في ذكرى البيعة.. أمير الشرقية: عهد خادم الحرمين اتسم بالحزم ومحاربة الإرهاب

أكد أنه عزز مسيرة الإصلاح وأطلق مسيرة التنمية

قال أمير المنطقة الشرقية، الأمير سعود بن نايف، بمناسبة ذكرى البيعة الثانية لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، إنه في يوم الذكرى الثانية لبيعة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود نستشعر النعم الكثيرة التي من الله بها علينا منذ توحيد المملكة العربية السعودية على يد الملك المؤسس عبدالعزيز بن عبدالرحمن -طيب الله ثراه-.
وأضاف: "ونحن نعيش في أمن ورخاء ونهضة تنموية في كافة مناشط الحياة، ومنذ تولي الملك سلمان بن عبدالعزيز مقاليد الحكم في هذه البلاد والمملكة تعيش نماءً غير مسبوق، بعد أن عزز مسيرة الإصلاح وأطلق مسيرة التنمية وحقق كثيراً مما يطمح إليه المواطن من خلال إطلاقه لرؤية المملكة 2030، والتي ترسم لبلادنا عصراً مزدهراً ومكانة مرموقة ستضع المملكة في مكانتها الحقيقية بين بلدان العالم.
 
وتابع: إن بلادنا ولله الحمد حظيت بإنجازات جليلة تميزت بالشمولية والتكامل وجسدت تفاني وحرص خادم الحرمين الشريفين في خدمة وطنه ومواطنيه وأمتيه العربية والإسلامية والمجتمع الإنساني بأسره، كما حققت المملكة في عهده الزاهر منجزات مهمة في مختلف الجوانب التعليمية، الثقافية، الاقتصادية، الصناعية، الاجتماعية، والعمرانية، كان آخرها المشاريع التي دشنها ووضع حجر  أساسها -حفظه الله- في المنطقة الشرقية والتي تجاوزت 216 مائتين وست عشرة مليار ريال .
 
وأضاف أمير المنطقة الشرقية: إنجازات عظيمة ستظهر نتائجها المباركة، وآثارها المحمودة على المملكة ومواطنيها في القريب العاجل، لافتاً إلى أن المملكة شهدت قبل أيام قليلة صدور الموازنة العامة للدولة والتي تصدر ولأول مرة بهذه النقلة الكاملة والمتجددة مع كل بنود الميزانية وكل ما يخص وما يهم الوطن والمواطن والاستثمار فيهما.
 
وأردف قائلاً: إن عهد سيدي خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز اتسم بالحزم ومحاربة الإرهاب داخلياً وخارجياً، بعد أن تمكن ولأول مرة من تكوين التحالف العسكري الإسلامي لمحاربة الإرهاب، والذي يؤكد للعالم أجمع موقف المملكة العربية السعودية في لم الشمل وتوحيد الصف بين دول العالم الإسلامي.
واختتم أمير المنطقة الشرقية قائلاً: "نسأل الله تعالى أن يحفظ بلادنا المملكة العربية السعودية من كل مكروه وأن يطيل في عمر خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز وأن يؤيده بالنصر والعزة، وأن يعيد هذه المناسبة أعواماً عديدة وبلادنا تنعم بأمنها واستقرارها ورخائها".
 

اعلان
في ذكرى البيعة.. أمير الشرقية: عهد خادم الحرمين اتسم بالحزم ومحاربة الإرهاب
سبق

قال أمير المنطقة الشرقية، الأمير سعود بن نايف، بمناسبة ذكرى البيعة الثانية لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، إنه في يوم الذكرى الثانية لبيعة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود نستشعر النعم الكثيرة التي من الله بها علينا منذ توحيد المملكة العربية السعودية على يد الملك المؤسس عبدالعزيز بن عبدالرحمن -طيب الله ثراه-.
وأضاف: "ونحن نعيش في أمن ورخاء ونهضة تنموية في كافة مناشط الحياة، ومنذ تولي الملك سلمان بن عبدالعزيز مقاليد الحكم في هذه البلاد والمملكة تعيش نماءً غير مسبوق، بعد أن عزز مسيرة الإصلاح وأطلق مسيرة التنمية وحقق كثيراً مما يطمح إليه المواطن من خلال إطلاقه لرؤية المملكة 2030، والتي ترسم لبلادنا عصراً مزدهراً ومكانة مرموقة ستضع المملكة في مكانتها الحقيقية بين بلدان العالم.
 
وتابع: إن بلادنا ولله الحمد حظيت بإنجازات جليلة تميزت بالشمولية والتكامل وجسدت تفاني وحرص خادم الحرمين الشريفين في خدمة وطنه ومواطنيه وأمتيه العربية والإسلامية والمجتمع الإنساني بأسره، كما حققت المملكة في عهده الزاهر منجزات مهمة في مختلف الجوانب التعليمية، الثقافية، الاقتصادية، الصناعية، الاجتماعية، والعمرانية، كان آخرها المشاريع التي دشنها ووضع حجر  أساسها -حفظه الله- في المنطقة الشرقية والتي تجاوزت 216 مائتين وست عشرة مليار ريال .
 
