صحيفة: سفاح مسجد كيبيك عاشق لـ"ترامب" وجيش الاحتلال

معارف الطالب القاتل كشفوا أنه "قومي متشدد ويميني متطرف"

 كشفت صحيفة "لوجورنال دو كيبيك" الكندية، في تقرير لها عن الهجوم الإرهابي على مسجد المركز الإسلامي في كيبيك، مساء الأحد، بعض التفاصيل الشخصية لمنفذ الهجوم اليميني المتطرف ألكسندر بيسونيت.

وقالت الصحيفة: "اعتماداً على شهادة بعض معارف طالب العلوم السياسية بجامعة لافال الكندية، فإن "ألكسندر"، "يميني متطرف، وقومي متشدد، ومن أنصار تفوّق العنصر الأبيض".

وذكر الطالب الكندي جان ميشال ألار بروس، الذي عرف القاتل في أروقة كلية العلوم السياسية بالجامعة، أن مواقف "بيسونيت" في الجامعة معروفة للجميع، فهو "عاشق لترامب، حاقد على اليسار، ومؤيد بقوة لإسرائيل وجيشها، معادٍ للهجرة، وللأجانب، وهي المواقف التي كان يؤيدها بقوة أثناء كل النقاشات التي جمعتني به، أو حضرناها معاً".

ووفق "الألمانية" فقد أفاد مدير صفحة "مرحباً باللاجئين في كيبيك" على "فيس بوك"، فرانسوا ديشان، في شهادته للصحيفة بحدة طباع وعنف ألكسندر بيسونيت، كلما تعلق الأمر باللاجئين والأجانب، خاصةً بمناسبة زيارة زعيمة اليمين المتطرف الفرنسي إلى كيبيك مارين لوبان، وتعليقات القاتل السلبية ضد النساء والمهاجرين، وتحذيره من غزو المهاجرين لكيبيك وكندا مثل أوروبا، مما جعل الصحفة تجمّد عضويته فيها، وتتصل بالجهات المتخصصة؛ للتحذير من سلوكه.

من جهة أخرى، قالت مصادر رسمية إن جميع ضحايا الهجوم الإرهابي الذي ضرب مسجد المركز الإسلامي، من المهاجرين، اثنان من الجزائر، أحدهما باحث وأستاذ محاضر في جامعة لافال نفسها، وتونسي، ومغربي، وغينيّان، في انتظار معرفة الوضع الصحي للجرحى الخمسة.

اعلان
صحيفة: سفاح مسجد كيبيك عاشق لـ"ترامب" وجيش الاحتلال
سبق

 كشفت صحيفة "لوجورنال دو كيبيك" الكندية، في تقرير لها عن الهجوم الإرهابي على مسجد المركز الإسلامي في كيبيك، مساء الأحد، بعض التفاصيل الشخصية لمنفذ الهجوم اليميني المتطرف ألكسندر بيسونيت.

وقالت الصحيفة: "اعتماداً على شهادة بعض معارف طالب العلوم السياسية بجامعة لافال الكندية، فإن "ألكسندر"، "يميني متطرف، وقومي متشدد، ومن أنصار تفوّق العنصر الأبيض".

وذكر الطالب الكندي جان ميشال ألار بروس، الذي عرف القاتل في أروقة كلية العلوم السياسية بالجامعة، أن مواقف "بيسونيت" في الجامعة معروفة للجميع، فهو "عاشق لترامب، حاقد على اليسار، ومؤيد بقوة لإسرائيل وجيشها، معادٍ للهجرة، وللأجانب، وهي المواقف التي كان يؤيدها بقوة أثناء كل النقاشات التي جمعتني به، أو حضرناها معاً".

ووفق "الألمانية" فقد أفاد مدير صفحة "مرحباً باللاجئين في كيبيك" على "فيس بوك"، فرانسوا ديشان، في شهادته للصحيفة بحدة طباع وعنف ألكسندر بيسونيت، كلما تعلق الأمر باللاجئين والأجانب، خاصةً بمناسبة زيارة زعيمة اليمين المتطرف الفرنسي إلى كيبيك مارين لوبان، وتعليقات القاتل السلبية ضد النساء والمهاجرين، وتحذيره من غزو المهاجرين لكيبيك وكندا مثل أوروبا، مما جعل الصحفة تجمّد عضويته فيها، وتتصل بالجهات المتخصصة؛ للتحذير من سلوكه.

من جهة أخرى، قالت مصادر رسمية إن جميع ضحايا الهجوم الإرهابي الذي ضرب مسجد المركز الإسلامي، من المهاجرين، اثنان من الجزائر، أحدهما باحث وأستاذ محاضر في جامعة لافال نفسها، وتونسي، ومغربي، وغينيّان، في انتظار معرفة الوضع الصحي للجرحى الخمسة.

31 يناير 2017 - 3 جمادى الأول 1438
01:25 PM

صحيفة: سفاح مسجد كيبيك عاشق لـ"ترامب" وجيش الاحتلال

معارف الطالب القاتل كشفوا أنه "قومي متشدد ويميني متطرف"

A A A
1
4,891

 كشفت صحيفة "لوجورنال دو كيبيك" الكندية، في تقرير لها عن الهجوم الإرهابي على مسجد المركز الإسلامي في كيبيك، مساء الأحد، بعض التفاصيل الشخصية لمنفذ الهجوم اليميني المتطرف ألكسندر بيسونيت.

وقالت الصحيفة: "اعتماداً على شهادة بعض معارف طالب العلوم السياسية بجامعة لافال الكندية، فإن "ألكسندر"، "يميني متطرف، وقومي متشدد، ومن أنصار تفوّق العنصر الأبيض".

وذكر الطالب الكندي جان ميشال ألار بروس، الذي عرف القاتل في أروقة كلية العلوم السياسية بالجامعة، أن مواقف "بيسونيت" في الجامعة معروفة للجميع، فهو "عاشق لترامب، حاقد على اليسار، ومؤيد بقوة لإسرائيل وجيشها، معادٍ للهجرة، وللأجانب، وهي المواقف التي كان يؤيدها بقوة أثناء كل النقاشات التي جمعتني به، أو حضرناها معاً".

ووفق "الألمانية" فقد أفاد مدير صفحة "مرحباً باللاجئين في كيبيك" على "فيس بوك"، فرانسوا ديشان، في شهادته للصحيفة بحدة طباع وعنف ألكسندر بيسونيت، كلما تعلق الأمر باللاجئين والأجانب، خاصةً بمناسبة زيارة زعيمة اليمين المتطرف الفرنسي إلى كيبيك مارين لوبان، وتعليقات القاتل السلبية ضد النساء والمهاجرين، وتحذيره من غزو المهاجرين لكيبيك وكندا مثل أوروبا، مما جعل الصحفة تجمّد عضويته فيها، وتتصل بالجهات المتخصصة؛ للتحذير من سلوكه.

من جهة أخرى، قالت مصادر رسمية إن جميع ضحايا الهجوم الإرهابي الذي ضرب مسجد المركز الإسلامي، من المهاجرين، اثنان من الجزائر، أحدهما باحث وأستاذ محاضر في جامعة لافال نفسها، وتونسي، ومغربي، وغينيّان، في انتظار معرفة الوضع الصحي للجرحى الخمسة.