عجوز مصرية تعيش ليلة زفاف وهمية

تقدَّم بها العمر دون أن تتزوج

 أقدمت سيدة مسنة في الإسكندرية، تقدَّم بها العمر دون أن تتزوج، على إقامة ليلة زفاف وهمية؛ إذ ذهبت للكوافير، ثم حجزت قاعة للاحتفال في مخالفة للواقع، ومحاولة إسعاد نفسها دون مساعدة من أحد.
 
ووفقًا لتقرير، نشرته "اليوم السابع" عن الحالة الغريبة، فإنه مع الظروف الاقتصادية الصعبة، والعادات الاجتماعية التي تبالغ في متطلبات الزواج، تُحرم بعض الفتيات من تحقيق حلمهن في ارتداء الفستان الأبيض، وإقامة حفل زفاف، تكون هي الأميرة المتوَّجة به.
 
ووفقًا للصحيفة، تروي جارة السيدة المسنة قائلة إنها رأت السيدة في أحد الكوافيرات بجانبها في منطقة شدس التابعة لقسم الرمل شرق الإسكندرية، وشاهدتها أثناء ركوبها الترام في طريقها إلى محطة الرمل، وتراها يوميًّا، ويراودها حلم ارتداء الفستان الأبيض. مؤكدة أنها هي من حجزت قاعة الفرح بنفسها، ثم ذهبت للكوافير لتتزين.
 
وأضافت: وصلت السيدة المسنة إلى القاعة التي استأجرتها، وكان هناك من يسخر منها في الشارع، إلا شخص قال لها: "فين العريس يا عروسة؟"، وردت عليه "مفيش عريس"، وسردت له القصة كاملة، وكان الرد صادمًا له، وقرر أن يذهب معها للقاعة، ويقوم بدور العريس.
 
وتابعت الفتاة: بعد اتضاح الصورة قام عدد من أهالي الشارع بالغناء لها من أجل إسعادها، وجلس الرجل بجانبها في "الكوشة" بعد أن تطوع بالقيام بدور العريس؛ وذلك في محاولة منه لمشاركتها تلك اللحظات، وإسعادها. 

اعلان
عجوز مصرية تعيش ليلة زفاف وهمية
سبق

 أقدمت سيدة مسنة في الإسكندرية، تقدَّم بها العمر دون أن تتزوج، على إقامة ليلة زفاف وهمية؛ إذ ذهبت للكوافير، ثم حجزت قاعة للاحتفال في مخالفة للواقع، ومحاولة إسعاد نفسها دون مساعدة من أحد.
 
ووفقًا لتقرير، نشرته "اليوم السابع" عن الحالة الغريبة، فإنه مع الظروف الاقتصادية الصعبة، والعادات الاجتماعية التي تبالغ في متطلبات الزواج، تُحرم بعض الفتيات من تحقيق حلمهن في ارتداء الفستان الأبيض، وإقامة حفل زفاف، تكون هي الأميرة المتوَّجة به.
 
ووفقًا للصحيفة، تروي جارة السيدة المسنة قائلة إنها رأت السيدة في أحد الكوافيرات بجانبها في منطقة شدس التابعة لقسم الرمل شرق الإسكندرية، وشاهدتها أثناء ركوبها الترام في طريقها إلى محطة الرمل، وتراها يوميًّا، ويراودها حلم ارتداء الفستان الأبيض. مؤكدة أنها هي من حجزت قاعة الفرح بنفسها، ثم ذهبت للكوافير لتتزين.
 
وأضافت: وصلت السيدة المسنة إلى القاعة التي استأجرتها، وكان هناك من يسخر منها في الشارع، إلا شخص قال لها: "فين العريس يا عروسة؟"، وردت عليه "مفيش عريس"، وسردت له القصة كاملة، وكان الرد صادمًا له، وقرر أن يذهب معها للقاعة، ويقوم بدور العريس.
 
وتابعت الفتاة: بعد اتضاح الصورة قام عدد من أهالي الشارع بالغناء لها من أجل إسعادها، وجلس الرجل بجانبها في "الكوشة" بعد أن تطوع بالقيام بدور العريس؛ وذلك في محاولة منه لمشاركتها تلك اللحظات، وإسعادها. 

28 ديسمبر 2016 - 29 ربيع الأول 1438
09:08 PM

عجوز مصرية تعيش ليلة زفاف وهمية

تقدَّم بها العمر دون أن تتزوج

A A A
11
14,035

 أقدمت سيدة مسنة في الإسكندرية، تقدَّم بها العمر دون أن تتزوج، على إقامة ليلة زفاف وهمية؛ إذ ذهبت للكوافير، ثم حجزت قاعة للاحتفال في مخالفة للواقع، ومحاولة إسعاد نفسها دون مساعدة من أحد.
 
ووفقًا لتقرير، نشرته "اليوم السابع" عن الحالة الغريبة، فإنه مع الظروف الاقتصادية الصعبة، والعادات الاجتماعية التي تبالغ في متطلبات الزواج، تُحرم بعض الفتيات من تحقيق حلمهن في ارتداء الفستان الأبيض، وإقامة حفل زفاف، تكون هي الأميرة المتوَّجة به.
 
ووفقًا للصحيفة، تروي جارة السيدة المسنة قائلة إنها رأت السيدة في أحد الكوافيرات بجانبها في منطقة شدس التابعة لقسم الرمل شرق الإسكندرية، وشاهدتها أثناء ركوبها الترام في طريقها إلى محطة الرمل، وتراها يوميًّا، ويراودها حلم ارتداء الفستان الأبيض. مؤكدة أنها هي من حجزت قاعة الفرح بنفسها، ثم ذهبت للكوافير لتتزين.
 
وأضافت: وصلت السيدة المسنة إلى القاعة التي استأجرتها، وكان هناك من يسخر منها في الشارع، إلا شخص قال لها: "فين العريس يا عروسة؟"، وردت عليه "مفيش عريس"، وسردت له القصة كاملة، وكان الرد صادمًا له، وقرر أن يذهب معها للقاعة، ويقوم بدور العريس.
 
وتابعت الفتاة: بعد اتضاح الصورة قام عدد من أهالي الشارع بالغناء لها من أجل إسعادها، وجلس الرجل بجانبها في "الكوشة" بعد أن تطوع بالقيام بدور العريس؛ وذلك في محاولة منه لمشاركتها تلك اللحظات، وإسعادها.