شاهد .. تسربات مياه ملوثة بالقمرية والوكرة والشرفية والسيل تُهدد بـ "حمى الضنك" في الطائف

تواصل أعمال "الرش" لمكافحة العدوى

تواصلت أعمال رش المبيدات، ضمن برنامج مكافحة البعوض الناقل لـ "حمى الضنك" بالطائف، حيث باشرت فرقة اليوم مهام رش بعض المساحات في مزرعة الجال، في حين لم تتم إزالة محاصيل الخضار بعد الاتفاق مع المالك، و لم يتم رش تلك الخضراوات لما تسببه المبيدات من ضرر أكبر وبدون ضمان من عدم نزولها للسوق .
 
 
من جهةٍ ثانية، رصدت لجنة مكافحة حمى الضنك مياهاً راكدة على يمين طريق المؤتمرات، باتجاه طريق السيل، بعد السجن العسكري، بمجرى الوادي المحاذي للطريق، حيث المستنقعات في أكتر من موقع بالوادي، في حين يحتاج "حي الشرفية" من اللجنة وقفة وطنية لرفع معاناة المياه الراكدة، ومياه الصرف الصحي، والتي تنبع من باطن الأرض، محولةً شوارع الحي أنهاراً ولكن بمياه ملوثة، وكذلك الحال بالنسبة لتسرب مياه بحي القمرية، وفيما يبدو أنها طفح لمياه المجاري ومصدرها عمائر سكنية بالحي، وقد جرى استدعاء أصحابها وتطبيق الأنظمة والتعليمات بحقهم وفق ﻻئحة الجزاءات والغرامات عن طريق البلدية الفرعية، كما رصدت اللجنة تسرب مياه بحي الوكرة بالحوية شرق مستشفى الحسن، حيث الموقع غير مخدوم بشبكة مياه .
 
هذا وفي حال تواصل مثل هذه التسرباه للمياه الملوثة دون معالجتها من قبل الجهة المسؤولة، فإن البعوض الناقل لحمى الضنك، ولغيرها من الأمراض الوبائية قد يتكاثر ويزيد في عدده، ما يعني زيادة حالات الإصابة .
 
يذكر أن حالات إصابة لحمى الضنك تم التأكد منها بعد التحاليل المخبرية، ظهرت في الطائف مؤخراً، وما زال العدد مهيأ للارتفاع في ظل وجود الوسائط التي تُسهم في انتشار البعوض، مثل المخلفات، والمستنقعات، والمزارع المُغلقة، وغيرها من المنابع التي ينتج من خلالها البعوض. 

اعلان
شاهد .. تسربات مياه ملوثة بالقمرية والوكرة والشرفية والسيل تُهدد بـ "حمى الضنك" في الطائف
سبق

تواصلت أعمال رش المبيدات، ضمن برنامج مكافحة البعوض الناقل لـ "حمى الضنك" بالطائف، حيث باشرت فرقة اليوم مهام رش بعض المساحات في مزرعة الجال، في حين لم تتم إزالة محاصيل الخضار بعد الاتفاق مع المالك، و لم يتم رش تلك الخضراوات لما تسببه المبيدات من ضرر أكبر وبدون ضمان من عدم نزولها للسوق .
 
 
من جهةٍ ثانية، رصدت لجنة مكافحة حمى الضنك مياهاً راكدة على يمين طريق المؤتمرات، باتجاه طريق السيل، بعد السجن العسكري، بمجرى الوادي المحاذي للطريق، حيث المستنقعات في أكتر من موقع بالوادي، في حين يحتاج "حي الشرفية" من اللجنة وقفة وطنية لرفع معاناة المياه الراكدة، ومياه الصرف الصحي، والتي تنبع من باطن الأرض، محولةً شوارع الحي أنهاراً ولكن بمياه ملوثة، وكذلك الحال بالنسبة لتسرب مياه بحي القمرية، وفيما يبدو أنها طفح لمياه المجاري ومصدرها عمائر سكنية بالحي، وقد جرى استدعاء أصحابها وتطبيق الأنظمة والتعليمات بحقهم وفق ﻻئحة الجزاءات والغرامات عن طريق البلدية الفرعية، كما رصدت اللجنة تسرب مياه بحي الوكرة بالحوية شرق مستشفى الحسن، حيث الموقع غير مخدوم بشبكة مياه .
 
