شرطة الرياض تضبط 7 جناة ارتكبوا جرائم سلب وسرقة كيابل واعتداء على سائقي أجرة

​في 3 قضايا منفصلة.. وتعددت أنشطتهم الإجرامية

أطاحت إدارة التحريات والبحث الجنائي بشرطة منطقة الرياض بسبعة جناة في ثلاث قضايا منفصلة تمهيداً لتقديمهم للعدالة، وذلك استشعاراً منها بواجبها في الحفاظ على مقدرات الوطن والتصدي لكل من تسول له نفسه المساس بأمن المواطن والمقيم.
 
والجناة السبعة: أربعة سعوديين وثلاثة من الجنسية الهندية، وأطيح بهم في ثلاث قضايا منفصلة، إثر تورطهم في ارتكاب جرائم سرقة كيابل نحاسية، وجرائم اعتداء على سائقي سيارات الأجرة، والاستيلاء على سياراتهم بالقوة، وجرائم سلب وافدين يعملون في محلات تجارية تحت تهديد السلاح.
 
ويأتي ذلك إنفاذاً لتوجيهات أمير منطقة الرياض -حفظه الله- لمكافحة جرائم الاعتداء والسرقة بأنواعها، حيث أسندت لإدارة التحريات والبحث الجنائي بشرطة المنطقة مهمة تشكيل فريق بحث وتحر على درجة عالية من الكفاءة والخبرة؛ لرصد البلاغات وتحليلها ودراسة النمط الإجرامي، واتخاذ جملة من الإجراءات البحثية والخطط؛ بناء على ما رصد من معلومات نتيجة عمل دؤوب.
 
وأسفرت الجهود عن عدد من الإنجازات، تمثل أولها في ضبط ثلاثة متهمين هنود بعد توفر أدلة تشير لتورطهم في ارتكاب حوادث سرقة كيابل نحاسية وأسلاك كهربائية من داخل غرف توزيع الكهرباء بعدد من أحياء الرياض.
 
وكانت الأجهزة المختصة بشرطة المنطقة تلقت بلاغ مندوب الشركة السعودية للكهرباء مفاده تعرض عدد من غرف الكهرباء المملوكة للشركة للسرقة، وتم وضع خطة أمنية محكمة مع زرع المصادر السرية بين أوساط العمالة والمشبوهين في الأماكن المحتمل تصريف المسروقات بها.
 
ووفقاً لما تم اتخاذه من إجراءات، ومن خلال كمين محكم؛ تم القبض على المتهمين، وبمناقشتهم أقروا بالتورط بارتكاب 18 جريمة سرقة بعد كسر الأقفال الخارجية لغرف توزيع الكهرباء، وسرقة ما بداخلها من كيابل كهربائية وأسلاك نحاسية، تجاوزت قيمتها 400 ألف ريال موزعين الأدوار فيما بينهم، متقاسمين المسروقات، ومتغافلين عن الأضرار المباشرة وغير المباشرة التي تسببوا فيها جراء انقطاع الكهرباء أو تحميل العدادات فوق طاقتها التشغيلية؛ مما يتسبب في كوارث محدقة.
 
وتمثل الإنجاز الثاني في ضبط متهمين سعوديي الجنسية في العقد الثالث من العمر، ارتكبا ثلاث جرائم اعتداء على سائقي سيارات أجرة وسرقة سياراتهم بالقوة.
 
وكان مركز شرطة الشفاء جنوب العاصمة الرياض تلقى عدة بلاغات من وافدين يعملون بمهنة سائقي أجرة عامة، أفادوا باستيقافهم من قبل شخصين يشتبه بأن يكونا سعوديي الجنسية؛ لغرض إيصالهما لحي الشفاء، وأثناء سيرهم اعتدى الجانيان عليهم وسرقا سياراتهم بالقوة وهربا لجهة مجهولة.
 
وخلال فترة وجيزة من تلقي البلاغات تم اتخاذ جملة من الإجراءات البحثية أسفرت عن تحديد هوية المتهمين والقبض عليهما في كمين محكم بعد توافر أدلة تشير لوقوفهما خلف تلك الجرائم، وبسماع أقوالهما أقرا بما نسب إليهما موزعين الأدوار فيما بينهما.
 
