فرحة لم تكتمل بازدواجية طريق

أخيرًا، وبعد معاناة كبيرة، وتأخُّر مرهِق، أوشكت ازدواجية الطريق الواصل بين محافظتي النماص وسبت العلاية، والواقع ضمن مشروع ازدواجية طريق (أبها / الطائف)، على الاكتمال بعد التطويف عن المدة المقررة لاستكماله وتسليمه، التي سبق أن حددتها الشركة المنفذة بتاريخ 1433/ 9/ 23 هـ، أي قبلخمس سنوات بالضبط؛ طالب خلالها عدد من سكان المحافظتين وزارة النقل بالتدخل، وسحب المشروع من المقاول المعتمد أكثرمن مرة، قبل أن ينفرج الأمر بولادة متعسرة أخيرًا.

* فرحة أهالي المحافظتين والمراكز والقرى التابعة لها لم تكتمل، وتحديدًا في المنطقة التي تربط بين مركزي (السرح وبني عمرو)، أي المنطقة الواقعة في المنتصف بالضبط بين المحافظتين، والواقعة ضمن نفس الازدواجية المعتمدة والرئيسية (أبها / الطائف)؛ إذ يتوقف العمل نهائيًّا هناك، ولا يوجد أي بوادر تدل على استكمال المشروع في تلك المنطقة.

* هذا التعثر والتأخر الكبير يضايق أهالي المنطقة وعابري الطريق والمصطافين، ويتسبب دومًا في وقوع حوادث، يروح ضحيتها الكثير من الأبرياء، وتتزايد بصورة أكبر خلال الإجازةالصيفية؛ إذ يشهد الطريق هذه الأيام ازدحامًا كثيفًا، بات لا يتحمله بوضعه الحالي.

* كل ما سبق يدعو أهالي القرى الواقعة بين المركزين للتساؤل عن أسباب سقوط منطقتهم سهوًا أو عمدًا من حسابات ازدواجية الطريق المعتمدة؟!

كما يدعوهم لمطالبة وزارة النقل للمسارعة والنظر في هذا الموضوع، وفي أحقية منطقتهم بالازدواجية أسوة ببقية المناطق الأخرى التي تقع على الطريق ذاته، الذي يربط بين أبها والطائف مرورًا بالباحة.

اعلان
فرحة لم تكتمل بازدواجية طريق
سبق

أخيرًا، وبعد معاناة كبيرة، وتأخُّر مرهِق، أوشكت ازدواجية الطريق الواصل بين محافظتي النماص وسبت العلاية، والواقع ضمن مشروع ازدواجية طريق (أبها / الطائف)، على الاكتمال بعد التطويف عن المدة المقررة لاستكماله وتسليمه، التي سبق أن حددتها الشركة المنفذة بتاريخ 1433/ 9/ 23 هـ، أي قبلخمس سنوات بالضبط؛ طالب خلالها عدد من سكان المحافظتين وزارة النقل بالتدخل، وسحب المشروع من المقاول المعتمد أكثرمن مرة، قبل أن ينفرج الأمر بولادة متعسرة أخيرًا.

* فرحة أهالي المحافظتين والمراكز والقرى التابعة لها لم تكتمل، وتحديدًا في المنطقة التي تربط بين مركزي (السرح وبني عمرو)، أي المنطقة الواقعة في المنتصف بالضبط بين المحافظتين، والواقعة ضمن نفس الازدواجية المعتمدة والرئيسية (أبها / الطائف)؛ إذ يتوقف العمل نهائيًّا هناك، ولا يوجد أي بوادر تدل على استكمال المشروع في تلك المنطقة.

* هذا التعثر والتأخر الكبير يضايق أهالي المنطقة وعابري الطريق والمصطافين، ويتسبب دومًا في وقوع حوادث، يروح ضحيتها الكثير من الأبرياء، وتتزايد بصورة أكبر خلال الإجازةالصيفية؛ إذ يشهد الطريق هذه الأيام ازدحامًا كثيفًا، بات لا يتحمله بوضعه الحالي.

* كل ما سبق يدعو أهالي القرى الواقعة بين المركزين للتساؤل عن أسباب سقوط منطقتهم سهوًا أو عمدًا من حسابات ازدواجية الطريق المعتمدة؟!

كما يدعوهم لمطالبة وزارة النقل للمسارعة والنظر في هذا الموضوع، وفي أحقية منطقتهم بالازدواجية أسوة ببقية المناطق الأخرى التي تقع على الطريق ذاته، الذي يربط بين أبها والطائف مرورًا بالباحة.

04 يوليو 2017 - 10 شوّال 1438
08:24 PM

فرحة لم تكتمل بازدواجية طريق

A A A
3
1,405

أخيرًا، وبعد معاناة كبيرة، وتأخُّر مرهِق، أوشكت ازدواجية الطريق الواصل بين محافظتي النماص وسبت العلاية، والواقع ضمن مشروع ازدواجية طريق (أبها / الطائف)، على الاكتمال بعد التطويف عن المدة المقررة لاستكماله وتسليمه، التي سبق أن حددتها الشركة المنفذة بتاريخ 1433/ 9/ 23 هـ، أي قبلخمس سنوات بالضبط؛ طالب خلالها عدد من سكان المحافظتين وزارة النقل بالتدخل، وسحب المشروع من المقاول المعتمد أكثرمن مرة، قبل أن ينفرج الأمر بولادة متعسرة أخيرًا.

* فرحة أهالي المحافظتين والمراكز والقرى التابعة لها لم تكتمل، وتحديدًا في المنطقة التي تربط بين مركزي (السرح وبني عمرو)، أي المنطقة الواقعة في المنتصف بالضبط بين المحافظتين، والواقعة ضمن نفس الازدواجية المعتمدة والرئيسية (أبها / الطائف)؛ إذ يتوقف العمل نهائيًّا هناك، ولا يوجد أي بوادر تدل على استكمال المشروع في تلك المنطقة.

* هذا التعثر والتأخر الكبير يضايق أهالي المنطقة وعابري الطريق والمصطافين، ويتسبب دومًا في وقوع حوادث، يروح ضحيتها الكثير من الأبرياء، وتتزايد بصورة أكبر خلال الإجازةالصيفية؛ إذ يشهد الطريق هذه الأيام ازدحامًا كثيفًا، بات لا يتحمله بوضعه الحالي.

* كل ما سبق يدعو أهالي القرى الواقعة بين المركزين للتساؤل عن أسباب سقوط منطقتهم سهوًا أو عمدًا من حسابات ازدواجية الطريق المعتمدة؟!

كما يدعوهم لمطالبة وزارة النقل للمسارعة والنظر في هذا الموضوع، وفي أحقية منطقتهم بالازدواجية أسوة ببقية المناطق الأخرى التي تقع على الطريق ذاته، الذي يربط بين أبها والطائف مرورًا بالباحة.