قوات مكافحة الإرهاب في اليمن والتحالف يفككان خلية تصفية القيادات الجنوبية

أفرادها أدلوا باعترافات خطيرة.. واستخبارات المخلوع تمونهم وتمدهم بالخطط

ألقت الوحدة الخاصة بمكافحة الإرهاب التابعة لإدارة أمن عدن القبض على خلية إرهابية مكونة من ثمانية أشخاص اعترفوا بمسؤوليتهم الكاملة عن عمليات اغتيال وتصفية طالت قيادات وكوادر أمنية وعسكرية ورموزاً في المقاومة في محافظة عدن.

وأقر أعضاء الإرهابية بمسؤوليتهم عن اغتيال وتصفية الشهيد القائد في المقاومة الجنوبية "أحمد الإدريسي" ورفاقه يوم الأربعاء  12/31/2015م  في حي المنصورة بعدن.

واعترف أعضاء للقاعدة  أثناء سير التحقيقات أيضا باستلامهم مبالغ مالية نظير تنفيذ كل عملية اغتيال يقومون بها في عدن، مشيرين إلى أنهم يتسلمون هذه الأموال عبر شخص ضمن الخلية الإرهابية نفسها، وهو من يتعامل مباشرة مع قيادة القاعدة التي كانت تتخذ من المجلس المحلي في مدينة المنصورة مقرًا لها بقيادة أبو سالم.

كما أدلوا باعترافات دقيقة وشرح تفصيلي لاغتيالهم الضابط الإماراتي الشهيد النقيب "هادف حميد الشامسي" لدى خروجه من أحد المتاجر في مدينة المنصورة في  18/10/2015.

وأقروا أيضا بتشكيلهم  خلية إرهابية  في عدن مهمتها قتل وتصفية الكوادر والقيادات الجنوبية الفاعلة، وكذا تصفية ضباط وجنود يعملون في الأجهزة الأمنية أو ضمن المقاومة الجنوبية، وتلك الشخصيات التي تتعامل مع قوات التحالف العربي بغرض خلق حالة من الإرباك والفوضى في عدن وإرهاب وتخويف الكوادر الأمنية والعسكرية الجنوبية حتى تظل أجهزة الأمن المختلفة مشلولة وغير قادرة على تأدية مهامها.

غير أن هذه الأهداف بفضل الله تعالى وبدعم قوات التحالف العربي والتفاف أبناء العاصمة عدن وشجاعة وبسالة قوات الأمن والمقاومة وكل الشرفاء، خابت وخسرت ووقع الإرهابيون في شر أعمالهم الخبيثة.

كما اعترف أحد أفراد الخلية ويسكن مديرية المنصورة باستلامهم مبالغ كبيرة مؤكدًا أن من يقوم بتوزيعها عليهم عقب تنفيذهم عملية التصفية والقتل هو أحد أفراد الخلية ويتسلمها مباشرة من أمير تنظيم القاعدة في عدن الإرهابي أبو سالم.

وبيّن أعضاء الخلية أثناء سير إجراءات التحقيق كيف قاموا بقتل موظف في الهلال الأحمر عبر ثلاثة كان اثنان منهم يرتديان لباساً عُرف به أعضاء تنظيم  القاعدة.

كما اعترف أفراد الخلية بأنهم من قام بتصفية واغتيال شرطيي المرور في تقاطع "سوزوكي" وقتل العقيد "الجحما" والعقيد طه الصبيحي وجندي التحريات بشرطة الشيخ عثمان حافظ البيتي بالإضافة إلى أشخاص آخرين بينهم .

ومن بين عمليات الغدر التي نفذتها الخلية مؤخرًا في عدن اغتيال الشهيد القائد العميد حريز الحالمي قبل أن يتم القبض عليهم من قبل وحدة مكافحة الإرهاب التابعة لأمن عدن .

وقال أحد المتهمين أثناء التحقيق إنه رفض تنفيذ عملية اغتيال قائد شرطة مديرية كريتر مقابل مبلغ مالي كبير أيضا حيث هدده من طلب منه القيام بالعملية ويدعى "أبو أسامة" بأنه حال رفضه ذلك سيوكل المهمة إلى شباب من أبناء منطقة "الممدارة" الواقعة شمال عدن لديهم سوابق في عمليات التصفية والقتل، ومن بين العمليات التي نفذوها اغتيال مدير سجن المنصورة "وهاد وقاص" في 2016/05/06م

وتعد عملية القبض على الخلية الإرهابية المسؤولة عن اغتيال وتصفية عدد كبير من القيادات الأمنية والعسكرية والمقاومة في عدن نجاحًا جديدًا يضاف إلى رصيد رجال الأمن البواسل وفرق مكافحة الإرهاب  بقيادة اللواء شلال شائع مدير أمن عدن وبإسناد مباشر من قوات التحالف العربي .

