"فوستر" استلهم فكرة تصميم برج الفيصلية من مئذنة الخليفة عمر بن الخطاب بدومة الجندل

بنيت سنة 16 هجرية عندما كان متوجهًا إلى بيت المقدس

استلهم المعماري العالمي "نورمان فوستر" فكرة تصميم برج الفيصلية، من مئذنة مسجد الخليفة عمر بن الخطاب بدومة الجندل، التي تعد أول مئذنة في الإسلام.
 
وكان المهندس المعماري "فوستر" يصمم الخطوط الخارجية لإعطاء البرج الشكلَ الإسلامي الحديث؛ حيث كشف محللون أن "فوستر" استلهمها من مئذنة مسجد عمر بن الخطاب التي كانت تعد أطول المباني الموجودة في ذلك الزمن.
 
ويذكر المؤرخون أن مئذنة مسجد عمر بن الخطاب تعد أقدم مئذنة في الإسلام، ويبلغ طولها 13 مترًا، مبنية من الحجر، ولا تزال تحتفظ بشكلها المعماري الإسلامي القديم، وقد أجريت بعض الترميمات للمئذنة وللمسجد؛ حيث يرتاد المسجد العديد من الزوار يومياً لمشاهدة الطراز الإسلامي القديم؛ إذ يعود بنا التاريخ لأول بناء للمسجد في سنة 16 هجرية حين أمر ببنائه الخليفة عمر بن الخطاب عندما كان متجهًا لبيت المقدس.

اعلان
"فوستر" استلهم فكرة تصميم برج الفيصلية من مئذنة الخليفة عمر بن الخطاب بدومة الجندل
سبق

استلهم المعماري العالمي "نورمان فوستر" فكرة تصميم برج الفيصلية، من مئذنة مسجد الخليفة عمر بن الخطاب بدومة الجندل، التي تعد أول مئذنة في الإسلام.
 
وكان المهندس المعماري "فوستر" يصمم الخطوط الخارجية لإعطاء البرج الشكلَ الإسلامي الحديث؛ حيث كشف محللون أن "فوستر" استلهمها من مئذنة مسجد عمر بن الخطاب التي كانت تعد أطول المباني الموجودة في ذلك الزمن.
 
ويذكر المؤرخون أن مئذنة مسجد عمر بن الخطاب تعد أقدم مئذنة في الإسلام، ويبلغ طولها 13 مترًا، مبنية من الحجر، ولا تزال تحتفظ بشكلها المعماري الإسلامي القديم، وقد أجريت بعض الترميمات للمئذنة وللمسجد؛ حيث يرتاد المسجد العديد من الزوار يومياً لمشاهدة الطراز الإسلامي القديم؛ إذ يعود بنا التاريخ لأول بناء للمسجد في سنة 16 هجرية حين أمر ببنائه الخليفة عمر بن الخطاب عندما كان متجهًا لبيت المقدس.

30 سبتمبر 2016 - 29 ذو الحجة 1437
05:15 PM

بنيت سنة 16 هجرية عندما كان متوجهًا إلى بيت المقدس

"فوستر" استلهم فكرة تصميم برج الفيصلية من مئذنة الخليفة عمر بن الخطاب بدومة الجندل

A A A
6
25,520

استلهم المعماري العالمي "نورمان فوستر" فكرة تصميم برج الفيصلية، من مئذنة مسجد الخليفة عمر بن الخطاب بدومة الجندل، التي تعد أول مئذنة في الإسلام.
 
وكان المهندس المعماري "فوستر" يصمم الخطوط الخارجية لإعطاء البرج الشكلَ الإسلامي الحديث؛ حيث كشف محللون أن "فوستر" استلهمها من مئذنة مسجد عمر بن الخطاب التي كانت تعد أطول المباني الموجودة في ذلك الزمن.
 
ويذكر المؤرخون أن مئذنة مسجد عمر بن الخطاب تعد أقدم مئذنة في الإسلام، ويبلغ طولها 13 مترًا، مبنية من الحجر، ولا تزال تحتفظ بشكلها المعماري الإسلامي القديم، وقد أجريت بعض الترميمات للمئذنة وللمسجد؛ حيث يرتاد المسجد العديد من الزوار يومياً لمشاهدة الطراز الإسلامي القديم؛ إذ يعود بنا التاريخ لأول بناء للمسجد في سنة 16 هجرية حين أمر ببنائه الخليفة عمر بن الخطاب عندما كان متجهًا لبيت المقدس.