قبل أن يحضر السيف.. مواطن مواجهاً قاتل ابنه بساحة القصاص بالطائف: عفوتُ عنك

جهود مضنية لـ"إصلاح ذات البين".. ووالد الجاني: عاجز عما أقدّمه وأسأل الله أن يأجره

كبّر وهلّل وسجد الكثير من حضور ساحة القصاص، اليوم، بمحافظة الطائف؛ حيث شهدت عفواً من قبل والد مجني عليه كان قد واجه الجاني قبل أن يحضر السيف، وقال: "عفوت عنك لوجه الله سبحانه وتعالى".

وكانت الحادثة التي ارتكبها الجاني المعفوّ عنه في العشرينات من عمره، قبل سنة وعشرة أشهر، عندما تواجد هو والمجني عليه كعادتهما في استراحة، وحصل بينهما خلاف، فمشاجرة، انتهت بطعن الجاني للمجني عليه ووفاته.

وعلمت "سبق" أن لجنة إصلاح ذات البين بمحافظة الطائف، وبإشراف من المحافظ المُكلف سعد بن مقبل الميموني، قد بذلت جهوداً مضنية للوصول لذلك التنازل من قبل أولياء الدم، وتحديداً من قبل والد المجني عليه؛ حيث كان قد أرجأ تنازله ونطقه بالعفو إلى ساحة القصاص، وهو ما تمَّ اليوم الخميس.

وكان المشهد قد أذهلَ الكثير من الحضور والذين شهدوا الساحة؛ حيث ارتفع التكبير والتهليل فرحاً بذلك العفو، والذي كان بفضلٍ من الله، بعد أن كان مجموعة من القُضاة والمشايخ قد تواجدوا وتحدثوا مع والد المجني عليه، لينطق بعدها بالعفو عن الجاني.

وأعرب والد الجاني، عبر "سبق"، عن سعادته وفرحته الكبيرتين، عن ذلك العفو، والذي تم عن ابنه اليوم في ساحة القصاص، وقال: "أتقدم بالشكر أولاً لله سبحانه وتعالى على كرمه وعظيم قدرته، ثُمّ ثانياً أشكر والد المجني عليه -رحمه الله- في ما منَّ الله عليه من كرمٍ ومثوبة تمثلت في تنازله والعفو عن ابني لوجه الله سبحانه وتعالى، فقد أسعدنا جميعاً بذلك، ونسأل الله تعالى أن يُجزل له الأجر والثواب، والخير، ويُكافئه بجنات النعيم، وأنه يعجز عن ما يُقدم لوالد المجني عليه، وليس له سوى الدعاء له، كما شكرَ كل من سعى في التشفع لله ثم لوالد المجني عليه وصولاً للعفو".

اعلان
قبل أن يحضر السيف.. مواطن مواجهاً قاتل ابنه بساحة القصاص بالطائف: عفوتُ عنك
سبق

كبّر وهلّل وسجد الكثير من حضور ساحة القصاص، اليوم، بمحافظة الطائف؛ حيث شهدت عفواً من قبل والد مجني عليه كان قد واجه الجاني قبل أن يحضر السيف، وقال: "عفوت عنك لوجه الله سبحانه وتعالى".

وكانت الحادثة التي ارتكبها الجاني المعفوّ عنه في العشرينات من عمره، قبل سنة وعشرة أشهر، عندما تواجد هو والمجني عليه كعادتهما في استراحة، وحصل بينهما خلاف، فمشاجرة، انتهت بطعن الجاني للمجني عليه ووفاته.

وعلمت "سبق" أن لجنة إصلاح ذات البين بمحافظة الطائف، وبإشراف من المحافظ المُكلف سعد بن مقبل الميموني، قد بذلت جهوداً مضنية للوصول لذلك التنازل من قبل أولياء الدم، وتحديداً من قبل والد المجني عليه؛ حيث كان قد أرجأ تنازله ونطقه بالعفو إلى ساحة القصاص، وهو ما تمَّ اليوم الخميس.