وتثبت بما لا يدع مجالاً للشك تورط أسماء قيادات في القاعدة ترتبط وتمول من أجهزة الاستخبارات التابعة للمخلوع صالح مباشرة

اعلان
قوات مكافحة الإرهاب في اليمن والتحالف يفككان خلية تصفية القيادات الجنوبية
سبق

ألقت الوحدة الخاصة بمكافحة الإرهاب التابعة لإدارة أمن عدن القبض على خلية إرهابية مكونة من ثمانية أشخاص اعترفوا بمسؤوليتهم الكاملة عن عمليات اغتيال وتصفية طالت قيادات وكوادر أمنية وعسكرية ورموزاً في المقاومة في محافظة عدن.

وأقر أعضاء الإرهابية بمسؤوليتهم عن اغتيال وتصفية الشهيد القائد في المقاومة الجنوبية "أحمد الإدريسي" ورفاقه يوم الأربعاء  12/31/2015م  في حي المنصورة بعدن.

واعترف أعضاء للقاعدة  أثناء سير التحقيقات أيضا باستلامهم مبالغ مالية نظير تنفيذ كل عملية اغتيال يقومون بها في عدن، مشيرين إلى أنهم يتسلمون هذه الأموال عبر شخص ضمن الخلية الإرهابية نفسها، وهو من يتعامل مباشرة مع قيادة القاعدة التي كانت تتخذ من المجلس المحلي في مدينة المنصورة مقرًا لها بقيادة أبو سالم.

كما أدلوا باعترافات دقيقة وشرح تفصيلي لاغتيالهم الضابط الإماراتي الشهيد النقيب "هادف حميد الشامسي" لدى خروجه من أحد المتاجر في مدينة المنصورة في  18/10/2015.

وأقروا أيضا بتشكيلهم  خلية إرهابية  في عدن مهمتها قتل وتصفية الكوادر والقيادات الجنوبية الفاعلة، وكذا تصفية ضباط وجنود يعملون في الأجهزة الأمنية أو ضمن المقاومة الجنوبية، وتلك الشخصيات التي تتعامل مع قوات التحالف العربي بغرض خلق حالة من الإرباك والفوضى في عدن وإرهاب وتخويف الكوادر الأمنية والعسكرية الجنوبية حتى تظل أجهزة الأمن المختلفة مشلولة وغير قادرة على تأدية مهامها.

غير أن هذه الأهداف بفضل الله تعالى وبدعم قوات التحالف العربي والتفاف أبناء العاصمة عدن وشجاعة وبسالة قوات الأمن والمقاومة وكل الشرفاء، خابت وخسرت ووقع الإرهابيون في شر أعمالهم الخبيثة.

كما اعترف أحد أفراد الخلية ويسكن مديرية المنصورة باستلامهم مبالغ كبيرة مؤكدًا أن من يقوم بتوزيعها عليهم عقب تنفيذهم عملية التصفية والقتل هو أحد أفراد الخلية ويتسلمها مباشرة من أمير تنظيم القاعدة في عدن الإرهابي أبو سالم.

وبيّن أعضاء الخلية أثناء سير إجراءات التحقيق كيف قاموا بقتل موظف في الهلال الأحمر عبر ثلاثة كان اثنان منهم يرتديان لباساً عُرف به أعضاء تنظيم  القاعدة.

كما اعترف أفراد الخلية بأنهم من قام بتصفية واغتيال شرطيي المرور في تقاطع "سوزوكي" وقتل العقيد "الجحما" والعقيد طه الصبيحي وجندي التحريات بشرطة الشيخ عثمان حافظ البيتي بالإضافة إلى أشخاص آخرين بينهم .

ومن بين عمليات الغدر التي نفذتها الخلية مؤخرًا في عدن اغتيال الشهيد القائد العميد حريز الحالمي قبل أن يتم القبض عليهم من قبل وحدة مكافحة الإرهاب التابعة لأمن عدن .

وقال أحد المتهمين أثناء التحقيق إنه رفض تنفيذ عملية اغتيال قائد شرطة مديرية كريتر مقابل مبلغ مالي كبير أيضا حيث هدده من طلب منه القيام بالعملية ويدعى "أبو أسامة" بأنه حال رفضه ذلك سيوكل المهمة إلى شباب من أبناء منطقة "الممدارة" الواقعة شمال عدن لديهم سوابق في عمليات التصفية والقتل، ومن بين العمليات التي نفذوها اغتيال مدير سجن المنصورة "وهاد وقاص" في 2016/05/06م

وتعد عملية القبض على الخلية الإرهابية المسؤولة عن اغتيال وتصفية عدد كبير من القيادات الأمنية والعسكرية والمقاومة في عدن نجاحًا جديدًا يضاف إلى رصيد رجال الأمن البواسل وفرق مكافحة الإرهاب  بقيادة اللواء شلال شائع مدير أمن عدن وبإسناد مباشر من قوات التحالف العربي .

