فيديو تكسوه الدموع.. أب يعثر على ابنه بعد 26 عاماً من غزو العراق للكويت

رحلت به أمه إلى البصرة بعدما طلّقها والده فسُجّل مفقوداً إلى أن دلّ عليه أخواله

في مشهد كسته الدموع والأحضان، جمع الله شمل أبٍ كويتي وابنه ذي الأم العراقية، بعد فراق دام 26 عاماً منذ الغزو العراقي للكويت؛ حيث كانت قد رحلت به أمّه العراقية للبصرة بعدما طلّقها والده، فسُجّل الطفل مفقوداً إلى أن دلّ عليه أخواله بعد هذه السنوات.

وتفصيلاً، ووفق صحيفة "الأنباء" الكويتية، فإن زوجة الكويتي بندر المطيري رحلت عن الكويت عام 1990م برفقة ابنه "ماهر"؛ بسبب الغزو العراقي لبلاده؛ حيث لم يتمكّن من الوصول إليها ورؤيته منذ ذلك الحين.

وقال "المطيري" إنه طلّق زوجته العراقية التي كانت حاملاً في ابنه "ماهر"، وبعد الغزو العراقي عادت إلى مدينة البصرة برفقة ابنه الذي كانت قد وضعته، وانقطعت الاتصالات بينهما، وبعد تحرير الكويت سجّل ابنه لدى الهلال الأحمر بين المفقودين الكويتيين، وبحث عنه، وحاول الوصول إلى طليقته، لكنه لم ينجح.

وأضاف، وفق ما نقلته الصحيفة: "برغم ذلك لم أيأس، وواصلت البحث عن ابني الذي ابتعد عني في عامه الأول، حتى جاءه اتصال قبل سنتين من أحد أخوال ماهر، يخبرني أن ابنه على قيد الحياة، ويرغب في العودة إلى الكويت للعيش معه".

واختتم: "بدأت التواصل مع الهلال الأحمر الكويتي والسفارة الكويتية في العراق، وتمكنت بمساعدتهما من استعادة ابني الذي دخل الكويت قبل يومين عبر منفذ العبدلي".

اعلان
فيديو تكسوه الدموع.. أب يعثر على ابنه بعد 26 عاماً من غزو العراق للكويت
سبق

في مشهد كسته الدموع والأحضان، جمع الله شمل أبٍ كويتي وابنه ذي الأم العراقية، بعد فراق دام 26 عاماً منذ الغزو العراقي للكويت؛ حيث كانت قد رحلت به أمّه العراقية للبصرة بعدما طلّقها والده، فسُجّل الطفل مفقوداً إلى أن دلّ عليه أخواله بعد هذه السنوات.

وتفصيلاً، ووفق صحيفة "الأنباء" الكويتية، فإن زوجة الكويتي بندر المطيري رحلت عن الكويت عام 1990م برفقة ابنه "ماهر"؛ بسبب الغزو العراقي لبلاده؛ حيث لم يتمكّن من الوصول إليها ورؤيته منذ ذلك الحين.

وقال "المطيري" إنه طلّق زوجته العراقية التي كانت حاملاً في ابنه "ماهر"، وبعد الغزو العراقي عادت إلى مدينة البصرة برفقة ابنه الذي كانت قد وضعته، وانقطعت الاتصالات بينهما، وبعد تحرير الكويت سجّل ابنه لدى الهلال الأحمر بين المفقودين الكويتيين، وبحث عنه، وحاول الوصول إلى طليقته، لكنه لم ينجح.

وأضاف، وفق ما نقلته الصحيفة: "برغم ذلك لم أيأس، وواصلت البحث عن ابني الذي ابتعد عني في عامه الأول، حتى جاءه اتصال قبل سنتين من أحد أخوال ماهر، يخبرني أن ابنه على قيد الحياة، ويرغب في العودة إلى الكويت للعيش معه".

واختتم: "بدأت التواصل مع الهلال الأحمر الكويتي والسفارة الكويتية في العراق، وتمكنت بمساعدتهما من استعادة ابني الذي دخل الكويت قبل يومين عبر منفذ العبدلي".

29 أغسطس 2016 - 26 ذو القعدة 1437
01:12 PM

رحلت به أمه إلى البصرة بعدما طلّقها والده فسُجّل مفقوداً إلى أن دلّ عليه أخواله

فيديو تكسوه الدموع.. أب يعثر على ابنه بعد 26 عاماً من غزو العراق للكويت

A A A
12
37,551

في مشهد كسته الدموع والأحضان، جمع الله شمل أبٍ كويتي وابنه ذي الأم العراقية، بعد فراق دام 26 عاماً منذ الغزو العراقي للكويت؛ حيث كانت قد رحلت به أمّه العراقية للبصرة بعدما طلّقها والده، فسُجّل الطفل مفقوداً إلى أن دلّ عليه أخواله بعد هذه السنوات.

وتفصيلاً، ووفق صحيفة "الأنباء" الكويتية، فإن زوجة الكويتي بندر المطيري رحلت عن الكويت عام 1990م برفقة ابنه "ماهر"؛ بسبب الغزو العراقي لبلاده؛ حيث لم يتمكّن من الوصول إليها ورؤيته منذ ذلك الحين.

وقال "المطيري" إنه طلّق زوجته العراقية التي كانت حاملاً في ابنه "ماهر"، وبعد الغزو العراقي عادت إلى مدينة البصرة برفقة ابنه الذي كانت قد وضعته، وانقطعت الاتصالات بينهما، وبعد تحرير الكويت سجّل ابنه لدى الهلال الأحمر بين المفقودين الكويتيين، وبحث عنه، وحاول الوصول إلى طليقته، لكنه لم ينجح.

وأضاف، وفق ما نقلته الصحيفة: "برغم ذلك لم أيأس، وواصلت البحث عن ابني الذي ابتعد عني في عامه الأول، حتى جاءه اتصال قبل سنتين من أحد أخوال ماهر، يخبرني أن ابنه على قيد الحياة، ويرغب في العودة إلى الكويت للعيش معه".

واختتم: "بدأت التواصل مع الهلال الأحمر الكويتي والسفارة الكويتية في العراق، وتمكنت بمساعدتهما من استعادة ابني الذي دخل الكويت قبل يومين عبر منفذ العبدلي".