وكان المشهد قد أذهلَ الكثير من الحضور والذين شهدوا الساحة؛ حيث ارتفع التكبير والتهليل فرحاً بذلك العفو، والذي كان بفضلٍ من الله، بعد أن كان مجموعة من القُضاة والمشايخ قد تواجدوا وتحدثوا مع والد المجني عليه، لينطق بعدها بالعفو عن الجاني.

وأعرب والد الجاني، عبر "سبق"، عن سعادته وفرحته الكبيرتين، عن ذلك العفو، والذي تم عن ابنه اليوم في ساحة القصاص، وقال: "أتقدم بالشكر أولاً لله سبحانه وتعالى على كرمه وعظيم قدرته، ثُمّ ثانياً أشكر والد المجني عليه -رحمه الله- في ما منَّ الله عليه من كرمٍ ومثوبة تمثلت في تنازله والعفو عن ابني لوجه الله سبحانه وتعالى، فقد أسعدنا جميعاً بذلك، ونسأل الله تعالى أن يُجزل له الأجر والثواب، والخير، ويُكافئه بجنات النعيم، وأنه يعجز عن ما يُقدم لوالد المجني عليه، وليس له سوى الدعاء له، كما شكرَ كل من سعى في التشفع لله ثم لوالد المجني عليه وصولاً للعفو".

06 يوليو 2017 - 12 شوّال 1438
12:03 PM

قبل أن يحضر السيف.. مواطن مواجهاً قاتل ابنه بساحة القصاص بالطائف: عفوتُ عنك

جهود مضنية لـ"إصلاح ذات البين".. ووالد الجاني: عاجز عما أقدّمه وأسأل الله أن يأجره

A A A
91
214,663

كبّر وهلّل وسجد الكثير من حضور ساحة القصاص، اليوم، بمحافظة الطائف؛ حيث شهدت عفواً من قبل والد مجني عليه كان قد واجه الجاني قبل أن يحضر السيف، وقال: "عفوت عنك لوجه الله سبحانه وتعالى".

وكانت الحادثة التي ارتكبها الجاني المعفوّ عنه في العشرينات من عمره، قبل سنة وعشرة أشهر، عندما تواجد هو والمجني عليه كعادتهما في استراحة، وحصل بينهما خلاف، فمشاجرة، انتهت بطعن الجاني للمجني عليه ووفاته.

وعلمت "سبق" أن لجنة إصلاح ذات البين بمحافظة الطائف، وبإشراف من المحافظ المُكلف سعد بن مقبل الميموني، قد بذلت جهوداً مضنية للوصول لذلك التنازل من قبل أولياء الدم، وتحديداً من قبل والد المجني عليه؛ حيث كان قد أرجأ تنازله ونطقه بالعفو إلى ساحة القصاص، وهو ما تمَّ اليوم الخميس.

وكان المشهد قد أذهلَ الكثير من الحضور والذين شهدوا الساحة؛ حيث ارتفع التكبير والتهليل فرحاً بذلك العفو، والذي كان بفضلٍ من الله، بعد أن كان مجموعة من القُضاة والمشايخ قد تواجدوا وتحدثوا مع والد المجني عليه، لينطق بعدها بالعفو عن الجاني.

وأعرب والد الجاني، عبر "سبق"، عن سعادته وفرحته الكبيرتين، عن ذلك العفو، والذي تم عن ابنه اليوم في ساحة القصاص، وقال: "أتقدم بالشكر أولاً لله سبحانه وتعالى على كرمه وعظيم قدرته، ثُمّ ثانياً أشكر والد المجني عليه -رحمه الله- في ما منَّ الله عليه من كرمٍ ومثوبة تمثلت في تنازله والعفو عن ابني لوجه الله سبحانه وتعالى، فقد أسعدنا جميعاً بذلك، ونسأل الله تعالى أن يُجزل له الأجر والثواب، والخير، ويُكافئه بجنات النعيم، وأنه يعجز عن ما يُقدم لوالد المجني عليه، وليس له سوى الدعاء له، كما شكرَ كل من سعى في التشفع لله ثم لوالد المجني عليه وصولاً للعفو".