طلاب يناشدون وزير التعليم افتتاح فرع لجامعة طيبة بالعيص

قالوا: إنهم يقطعون 300 كم يومياً.. وطرق غير آمنة وحوادث مروعة

يعاني طلاب وطالبات محافظة العيص ‎التابعة لمنطقة المدينة المنورة، من استمرار عدم توفر أي فرع من فروع جامعة طيبة؛ مما يضطرهم إلى تكبد مشقة السفر إلى مدن أخرى والالتحاق بهذه الجامعات؛ حيث يتجاوز عدد سكان المحافظة 50 ألف نسمة، ويتبعها العديد من المراكز والقرى، وتوجد بها أكثر من 15 مدرسة ثانوية؛ مناشدين وزير التعليم التدخل بالوقوف ميدانياً، وافتتاح فرع للجامعة ينهي معاناتهم المستمرة؛ مشيرين إلى أن بعض الأهالي فضّل الهجرة والانتقال إلى المحافظات التي يوجد بها جامعة.

 

وتتواصل معاناة الطلاب؛ حيث تفتقد الطرق التي تربط العيص بالمحافظات الأخرى لأبسط مقومات السلامة، وتشهد حوادث مرورية مروعة بشكل متكرر؛ فيما تتوالى المطالبات بإيقاف معاناة طالبات وطلاب العيص بافتتاح فرع للجامعة يُنهي تلك المعاناة المستمرة ويحافظ على أرواحهم وحياتهم من الحوادث اليومية.

 

وقال بعض الطلاب والطالبات لـ"سبق": إنهم يعانون من مشقة الذهاب إلى الجامعات الأخرى؛ بسبب عدم القدرة المالية والصعوبات التي تواجه الطالبات بعيداً عن الأجواء الأسرية، بالإضافة لمخاطر الطريق للمقبولات في الجامعات؛ مثل فرع أملج والعلا والمدينة، بحكم أنهن لَسْنَ من سكان ينبع وأملج والعلا والمدينة‎؛ حيث يقضين دراستهن الجامعية في الترحال والسفر اليومي الذي يمتد 300 كم ذهاباً وإياباً؛ لبلوغ كلياتهن في ينبع أو 190 كم في أملج؛ مما يعرضهن لمخاطر الطرق وتهالك الحافلات التي تفتقد لوسائل السلامة.

 

وبيّنوا أنهم يقطعون مئات الكيلوات يومياً؛ مما يشكّل خطراً عليهم؛ مطالبين بإنشاء فرع للجامعة أسوة بباقي المحافظات التي تتبع لمنطقة المدينة المنورة؛ مشيرين إلى أن بعض الأهالي فضّل الهجرة والانتقال إلى المحافظات التي يوجد بها جامعة؛ وذلك لعدم وجود فرع لجامعة طيبة بمحافظة العيص؛ مناشدين وزير التعليم بالوقوف ميدانياً وافتتاح فرع للجامعة يُنهي معاناتهم المستمرة.

اعلان
طلاب يناشدون وزير التعليم افتتاح فرع لجامعة طيبة بالعيص
سبق

يعاني طلاب وطالبات محافظة العيص ‎التابعة لمنطقة المدينة المنورة، من استمرار عدم توفر أي فرع من فروع جامعة طيبة؛ مما يضطرهم إلى تكبد مشقة السفر إلى مدن أخرى والالتحاق بهذه الجامعات؛ حيث يتجاوز عدد سكان المحافظة 50 ألف نسمة، ويتبعها العديد من المراكز والقرى، وتوجد بها أكثر من 15 مدرسة ثانوية؛ مناشدين وزير التعليم التدخل بالوقوف ميدانياً، وافتتاح فرع للجامعة ينهي معاناتهم المستمرة؛ مشيرين إلى أن بعض الأهالي فضّل الهجرة والانتقال إلى المحافظات التي يوجد بها جامعة.

 

وتتواصل معاناة الطلاب؛ حيث تفتقد الطرق التي تربط العيص بالمحافظات الأخرى لأبسط مقومات السلامة، وتشهد حوادث مرورية مروعة بشكل متكرر؛ فيما تتوالى المطالبات بإيقاف معاناة طالبات وطلاب العيص بافتتاح فرع للجامعة يُنهي تلك المعاناة المستمرة ويحافظ على أرواحهم وحياتهم من الحوادث اليومية.

