كاتب سعودي: هذه نصيحتي كي لا تموت بسبب دراسة علمية مزورة

قال: الشركات تدفع الأموال لفبركة النتائج .. المستهلك هو الضحية

يحذر الكاتب صحفي فهد عامر الأحمدي من الدراسات العلمية المفبركة التي تخفي بعض الحقائق، أو تظهر جانبا علميا واحدا، وتزور نتائج الدراسات لصالح بعض الشركات المنتجة لسلع وضد شركات أخرى، مؤكدا أن المواطن المستهلك هو الضحية لهذا التلاعب، لافتا إلى بعض الأخطاء الصحية التي اعتقدنا لزمن أنها صحيحة، ومقدما نصيحة لتجنب كل ذلك.

 

مفاجأة الدهون والقلب

 وفي مقاله "كي لا تموت بدراسة علمية" بصحيفة " الرياض" يبدأ الأحمدي ببعض القواعد التي ثبت خطؤها ويقول " خلال العام المنصرم (2016) اطلعت على أكثر من تقرير يثبت وجود (مغالطات كبيرة) بخصوص معلومات صحية كنا نعدها سابقا من المسلمات العلمية.. ثبت مثلا أنه ليس للدهون الحيوانية والبيض والزبدة علاقة كبيرة بأمراض القلب والشرايين وأن معظم هذه التحذيرات أتت نتيجة دراسات (مدفوعة الثمن) مولتها شركات السكر والحلويات!! .. فـالدراسات التي ظهرت في العقود الماضية ركزت على أضرار الكولسترول والدهون المشبعة وتجاهلت مخاطر الاستهلاك المفرط للسكر (الذي يتسبب في البدانة والسكري وإضعاف المناعة وتخزين الدهون ذاتها) .. وكي لا نكون مبالغين في كلامنا تذكر دائما أن حجم الجرعة يحدد مستوى الخطورة (وهذه بالمناسبة أهم قاعدة في علم الصيدلة)".

 

مبالغات

ويعلق الأحمدي قائلا "حين نقول مثلا إن هناك مبالغة في الحديث عن مخاطر الدهون الحيوانية لا يعني هذا أننا ننصح بتناولها بإفراط (فهي ماتزال قادرة على إصابتك بالسمنة وانسداد الشرايين).. وحين نحذر من مخاطر السكر نعـني بذلك إضافته بكميات مفرطة في أطعمة الأطفال وصناعة الحلويات والمشروبات الغازية (حيث تتضمن علبة الكولا مثلا ثماني ملاعق كبيرة)".

 

دراسات لصالح شركات الأغذية

ويكشف الأحمدي عن مشكلة خطيرة بسبب تنافس الشركات وتأثير ذلك على الدراسات العلمية، ويقول "المشكلة ــ التي نناقشها في مقال اليوم ــ تكمن إمــا في إخفاء الحقائق، أو إظهار جانب واحد، أو تزوير النتائج لصالح الشركات المنتجة .. فـالشركات الكبيرة تملك «لـوبي» يمكنه فبركة الدراسات وتزوير النتائج وقمع النزيه منها.. تملك أدوات ضغط اقتصادي (على أجهزة الإعلام) وسياسي (على المرشحين للانتخابات) وأكاديمي (يرفع من قيمة هذا البحث أو يخفضه)".

 

شركات التبغ نموذجا

 ويرصد الكاتب كيف أنفقت شركات التبغ الأموال لطمس الحقائق المتعلقة بالأمراض التي يسببها التدخين، يقول الأحمدي " هذا ما كانت تفعله شركات إنتاج التبغ الأميركية التي سبقت الجميع في اكتشاف مخاطر التدخين وتسببه بأمراض سرطانية مميتة.. غير أنها أنفقت ملايين الدولارات على طمس هذه الحقائق من جهة، والترويج لمنتجاتها بصورة إيجابية من جهة أخرى (لدرجة كانت تدفع لأفلام هوليوود من أجل ظهور أبطال الفيلم يدخنون سجائرها أو يتركونها ظاهرة فوق طاولة المطبخ). وبسبب ميزانيتها الدعائية العالية كانت الصحف والمجلات ــ في عقدي الثمانينيات والتسعينيات ــ ترفض نشر أي دراسات نزيهة تؤكد مخاطر التدخين (كون 70% من أرباحها تأتي من إعلانات التبغ)!!".