وتمثل الإنجاز الثالث في ضبط متهمين سعوديي الجنسية في العقدين الثاني والثالث من العمر، تورطا في الدخول على العاملين في المحلات التجارية، وتهديدهم بالسلاح، والاستيلاء على أموالهم، ومتعلقاتهم الشخصية.
 
وكان عدد من مراكز الشرطة جنوب وغرب العاصمة الرياض تلقت عدة بلاغات من وافدين يعملون في محلات تجارية مفادها تعرضهم للاعتداء من قبل شخصين يشتبه بأن يكونا سعوديي الجنسية، ولأهمية البلاغات تمت دراستها بدقة واتخاذ جملة من الإجراءات البحثية أسفرت عن القبض على المتهمين، وبمناقشتهما أقرا بارتكاب ما نسب إليهما موزعين الأدوار فيما بينهما، وجاءت أقوالهما مطابقة لما هو مقيد بالسجلات، وقاما بالدلالة على أجزاء من المسروقات.
 
وتم التحفظ على الجناة رهن استكمال التحقيق معهم، ومعرفة مدى علاقتهم بالقضايا المماثلة، وإشعار فرع هيئة التحقيق والادعاء العام بمنطقة الرياض، ومن ثم تقديمهم للعدالة لينالوا جزاءهم الرادع نظير ما أقدموا عليه من جرائم. 
 

اعلان
شرطة الرياض تضبط 7 جناة ارتكبوا جرائم سلب وسرقة كيابل واعتداء على سائقي أجرة
سبق

أطاحت إدارة التحريات والبحث الجنائي بشرطة منطقة الرياض بسبعة جناة في ثلاث قضايا منفصلة تمهيداً لتقديمهم للعدالة، وذلك استشعاراً منها بواجبها في الحفاظ على مقدرات الوطن والتصدي لكل من تسول له نفسه المساس بأمن المواطن والمقيم.
 
والجناة السبعة: أربعة سعوديين وثلاثة من الجنسية الهندية، وأطيح بهم في ثلاث قضايا منفصلة، إثر تورطهم في ارتكاب جرائم سرقة كيابل نحاسية، وجرائم اعتداء على سائقي سيارات الأجرة، والاستيلاء على سياراتهم بالقوة، وجرائم سلب وافدين يعملون في محلات تجارية تحت تهديد السلاح.
 
ويأتي ذلك إنفاذاً لتوجيهات أمير منطقة الرياض -حفظه الله- لمكافحة جرائم الاعتداء والسرقة بأنواعها، حيث أسندت لإدارة التحريات والبحث الجنائي بشرطة المنطقة مهمة تشكيل فريق بحث وتحر على درجة عالية من الكفاءة والخبرة؛ لرصد البلاغات وتحليلها ودراسة النمط الإجرامي، واتخاذ جملة من الإجراءات البحثية والخطط؛ بناء على ما رصد من معلومات نتيجة عمل دؤوب.
 
وأسفرت الجهود عن عدد من الإنجازات، تمثل أولها في ضبط ثلاثة متهمين هنود بعد توفر أدلة تشير لتورطهم في ارتكاب حوادث سرقة كيابل نحاسية وأسلاك كهربائية من داخل غرف توزيع الكهرباء بعدد من أحياء الرياض.
 
وكانت الأجهزة المختصة بشرطة المنطقة تلقت بلاغ مندوب الشركة السعودية للكهرباء مفاده تعرض عدد من غرف الكهرباء المملوكة للشركة للسرقة، وتم وضع خطة أمنية محكمة مع زرع المصادر السرية بين أوساط العمالة والمشبوهين في الأماكن المحتمل تصريف المسروقات بها.
 
ووفقاً لما تم اتخاذه من إجراءات، ومن خلال كمين محكم؛ تم القبض على المتهمين، وبمناقشتهم أقروا بالتورط بارتكاب 18 جريمة سرقة بعد كسر الأقفال الخارجية لغرف توزيع الكهرباء، وسرقة ما بداخلها من كيابل كهربائية وأسلاك نحاسية، تجاوزت قيمتها 400 ألف ريال موزعين الأدوار فيما بينهم، متقاسمين المسروقات، ومتغافلين عن الأضرار المباشرة وغير المباشرة التي تسببوا فيها جراء انقطاع الكهرباء أو تحميل العدادات فوق طاقتها التشغيلية؛ مما يتسبب في كوارث محدقة.
 