 

وقال بعض الطلاب والطالبات لـ"سبق": إنهم يعانون من مشقة الذهاب إلى الجامعات الأخرى؛ بسبب عدم القدرة المالية والصعوبات التي تواجه الطالبات بعيداً عن الأجواء الأسرية، بالإضافة لمخاطر الطريق للمقبولات في الجامعات؛ مثل فرع أملج والعلا والمدينة، بحكم أنهن لَسْنَ من سكان ينبع وأملج والعلا والمدينة‎؛ حيث يقضين دراستهن الجامعية في الترحال والسفر اليومي الذي يمتد 300 كم ذهاباً وإياباً؛ لبلوغ كلياتهن في ينبع أو 190 كم في أملج؛ مما يعرضهن لمخاطر الطرق وتهالك الحافلات التي تفتقد لوسائل السلامة.

 

وبيّنوا أنهم يقطعون مئات الكيلوات يومياً؛ مما يشكّل خطراً عليهم؛ مطالبين بإنشاء فرع للجامعة أسوة بباقي المحافظات التي تتبع لمنطقة المدينة المنورة؛ مشيرين إلى أن بعض الأهالي فضّل الهجرة والانتقال إلى المحافظات التي يوجد بها جامعة؛ وذلك لعدم وجود فرع لجامعة طيبة بمحافظة العيص؛ مناشدين وزير التعليم بالوقوف ميدانياً وافتتاح فرع للجامعة يُنهي معاناتهم المستمرة.

29 يوليو 2016 - 24 شوّال 1437
03:42 PM

قالوا: إنهم يقطعون 300 كم يومياً.. وطرق غير آمنة وحوادث مروعة

طلاب يناشدون وزير التعليم افتتاح فرع لجامعة طيبة بالعيص

A A A
6
4,339

يعاني طلاب وطالبات محافظة العيص ‎التابعة لمنطقة المدينة المنورة، من استمرار عدم توفر أي فرع من فروع جامعة طيبة؛ مما يضطرهم إلى تكبد مشقة السفر إلى مدن أخرى والالتحاق بهذه الجامعات؛ حيث يتجاوز عدد سكان المحافظة 50 ألف نسمة، ويتبعها العديد من المراكز والقرى، وتوجد بها أكثر من 15 مدرسة ثانوية؛ مناشدين وزير التعليم التدخل بالوقوف ميدانياً، وافتتاح فرع للجامعة ينهي معاناتهم المستمرة؛ مشيرين إلى أن بعض الأهالي فضّل الهجرة والانتقال إلى المحافظات التي يوجد بها جامعة.

 

وتتواصل معاناة الطلاب؛ حيث تفتقد الطرق التي تربط العيص بالمحافظات الأخرى لأبسط مقومات السلامة، وتشهد حوادث مرورية مروعة بشكل متكرر؛ فيما تتوالى المطالبات بإيقاف معاناة طالبات وطلاب العيص بافتتاح فرع للجامعة يُنهي تلك المعاناة المستمرة ويحافظ على أرواحهم وحياتهم من الحوادث اليومية.

 

وقال بعض الطلاب والطالبات لـ"سبق": إنهم يعانون من مشقة الذهاب إلى الجامعات الأخرى؛ بسبب عدم القدرة المالية والصعوبات التي تواجه الطالبات بعيداً عن الأجواء الأسرية، بالإضافة لمخاطر الطريق للمقبولات في الجامعات؛ مثل فرع أملج والعلا والمدينة، بحكم أنهن لَسْنَ من سكان ينبع وأملج والعلا والمدينة‎؛ حيث يقضين دراستهن الجامعية في الترحال والسفر اليومي الذي يمتد 300 كم ذهاباً وإياباً؛ لبلوغ كلياتهن في ينبع أو 190 كم في أملج؛ مما يعرضهن لمخاطر الطرق وتهالك الحافلات التي تفتقد لوسائل السلامة.

 

وبيّنوا أنهم يقطعون مئات الكيلوات يومياً؛ مما يشكّل خطراً عليهم؛ مطالبين بإنشاء فرع للجامعة أسوة بباقي المحافظات التي تتبع لمنطقة المدينة المنورة؛ مشيرين إلى أن بعض الأهالي فضّل الهجرة والانتقال إلى المحافظات التي يوجد بها جامعة؛ وذلك لعدم وجود فرع لجامعة طيبة بمحافظة العيص؛ مناشدين وزير التعليم بالوقوف ميدانياً وافتتاح فرع للجامعة يُنهي معاناتهم المستمرة.