غداً.. انطلاق فعاليات مؤتمر الطب الوراثي بالباحة بحضور 300 طبيب ومختص

يستمر يومين ويبحث تنامي الأمراض الوراثية وكيفية الحد منها

 تنطلق صباح غدٍ الأربعاء فعاليات مؤتمر الطب الوراثي الذي تنظمه الجمعية السعودية للطب الوراثي في مستشفى الملك فهد في الباحة لمدة يومين ، بحضور رئيس الجمعية الدكتور زهير رهبيني استشاري أمراض الوراثة وطب الأطفال ، وأكثر من (300) طبيب وفني .

وأكد "رهبيني" على أهمية رفع مستوى الوعي الصحي الوراثي لدى المجتمع من خلال تكاتف الجهات التعليمية والهيئات العلمية والمهنية داخل وخارج المملكة  ، مشيراً إلى أن الجمعية تشجع التعاون والإسهام في حركة التقدم العلمي والمهني في مجالات الطب الوراثي.

وحذر من انتشار الأمراض الوراثية في المملكة في ظل التهاون في الإجراءات الوقائية من قبل المجتمع ، ونوه بما تقدمه حكومتنا الرشيدة ـ حفظها الله ـ من جهود ملموسة في رفع مستوى الوعي للمواطن فيما يخص هذه الأمراض .

وأشار إلى أن هذا المؤتمر يقف على ازدياد الأمراض الوراثية وتناميها في المجتمعات والبيئات النامية، عبر مجموعة من أوراق وورش العمل التي تفند الأسباب وكيفية الحد منها ، مؤكدا أن مثل هذه المؤتمرات التي تستعرض المستجد من العلم حيال الطب الوراثي ستساهم في رفع المستوى العلمي لدى العاملين في القطاع الصحي من أطباء وباحثين، إضافة إلى تأثيرها الإيجابي على ذوي المرضى وعلى صحة المرضى من ناحية التشخيص والعلاج والوقاية.

من جهته دعا رئيس اللجنة العلمية للمؤتمر الدكتور صالح بن سفر الغامدي إلى تفاعل الأسر والمجتمع مع المؤتمر والورش المصاحبة نظرا إلى ما تتضمنه أوراق العمل من معلومات قيمة، تتصل بجميع القطاعات الصحية التي عادة ما تنتهج لتوثيق الحالات والإحصاءات، لعكس النظرة الواقعية لحجم هذه الفئة من الأمراض، وتفعيل السياسات والإجراءات القيادية المتخذة للوقاية منها وعدم تكرارها، أو الحد من مضاعفاتها.

اعلان
غداً.. انطلاق فعاليات مؤتمر الطب الوراثي بالباحة بحضور 300 طبيب ومختص
سبق

 تنطلق صباح غدٍ الأربعاء فعاليات مؤتمر الطب الوراثي الذي تنظمه الجمعية السعودية للطب الوراثي في مستشفى الملك فهد في الباحة لمدة يومين ، بحضور رئيس الجمعية الدكتور زهير رهبيني استشاري أمراض الوراثة وطب الأطفال ، وأكثر من (300) طبيب وفني .

وأكد "رهبيني" على أهمية رفع مستوى الوعي الصحي الوراثي لدى المجتمع من خلال تكاتف الجهات التعليمية والهيئات العلمية والمهنية داخل وخارج المملكة  ، مشيراً إلى أن الجمعية تشجع التعاون والإسهام في حركة التقدم العلمي والمهني في مجالات الطب الوراثي.

وحذر من انتشار الأمراض الوراثية في المملكة في ظل التهاون في الإجراءات الوقائية من قبل المجتمع ، ونوه بما تقدمه حكومتنا الرشيدة ـ حفظها الله ـ من جهود ملموسة في رفع مستوى الوعي للمواطن فيما يخص هذه الأمراض .