هذا وفي حال تواصل مثل هذه التسرباه للمياه الملوثة دون معالجتها من قبل الجهة المسؤولة، فإن البعوض الناقل لحمى الضنك، ولغيرها من الأمراض الوبائية قد يتكاثر ويزيد في عدده، ما يعني زيادة حالات الإصابة .
 
يذكر أن حالات إصابة لحمى الضنك تم التأكد منها بعد التحاليل المخبرية، ظهرت في الطائف مؤخراً، وما زال العدد مهيأ للارتفاع في ظل وجود الوسائط التي تُسهم في انتشار البعوض، مثل المخلفات، والمستنقعات، والمزارع المُغلقة، وغيرها من المنابع التي ينتج من خلالها البعوض. 

06 أكتوبر 2016 - 5 محرّم 1438
11:46 PM

تواصل أعمال "الرش" لمكافحة العدوى

شاهد .. تسربات مياه ملوثة بالقمرية والوكرة والشرفية والسيل تُهدد بـ "حمى الضنك" في الطائف

A A A
1
1,190

تواصلت أعمال رش المبيدات، ضمن برنامج مكافحة البعوض الناقل لـ "حمى الضنك" بالطائف، حيث باشرت فرقة اليوم مهام رش بعض المساحات في مزرعة الجال، في حين لم تتم إزالة محاصيل الخضار بعد الاتفاق مع المالك، و لم يتم رش تلك الخضراوات لما تسببه المبيدات من ضرر أكبر وبدون ضمان من عدم نزولها للسوق .
 
 
من جهةٍ ثانية، رصدت لجنة مكافحة حمى الضنك مياهاً راكدة على يمين طريق المؤتمرات، باتجاه طريق السيل، بعد السجن العسكري، بمجرى الوادي المحاذي للطريق، حيث المستنقعات في أكتر من موقع بالوادي، في حين يحتاج "حي الشرفية" من اللجنة وقفة وطنية لرفع معاناة المياه الراكدة، ومياه الصرف الصحي، والتي تنبع من باطن الأرض، محولةً شوارع الحي أنهاراً ولكن بمياه ملوثة، وكذلك الحال بالنسبة لتسرب مياه بحي القمرية، وفيما يبدو أنها طفح لمياه المجاري ومصدرها عمائر سكنية بالحي، وقد جرى استدعاء أصحابها وتطبيق الأنظمة والتعليمات بحقهم وفق ﻻئحة الجزاءات والغرامات عن طريق البلدية الفرعية، كما رصدت اللجنة تسرب مياه بحي الوكرة بالحوية شرق مستشفى الحسن، حيث الموقع غير مخدوم بشبكة مياه .
 
هذا وفي حال تواصل مثل هذه التسرباه للمياه الملوثة دون معالجتها من قبل الجهة المسؤولة، فإن البعوض الناقل لحمى الضنك، ولغيرها من الأمراض الوبائية قد يتكاثر ويزيد في عدده، ما يعني زيادة حالات الإصابة .
 
يذكر أن حالات إصابة لحمى الضنك تم التأكد منها بعد التحاليل المخبرية، ظهرت في الطائف مؤخراً، وما زال العدد مهيأ للارتفاع في ظل وجود الوسائط التي تُسهم في انتشار البعوض، مثل المخلفات، والمستنقعات، والمزارع المُغلقة، وغيرها من المنابع التي ينتج من خلالها البعوض.