عائلة  فقيدة كلية علوم عنيزة لـ "الدامغ": ابنتنا لم تخضع لإسعافات أولية

"الهلال الأحمر" يلتزم الصمت بشأن ملابسات مباشرته للحادث

 أعربت عائلة فقيدة كلية العلوم والآداب بعنيزة "ضحى المانع" عن شكوكها في صحة الإجراءات الإسعافية التي اتخذتها طبيبة الكلية بعد سقوط "ضحى" مغشياً عليها يوم الأحد في قاعة قسم الشريعة، قبل ان تنقل إلى المستشفى لتفارق الحياة في اليوم التالي.

وكان عميد الكلية الدكتور صالح الدامغ قد ظهر في لقاء تلفزيوني مغرب أمس مؤكداً صحة الإجراءات من قبل الكلية، مشيراً إلى تقديم الإسعاف الأولي للطالبة.

وقالت العائلة في بيان خصّت به "سبق": "يا دكتور صالح أنت الطبيب والأكاديمي والمربي وقد قررت الدفاع لمجرد الدفاع، علماً بأن الخطأ وارد من الجميع لكن الدفاع عن الخطأ والإهمال والتقصير هو الذي نعتبره غير مقبول منك".

وأضافت: "أنت تمثل صرحاً مسؤولاً عن النهوض بالمجتمع وكان المفترض ألا يفوتك وأنت تتولى تدريس الطب أن تعطينا درساً مهنياً في مهنة الطب وتتحدث عن أهمية الاسعافات الأولية وتكون أنت من يتكلم عن أهمية هذه القضية وأن تبذل كل ما تملك حتى لا يتكرر هذا الخطأ".

وأردفت العائلة: "نسألك بالله يادكتور صالح.. لو تكررت حالة ضحى فهل سوف تدعها عشر دقائق دون إسعافات أولية لتصدر بعدها بياناً في منتصف الليل أم أنك ستعترف بالتقصير من الآن وتبدأ في وضع الإجراءات التي تمنع تكرار ذلك مع بناتك ونفيدك بأن عشر دقائق كافيه لإنهاء حياة إنسان".

وحصلت "سبق" على تقرير مستشفى الملك سعود الذي أفاد بأن وصول الإسعاف إلى المستشفى كان في الوقت ١٢:٢١ظهراً وتم عمل إنعاش قلبي عالي المستوى في الطوارئ  لمدة ٥٠ دقيقة لحين انتظام نبضات القلب وتم كذلك مراقبة المريضة حتى توقف القلب مرة أخرى صباح اليوم التالي الساعة ٦:١٥ دقيقة تم عمل الإنعاش القلبي الرئوي حتى تم إعلان الوفاة الساعة ٦:٤٥.

وحاولت "سبق" قبل يومين التواصل مع المتحدث باسم الهلال الأحمر بالقصيم محمد الجعثين بسؤاله عن مباشرتهم الحادث ورد بالقول: "جار السؤال" ولم يُجب بعدها.

ويتهم مرتادو "تويتر" الهلال الأحمر بعدم الدخول للكلية بسرعة كافية.

وكانت جامعة القصيم قد نفت مسؤوليتها عبر بيان صحافي وأكدت أنها تعاملت مع الموقف بتقديم الإسعافات الأولية من طبيبة الكلية ثم التواصل مع الهلال الأحمر.

اعلان
عائلة  فقيدة كلية علوم عنيزة لـ "الدامغ": ابنتنا لم تخضع لإسعافات أولية
سبق

 أعربت عائلة فقيدة كلية العلوم والآداب بعنيزة "ضحى المانع" عن شكوكها في صحة الإجراءات الإسعافية التي اتخذتها طبيبة الكلية بعد سقوط "ضحى" مغشياً عليها يوم الأحد في قاعة قسم الشريعة، قبل ان تنقل إلى المستشفى لتفارق الحياة في اليوم التالي.

وكان عميد الكلية الدكتور صالح الدامغ قد ظهر في لقاء تلفزيوني مغرب أمس مؤكداً صحة الإجراءات من قبل الكلية، مشيراً إلى تقديم الإسعاف الأولي للطالبة.

وقالت العائلة في بيان خصّت به "سبق": "يا دكتور صالح أنت الطبيب والأكاديمي والمربي وقد قررت الدفاع لمجرد الدفاع، علماً بأن الخطأ وارد من الجميع لكن الدفاع عن الخطأ والإهمال والتقصير هو الذي نعتبره غير مقبول منك".

وأضافت: "أنت تمثل صرحاً مسؤولاً عن النهوض بالمجتمع وكان المفترض ألا يفوتك وأنت تتولى تدريس الطب أن تعطينا درساً مهنياً في مهنة الطب وتتحدث عن أهمية الاسعافات الأولية وتكون أنت من يتكلم عن أهمية هذه القضية وأن تبذل كل ما تملك حتى لا يتكرر هذا الخطأ".