وأشار إلى أن هذا المؤتمر يقف على ازدياد الأمراض الوراثية وتناميها في المجتمعات والبيئات النامية، عبر مجموعة من أوراق وورش العمل التي تفند الأسباب وكيفية الحد منها ، مؤكدا أن مثل هذه المؤتمرات التي تستعرض المستجد من العلم حيال الطب الوراثي ستساهم في رفع المستوى العلمي لدى العاملين في القطاع الصحي من أطباء وباحثين، إضافة إلى تأثيرها الإيجابي على ذوي المرضى وعلى صحة المرضى من ناحية التشخيص والعلاج والوقاية.

من جهته دعا رئيس اللجنة العلمية للمؤتمر الدكتور صالح بن سفر الغامدي إلى تفاعل الأسر والمجتمع مع المؤتمر والورش المصاحبة نظرا إلى ما تتضمنه أوراق العمل من معلومات قيمة، تتصل بجميع القطاعات الصحية التي عادة ما تنتهج لتوثيق الحالات والإحصاءات، لعكس النظرة الواقعية لحجم هذه الفئة من الأمراض، وتفعيل السياسات والإجراءات القيادية المتخذة للوقاية منها وعدم تكرارها، أو الحد من مضاعفاتها.

27 سبتمبر 2016 - 26 ذو الحجة 1437
09:05 PM

يستمر يومين ويبحث تنامي الأمراض الوراثية وكيفية الحد منها

غداً.. انطلاق فعاليات مؤتمر الطب الوراثي بالباحة بحضور 300 طبيب ومختص

A A A
0
757

 تنطلق صباح غدٍ الأربعاء فعاليات مؤتمر الطب الوراثي الذي تنظمه الجمعية السعودية للطب الوراثي في مستشفى الملك فهد في الباحة لمدة يومين ، بحضور رئيس الجمعية الدكتور زهير رهبيني استشاري أمراض الوراثة وطب الأطفال ، وأكثر من (300) طبيب وفني .

وأكد "رهبيني" على أهمية رفع مستوى الوعي الصحي الوراثي لدى المجتمع من خلال تكاتف الجهات التعليمية والهيئات العلمية والمهنية داخل وخارج المملكة  ، مشيراً إلى أن الجمعية تشجع التعاون والإسهام في حركة التقدم العلمي والمهني في مجالات الطب الوراثي.

وحذر من انتشار الأمراض الوراثية في المملكة في ظل التهاون في الإجراءات الوقائية من قبل المجتمع ، ونوه بما تقدمه حكومتنا الرشيدة ـ حفظها الله ـ من جهود ملموسة في رفع مستوى الوعي للمواطن فيما يخص هذه الأمراض .

وأشار إلى أن هذا المؤتمر يقف على ازدياد الأمراض الوراثية وتناميها في المجتمعات والبيئات النامية، عبر مجموعة من أوراق وورش العمل التي تفند الأسباب وكيفية الحد منها ، مؤكدا أن مثل هذه المؤتمرات التي تستعرض المستجد من العلم حيال الطب الوراثي ستساهم في رفع المستوى العلمي لدى العاملين في القطاع الصحي من أطباء وباحثين، إضافة إلى تأثيرها الإيجابي على ذوي المرضى وعلى صحة المرضى من ناحية التشخيص والعلاج والوقاية.

من جهته دعا رئيس اللجنة العلمية للمؤتمر الدكتور صالح بن سفر الغامدي إلى تفاعل الأسر والمجتمع مع المؤتمر والورش المصاحبة نظرا إلى ما تتضمنه أوراق العمل من معلومات قيمة، تتصل بجميع القطاعات الصحية التي عادة ما تنتهج لتوثيق الحالات والإحصاءات، لعكس النظرة الواقعية لحجم هذه الفئة من الأمراض، وتفعيل السياسات والإجراءات القيادية المتخذة للوقاية منها وعدم تكرارها، أو الحد من مضاعفاتها.