يزخر بكل ما لذّ وطاب من غرائب وعجائب التقنية، وأضاف: "أنا محبّ لفك وتركيب الأشياء، وقد قمت فيما سبق ببناء لوح طوافة ومحرك نفاث من علبة شوفان وبخاخ بوية".

وتابع: "الروبوتات دخلتها عندما وصلت لمرحلة لم أجد شيئاً جديداً في عالم الحاسب، فقد دخلت وأبحرت في جميع بحوره، فقمت بالرجوع لحبّ قديم وحلم قديم ظهر مع مغامرات "سانشيرو"، وهو أن أمتلك وأبني نسخة من "جوماروا" خاصة بي، وهذا ما حدا بي للبحث والتقصي عن الروبوتات وأنواعها وأيها الأفضل لي لامتلاكه".

وقال: "وقع الاختيار وقمت ببناء أول روبوت لي، وهو من شركة روبوتيس الكورية، وبعدها قمت ببناء روبوت سداسي الأرجل (الروبوت الذي ظهر في المقطع)، وكان حبي لهذا النوع من الروبوتات، ولكن تكلفته عالية، وأصبحت لديّ الخبرة الكافية لأن أقوم ببنائه بنفسي، وهذا ما حصل حيث قمت برسم وتصميم الهيكل، واستخدمت جهاز قص بالليزر".

وأوضح: "أما الأرجل فقمت برسمها وتصميمها ببرنامج جوجل سكتش، ومن ثم طباعتها بطابعة ثلاثية الأبعاد امتلكتها حديثاً"، مشيراً إلى أنه يعمل حالياً على "بناء محرك يستخدم القوة المغناطيسية في الدوران بدون توقف ليولد كهرباء لا نهائية وبدون تكلفة ولا وقود، ولكن مع الأسف شحنة مغانط النيوديميوم تمّت مصادرتها ولم أستطع بناءه، مع أني قمت برسم التصاميم بالكامل، والتغلب على جميع مشاكل الحركة".

وطالب "السلماني" بأن يُعطى الفرصة لبناء نسخة سعودية الصنع من محرك يولد الكهرباء بالمجان؛ فهو مفيد للجيش بسبب أنه صامت ولا يُصدر أي ضجيج ولا رائحة ولا تكلفة؛ لعدم استخدامه أي وقود.

وبيّن أنه لا يوجد أحد يقدّم له الدعم المادي، مشيراً إلى أن الشخص الذي استفاد منه وما زال يتعلم منه هو العبقري في مجال الإلكترونيات "فهد فتني"، فهو مثل الأب الروحي له في مجال الإلكترونيات، معتبراً التكلفة هي العائق الوحيد في هذا المجال، مبيناً أن معمله كلّفه نحو 300 ألف ريال، والروبوتات تتراوح تكلفتها من 8600 إلى 20000 ريال.

وأشاد وكيل وزارة التعليم للمناهج والبرامج التربوية الدكتور محمد الحارثي، بجهود المعلم؛ بعدما ظهر في مقطع فيديو وهو يشرح جهاز روبوت قام باختراعه؛ مما دعا "الحارثي" للبحث عنه عبر نشره تغريدة في حسابه الرسمي بـ"تويتر"، في خبر نشره الزميل بدر الجبل.

اعلان
شاهد.. بعد فيديو الروبوت.. المصادرة تواجه حلم معلم لتوليد كهرباء للسعودية بالمجان
سبق

"أعطِني الأدوات المناسبة وسأصنع لك ما تريد".. بهذه العبارة بدأ المعلم في ثانوية بلاط الشهداء بجدة، فهد نفاع مفوز السلماني، حديثه لـ"سبق"، بعد ظهوره في فيديو الروبوت، شارحاً قدراته كمبرمج في الذكاء الاصطناعي، وبناء الروبوت وعلاقته بطلابه، وحلمه في بناء نسخة سعودية من محرك يولد الكهرباء بالمجان، والذي تواجه مشكلة مصادرة شحنة "مغانط النيوديميوم".

وتفصيلاً، قال "السلماني": "لقد ابتليت بحبّ التقنية بجميع جوانبها لحدّ الهوس، أعمل على مبدأ التعليم بالترفيه، ودائماً أحاول أن أبتعد عن الرتابة في الحصص وأجعلها ممتعة؛ حيث تعوّد الطلاب في كل حصة، وبعد الانتهاء من الدرس أن أغوص بهم في أعماق التقنية وعجائبها؛ ليشاهدوا إلى أي حد هي ممتعة، وأسبق بهم الجميع في معرفتها، وأجعلهم يعيشون كـ"أليس" في بلاد العجائب".

