طفل معاق يصطحب سلطان بن سلمان وأمير المدينة في جولة ميدانية

بجمعية الأطفال المعاقين التي ظل يُعالج فيها لمدة 5 سنوات

أصرّ الطفل ريان العوفي البالغ من العمر 9 أعوام ونصف العام، على اصطحاب الأميرين سلطان بن سلمان وفيصل بن سلمان في جولة على مرافق جمعية الأطفال المعوقين في المدينة المنورة، مقدماً لهم وعلى مدى 30 دقيقة شرحاً عن مرافق الجمعية ومراحل العلاج التي تلقاها في الجمعية على مدى 5 أعوام حتى استطاع المشي على قدميه دون مساعدة الآخرين.

قصة الطفل ريان العوفي مع جمعية الأطفال المعوقين بدأت في عام 2012، حيث كان وقتها "ريان" يبلغ من العمر 5 سنوات، حيث يعاني من شلل مزودج في الأطراف السفلية، ولم يكن يستطيع المشي دون مساعدة الآخرين، كما أنه لم يكن يستطيع المشي إلا على رؤوس أصابعه، وبطريقة مترنحة وعدم اتزان وسقوط متكرر.

وبعد نحو 5 أعوام من العلاج والتأهيل المكثف في داخل الجمعية استطاع "ريان" المشي على قدميه، حيث أصبح يعتمد على نفسه في المشي والتنقل بمفرده داخل الجمعية، بعد ذلك انضم إلى مدارس الجمعية لمدة سنة دراسية كاملة قبل أن يلتحق بمدارس التعليم العام، حيث ينتظم "ريان" في الصف الرابع الابتدائي، بعد أن تخرج من القسم الطبي في الجمعية نهاية عام 2016.

ولم يُخفِ الأمير سلطان بن سلمان وأمير منطقة المدينة المنورة سعادتهما البالغة وهما يشاهدان نموذجاً حياً لطفل عانى من الإعاقة لسنوات طويلة قبل أن يجتازها بفضل الله، ثم بجهود الفريق المتخصص في الجمعية، وأعربا عن تقديرهما للفريق الطبي والتأهيلي الذي استطاع أن يعيد لـ"ريان" الحركة والمشي.

وعبّر الطفل ريان العوفي عن عظيم شكره وتقديره للأمير سلطان بن سلمان بن عبدالعزيز رئيس مجلس إدارة جمعية الأطفال المعوقين، على جهوده الكبيرة ومثابرته الدائمة لتصل الجمعية إلى مستويات عالمية من الريادة والتفوق والاتقان في العمل.

وتعدّ قصة الطفل "ريان" واحدة من عشرات قصص النجاح التي تعيشها جمعية الأطفال المعوقين في مختلف مناطق المملكة، كرائدة للصروح الخيرية في المملكة العربية السعودية.

اعلان
طفل معاق يصطحب سلطان بن سلمان وأمير المدينة في جولة ميدانية
سبق

أصرّ الطفل ريان العوفي البالغ من العمر 9 أعوام ونصف العام، على اصطحاب الأميرين سلطان بن سلمان وفيصل بن سلمان في جولة على مرافق جمعية الأطفال المعوقين في المدينة المنورة، مقدماً لهم وعلى مدى 30 دقيقة شرحاً عن مرافق الجمعية ومراحل العلاج التي تلقاها في الجمعية على مدى 5 أعوام حتى استطاع المشي على قدميه دون مساعدة الآخرين.

قصة الطفل ريان العوفي مع جمعية الأطفال المعوقين بدأت في عام 2012، حيث كان وقتها "ريان" يبلغ من العمر 5 سنوات، حيث يعاني من شلل مزودج في الأطراف السفلية، ولم يكن يستطيع المشي دون مساعدة الآخرين، كما أنه لم يكن يستطيع المشي إلا على رؤوس أصابعه، وبطريقة مترنحة وعدم اتزان وسقوط متكرر.

وبعد نحو 5 أعوام من العلاج والتأهيل المكثف في داخل الجمعية استطاع "ريان" المشي على قدميه، حيث أصبح يعتمد على نفسه في المشي والتنقل بمفرده داخل الجمعية، بعد ذلك انضم إلى مدارس الجمعية لمدة سنة دراسية كاملة قبل أن يلتحق بمدارس التعليم العام، حيث ينتظم "ريان" في الصف الرابع الابتدائي، بعد أن تخرج من القسم الطبي في الجمعية نهاية عام 2016.

