عبر طرق متخصّصة .. القضاء على 300 كلب ضال في بريدة خلال 10 أيام

"الأمانة": إلقاء بقايا الأطعمة والحيوانات النافقة بالطرق يوفّر بيئة مناسبة لتكاثرها

قامت أمانة منطقة القصيم بحملات ميدانية مكثّفة للقضاء على الكلاب الضالة في الأحياء السكنية بمدينة بريدة، حيث قضت على أكثر من 300 خلال عشرة أيام، فيما دعت إلى الإبلاغ عن أيّ حالات ترصد في مدن المنطقة وأحيائها.

وأوضح مدير عام صحة البيئة بأمانة منطقة القصيم، الدكتور عادل البديوي؛ أن الحملة انطلقت وفقاً لتوجيهات أمين منطقة القصيم، المهندس محمد المجلي؛ بغية توفير بيئة آمنة للسكان، مشيراً إلى أن الحملة قضت على أكثر من (300) حالة خلال (10) أيام باستخدام طرق متخصّصة.

وكشف البديوي؛ أن من أخطر السلوكيات التي تسهم في انتشار ظاهرة الكلاب الضالة تكون من ممارسة بعض سكان الأحياء بإلقاء بقايا الأطعمة في الأراضي الخالية، عوضاً عن وضعها داخل الحاويات المخصّصة لبقايا الأطعمة، وهو ما يوفر بيئة مناسبة لتجمُّع وتكاثر هذه الحيوانات داخل الأحياء السكنية؛ الأمر الذي يزيد من احتمال تأثيرها في السكان ومن ثم التعرُّض للمخاطر الصحية.

وبيّن أن من السلوكيات الخاطئة أيضاً والتي جرى التنبيه عليها خلال حملات توعوية سابقة، إلقاء بعض المزارعين الحيوانات النافقة على الطرق والأراضي الخالية أو أماكن تجمُّع المياه وهو ما يؤدي إلى النتيجة نفسها، وهي تزايد أعداد هذه الحيوانات الضالة.

وأكّد البديوي، أنه تمّ التشديد على ضرورة اتباع أصحاب المزارع والمربين الطرق السليمة للتخلص من الحيوانات النافقة سواء بالحرق أو الدفن.

اعلان
عبر طرق متخصّصة .. القضاء على 300 كلب ضال في بريدة خلال 10 أيام
سبق

قامت أمانة منطقة القصيم بحملات ميدانية مكثّفة للقضاء على الكلاب الضالة في الأحياء السكنية بمدينة بريدة، حيث قضت على أكثر من 300 خلال عشرة أيام، فيما دعت إلى الإبلاغ عن أيّ حالات ترصد في مدن المنطقة وأحيائها.

وأوضح مدير عام صحة البيئة بأمانة منطقة القصيم، الدكتور عادل البديوي؛ أن الحملة انطلقت وفقاً لتوجيهات أمين منطقة القصيم، المهندس محمد المجلي؛ بغية توفير بيئة آمنة للسكان، مشيراً إلى أن الحملة قضت على أكثر من (300) حالة خلال (10) أيام باستخدام طرق متخصّصة.

وكشف البديوي؛ أن من أخطر السلوكيات التي تسهم في انتشار ظاهرة الكلاب الضالة تكون من ممارسة بعض سكان الأحياء بإلقاء بقايا الأطعمة في الأراضي الخالية، عوضاً عن وضعها داخل الحاويات المخصّصة لبقايا الأطعمة، وهو ما يوفر بيئة مناسبة لتجمُّع وتكاثر هذه الحيوانات داخل الأحياء السكنية؛ الأمر الذي يزيد من احتمال تأثيرها في السكان ومن ثم التعرُّض للمخاطر الصحية.

وبيّن أن من السلوكيات الخاطئة أيضاً والتي جرى التنبيه عليها خلال حملات توعوية سابقة، إلقاء بعض المزارعين الحيوانات النافقة على الطرق والأراضي الخالية أو أماكن تجمُّع المياه وهو ما يؤدي إلى النتيجة نفسها، وهي تزايد أعداد هذه الحيوانات الضالة.

وأكّد البديوي، أنه تمّ التشديد على ضرورة اتباع أصحاب المزارع والمربين الطرق السليمة للتخلص من الحيوانات النافقة سواء بالحرق أو الدفن.

31 مايو 2017 - 5 رمضان 1438
12:31 PM

عبر طرق متخصّصة .. القضاء على 300 كلب ضال في بريدة خلال 10 أيام

"الأمانة": إلقاء بقايا الأطعمة والحيوانات النافقة بالطرق يوفّر بيئة مناسبة لتكاثرها

A A A
9
7,087

قامت أمانة منطقة القصيم بحملات ميدانية مكثّفة للقضاء على الكلاب الضالة في الأحياء السكنية بمدينة بريدة، حيث قضت على أكثر من 300 خلال عشرة أيام، فيما دعت إلى الإبلاغ عن أيّ حالات ترصد في مدن المنطقة وأحيائها.

وأوضح مدير عام صحة البيئة بأمانة منطقة القصيم، الدكتور عادل البديوي؛ أن الحملة انطلقت وفقاً لتوجيهات أمين منطقة القصيم، المهندس محمد المجلي؛ بغية توفير بيئة آمنة للسكان، مشيراً إلى أن الحملة قضت على أكثر من (300) حالة خلال (10) أيام باستخدام طرق متخصّصة.

وكشف البديوي؛ أن من أخطر السلوكيات التي تسهم في انتشار ظاهرة الكلاب الضالة تكون من ممارسة بعض سكان الأحياء بإلقاء بقايا الأطعمة في الأراضي الخالية، عوضاً عن وضعها داخل الحاويات المخصّصة لبقايا الأطعمة، وهو ما يوفر بيئة مناسبة لتجمُّع وتكاثر هذه الحيوانات داخل الأحياء السكنية؛ الأمر الذي يزيد من احتمال تأثيرها في السكان ومن ثم التعرُّض للمخاطر الصحية.

وبيّن أن من السلوكيات الخاطئة أيضاً والتي جرى التنبيه عليها خلال حملات توعوية سابقة، إلقاء بعض المزارعين الحيوانات النافقة على الطرق والأراضي الخالية أو أماكن تجمُّع المياه وهو ما يؤدي إلى النتيجة نفسها، وهي تزايد أعداد هذه الحيوانات الضالة.

وأكّد البديوي، أنه تمّ التشديد على ضرورة اتباع أصحاب المزارع والمربين الطرق السليمة للتخلص من الحيوانات النافقة سواء بالحرق أو الدفن.