"صحة الشرقية" تحقق في حادثة اكتشاف قطعة شاش بأمعاء مريضة منذ 4 أشهر

أكدت أنه سيتم اتخاذ اللازم في ضوء ما تكشفه التحقيقات

أكدت الشؤون الصحية بالمنطقة الشرقية، في رد لها حول ما نشرته صحيفة "سبق" مساء أمس تحت عنوان "مسلسل الأخطاء الطبية مستمر.. اكتشاف "قطعة شاش" في بطن امرأة بعد مضي 4 أشهر من وضعها"، مباشرتها التحقيق في الحادثة، مبينة أنها تلقت شكوى الزوج مؤخراً وسيتم اتخاذ الإجراءات اللازمة في ضوء ما يتم التوصل إليه بعد اكتمال التحقيقات.

 

وفي هذا السياق أوضح الناطق الإعلامي بصحة المنطقة الشرقية أسعد سعود لـ"سبق" بأن وزارة الصحة ممثلة بصحة المنطق الشرقية تلقت مؤخراً شكوى زوج المريضه، وباشرت إجراءات التحقيق النظامية المتبعة مع المستشفى الخاص المعني، مؤكداً أنه سوف يتم اتخاذ اللازم على ضوء نتائج التحقيق.

 

وكان زوج المقيمة يوسف عبدالوهاب قد ذكر في شكوى لـ"سبق": أن زوجته المقيمة البالغة من العمر 21 عاما، أنجبت طفلة قبل أربعة أشهر، بعملية قيصرية في مستشفى خاص بالدمام، وبعد إجراء العملية كانت تشعر بآلام قريبة من مكان العملية وعند مراجعة طبيبتها بينت أن الأمر طبيعي بعد العملية، حيث بقيت تعاني مدة طويلة، حيث كان الألم يأتي على فترات متباعدة.

 

وأضاف :"قبل نحو شهرين بدأت تظهر عليها أعراض صحية مثل القيء وعدم قدرتها على الأكل، وراجعت بها أكثر من طبيب ولم يتضح السبب، حتى قامت بعمل أشعة صوتية وظهر أنه يوجد سوائل بالبطن، وتضخم بالأعضاء الداخلية وإلتصاق بالأمعاء وانسداد.

 

وتابع: زادت حالتها سوءاً واضطررنا لعمل أشعة مقطعية وأشعة X وظهر واضحاً وجلياً وجود قطعة شاش بالبطن من مخلفات العملية السابقة، علماً بأن المريضة لم تقم بإجراء أي عملية إلا هذه المرة، حيث استدعى الأمر تدخلا جراحيا بمستشفى بالرياض، واتضح أن قطعة الشاش كانت قد دخلت الأمعاء وتسببت بانسداد والتصاق، وقد نجح الأطباء في استخراج قطعة الشاش وأضطروا لقص جزء كبير من الأمعاء.

 

وأردف : حاولنا التواصل مع المستشفى الموجود بالدمام الذي حدث فيه الخطأ الطبي، وطلبوا منا إحضار المريضة لكن حالتها كانت لا تسمح، وإحضار التقارير والصور لأجل حل الموضوع ودياً، وعندما اطلعوا على التقارير برروا أن قطعة الشاش داخل الأمعاء وليس لهم علاقة بذلك.

 

وطالب "عبدالوهاب" وزارة الصحة بالتحقيق في شكواه ومحاسبة المستشفى جراء الخطأ الذي ارتكبه وكاد يودي بحياة إنسانة بريئة والتسبب في تيتم طفلتها من بعدها.

وزارة الصحة الأخطاء الطبية الشرقية
اعلان
"صحة الشرقية" تحقق في حادثة اكتشاف قطعة شاش بأمعاء مريضة منذ 4 أشهر
سبق

أكدت الشؤون الصحية بالمنطقة الشرقية، في رد لها حول ما نشرته صحيفة "سبق" مساء أمس تحت عنوان "مسلسل الأخطاء الطبية مستمر.. اكتشاف "قطعة شاش" في بطن امرأة بعد مضي 4 أشهر من وضعها"، مباشرتها التحقيق في الحادثة، مبينة أنها تلقت شكوى الزوج مؤخراً وسيتم اتخاذ الإجراءات اللازمة في ضوء ما يتم التوصل إليه بعد اكتمال التحقيقات.

 

وفي هذا السياق أوضح الناطق الإعلامي بصحة المنطقة الشرقية أسعد سعود لـ"سبق" بأن وزارة الصحة ممثلة بصحة المنطق الشرقية تلقت مؤخراً شكوى زوج المريضه، وباشرت إجراءات التحقيق النظامية المتبعة مع المستشفى الخاص المعني، مؤكداً أنه سوف يتم اتخاذ اللازم على ضوء نتائج التحقيق.

 

وكان زوج المقيمة يوسف عبدالوهاب قد ذكر في شكوى لـ"سبق": أن زوجته المقيمة البالغة من العمر 21 عاما، أنجبت طفلة قبل أربعة أشهر، بعملية قيصرية في مستشفى خاص بالدمام، وبعد إجراء العملية كانت تشعر بآلام قريبة من مكان العملية وعند مراجعة طبيبتها بينت أن الأمر طبيعي بعد العملية، حيث بقيت تعاني مدة طويلة، حيث كان الألم يأتي على فترات متباعدة.