وأضاف أمير المنطقة الشرقية: إنجازات عظيمة ستظهر نتائجها المباركة، وآثارها المحمودة على المملكة ومواطنيها في القريب العاجل، لافتاً إلى أن المملكة شهدت قبل أيام قليلة صدور الموازنة العامة للدولة والتي تصدر ولأول مرة بهذه النقلة الكاملة والمتجددة مع كل بنود الميزانية وكل ما يخص وما يهم الوطن والمواطن والاستثمار فيهما.
 
وأردف قائلاً: إن عهد سيدي خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز اتسم بالحزم ومحاربة الإرهاب داخلياً وخارجياً، بعد أن تمكن ولأول مرة من تكوين التحالف العسكري الإسلامي لمحاربة الإرهاب، والذي يؤكد للعالم أجمع موقف المملكة العربية السعودية في لم الشمل وتوحيد الصف بين دول العالم الإسلامي.
واختتم أمير المنطقة الشرقية قائلاً: "نسأل الله تعالى أن يحفظ بلادنا المملكة العربية السعودية من كل مكروه وأن يطيل في عمر خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز وأن يؤيده بالنصر والعزة، وأن يعيد هذه المناسبة أعواماً عديدة وبلادنا تنعم بأمنها واستقرارها ورخائها".
 

31 ديسمبر 2016 - 2 ربيع الآخر 1438
06:11 PM

في ذكرى البيعة.. أمير الشرقية: عهد خادم الحرمين اتسم بالحزم ومحاربة الإرهاب

أكد أنه عزز مسيرة الإصلاح وأطلق مسيرة التنمية

A A A
0
1,971

قال أمير المنطقة الشرقية، الأمير سعود بن نايف، بمناسبة ذكرى البيعة الثانية لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، إنه في يوم الذكرى الثانية لبيعة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود نستشعر النعم الكثيرة التي من الله بها علينا منذ توحيد المملكة العربية السعودية على يد الملك المؤسس عبدالعزيز بن عبدالرحمن -طيب الله ثراه-.
وأضاف: "ونحن نعيش في أمن ورخاء ونهضة تنموية في كافة مناشط الحياة، ومنذ تولي الملك سلمان بن عبدالعزيز مقاليد الحكم في هذه البلاد والمملكة تعيش نماءً غير مسبوق، بعد أن عزز مسيرة الإصلاح وأطلق مسيرة التنمية وحقق كثيراً مما يطمح إليه المواطن من خلال إطلاقه لرؤية المملكة 2030، والتي ترسم لبلادنا عصراً مزدهراً ومكانة مرموقة ستضع المملكة في مكانتها الحقيقية بين بلدان العالم.
 
وتابع: إن بلادنا ولله الحمد حظيت بإنجازات جليلة تميزت بالشمولية والتكامل وجسدت تفاني وحرص خادم الحرمين الشريفين في خدمة وطنه ومواطنيه وأمتيه العربية والإسلامية والمجتمع الإنساني بأسره، كما حققت المملكة في عهده الزاهر منجزات مهمة في مختلف الجوانب التعليمية، الثقافية، الاقتصادية، الصناعية، الاجتماعية، والعمرانية، كان آخرها المشاريع التي دشنها ووضع حجر  أساسها -حفظه الله- في المنطقة الشرقية والتي تجاوزت 216 مائتين وست عشرة مليار ريال .
 
وأضاف أمير المنطقة الشرقية: إنجازات عظيمة ستظهر نتائجها المباركة، وآثارها المحمودة على المملكة ومواطنيها في القريب العاجل، لافتاً إلى أن المملكة شهدت قبل أيام قليلة صدور الموازنة العامة للدولة والتي تصدر ولأول مرة بهذه النقلة الكاملة والمتجددة مع كل بنود الميزانية وكل ما يخص وما يهم الوطن والمواطن والاستثمار فيهما.
 
وأردف قائلاً: إن عهد سيدي خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز اتسم بالحزم ومحاربة الإرهاب داخلياً وخارجياً، بعد أن تمكن ولأول مرة من تكوين التحالف العسكري الإسلامي لمحاربة الإرهاب، والذي يؤكد للعالم أجمع موقف المملكة العربية السعودية في لم الشمل وتوحيد الصف بين دول العالم الإسلامي.
واختتم أمير المنطقة الشرقية قائلاً: "نسأل الله تعالى أن يحفظ بلادنا المملكة العربية السعودية من كل مكروه وأن يطيل في عمر خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز وأن يؤيده بالنصر والعزة، وأن يعيد هذه المناسبة أعواماً عديدة وبلادنا تنعم بأمنها واستقرارها ورخائها".