وتمثل الإنجاز الثاني في ضبط متهمين سعوديي الجنسية في العقد الثالث من العمر، ارتكبا ثلاث جرائم اعتداء على سائقي سيارات أجرة وسرقة سياراتهم بالقوة.
 
وكان مركز شرطة الشفاء جنوب العاصمة الرياض تلقى عدة بلاغات من وافدين يعملون بمهنة سائقي أجرة عامة، أفادوا باستيقافهم من قبل شخصين يشتبه بأن يكونا سعوديي الجنسية؛ لغرض إيصالهما لحي الشفاء، وأثناء سيرهم اعتدى الجانيان عليهم وسرقا سياراتهم بالقوة وهربا لجهة مجهولة.
 
وخلال فترة وجيزة من تلقي البلاغات تم اتخاذ جملة من الإجراءات البحثية أسفرت عن تحديد هوية المتهمين والقبض عليهما في كمين محكم بعد توافر أدلة تشير لوقوفهما خلف تلك الجرائم، وبسماع أقوالهما أقرا بما نسب إليهما موزعين الأدوار فيما بينهما.
 
وتمثل الإنجاز الثالث في ضبط متهمين سعوديي الجنسية في العقدين الثاني والثالث من العمر، تورطا في الدخول على العاملين في المحلات التجارية، وتهديدهم بالسلاح، والاستيلاء على أموالهم، ومتعلقاتهم الشخصية.
 
وكان عدد من مراكز الشرطة جنوب وغرب العاصمة الرياض تلقت عدة بلاغات من وافدين يعملون في محلات تجارية مفادها تعرضهم للاعتداء من قبل شخصين يشتبه بأن يكونا سعوديي الجنسية، ولأهمية البلاغات تمت دراستها بدقة واتخاذ جملة من الإجراءات البحثية أسفرت عن القبض على المتهمين، وبمناقشتهما أقرا بارتكاب ما نسب إليهما موزعين الأدوار فيما بينهما، وجاءت أقوالهما مطابقة لما هو مقيد بالسجلات، وقاما بالدلالة على أجزاء من المسروقات.
 
وتم التحفظ على الجناة رهن استكمال التحقيق معهم، ومعرفة مدى علاقتهم بالقضايا المماثلة، وإشعار فرع هيئة التحقيق والادعاء العام بمنطقة الرياض، ومن ثم تقديمهم للعدالة لينالوا جزاءهم الرادع نظير ما أقدموا عليه من جرائم. 
 

28 ديسمبر 2016 - 29 ربيع الأول 1438
10:43 PM

شرطة الرياض تضبط 7 جناة ارتكبوا جرائم سلب وسرقة كيابل واعتداء على سائقي أجرة

​في 3 قضايا منفصلة.. وتعددت أنشطتهم الإجرامية

A A A
4
6,001

أطاحت إدارة التحريات والبحث الجنائي بشرطة منطقة الرياض بسبعة جناة في ثلاث قضايا منفصلة تمهيداً لتقديمهم للعدالة، وذلك استشعاراً منها بواجبها في الحفاظ على مقدرات الوطن والتصدي لكل من تسول له نفسه المساس بأمن المواطن والمقيم.
 
والجناة السبعة: أربعة سعوديين وثلاثة من الجنسية الهندية، وأطيح بهم في ثلاث قضايا منفصلة، إثر تورطهم في ارتكاب جرائم سرقة كيابل نحاسية، وجرائم اعتداء على سائقي سيارات الأجرة، والاستيلاء على سياراتهم بالقوة، وجرائم سلب وافدين يعملون في محلات تجارية تحت تهديد السلاح.
 
ويأتي ذلك إنفاذاً لتوجيهات أمير منطقة الرياض -حفظه الله- لمكافحة جرائم الاعتداء والسرقة بأنواعها، حيث أسندت لإدارة التحريات والبحث الجنائي بشرطة المنطقة مهمة تشكيل فريق بحث وتحر على درجة عالية من الكفاءة والخبرة؛ لرصد البلاغات وتحليلها ودراسة النمط الإجرامي، واتخاذ جملة من الإجراءات البحثية والخطط؛ بناء على ما رصد من معلومات نتيجة عمل دؤوب.
 