وكشف "السلماني" أن حبه في التعلم ونشر التعليم هو دافعه لهذه الهواية، فالمعلومة حق للجميع ونظرة الانبهار والتعجب والإعجاب بالتقنية التي يراها -كما يقول- على وجوه الطلاب هي ما تدفعه لأن يفاجئهم في كل أسبوع بشيء جديد من عجائب العلوم.

وبيّن أن معمله، ولله الحمد، يزخر بكل ما لذّ وطاب من غرائب وعجائب التقنية، وأضاف: "أنا محبّ لفك وتركيب الأشياء، وقد قمت فيما سبق ببناء لوح طوافة ومحرك نفاث من علبة شوفان وبخاخ بوية".

وتابع: "الروبوتات دخلتها عندما وصلت لمرحلة لم أجد شيئاً جديداً في عالم الحاسب، فقد دخلت وأبحرت في جميع بحوره، فقمت بالرجوع لحبّ قديم وحلم قديم ظهر مع مغامرات "سانشيرو"، وهو أن أمتلك وأبني نسخة من "جوماروا" خاصة بي، وهذا ما حدا بي للبحث والتقصي عن الروبوتات وأنواعها وأيها الأفضل لي لامتلاكه".

وقال: "وقع الاختيار وقمت ببناء أول روبوت لي، وهو من شركة روبوتيس الكورية، وبعدها قمت ببناء روبوت سداسي الأرجل (الروبوت الذي ظهر في المقطع)، وكان حبي لهذا النوع من الروبوتات، ولكن تكلفته عالية، وأصبحت لديّ الخبرة الكافية لأن أقوم ببنائه بنفسي، وهذا ما حصل حيث قمت برسم وتصميم الهيكل، واستخدمت جهاز قص بالليزر".

وأوضح: "أما الأرجل فقمت برسمها وتصميمها ببرنامج جوجل سكتش، ومن ثم طباعتها بطابعة ثلاثية الأبعاد امتلكتها حديثاً"، مشيراً إلى أنه يعمل حالياً على "بناء محرك يستخدم القوة المغناطيسية في الدوران بدون توقف ليولد كهرباء لا نهائية وبدون تكلفة ولا وقود، ولكن مع الأسف شحنة مغانط النيوديميوم تمّت مصادرتها ولم أستطع بناءه، مع أني قمت برسم التصاميم بالكامل، والتغلب على جميع مشاكل الحركة".

وطالب "السلماني" بأن يُعطى الفرصة لبناء نسخة سعودية الصنع من محرك يولد الكهرباء بالمجان؛ فهو مفيد للجيش بسبب أنه صامت ولا يُصدر أي ضجيج ولا رائحة ولا تكلفة؛ لعدم استخدامه أي وقود.

وبيّن أنه لا يوجد أحد يقدّم له الدعم المادي، مشيراً إلى أن الشخص الذي استفاد منه وما زال يتعلم منه هو العبقري في مجال الإلكترونيات "فهد فتني"، فهو مثل الأب الروحي له في مجال الإلكترونيات، معتبراً التكلفة هي العائق الوحيد في هذا المجال، مبيناً أن معمله كلّفه نحو 300 ألف ريال، والروبوتات تتراوح تكلفتها من 8600 إلى 20000 ريال.

وأشاد وكيل وزارة التعليم للمناهج والبرامج التربوية الدكتور محمد الحارثي، بجهود المعلم؛ بعدما ظهر في مقطع فيديو وهو يشرح جهاز روبوت قام باختراعه؛ مما دعا "الحارثي" للبحث عنه عبر نشره تغريدة في حسابه الرسمي بـ"تويتر"، في خبر نشره الزميل بدر الجبل.

29 أكتوبر 2016 - 28 محرّم 1438
12:23 PM

شاهد.. بعد فيديو الروبوت.. المصادرة تواجه حلم معلم لتوليد كهرباء للسعودية بالمجان

كشف لـ"سبق" عشقه للتقنية وعلاقته بطلابه وناشد الدعم والسماح له بمغانط النيوديميوم

A A A
72
47,535

"أعطِني الأدوات المناسبة وسأصنع لك ما تريد".. بهذه العبارة بدأ المعلم في ثانوية بلاط الشهداء بجدة، فهد نفاع مفوز السلماني، حديثه لـ"سبق"، بعد ظهوره في فيديو الروبوت، شارحاً قدراته كمبرمج في الذكاء الاصطناعي، وبناء الروبوت وعلاقته بطلابه، وحلمه في بناء نسخة سعودية من محرك يولد الكهرباء بالمجان، والذي تواجه مشكلة مصادرة شحنة "مغانط النيوديميوم".