وأردفت العائلة: "نسألك بالله يادكتور صالح.. لو تكررت حالة ضحى فهل سوف تدعها عشر دقائق دون إسعافات أولية لتصدر بعدها بياناً في منتصف الليل أم أنك ستعترف بالتقصير من الآن وتبدأ في وضع الإجراءات التي تمنع تكرار ذلك مع بناتك ونفيدك بأن عشر دقائق كافيه لإنهاء حياة إنسان".

وحصلت "سبق" على تقرير مستشفى الملك سعود الذي أفاد بأن وصول الإسعاف إلى المستشفى كان في الوقت ١٢:٢١ظهراً وتم عمل إنعاش قلبي عالي المستوى في الطوارئ  لمدة ٥٠ دقيقة لحين انتظام نبضات القلب وتم كذلك مراقبة المريضة حتى توقف القلب مرة أخرى صباح اليوم التالي الساعة ٦:١٥ دقيقة تم عمل الإنعاش القلبي الرئوي حتى تم إعلان الوفاة الساعة ٦:٤٥.

وحاولت "سبق" قبل يومين التواصل مع المتحدث باسم الهلال الأحمر بالقصيم محمد الجعثين بسؤاله عن مباشرتهم الحادث ورد بالقول: "جار السؤال" ولم يُجب بعدها.

ويتهم مرتادو "تويتر" الهلال الأحمر بعدم الدخول للكلية بسرعة كافية.

وكانت جامعة القصيم قد نفت مسؤوليتها عبر بيان صحافي وأكدت أنها تعاملت مع الموقف بتقديم الإسعافات الأولية من طبيبة الكلية ثم التواصل مع الهلال الأحمر.

28 سبتمبر 2016 - 27 ذو الحجة 1437
05:26 PM

"الهلال الأحمر" يلتزم الصمت بشأن ملابسات مباشرته للحادث

عائلة  فقيدة كلية علوم عنيزة لـ "الدامغ": ابنتنا لم تخضع لإسعافات أولية

A A A
9
16,281

 أعربت عائلة فقيدة كلية العلوم والآداب بعنيزة "ضحى المانع" عن شكوكها في صحة الإجراءات الإسعافية التي اتخذتها طبيبة الكلية بعد سقوط "ضحى" مغشياً عليها يوم الأحد في قاعة قسم الشريعة، قبل ان تنقل إلى المستشفى لتفارق الحياة في اليوم التالي.

وكان عميد الكلية الدكتور صالح الدامغ قد ظهر في لقاء تلفزيوني مغرب أمس مؤكداً صحة الإجراءات من قبل الكلية، مشيراً إلى تقديم الإسعاف الأولي للطالبة.

وقالت العائلة في بيان خصّت به "سبق": "يا دكتور صالح أنت الطبيب والأكاديمي والمربي وقد قررت الدفاع لمجرد الدفاع، علماً بأن الخطأ وارد من الجميع لكن الدفاع عن الخطأ والإهمال والتقصير هو الذي نعتبره غير مقبول منك".

وأضافت: "أنت تمثل صرحاً مسؤولاً عن النهوض بالمجتمع وكان المفترض ألا يفوتك وأنت تتولى تدريس الطب أن تعطينا درساً مهنياً في مهنة الطب وتتحدث عن أهمية الاسعافات الأولية وتكون أنت من يتكلم عن أهمية هذه القضية وأن تبذل كل ما تملك حتى لا يتكرر هذا الخطأ".

وأردفت العائلة: "نسألك بالله يادكتور صالح.. لو تكررت حالة ضحى فهل سوف تدعها عشر دقائق دون إسعافات أولية لتصدر بعدها بياناً في منتصف الليل أم أنك ستعترف بالتقصير من الآن وتبدأ في وضع الإجراءات التي تمنع تكرار ذلك مع بناتك ونفيدك بأن عشر دقائق كافيه لإنهاء حياة إنسان".

وحصلت "سبق" على تقرير مستشفى الملك سعود الذي أفاد بأن وصول الإسعاف إلى المستشفى كان في الوقت ١٢:٢١ظهراً وتم عمل إنعاش قلبي عالي المستوى في الطوارئ  لمدة ٥٠ دقيقة لحين انتظام نبضات القلب وتم كذلك مراقبة المريضة حتى توقف القلب مرة أخرى صباح اليوم التالي الساعة ٦:١٥ دقيقة تم عمل الإنعاش القلبي الرئوي حتى تم إعلان الوفاة الساعة ٦:٤٥.

وحاولت "سبق" قبل يومين التواصل مع المتحدث باسم الهلال الأحمر بالقصيم محمد الجعثين بسؤاله عن مباشرتهم الحادث ورد بالقول: "جار السؤال" ولم يُجب بعدها.

ويتهم مرتادو "تويتر" الهلال الأحمر بعدم الدخول للكلية بسرعة كافية.

وكانت جامعة القصيم قد نفت مسؤوليتها عبر بيان صحافي وأكدت أنها تعاملت مع الموقف بتقديم الإسعافات الأولية من طبيبة الكلية ثم التواصل مع الهلال الأحمر.