عنيزة تطلق أول مهرجان للحنيني بالسعودية تحت شعار "دقة ودقيق"

لتسويقه وإبرازه كموروث شعبي ومفيد في الشتاء

 ينطلق غدًا مهرجان الحنيني الأول بمنطقة القصيم في سوق المسوكف الشعبي بعنيزة، وذلك تحت شعار "الحنيني دقة ودقيق".
 
ويهدف المهرجان إلى التسويق لمنتج الحنيني، إحدى الأكلات الشعبية الشهيرة في فصل الشتاء المبتكرة من التمر (أحد العناصر المهمة للجسم)، التي كانت الغذاء الأساسي للرعيل الأول.
  
وقال المشرف العام على المهرجان هزاع الثبيتي: "يُعتبر الحنيني من المنتجات المعروفة بالقصيم نظير مذاقه الشهي، وفوائده الكبيرة، حتى أضحى مطمعًا للشركات المتخصصة، في حين سيساهم المهرجان في توفير نقاط بيع للأسر المنتجة التي تقوم بإعداد هذا المنتج؛ إذ سيفتح المجال لمشاركة الأسر بالمجان، وتنشيط الجانب الاقتصادي لمنتجاتها".
 
 
وأضاف: "وضعنا خطة عمل متكاملة بغية الظهور بالمظهر اللائق من خلال تهيئة بيئة صلبة للمهرجان، يستند إليها في السنوات القادمة؛ لذلك سيكون هناك الكثير من الفعاليات الترويجية المساندة، مثل فعالية طبخ ونفخ ولقطة الشتاء والزائر المثالي وسوق الأولين.. وكذلك ضمن الفعاليات الحرف اليدوية وفعالية جدتي وابتسامة الأطفال، والعديد من الأنشطة المتنوعة".
 
 
وأشار إلى أن "العمل جار على قدم وساق؛ إذ تواصل اللجان أعمالها بكل جدية وتفاؤل بأن يحقق المهرجان التطلعات في نسخته الأولى، ويكون إضافة لروزنامة المهرجانات التي تمتاز بها المحافظة".
 
 
يذكر أن الحنيني طبخة شعبية قصيمية معروفة، ويكثر أكله في الشتاء، ويُعمل من حب البر اللقيمي أو الجريبا، وكذلك العميدية، والهلباء، والمعية. وأفضلها اللقيمي. ويتم تحضير أفضل أنواع الحنيني بأن تقطف سنبلة، وتدق حتى ينفصل الحب عن قشوره، ثم يطحن الحب، ويعجن ويخبز، ثم يضاف إليه السمن البري البلدي والتمر المعبوط العبيط. وأفضل العبيط عبيط السكري ذو اللون الأصفر، ويبالغ في خلطه عبطه. ثم يقدَّم للأكل في إناء، ويدار حوله السمن، أو يصب فوقه، ويسخّن جيدًا، ويجعل فوقه الحامض، مثل الأترج أو الليمون. 

اعلان
عنيزة تطلق أول مهرجان للحنيني بالسعودية تحت شعار "دقة ودقيق"
سبق

 ينطلق غدًا مهرجان الحنيني الأول بمنطقة القصيم في سوق المسوكف الشعبي بعنيزة، وذلك تحت شعار "الحنيني دقة ودقيق".
 
ويهدف المهرجان إلى التسويق لمنتج الحنيني، إحدى الأكلات الشعبية الشهيرة في فصل الشتاء المبتكرة من التمر (أحد العناصر المهمة للجسم)، التي كانت الغذاء الأساسي للرعيل الأول.
  
وقال المشرف العام على المهرجان هزاع الثبيتي: "يُعتبر الحنيني من المنتجات المعروفة بالقصيم نظير مذاقه الشهي، وفوائده الكبيرة، حتى أضحى مطمعًا للشركات المتخصصة، في حين سيساهم المهرجان في توفير نقاط بيع للأسر المنتجة التي تقوم بإعداد هذا المنتج؛ إذ سيفتح المجال لمشاركة الأسر بالمجان، وتنشيط الجانب الاقتصادي لمنتجاتها".
 
 
وأضاف: "وضعنا خطة عمل متكاملة بغية الظهور بالمظهر اللائق من خلال تهيئة بيئة صلبة للمهرجان، يستند إليها في السنوات القادمة؛ لذلك سيكون هناك الكثير من الفعاليات الترويجية المساندة، مثل فعالية طبخ ونفخ ولقطة الشتاء والزائر المثالي وسوق الأولين.. وكذلك ضمن الفعاليات الحرف اليدوية وفعالية جدتي وابتسامة الأطفال، والعديد من الأنشطة المتنوعة".
 
