500 طالب يشاركون في مسابقة السنة النبوية في الرياض

جوائز تحفيزية والحث على نشر السماحة في الإسلام وتجريم الإرهاب

حظيت المسابقة الكبرى للسنة النبوية بمشاركة 500 طالب، والتي تنظمها مدرسة ابن عبدالبر الابتدائية، بحي النسيم الشرقي بمدينة الرياض، للأسبوع الرابع على التوالي.

 

وتهدف إدارة المدرسة من إقامتها إلى معالجة بعض السلوكيات السلبية وتعزيز السلوكيات الإيجابية لدى الطلاب، من خلال حفظ وتفسير بعض الأحاديث النبوية في المعاملات والأخلاق والسلوكيات على طريقة السؤال والجواب، ورصد جوائز قيمة تحفيزية للمشاركين.

 

وأوضح قائد المدرسة عويد بن معصود العنزي لـ"سبق": "إنَّ الهدف الرئيس من هذه المسابقة هو ربط الناشئة بالسنة النبوية -على صاحبها أفضل الصلاة وأتم التسليم-، انطلاقاً من الثوابت والقيم الأصيلة التي قامت عليها هذه البلاد المباركة التي تستمد منهجها من الكتاب والسنة، فهما الركيزة الأساسية التي نستمد منها تشريعاتنا، ونستلهم منها قيمنا وأخلاقنا، وسلوكياتنا، ونصل من خلالهما إلى طريق النجاة والفلاح في الدنيا والآخرة.

 

وأشار العنزي إلى أنَّ المسابقة بحلتها المتميزة التي حرص القائمون عليها، على تقرير بعض السلوكيات الإيجابية، والتحذير من السلوكيات الخاطئة، وبيان منهج النبي -صلى الله عليه وسلم- في تعامله مع الناس، وأخلاقه، وبعض الآداب الشرعية التي كان يفعلها، ويحث على فعلها.

 

وقال العنزي: "تناولت المسابقة مكافحة الأفكار الضالة التي ألصقت بالإسلام ظلماً وزوراً من خلال تقرير مبدأ الوسطية والاعتدال في السلوكيات والمنهج ومحاربة الغلو والتطرف في الدين، وبيان أنَّ الإسلام دين السماحة والمحبة والوئام. مثمناً جهود المشرف على المسابقة وليد الموزان، واللجان المشرفة على المسابقة، وأزجى شكره وتقديره للجميع على تفاعلهم وتعاونهم، لإنجاح المسابقة التي وصل عدد المشاركين فيها أكثر من ٥٠٠ طالب.

 

اعلان
500 طالب يشاركون في مسابقة السنة النبوية في الرياض
سبق

حظيت المسابقة الكبرى للسنة النبوية بمشاركة 500 طالب، والتي تنظمها مدرسة ابن عبدالبر الابتدائية، بحي النسيم الشرقي بمدينة الرياض، للأسبوع الرابع على التوالي.

 

وتهدف إدارة المدرسة من إقامتها إلى معالجة بعض السلوكيات السلبية وتعزيز السلوكيات الإيجابية لدى الطلاب، من خلال حفظ وتفسير بعض الأحاديث النبوية في المعاملات والأخلاق والسلوكيات على طريقة السؤال والجواب، ورصد جوائز قيمة تحفيزية للمشاركين.

 

وأوضح قائد المدرسة عويد بن معصود العنزي لـ"سبق": "إنَّ الهدف الرئيس من هذه المسابقة هو ربط الناشئة بالسنة النبوية -على صاحبها أفضل الصلاة وأتم التسليم-، انطلاقاً من الثوابت والقيم الأصيلة التي قامت عليها هذه البلاد المباركة التي تستمد منهجها من الكتاب والسنة، فهما الركيزة الأساسية التي نستمد منها تشريعاتنا، ونستلهم منها قيمنا وأخلاقنا، وسلوكياتنا، ونصل من خلالهما إلى طريق النجاة والفلاح في الدنيا والآخرة.

 

وأشار العنزي إلى أنَّ المسابقة بحلتها المتميزة التي حرص القائمون عليها، على تقرير بعض السلوكيات الإيجابية، والتحذير من السلوكيات الخاطئة، وبيان منهج النبي -صلى الله عليه وسلم- في تعامله مع الناس، وأخلاقه، وبعض الآداب الشرعية التي كان يفعلها، ويحث على فعلها.

 

وقال العنزي: "تناولت المسابقة مكافحة الأفكار الضالة التي ألصقت بالإسلام ظلماً وزوراً من خلال تقرير مبدأ الوسطية والاعتدال في السلوكيات والمنهج ومحاربة الغلو والتطرف في الدين، وبيان أنَّ الإسلام دين السماحة والمحبة والوئام. مثمناً جهود المشرف على المسابقة وليد الموزان، واللجان المشرفة على المسابقة، وأزجى شكره وتقديره للجميع على تفاعلهم وتعاونهم، لإنجاح المسابقة التي وصل عدد المشاركين فيها أكثر من ٥٠٠ طالب.

 

29 فبراير 2016 - 20 جمادى الأول 1437
12:33 AM

جوائز تحفيزية والحث على نشر السماحة في الإسلام وتجريم الإرهاب

500 طالب يشاركون في مسابقة السنة النبوية في الرياض

A A A
1
2,060

حظيت المسابقة الكبرى للسنة النبوية بمشاركة 500 طالب، والتي تنظمها مدرسة ابن عبدالبر الابتدائية، بحي النسيم الشرقي بمدينة الرياض، للأسبوع الرابع على التوالي.

 

وتهدف إدارة المدرسة من إقامتها إلى معالجة بعض السلوكيات السلبية وتعزيز السلوكيات الإيجابية لدى الطلاب، من خلال حفظ وتفسير بعض الأحاديث النبوية في المعاملات والأخلاق والسلوكيات على طريقة السؤال والجواب، ورصد جوائز قيمة تحفيزية للمشاركين.

 

وأوضح قائد المدرسة عويد بن معصود العنزي لـ"سبق": "إنَّ الهدف الرئيس من هذه المسابقة هو ربط الناشئة بالسنة النبوية -على صاحبها أفضل الصلاة وأتم التسليم-، انطلاقاً من الثوابت والقيم الأصيلة التي قامت عليها هذه البلاد المباركة التي تستمد منهجها من الكتاب والسنة، فهما الركيزة الأساسية التي نستمد منها تشريعاتنا، ونستلهم منها قيمنا وأخلاقنا، وسلوكياتنا، ونصل من خلالهما إلى طريق النجاة والفلاح في الدنيا والآخرة.

 

وأشار العنزي إلى أنَّ المسابقة بحلتها المتميزة التي حرص القائمون عليها، على تقرير بعض السلوكيات الإيجابية، والتحذير من السلوكيات الخاطئة، وبيان منهج النبي -صلى الله عليه وسلم- في تعامله مع الناس، وأخلاقه، وبعض الآداب الشرعية التي كان يفعلها، ويحث على فعلها.

 

وقال العنزي: "تناولت المسابقة مكافحة الأفكار الضالة التي ألصقت بالإسلام ظلماً وزوراً من خلال تقرير مبدأ الوسطية والاعتدال في السلوكيات والمنهج ومحاربة الغلو والتطرف في الدين، وبيان أنَّ الإسلام دين السماحة والمحبة والوئام. مثمناً جهود المشرف على المسابقة وليد الموزان، واللجان المشرفة على المسابقة، وأزجى شكره وتقديره للجميع على تفاعلهم وتعاونهم، لإنجاح المسابقة التي وصل عدد المشاركين فيها أكثر من ٥٠٠ طالب.