فريق التحقيق يكشف: هذا هو سبب تحطم الطائرة الروسية في البحر الأسود

قال مصدر مطلع على التحقيقات بشأن تحطم طائرة عسكرية روسية في البحر الأسود، إن مشكلة في قلابات (أجزاء متحركة) الجناح هي السبب الأرجح للكارثة.

 

وقُتل جميع من كانوا على متن الطائرة وعددهم 92 شخصاً في رحلتها من روسيا إلى سوريا؛ لنقل العشرات من المغنّين والراقصين من جوقة الجيش الأحمر للترفيه عن الجنود الروس بمناسبة العام الجديد.

 

واختفت الطائرة "توبوليف- 154"، التابعة لوزارة الدفاع، من شاشات الرادار بعد دقيقتين من إقلاعها من منتجع سوتشي بجنوب روسيا يوم الأحد.

 

وقالت وكالات أنباء روسية إن الصناديق السوداء الثلاثة لتسجيلات الرحلة عُثر عليها أمس، وسط تقارير غير مؤكدة بأن السلطات أوقفت تحليق جميع الطائرات من الطراز نفسه.

 

ووفق "رويترز" قال موقع "لايف دوت آر.يو" الإخباري على الإنترنت الذي له صلات وثيقة بوكالات إنفاذ القانون، إنه حصل على قراءة بآخر ما قاله الطيار، وتشير إلى مشكلة في قلابات الجناح. ونقل الموقع عن الطيار القول: "أيها القائد، إننا نسقط!".

ولم يصدر تأكيد رسمي بشأن ذلك.

 

ونقلت وكالة "إنترفاكس" الروسية للأنباء عن مصدر بالتحقيقات لم تكشف اسمه، قوله إن البيانات الأولية تُظهر أن قلابات الجناح توقفت.

 

ونتيجة لذلك، لم تتمكّن الطائرة المصنوعة في العهد السوفييتي من استجماع السرعة الكافية، وهوت في البحر وتحطّمت إثر الاصطدام.

 

وإذا تأكد أن العطل هو سبب التحطم فسيثير ذلك تساؤلات بشأن مستقبل "توبوليف- 154" التي لا تزال تستخدمها الوزارات الروسية بكثرة، لكن لا تعتمد عليها شركات الطيران التجارية الروسية الكبرى.

اعلان
فريق التحقيق يكشف: هذا هو سبب تحطم الطائرة الروسية في البحر الأسود
سبق

قال مصدر مطلع على التحقيقات بشأن تحطم طائرة عسكرية روسية في البحر الأسود، إن مشكلة في قلابات (أجزاء متحركة) الجناح هي السبب الأرجح للكارثة.

 

وقُتل جميع من كانوا على متن الطائرة وعددهم 92 شخصاً في رحلتها من روسيا إلى سوريا؛ لنقل العشرات من المغنّين والراقصين من جوقة الجيش الأحمر للترفيه عن الجنود الروس بمناسبة العام الجديد.

 

واختفت الطائرة "توبوليف- 154"، التابعة لوزارة الدفاع، من شاشات الرادار بعد دقيقتين من إقلاعها من منتجع سوتشي بجنوب روسيا يوم الأحد.

 

وقالت وكالات أنباء روسية إن الصناديق السوداء الثلاثة لتسجيلات الرحلة عُثر عليها أمس، وسط تقارير غير مؤكدة بأن السلطات أوقفت تحليق جميع الطائرات من الطراز نفسه.

 

ووفق "رويترز" قال موقع "لايف دوت آر.يو" الإخباري على الإنترنت الذي له صلات وثيقة بوكالات إنفاذ القانون، إنه حصل على قراءة بآخر ما قاله الطيار، وتشير إلى مشكلة في قلابات الجناح. ونقل الموقع عن الطيار القول: "أيها القائد، إننا نسقط!".

ولم يصدر تأكيد رسمي بشأن ذلك.

 

ونقلت وكالة "إنترفاكس" الروسية للأنباء عن مصدر بالتحقيقات لم تكشف اسمه، قوله إن البيانات الأولية تُظهر أن قلابات الجناح توقفت.

 

ونتيجة لذلك، لم تتمكّن الطائرة المصنوعة في العهد السوفييتي من استجماع السرعة الكافية، وهوت في البحر وتحطّمت إثر الاصطدام.

 

وإذا تأكد أن العطل هو سبب التحطم فسيثير ذلك تساؤلات بشأن مستقبل "توبوليف- 154" التي لا تزال تستخدمها الوزارات الروسية بكثرة، لكن لا تعتمد عليها شركات الطيران التجارية الروسية الكبرى.

28 ديسمبر 2016 - 29 ربيع الأول 1438
09:28 AM

فريق التحقيق يكشف: هذا هو سبب تحطم الطائرة الروسية في البحر الأسود

A A A
5
16,679

قال مصدر مطلع على التحقيقات بشأن تحطم طائرة عسكرية روسية في البحر الأسود، إن مشكلة في قلابات (أجزاء متحركة) الجناح هي السبب الأرجح للكارثة.

 

وقُتل جميع من كانوا على متن الطائرة وعددهم 92 شخصاً في رحلتها من روسيا إلى سوريا؛ لنقل العشرات من المغنّين والراقصين من جوقة الجيش الأحمر للترفيه عن الجنود الروس بمناسبة العام الجديد.

 

واختفت الطائرة "توبوليف- 154"، التابعة لوزارة الدفاع، من شاشات الرادار بعد دقيقتين من إقلاعها من منتجع سوتشي بجنوب روسيا يوم الأحد.

 

وقالت وكالات أنباء روسية إن الصناديق السوداء الثلاثة لتسجيلات الرحلة عُثر عليها أمس، وسط تقارير غير مؤكدة بأن السلطات أوقفت تحليق جميع الطائرات من الطراز نفسه.

 

ووفق "رويترز" قال موقع "لايف دوت آر.يو" الإخباري على الإنترنت الذي له صلات وثيقة بوكالات إنفاذ القانون، إنه حصل على قراءة بآخر ما قاله الطيار، وتشير إلى مشكلة في قلابات الجناح. ونقل الموقع عن الطيار القول: "أيها القائد، إننا نسقط!".

ولم يصدر تأكيد رسمي بشأن ذلك.

 

ونقلت وكالة "إنترفاكس" الروسية للأنباء عن مصدر بالتحقيقات لم تكشف اسمه، قوله إن البيانات الأولية تُظهر أن قلابات الجناح توقفت.

 

ونتيجة لذلك، لم تتمكّن الطائرة المصنوعة في العهد السوفييتي من استجماع السرعة الكافية، وهوت في البحر وتحطّمت إثر الاصطدام.

 

وإذا تأكد أن العطل هو سبب التحطم فسيثير ذلك تساؤلات بشأن مستقبل "توبوليف- 154" التي لا تزال تستخدمها الوزارات الروسية بكثرة، لكن لا تعتمد عليها شركات الطيران التجارية الروسية الكبرى.