 
وأشار إلى أن "العمل جار على قدم وساق؛ إذ تواصل اللجان أعمالها بكل جدية وتفاؤل بأن يحقق المهرجان التطلعات في نسخته الأولى، ويكون إضافة لروزنامة المهرجانات التي تمتاز بها المحافظة".
 
 
يذكر أن الحنيني طبخة شعبية قصيمية معروفة، ويكثر أكله في الشتاء، ويُعمل من حب البر اللقيمي أو الجريبا، وكذلك العميدية، والهلباء، والمعية. وأفضلها اللقيمي. ويتم تحضير أفضل أنواع الحنيني بأن تقطف سنبلة، وتدق حتى ينفصل الحب عن قشوره، ثم يطحن الحب، ويعجن ويخبز، ثم يضاف إليه السمن البري البلدي والتمر المعبوط العبيط. وأفضل العبيط عبيط السكري ذو اللون الأصفر، ويبالغ في خلطه عبطه. ثم يقدَّم للأكل في إناء، ويدار حوله السمن، أو يصب فوقه، ويسخّن جيدًا، ويجعل فوقه الحامض، مثل الأترج أو الليمون. 

24 يناير 2017 - 26 ربيع الآخر 1438
09:42 PM

عنيزة تطلق أول مهرجان للحنيني بالسعودية تحت شعار "دقة ودقيق"

لتسويقه وإبرازه كموروث شعبي ومفيد في الشتاء

A A A
0
646

 ينطلق غدًا مهرجان الحنيني الأول بمنطقة القصيم في سوق المسوكف الشعبي بعنيزة، وذلك تحت شعار "الحنيني دقة ودقيق".
 
ويهدف المهرجان إلى التسويق لمنتج الحنيني، إحدى الأكلات الشعبية الشهيرة في فصل الشتاء المبتكرة من التمر (أحد العناصر المهمة للجسم)، التي كانت الغذاء الأساسي للرعيل الأول.
  
وقال المشرف العام على المهرجان هزاع الثبيتي: "يُعتبر الحنيني من المنتجات المعروفة بالقصيم نظير مذاقه الشهي، وفوائده الكبيرة، حتى أضحى مطمعًا للشركات المتخصصة، في حين سيساهم المهرجان في توفير نقاط بيع للأسر المنتجة التي تقوم بإعداد هذا المنتج؛ إذ سيفتح المجال لمشاركة الأسر بالمجان، وتنشيط الجانب الاقتصادي لمنتجاتها".
 
 
وأضاف: "وضعنا خطة عمل متكاملة بغية الظهور بالمظهر اللائق من خلال تهيئة بيئة صلبة للمهرجان، يستند إليها في السنوات القادمة؛ لذلك سيكون هناك الكثير من الفعاليات الترويجية المساندة، مثل فعالية طبخ ونفخ ولقطة الشتاء والزائر المثالي وسوق الأولين.. وكذلك ضمن الفعاليات الحرف اليدوية وفعالية جدتي وابتسامة الأطفال، والعديد من الأنشطة المتنوعة".
 
 
وأشار إلى أن "العمل جار على قدم وساق؛ إذ تواصل اللجان أعمالها بكل جدية وتفاؤل بأن يحقق المهرجان التطلعات في نسخته الأولى، ويكون إضافة لروزنامة المهرجانات التي تمتاز بها المحافظة".
 
 
يذكر أن الحنيني طبخة شعبية قصيمية معروفة، ويكثر أكله في الشتاء، ويُعمل من حب البر اللقيمي أو الجريبا، وكذلك العميدية، والهلباء، والمعية. وأفضلها اللقيمي. ويتم تحضير أفضل أنواع الحنيني بأن تقطف سنبلة، وتدق حتى ينفصل الحب عن قشوره، ثم يطحن الحب، ويعجن ويخبز، ثم يضاف إليه السمن البري البلدي والتمر المعبوط العبيط. وأفضل العبيط عبيط السكري ذو اللون الأصفر، ويبالغ في خلطه عبطه. ثم يقدَّم للأكل في إناء، ويدار حوله السمن، أو يصب فوقه، ويسخّن جيدًا، ويجعل فوقه الحامض، مثل الأترج أو الليمون.