وتفصيلاً، قال "السلماني": "لقد ابتليت بحبّ التقنية بجميع جوانبها لحدّ الهوس، أعمل على مبدأ التعليم بالترفيه، ودائماً أحاول أن أبتعد عن الرتابة في الحصص وأجعلها ممتعة؛ حيث تعوّد الطلاب في كل حصة، وبعد الانتهاء من الدرس أن أغوص بهم في أعماق التقنية وعجائبها؛ ليشاهدوا إلى أي حد هي ممتعة، وأسبق بهم الجميع في معرفتها، وأجعلهم يعيشون كـ"أليس" في بلاد العجائب".

وكشف "السلماني" أن حبه في التعلم ونشر التعليم هو دافعه لهذه الهواية، فالمعلومة حق للجميع ونظرة الانبهار والتعجب والإعجاب بالتقنية التي يراها -كما يقول- على وجوه الطلاب هي ما تدفعه لأن يفاجئهم في كل أسبوع بشيء جديد من عجائب العلوم.

وبيّن أن معمله، ولله الحمد، يزخر بكل ما لذّ وطاب من غرائب وعجائب التقنية، وأضاف: "أنا محبّ لفك وتركيب الأشياء، وقد قمت فيما سبق ببناء لوح طوافة ومحرك نفاث من علبة شوفان وبخاخ بوية".

وتابع: "الروبوتات دخلتها عندما وصلت لمرحلة لم أجد شيئاً جديداً في عالم الحاسب، فقد دخلت وأبحرت في جميع بحوره، فقمت بالرجوع لحبّ قديم وحلم قديم ظهر مع مغامرات "سانشيرو"، وهو أن أمتلك وأبني نسخة من "جوماروا" خاصة بي، وهذا ما حدا بي للبحث والتقصي عن الروبوتات وأنواعها وأيها الأفضل لي لامتلاكه".

وقال: "وقع الاختيار وقمت ببناء أول روبوت لي، وهو من شركة روبوتيس الكورية، وبعدها قمت ببناء روبوت سداسي الأرجل (الروبوت الذي ظهر في المقطع)، وكان حبي لهذا النوع من الروبوتات، ولكن تكلفته عالية، وأصبحت لديّ الخبرة الكافية لأن أقوم ببنائه بنفسي، وهذا ما حصل حيث قمت برسم وتصميم الهيكل، واستخدمت جهاز قص بالليزر".

وأوضح: "أما الأرجل فقمت برسمها وتصميمها ببرنامج جوجل سكتش، ومن ثم طباعتها بطابعة ثلاثية الأبعاد امتلكتها حديثاً"، مشيراً إلى أنه يعمل حالياً على "بناء محرك يستخدم القوة المغناطيسية في الدوران بدون توقف ليولد كهرباء لا نهائية وبدون تكلفة ولا وقود، ولكن مع الأسف شحنة مغانط النيوديميوم تمّت مصادرتها ولم أستطع بناءه، مع أني قمت برسم التصاميم بالكامل، والتغلب على جميع مشاكل الحركة".

وطالب "السلماني" بأن يُعطى الفرصة لبناء نسخة سعودية الصنع من محرك يولد الكهرباء بالمجان؛ فهو مفيد للجيش بسبب أنه صامت ولا يُصدر أي ضجيج ولا رائحة ولا تكلفة؛ لعدم استخدامه أي وقود.

وبيّن أنه لا يوجد أحد يقدّم له الدعم المادي، مشيراً إلى أن الشخص الذي استفاد منه وما زال يتعلم منه هو العبقري في مجال الإلكترونيات "فهد فتني"، فهو مثل الأب الروحي له في مجال الإلكترونيات، معتبراً التكلفة هي العائق الوحيد في هذا المجال، مبيناً أن معمله كلّفه نحو 300 ألف ريال، والروبوتات تتراوح تكلفتها من 8600 إلى 20000 ريال.

وأشاد وكيل وزارة التعليم للمناهج والبرامج التربوية الدكتور محمد الحارثي، بجهود المعلم؛ بعدما ظهر في مقطع فيديو وهو يشرح جهاز روبوت قام باختراعه؛ مما دعا "الحارثي" للبحث عنه عبر نشره تغريدة في حسابه الرسمي بـ"تويتر"، في خبر نشره الزميل بدر الجبل.