‫فجوة تقنيّة تهدد مقترضي "العقاري" بإدراجهم بقائمة المتعثرين في "سمة"

سدادهم لا يصل.. ومتحدث الصندوق لـ"سبق" لديهم متأخرات مالية

تفاجأ بعض المقترضين من صندوق التنمية العقاري برسائل نصية تحثهم على سداد أقساط متأخرة قبل أن يتم إدراجهم كمتعثرين في نظام "سمة" على الرغم من انتظامهم في السداد خلال الفترة المذكورة.
 
وقال المعلم متعب العتيبي إنه حصل على قرض لبناء منزله من صندوق التنمية العقاري، وبدأت جهة عمله بخصم القسط الشهري الخاص لصالح الصندوق منذ ثلاث سنوات غير أنه تفاجأ بورود رسالة نصية على جواله من صندوق التنمية تفيد بأنه متعثر في السداد، وعليه المسارعة للسداد قبل إدراج اسمه كمتعثر في الشركة السعودية للمعلومات الائتمانية "سمة".
 
وأضاف: "بعد مراجعة جهة عمله "التعليم" تمت إفادته بأنَّ الأقساط تخصم بشكل طبيعي من جهة عمله والمشكلة لدى الصندوق، وليست لدى جهة العمل، وعاد لمراجعة العقاري مرة أخرى، واكتشف أنَّ الأقساط التي يدفعها مقيدة في نظام الصندوق حتى عام ١٤٣٦هـ ثم توقف إيصالها لسبب مجهول على الرغم من أنه مستمر في دفع المستحقات شهريًا".
 
وأشار إلى أنَّ كلٍ من خالد المنيع وسعود عبدالله - من قطاع التعليم - واجهوا المشكلة نفسها على الرغم من انتظامهم في السداد منذ سنوات، وتم تعليق أسمائهم كمتعثرين في (سمة) ومازالوا يحاولون جاهدين فهم الأسباب الغامضة التي تدفع صندوق التنمية لتجاهل أقساطهم التي تخصم بشكل منتظم من رواتبهم وتذهب للصندوق بحسب إفادات جهة عملهم.
 
وأكدوا أن هنالك تفسيرًا واحدًا لتلك المشكلة وهي وجود فجوة بين الأنظمة المالية في بعض الجهات وبين نظام صندوق التنمية العقاري أدت لوصول الأقساط من دون أسماء، وأن هذه المشكلة موجودة في قطاع التعليم والبلديات وقد تعرض لها أغلب معارفهم من المقترضين من الصندوق من موظفي تلك الجهتين.
 
وطالب الجميع صندوق التنمية العقاري بالمبادرة والتنسيق مع تلك الجهات بحكم أنه الجهة المستفيدة وحل هذه الإشكالية التي أضرت بهم وعملت على مساواتهم بالآخرين منتظمين وتمت معاقبتهم بتعليق أسمائهم في نظام "سمة".
 
وتواصلت "سبق" مع متحدث صندوق التنمية العقاري حمود العصيمي، وتم تزويده بأسماء وسجلات المواطنين المتضررين، وأوضح أنَّ المقيد في نظام الصندوق أن هؤلاء المواطنين لديهم متعثرات مالية واجبة السداد.

اعلان
‫فجوة تقنيّة تهدد مقترضي "العقاري" بإدراجهم بقائمة المتعثرين في "سمة"
سبق

تفاجأ بعض المقترضين من صندوق التنمية العقاري برسائل نصية تحثهم على سداد أقساط متأخرة قبل أن يتم إدراجهم كمتعثرين في نظام "سمة" على الرغم من انتظامهم في السداد خلال الفترة المذكورة.
 
وقال المعلم متعب العتيبي إنه حصل على قرض لبناء منزله من صندوق التنمية العقاري، وبدأت جهة عمله بخصم القسط الشهري الخاص لصالح الصندوق منذ ثلاث سنوات غير أنه تفاجأ بورود رسالة نصية على جواله من صندوق التنمية تفيد بأنه متعثر في السداد، وعليه المسارعة للسداد قبل إدراج اسمه كمتعثر في الشركة السعودية للمعلومات الائتمانية "سمة".
 
وأضاف: "بعد مراجعة جهة عمله "التعليم" تمت إفادته بأنَّ الأقساط تخصم بشكل طبيعي من جهة عمله والمشكلة لدى الصندوق، وليست لدى جهة العمل، وعاد لمراجعة العقاري مرة أخرى، واكتشف أنَّ الأقساط التي يدفعها مقيدة في نظام الصندوق حتى عام ١٤٣٦هـ ثم توقف إيصالها لسبب مجهول على الرغم من أنه مستمر في دفع المستحقات شهريًا".
 