 

وأضاف :"قبل نحو شهرين بدأت تظهر عليها أعراض صحية مثل القيء وعدم قدرتها على الأكل، وراجعت بها أكثر من طبيب ولم يتضح السبب، حتى قامت بعمل أشعة صوتية وظهر أنه يوجد سوائل بالبطن، وتضخم بالأعضاء الداخلية وإلتصاق بالأمعاء وانسداد.

 

وتابع: زادت حالتها سوءاً واضطررنا لعمل أشعة مقطعية وأشعة X وظهر واضحاً وجلياً وجود قطعة شاش بالبطن من مخلفات العملية السابقة، علماً بأن المريضة لم تقم بإجراء أي عملية إلا هذه المرة، حيث استدعى الأمر تدخلا جراحيا بمستشفى بالرياض، واتضح أن قطعة الشاش كانت قد دخلت الأمعاء وتسببت بانسداد والتصاق، وقد نجح الأطباء في استخراج قطعة الشاش وأضطروا لقص جزء كبير من الأمعاء.

 

وأردف : حاولنا التواصل مع المستشفى الموجود بالدمام الذي حدث فيه الخطأ الطبي، وطلبوا منا إحضار المريضة لكن حالتها كانت لا تسمح، وإحضار التقارير والصور لأجل حل الموضوع ودياً، وعندما اطلعوا على التقارير برروا أن قطعة الشاش داخل الأمعاء وليس لهم علاقة بذلك.

 

وطالب "عبدالوهاب" وزارة الصحة بالتحقيق في شكواه ومحاسبة المستشفى جراء الخطأ الذي ارتكبه وكاد يودي بحياة إنسانة بريئة والتسبب في تيتم طفلتها من بعدها.

30 يناير 2017 - 2 جمادى الأول 1438
04:31 PM

"صحة الشرقية" تحقق في حادثة اكتشاف قطعة شاش بأمعاء مريضة منذ 4 أشهر

أكدت أنه سيتم اتخاذ اللازم في ضوء ما تكشفه التحقيقات

A A A
23
25,343

أكدت الشؤون الصحية بالمنطقة الشرقية، في رد لها حول ما نشرته صحيفة "سبق" مساء أمس تحت عنوان "مسلسل الأخطاء الطبية مستمر.. اكتشاف "قطعة شاش" في بطن امرأة بعد مضي 4 أشهر من وضعها"، مباشرتها التحقيق في الحادثة، مبينة أنها تلقت شكوى الزوج مؤخراً وسيتم اتخاذ الإجراءات اللازمة في ضوء ما يتم التوصل إليه بعد اكتمال التحقيقات.

 

وفي هذا السياق أوضح الناطق الإعلامي بصحة المنطقة الشرقية أسعد سعود لـ"سبق" بأن وزارة الصحة ممثلة بصحة المنطق الشرقية تلقت مؤخراً شكوى زوج المريضه، وباشرت إجراءات التحقيق النظامية المتبعة مع المستشفى الخاص المعني، مؤكداً أنه سوف يتم اتخاذ اللازم على ضوء نتائج التحقيق.

 

وكان زوج المقيمة يوسف عبدالوهاب قد ذكر في شكوى لـ"سبق": أن زوجته المقيمة البالغة من العمر 21 عاما، أنجبت طفلة قبل أربعة أشهر، بعملية قيصرية في مستشفى خاص بالدمام، وبعد إجراء العملية كانت تشعر بآلام قريبة من مكان العملية وعند مراجعة طبيبتها بينت أن الأمر طبيعي بعد العملية، حيث بقيت تعاني مدة طويلة، حيث كان الألم يأتي على فترات متباعدة.

 

وأضاف :"قبل نحو شهرين بدأت تظهر عليها أعراض صحية مثل القيء وعدم قدرتها على الأكل، وراجعت بها أكثر من طبيب ولم يتضح السبب، حتى قامت بعمل أشعة صوتية وظهر أنه يوجد سوائل بالبطن، وتضخم بالأعضاء الداخلية وإلتصاق بالأمعاء وانسداد.

 

وتابع: زادت حالتها سوءاً واضطررنا لعمل أشعة مقطعية وأشعة X وظهر واضحاً وجلياً وجود قطعة شاش بالبطن من مخلفات العملية السابقة، علماً بأن المريضة لم تقم بإجراء أي عملية إلا هذه المرة، حيث استدعى الأمر تدخلا جراحيا بمستشفى بالرياض، واتضح أن قطعة الشاش كانت قد دخلت الأمعاء وتسببت بانسداد والتصاق، وقد نجح الأطباء في استخراج قطعة الشاش وأضطروا لقص جزء كبير من الأمعاء.

 

وأردف : حاولنا التواصل مع المستشفى الموجود بالدمام الذي حدث فيه الخطأ الطبي، وطلبوا منا إحضار المريضة لكن حالتها كانت لا تسمح، وإحضار التقارير والصور لأجل حل الموضوع ودياً، وعندما اطلعوا على التقارير برروا أن قطعة الشاش داخل الأمعاء وليس لهم علاقة بذلك.

 

وطالب "عبدالوهاب" وزارة الصحة بالتحقيق في شكواه ومحاسبة المستشفى جراء الخطأ الذي ارتكبه وكاد يودي بحياة إنسانة بريئة والتسبب في تيتم طفلتها من بعدها.