 

الموضات الصحية

 ويرى الأحمدي " الحقيقة المؤسفة" في " أن معظم الصرعات الصحية تقف وراءها حملات دعائية تـُسرب إلينا كدراسات علمية.. تذكر معي كم مرة هُـوس الناس بريجيم أو فيتامين أو كريم تجاعيد أو منتج صحي معين ــ أخذ وقته ثم اختفى للأبد .. أنا شخصيا أتذكر دراسات كثيرة روجت مرة لفيتامين سي (باعتباره مضادا للبرد) ثم فيتامين إي (باعتباره حاميا للقلب) ثم زيت أوميغا 3 (باعتباره حاميا للدماغ) ثم فيتامين دي (بمزايا كثيرة أبرزها صعوبة تكونه في أجسادنا بالقدر الكافي) .. والخدعة هنا (كما أشرت سابقا) لا تتعلق بأهمية هذه العناصر أو النصائح الطبية ذاتها، بــل في المبالغة بأهميتها، أو تشويه الحقائق ضدها، أو لفت أنظار الناس لمنتج وحـيد لأغراض تسويقية بحتة".

 

نصيحتان

 وينهي الكاتب بنصيحتين صحيتين حين يقول "كي لا تصبح ضحية للدراسات المنحازة أو المدفوعة الثمن؛ أنصحك بالتمسك دائما بقاعدتين رئيسيتين:

ـــ الأولى: لا تنجرف خلف أي موضة صحية أو دراسة طبية (خصوصا ما يظهر منها بشكل سطحي أو مختصر أو مبتور في الصحف والإنترنت).

ـــ والثانية: عـش حياتك بوسطية واعتدال ولا تفرط في تناول أي شيء (وبهذه الطريقة) لن يضرك أي شيء وفي نفس الوقت لا تحرم نفسك من كل شيء".

اعلان
كاتب سعودي: هذه نصيحتي كي لا تموت بسبب دراسة علمية مزورة
سبق

يحذر الكاتب صحفي فهد عامر الأحمدي من الدراسات العلمية المفبركة التي تخفي بعض الحقائق، أو تظهر جانبا علميا واحدا، وتزور نتائج الدراسات لصالح بعض الشركات المنتجة لسلع وضد شركات أخرى، مؤكدا أن المواطن المستهلك هو الضحية لهذا التلاعب، لافتا إلى بعض الأخطاء الصحية التي اعتقدنا لزمن أنها صحيحة، ومقدما نصيحة لتجنب كل ذلك.

 

مفاجأة الدهون والقلب

 وفي مقاله "كي لا تموت بدراسة علمية" بصحيفة " الرياض" يبدأ الأحمدي ببعض القواعد التي ثبت خطؤها ويقول " خلال العام المنصرم (2016) اطلعت على أكثر من تقرير يثبت وجود (مغالطات كبيرة) بخصوص معلومات صحية كنا نعدها سابقا من المسلمات العلمية.. ثبت مثلا أنه ليس للدهون الحيوانية والبيض والزبدة علاقة كبيرة بأمراض القلب والشرايين وأن معظم هذه التحذيرات أتت نتيجة دراسات (مدفوعة الثمن) مولتها شركات السكر والحلويات!! .. فـالدراسات التي ظهرت في العقود الماضية ركزت على أضرار الكولسترول والدهون المشبعة وتجاهلت مخاطر الاستهلاك المفرط للسكر (الذي يتسبب في البدانة والسكري وإضعاف المناعة وتخزين الدهون ذاتها) .. وكي لا نكون مبالغين في كلامنا تذكر دائما أن حجم الجرعة يحدد مستوى الخطورة (وهذه بالمناسبة أهم قاعدة في علم الصيدلة)".