وأشار إلى أنَّ كلٍ من خالد المنيع وسعود عبدالله - من قطاع التعليم - واجهوا المشكلة نفسها على الرغم من انتظامهم في السداد منذ سنوات، وتم تعليق أسمائهم كمتعثرين في (سمة) ومازالوا يحاولون جاهدين فهم الأسباب الغامضة التي تدفع صندوق التنمية لتجاهل أقساطهم التي تخصم بشكل منتظم من رواتبهم وتذهب للصندوق بحسب إفادات جهة عملهم.
 
وأكدوا أن هنالك تفسيرًا واحدًا لتلك المشكلة وهي وجود فجوة بين الأنظمة المالية في بعض الجهات وبين نظام صندوق التنمية العقاري أدت لوصول الأقساط من دون أسماء، وأن هذه المشكلة موجودة في قطاع التعليم والبلديات وقد تعرض لها أغلب معارفهم من المقترضين من الصندوق من موظفي تلك الجهتين.
 
وطالب الجميع صندوق التنمية العقاري بالمبادرة والتنسيق مع تلك الجهات بحكم أنه الجهة المستفيدة وحل هذه الإشكالية التي أضرت بهم وعملت على مساواتهم بالآخرين منتظمين وتمت معاقبتهم بتعليق أسمائهم في نظام "سمة".
 
وتواصلت "سبق" مع متحدث صندوق التنمية العقاري حمود العصيمي، وتم تزويده بأسماء وسجلات المواطنين المتضررين، وأوضح أنَّ المقيد في نظام الصندوق أن هؤلاء المواطنين لديهم متعثرات مالية واجبة السداد.

30 يوليو 2016 - 25 شوّال 1437
11:25 PM
اخر تعديل
30 نوفمبر 2016 - 1 ربيع الأول 1438
02:37 AM

سدادهم لا يصل.. ومتحدث الصندوق لـ"سبق" لديهم متأخرات مالية

‫فجوة تقنيّة تهدد مقترضي "العقاري" بإدراجهم بقائمة المتعثرين في "سمة"

A A A
18
30,949

تفاجأ بعض المقترضين من صندوق التنمية العقاري برسائل نصية تحثهم على سداد أقساط متأخرة قبل أن يتم إدراجهم كمتعثرين في نظام "سمة" على الرغم من انتظامهم في السداد خلال الفترة المذكورة.
 
وقال المعلم متعب العتيبي إنه حصل على قرض لبناء منزله من صندوق التنمية العقاري، وبدأت جهة عمله بخصم القسط الشهري الخاص لصالح الصندوق منذ ثلاث سنوات غير أنه تفاجأ بورود رسالة نصية على جواله من صندوق التنمية تفيد بأنه متعثر في السداد، وعليه المسارعة للسداد قبل إدراج اسمه كمتعثر في الشركة السعودية للمعلومات الائتمانية "سمة".
 
وأضاف: "بعد مراجعة جهة عمله "التعليم" تمت إفادته بأنَّ الأقساط تخصم بشكل طبيعي من جهة عمله والمشكلة لدى الصندوق، وليست لدى جهة العمل، وعاد لمراجعة العقاري مرة أخرى، واكتشف أنَّ الأقساط التي يدفعها مقيدة في نظام الصندوق حتى عام ١٤٣٦هـ ثم توقف إيصالها لسبب مجهول على الرغم من أنه مستمر في دفع المستحقات شهريًا".
 
وأشار إلى أنَّ كلٍ من خالد المنيع وسعود عبدالله - من قطاع التعليم - واجهوا المشكلة نفسها على الرغم من انتظامهم في السداد منذ سنوات، وتم تعليق أسمائهم كمتعثرين في (سمة) ومازالوا يحاولون جاهدين فهم الأسباب الغامضة التي تدفع صندوق التنمية لتجاهل أقساطهم التي تخصم بشكل منتظم من رواتبهم وتذهب للصندوق بحسب إفادات جهة عملهم.
 
وأكدوا أن هنالك تفسيرًا واحدًا لتلك المشكلة وهي وجود فجوة بين الأنظمة المالية في بعض الجهات وبين نظام صندوق التنمية العقاري أدت لوصول الأقساط من دون أسماء، وأن هذه المشكلة موجودة في قطاع التعليم والبلديات وقد تعرض لها أغلب معارفهم من المقترضين من الصندوق من موظفي تلك الجهتين.
 
وطالب الجميع صندوق التنمية العقاري بالمبادرة والتنسيق مع تلك الجهات بحكم أنه الجهة المستفيدة وحل هذه الإشكالية التي أضرت بهم وعملت على مساواتهم بالآخرين منتظمين وتمت معاقبتهم بتعليق أسمائهم في نظام "سمة".
 
وتواصلت "سبق" مع متحدث صندوق التنمية العقاري حمود العصيمي، وتم تزويده بأسماء وسجلات المواطنين المتضررين، وأوضح أنَّ المقيد في نظام الصندوق أن هؤلاء المواطنين لديهم متعثرات مالية واجبة السداد.