وأسفرت الجهود عن عدد من الإنجازات، تمثل أولها في ضبط ثلاثة متهمين هنود بعد توفر أدلة تشير لتورطهم في ارتكاب حوادث سرقة كيابل نحاسية وأسلاك كهربائية من داخل غرف توزيع الكهرباء بعدد من أحياء الرياض.
 
وكانت الأجهزة المختصة بشرطة المنطقة تلقت بلاغ مندوب الشركة السعودية للكهرباء مفاده تعرض عدد من غرف الكهرباء المملوكة للشركة للسرقة، وتم وضع خطة أمنية محكمة مع زرع المصادر السرية بين أوساط العمالة والمشبوهين في الأماكن المحتمل تصريف المسروقات بها.
 
ووفقاً لما تم اتخاذه من إجراءات، ومن خلال كمين محكم؛ تم القبض على المتهمين، وبمناقشتهم أقروا بالتورط بارتكاب 18 جريمة سرقة بعد كسر الأقفال الخارجية لغرف توزيع الكهرباء، وسرقة ما بداخلها من كيابل كهربائية وأسلاك نحاسية، تجاوزت قيمتها 400 ألف ريال موزعين الأدوار فيما بينهم، متقاسمين المسروقات، ومتغافلين عن الأضرار المباشرة وغير المباشرة التي تسببوا فيها جراء انقطاع الكهرباء أو تحميل العدادات فوق طاقتها التشغيلية؛ مما يتسبب في كوارث محدقة.
 
وتمثل الإنجاز الثاني في ضبط متهمين سعوديي الجنسية في العقد الثالث من العمر، ارتكبا ثلاث جرائم اعتداء على سائقي سيارات أجرة وسرقة سياراتهم بالقوة.
 
وكان مركز شرطة الشفاء جنوب العاصمة الرياض تلقى عدة بلاغات من وافدين يعملون بمهنة سائقي أجرة عامة، أفادوا باستيقافهم من قبل شخصين يشتبه بأن يكونا سعوديي الجنسية؛ لغرض إيصالهما لحي الشفاء، وأثناء سيرهم اعتدى الجانيان عليهم وسرقا سياراتهم بالقوة وهربا لجهة مجهولة.
 
وخلال فترة وجيزة من تلقي البلاغات تم اتخاذ جملة من الإجراءات البحثية أسفرت عن تحديد هوية المتهمين والقبض عليهما في كمين محكم بعد توافر أدلة تشير لوقوفهما خلف تلك الجرائم، وبسماع أقوالهما أقرا بما نسب إليهما موزعين الأدوار فيما بينهما.
 
وتمثل الإنجاز الثالث في ضبط متهمين سعوديي الجنسية في العقدين الثاني والثالث من العمر، تورطا في الدخول على العاملين في المحلات التجارية، وتهديدهم بالسلاح، والاستيلاء على أموالهم، ومتعلقاتهم الشخصية.
 
وكان عدد من مراكز الشرطة جنوب وغرب العاصمة الرياض تلقت عدة بلاغات من وافدين يعملون في محلات تجارية مفادها تعرضهم للاعتداء من قبل شخصين يشتبه بأن يكونا سعوديي الجنسية، ولأهمية البلاغات تمت دراستها بدقة واتخاذ جملة من الإجراءات البحثية أسفرت عن القبض على المتهمين، وبمناقشتهما أقرا بارتكاب ما نسب إليهما موزعين الأدوار فيما بينهما، وجاءت أقوالهما مطابقة لما هو مقيد بالسجلات، وقاما بالدلالة على أجزاء من المسروقات.
 
وتم التحفظ على الجناة رهن استكمال التحقيق معهم، ومعرفة مدى علاقتهم بالقضايا المماثلة، وإشعار فرع هيئة التحقيق والادعاء العام بمنطقة الرياض، ومن ثم تقديمهم للعدالة لينالوا جزاءهم الرادع نظير ما أقدموا عليه من جرائم.