شاهد .. "تركي بن هذلول" يشارك بواسل الحدود طعام الإفطار والصلاة ويستعرض مهاراتهم

نقل لهم تحيات القيادة ووقف على نقاط متقدمة عبر جولة تفقدية اطلع فيها على الإمكانات المتطورة

نقل نائب أمير منطقة نجران "الأمير تركي بن هذلول بن عبدالعزيز"، تحيات خادم الحرمين الشريفين، وسمو ولي عهده الأمين، وسمو ولي ولي العهد، وأمير المنطقة -حفظهم الله- إلى ضباط وأفراد حرس الحدود، المرابطين على الشريط الحدودي؛ وذلك خلال جولته الميدانية مساء أمس.

وشارك الأمير ضباط وأفراد حرس الحدود المرابطين، طعام الإفطار، وصلاة المغرب، في إحدى النقاط الحدودية المتقدمة، فيما اطلع على الإمكانات المتطورة التي وفرتها القيادة الرشيدة -أيدها الله- لحرس الحدود، لدعم عمل الطاقات البشرية المؤهلة والمدربة، في إيجاز قدمه قائد حرس الحدود بالمنطقة "اللواء ركن عبدالله بن حمد الذويخ"، وشاهد عرضًا للمهارات العسكرية والأمنية لرجال حرس الحدود، وعملية فرضية لكمائن رصد المتسللين والمهربين.

ومن الشريط الحدودي اتجه الأمير نحو مركز تدريب حرس الحدود بمدينة نجران؛ إذ استعرض المهام التي ينفذها رجال الحدود بالتنسيق والتكامل مع المرابطين من رجال وزارة الدفاع ووزارة الحرس الوطني.

وفِي ختام الجولة نوّه نائب أمير نجران ببسالة وشجاعة رجال حرس الحدود، وكفاءة منسوبي كافة القوات العسكرية المرابطة على الحدود، التي كان ولا يزال لأعمالهم البطولية وتضحياتهم الكبيرة الفضل بعد الله في دحر العدو، دفاعًا عن الدين ثم الوطن، وردع كل من يحاول المساس بأمن هذه البلاد، داعيًا الله أن يحفظهم وينصرهم ويثبت أقدامهم، ويتغمد الشهداء الأبرار بواسع رحمته ويدخلهم فسيح جناته، وأن يشفي المصابين، ويديم على هذه البلاد أمنها واستقرارها وولاة أمرها.

اعلان
شاهد .. "تركي بن هذلول" يشارك بواسل الحدود طعام الإفطار والصلاة ويستعرض مهاراتهم
سبق

نقل نائب أمير منطقة نجران "الأمير تركي بن هذلول بن عبدالعزيز"، تحيات خادم الحرمين الشريفين، وسمو ولي عهده الأمين، وسمو ولي ولي العهد، وأمير المنطقة -حفظهم الله- إلى ضباط وأفراد حرس الحدود، المرابطين على الشريط الحدودي؛ وذلك خلال جولته الميدانية مساء أمس.

وشارك الأمير ضباط وأفراد حرس الحدود المرابطين، طعام الإفطار، وصلاة المغرب، في إحدى النقاط الحدودية المتقدمة، فيما اطلع على الإمكانات المتطورة التي وفرتها القيادة الرشيدة -أيدها الله- لحرس الحدود، لدعم عمل الطاقات البشرية المؤهلة والمدربة، في إيجاز قدمه قائد حرس الحدود بالمنطقة "اللواء ركن عبدالله بن حمد الذويخ"، وشاهد عرضًا للمهارات العسكرية والأمنية لرجال حرس الحدود، وعملية فرضية لكمائن رصد المتسللين والمهربين.

ومن الشريط الحدودي اتجه الأمير نحو مركز تدريب حرس الحدود بمدينة نجران؛ إذ استعرض المهام التي ينفذها رجال الحدود بالتنسيق والتكامل مع المرابطين من رجال وزارة الدفاع ووزارة الحرس الوطني.

وفِي ختام الجولة نوّه نائب أمير نجران ببسالة وشجاعة رجال حرس الحدود، وكفاءة منسوبي كافة القوات العسكرية المرابطة على الحدود، التي كان ولا يزال لأعمالهم البطولية وتضحياتهم الكبيرة الفضل بعد الله في دحر العدو، دفاعًا عن الدين ثم الوطن، وردع كل من يحاول المساس بأمن هذه البلاد، داعيًا الله أن يحفظهم وينصرهم ويثبت أقدامهم، ويتغمد الشهداء الأبرار بواسع رحمته ويدخلهم فسيح جناته، وأن يشفي المصابين، ويديم على هذه البلاد أمنها واستقرارها وولاة أمرها.

10 يونيو 2017 - 15 رمضان 1438
10:56 AM

شاهد .. "تركي بن هذلول" يشارك بواسل الحدود طعام الإفطار والصلاة ويستعرض مهاراتهم

نقل لهم تحيات القيادة ووقف على نقاط متقدمة عبر جولة تفقدية اطلع فيها على الإمكانات المتطورة

A A A
5
51,741

نقل نائب أمير منطقة نجران "الأمير تركي بن هذلول بن عبدالعزيز"، تحيات خادم الحرمين الشريفين، وسمو ولي عهده الأمين، وسمو ولي ولي العهد، وأمير المنطقة -حفظهم الله- إلى ضباط وأفراد حرس الحدود، المرابطين على الشريط الحدودي؛ وذلك خلال جولته الميدانية مساء أمس.

وشارك الأمير ضباط وأفراد حرس الحدود المرابطين، طعام الإفطار، وصلاة المغرب، في إحدى النقاط الحدودية المتقدمة، فيما اطلع على الإمكانات المتطورة التي وفرتها القيادة الرشيدة -أيدها الله- لحرس الحدود، لدعم عمل الطاقات البشرية المؤهلة والمدربة، في إيجاز قدمه قائد حرس الحدود بالمنطقة "اللواء ركن عبدالله بن حمد الذويخ"، وشاهد عرضًا للمهارات العسكرية والأمنية لرجال حرس الحدود، وعملية فرضية لكمائن رصد المتسللين والمهربين.

ومن الشريط الحدودي اتجه الأمير نحو مركز تدريب حرس الحدود بمدينة نجران؛ إذ استعرض المهام التي ينفذها رجال الحدود بالتنسيق والتكامل مع المرابطين من رجال وزارة الدفاع ووزارة الحرس الوطني.

وفِي ختام الجولة نوّه نائب أمير نجران ببسالة وشجاعة رجال حرس الحدود، وكفاءة منسوبي كافة القوات العسكرية المرابطة على الحدود، التي كان ولا يزال لأعمالهم البطولية وتضحياتهم الكبيرة الفضل بعد الله في دحر العدو، دفاعًا عن الدين ثم الوطن، وردع كل من يحاول المساس بأمن هذه البلاد، داعيًا الله أن يحفظهم وينصرهم ويثبت أقدامهم، ويتغمد الشهداء الأبرار بواسع رحمته ويدخلهم فسيح جناته، وأن يشفي المصابين، ويديم على هذه البلاد أمنها واستقرارها وولاة أمرها.