 

مبالغات

ويعلق الأحمدي قائلا "حين نقول مثلا إن هناك مبالغة في الحديث عن مخاطر الدهون الحيوانية لا يعني هذا أننا ننصح بتناولها بإفراط (فهي ماتزال قادرة على إصابتك بالسمنة وانسداد الشرايين).. وحين نحذر من مخاطر السكر نعـني بذلك إضافته بكميات مفرطة في أطعمة الأطفال وصناعة الحلويات والمشروبات الغازية (حيث تتضمن علبة الكولا مثلا ثماني ملاعق كبيرة)".

 

دراسات لصالح شركات الأغذية

ويكشف الأحمدي عن مشكلة خطيرة بسبب تنافس الشركات وتأثير ذلك على الدراسات العلمية، ويقول "المشكلة ــ التي نناقشها في مقال اليوم ــ تكمن إمــا في إخفاء الحقائق، أو إظهار جانب واحد، أو تزوير النتائج لصالح الشركات المنتجة .. فـالشركات الكبيرة تملك «لـوبي» يمكنه فبركة الدراسات وتزوير النتائج وقمع النزيه منها.. تملك أدوات ضغط اقتصادي (على أجهزة الإعلام) وسياسي (على المرشحين للانتخابات) وأكاديمي (يرفع من قيمة هذا البحث أو يخفضه)".

 

شركات التبغ نموذجا

 ويرصد الكاتب كيف أنفقت شركات التبغ الأموال لطمس الحقائق المتعلقة بالأمراض التي يسببها التدخين، يقول الأحمدي " هذا ما كانت تفعله شركات إنتاج التبغ الأميركية التي سبقت الجميع في اكتشاف مخاطر التدخين وتسببه بأمراض سرطانية مميتة.. غير أنها أنفقت ملايين الدولارات على طمس هذه الحقائق من جهة، والترويج لمنتجاتها بصورة إيجابية من جهة أخرى (لدرجة كانت تدفع لأفلام هوليوود من أجل ظهور أبطال الفيلم يدخنون سجائرها أو يتركونها ظاهرة فوق طاولة المطبخ). وبسبب ميزانيتها الدعائية العالية كانت الصحف والمجلات ــ في عقدي الثمانينيات والتسعينيات ــ ترفض نشر أي دراسات نزيهة تؤكد مخاطر التدخين (كون 70% من أرباحها تأتي من إعلانات التبغ)!!".

 

الموضات الصحية

 ويرى الأحمدي " الحقيقة المؤسفة" في " أن معظم الصرعات الصحية تقف وراءها حملات دعائية تـُسرب إلينا كدراسات علمية.. تذكر معي كم مرة هُـوس الناس بريجيم أو فيتامين أو كريم تجاعيد أو منتج صحي معين ــ أخذ وقته ثم اختفى للأبد .. أنا شخصيا أتذكر دراسات كثيرة روجت مرة لفيتامين سي (باعتباره مضادا للبرد) ثم فيتامين إي (باعتباره حاميا للقلب) ثم زيت أوميغا 3 (باعتباره حاميا للدماغ) ثم فيتامين دي (بمزايا كثيرة أبرزها صعوبة تكونه في أجسادنا بالقدر الكافي) .. والخدعة هنا (كما أشرت سابقا) لا تتعلق بأهمية هذه العناصر أو النصائح الطبية ذاتها، بــل في المبالغة بأهميتها، أو تشويه الحقائق ضدها، أو لفت أنظار الناس لمنتج وحـيد لأغراض تسويقية بحتة".

 

نصيحتان

 وينهي الكاتب بنصيحتين صحيتين حين يقول "كي لا تصبح ضحية للدراسات المنحازة أو المدفوعة الثمن؛ أنصحك بالتمسك دائما بقاعدتين رئيسيتين:

ـــ الأولى: لا تنجرف خلف أي موضة صحية أو دراسة طبية (خصوصا ما يظهر منها بشكل سطحي أو مختصر أو مبتور في الصحف والإنترنت).

ـــ والثانية: عـش حياتك بوسطية واعتدال ولا تفرط في تناول أي شيء (وبهذه الطريقة) لن يضرك أي شيء وفي نفس الوقت لا تحرم نفسك من كل شيء".