ولم يُخفِ الأمير سلطان بن سلمان وأمير منطقة المدينة المنورة سعادتهما البالغة وهما يشاهدان نموذجاً حياً لطفل عانى من الإعاقة لسنوات طويلة قبل أن يجتازها بفضل الله، ثم بجهود الفريق المتخصص في الجمعية، وأعربا عن تقديرهما للفريق الطبي والتأهيلي الذي استطاع أن يعيد لـ"ريان" الحركة والمشي.

وعبّر الطفل ريان العوفي عن عظيم شكره وتقديره للأمير سلطان بن سلمان بن عبدالعزيز رئيس مجلس إدارة جمعية الأطفال المعوقين، على جهوده الكبيرة ومثابرته الدائمة لتصل الجمعية إلى مستويات عالمية من الريادة والتفوق والاتقان في العمل.

وتعدّ قصة الطفل "ريان" واحدة من عشرات قصص النجاح التي تعيشها جمعية الأطفال المعوقين في مختلف مناطق المملكة، كرائدة للصروح الخيرية في المملكة العربية السعودية.

22 فبراير 2017 - 25 جمادى الأول 1438
12:06 PM
اخر تعديل
20 مايو 2017 - 24 شعبان 1438
10:57 PM

طفل معاق يصطحب سلطان بن سلمان وأمير المدينة في جولة ميدانية

بجمعية الأطفال المعاقين التي ظل يُعالج فيها لمدة 5 سنوات

A A A
3
30,464

أصرّ الطفل ريان العوفي البالغ من العمر 9 أعوام ونصف العام، على اصطحاب الأميرين سلطان بن سلمان وفيصل بن سلمان في جولة على مرافق جمعية الأطفال المعوقين في المدينة المنورة، مقدماً لهم وعلى مدى 30 دقيقة شرحاً عن مرافق الجمعية ومراحل العلاج التي تلقاها في الجمعية على مدى 5 أعوام حتى استطاع المشي على قدميه دون مساعدة الآخرين.

قصة الطفل ريان العوفي مع جمعية الأطفال المعوقين بدأت في عام 2012، حيث كان وقتها "ريان" يبلغ من العمر 5 سنوات، حيث يعاني من شلل مزودج في الأطراف السفلية، ولم يكن يستطيع المشي دون مساعدة الآخرين، كما أنه لم يكن يستطيع المشي إلا على رؤوس أصابعه، وبطريقة مترنحة وعدم اتزان وسقوط متكرر.

وبعد نحو 5 أعوام من العلاج والتأهيل المكثف في داخل الجمعية استطاع "ريان" المشي على قدميه، حيث أصبح يعتمد على نفسه في المشي والتنقل بمفرده داخل الجمعية، بعد ذلك انضم إلى مدارس الجمعية لمدة سنة دراسية كاملة قبل أن يلتحق بمدارس التعليم العام، حيث ينتظم "ريان" في الصف الرابع الابتدائي، بعد أن تخرج من القسم الطبي في الجمعية نهاية عام 2016.

ولم يُخفِ الأمير سلطان بن سلمان وأمير منطقة المدينة المنورة سعادتهما البالغة وهما يشاهدان نموذجاً حياً لطفل عانى من الإعاقة لسنوات طويلة قبل أن يجتازها بفضل الله، ثم بجهود الفريق المتخصص في الجمعية، وأعربا عن تقديرهما للفريق الطبي والتأهيلي الذي استطاع أن يعيد لـ"ريان" الحركة والمشي.

وعبّر الطفل ريان العوفي عن عظيم شكره وتقديره للأمير سلطان بن سلمان بن عبدالعزيز رئيس مجلس إدارة جمعية الأطفال المعوقين، على جهوده الكبيرة ومثابرته الدائمة لتصل الجمعية إلى مستويات عالمية من الريادة والتفوق والاتقان في العمل.

وتعدّ قصة الطفل "ريان" واحدة من عشرات قصص النجاح التي تعيشها جمعية الأطفال المعوقين في مختلف مناطق المملكة، كرائدة للصروح الخيرية في المملكة العربية السعودية.