وتثبت بما لا يدع مجالاً للشك تورط أسماء قيادات في القاعدة ترتبط وتمول من أجهزة الاستخبارات التابعة للمخلوع صالح مباشرة

11 أغسطس 2016 - 8 ذو القعدة 1437
07:36 PM

قوات مكافحة الإرهاب في اليمن والتحالف يفككان خلية تصفية القيادات الجنوبية

أفرادها أدلوا باعترافات خطيرة.. واستخبارات المخلوع تمونهم وتمدهم بالخطط

A A A
16
46,489

ألقت الوحدة الخاصة بمكافحة الإرهاب التابعة لإدارة أمن عدن القبض على خلية إرهابية مكونة من ثمانية أشخاص اعترفوا بمسؤوليتهم الكاملة عن عمليات اغتيال وتصفية طالت قيادات وكوادر أمنية وعسكرية ورموزاً في المقاومة في محافظة عدن.

وأقر أعضاء الإرهابية بمسؤوليتهم عن اغتيال وتصفية الشهيد القائد في المقاومة الجنوبية "أحمد الإدريسي" ورفاقه يوم الأربعاء  12/31/2015م  في حي المنصورة بعدن.

واعترف أعضاء للقاعدة  أثناء سير التحقيقات أيضا باستلامهم مبالغ مالية نظير تنفيذ كل عملية اغتيال يقومون بها في عدن، مشيرين إلى أنهم يتسلمون هذه الأموال عبر شخص ضمن الخلية الإرهابية نفسها، وهو من يتعامل مباشرة مع قيادة القاعدة التي كانت تتخذ من المجلس المحلي في مدينة المنصورة مقرًا لها بقيادة أبو سالم.

كما أدلوا باعترافات دقيقة وشرح تفصيلي لاغتيالهم الضابط الإماراتي الشهيد النقيب "هادف حميد الشامسي" لدى خروجه من أحد المتاجر في مدينة المنصورة في  18/10/2015.

وأقروا أيضا بتشكيلهم  خلية إرهابية  في عدن مهمتها قتل وتصفية الكوادر والقيادات الجنوبية الفاعلة، وكذا تصفية ضباط وجنود يعملون في الأجهزة الأمنية أو ضمن المقاومة الجنوبية، وتلك الشخصيات التي تتعامل مع قوات التحالف العربي بغرض خلق حالة من الإرباك والفوضى في عدن وإرهاب وتخويف الكوادر الأمنية والعسكرية الجنوبية حتى تظل أجهزة الأمن المختلفة مشلولة وغير قادرة على تأدية مهامها.

غير أن هذه الأهداف بفضل الله تعالى وبدعم قوات التحالف العربي والتفاف أبناء العاصمة عدن وشجاعة وبسالة قوات الأمن والمقاومة وكل الشرفاء، خابت وخسرت ووقع الإرهابيون في شر أعمالهم الخبيثة.

كما اعترف أحد أفراد الخلية ويسكن مديرية المنصورة باستلامهم مبالغ كبيرة مؤكدًا أن من يقوم بتوزيعها عليهم عقب تنفيذهم عملية التصفية والقتل هو أحد أفراد الخلية ويتسلمها مباشرة من أمير تنظيم القاعدة في عدن الإرهابي أبو سالم.

وبيّن أعضاء الخلية أثناء سير إجراءات التحقيق كيف قاموا بقتل موظف في الهلال الأحمر عبر ثلاثة كان اثنان منهم يرتديان لباساً عُرف به أعضاء تنظيم  القاعدة.

كما اعترف أفراد الخلية بأنهم من قام بتصفية واغتيال شرطيي المرور في تقاطع "سوزوكي" وقتل العقيد "الجحما" والعقيد طه الصبيحي وجندي التحريات بشرطة الشيخ عثمان حافظ البيتي بالإضافة إلى أشخاص آخرين بينهم .

ومن بين عمليات الغدر التي نفذتها الخلية مؤخرًا في عدن اغتيال الشهيد القائد العميد حريز الحالمي قبل أن يتم القبض عليهم من قبل وحدة مكافحة الإرهاب التابعة لأمن عدن .

وقال أحد المتهمين أثناء التحقيق إنه رفض تنفيذ عملية اغتيال قائد شرطة مديرية كريتر مقابل مبلغ مالي كبير أيضا حيث هدده من طلب منه القيام بالعملية ويدعى "أبو أسامة" بأنه حال رفضه ذلك سيوكل المهمة إلى شباب من أبناء منطقة "الممدارة" الواقعة شمال عدن لديهم سوابق في عمليات التصفية والقتل، ومن بين العمليات التي نفذوها اغتيال مدير سجن المنصورة "وهاد وقاص" في 2016/05/06م

وتعد عملية القبض على الخلية الإرهابية المسؤولة عن اغتيال وتصفية عدد كبير من القيادات الأمنية والعسكرية والمقاومة في عدن نجاحًا جديدًا يضاف إلى رصيد رجال الأمن البواسل وفرق مكافحة الإرهاب  بقيادة اللواء شلال شائع مدير أمن عدن وبإسناد مباشر من قوات التحالف العربي .

وتثبت بما لا يدع مجالاً للشك تورط أسماء قيادات في القاعدة ترتبط وتمول من أجهزة الاستخبارات التابعة للمخلوع صالح مباشرة