12 يناير 2017 - 14 ربيع الآخر 1438
03:07 PM

كاتب سعودي: هذه نصيحتي كي لا تموت بسبب دراسة علمية مزورة

قال: الشركات تدفع الأموال لفبركة النتائج .. المستهلك هو الضحية

A A A
5
12,902

يحذر الكاتب صحفي فهد عامر الأحمدي من الدراسات العلمية المفبركة التي تخفي بعض الحقائق، أو تظهر جانبا علميا واحدا، وتزور نتائج الدراسات لصالح بعض الشركات المنتجة لسلع وضد شركات أخرى، مؤكدا أن المواطن المستهلك هو الضحية لهذا التلاعب، لافتا إلى بعض الأخطاء الصحية التي اعتقدنا لزمن أنها صحيحة، ومقدما نصيحة لتجنب كل ذلك.

 

مفاجأة الدهون والقلب

 وفي مقاله "كي لا تموت بدراسة علمية" بصحيفة " الرياض" يبدأ الأحمدي ببعض القواعد التي ثبت خطؤها ويقول " خلال العام المنصرم (2016) اطلعت على أكثر من تقرير يثبت وجود (مغالطات كبيرة) بخصوص معلومات صحية كنا نعدها سابقا من المسلمات العلمية.. ثبت مثلا أنه ليس للدهون الحيوانية والبيض والزبدة علاقة كبيرة بأمراض القلب والشرايين وأن معظم هذه التحذيرات أتت نتيجة دراسات (مدفوعة الثمن) مولتها شركات السكر والحلويات!! .. فـالدراسات التي ظهرت في العقود الماضية ركزت على أضرار الكولسترول والدهون المشبعة وتجاهلت مخاطر الاستهلاك المفرط للسكر (الذي يتسبب في البدانة والسكري وإضعاف المناعة وتخزين الدهون ذاتها) .. وكي لا نكون مبالغين في كلامنا تذكر دائما أن حجم الجرعة يحدد مستوى الخطورة (وهذه بالمناسبة أهم قاعدة في علم الصيدلة)".

 

مبالغات

ويعلق الأحمدي قائلا "حين نقول مثلا إن هناك مبالغة في الحديث عن مخاطر الدهون الحيوانية لا يعني هذا أننا ننصح بتناولها بإفراط (فهي ماتزال قادرة على إصابتك بالسمنة وانسداد الشرايين).. وحين نحذر من مخاطر السكر نعـني بذلك إضافته بكميات مفرطة في أطعمة الأطفال وصناعة الحلويات والمشروبات الغازية (حيث تتضمن علبة الكولا مثلا ثماني ملاعق كبيرة)".

 

دراسات لصالح شركات الأغذية

ويكشف الأحمدي عن مشكلة خطيرة بسبب تنافس الشركات وتأثير ذلك على الدراسات العلمية، ويقول "المشكلة ــ التي نناقشها في مقال اليوم ــ تكمن إمــا في إخفاء الحقائق، أو إظهار جانب واحد، أو تزوير النتائج لصالح الشركات المنتجة .. فـالشركات الكبيرة تملك «لـوبي» يمكنه فبركة الدراسات وتزوير النتائج وقمع النزيه منها.. تملك أدوات ضغط اقتصادي (على أجهزة الإعلام) وسياسي (على المرشحين للانتخابات) وأكاديمي (يرفع من قيمة هذا البحث أو يخفضه)".

 

شركات التبغ نموذجا

 ويرصد الكاتب كيف أنفقت شركات التبغ الأموال لطمس الحقائق المتعلقة بالأمراض التي يسببها التدخين، يقول الأحمدي " هذا ما كانت تفعله شركات إنتاج التبغ الأميركية التي سبقت الجميع في اكتشاف مخاطر التدخين وتسببه بأمراض سرطانية مميتة.. غير أنها أنفقت ملايين الدولارات على طمس هذه الحقائق من جهة، والترويج لمنتجاتها بصورة إيجابية من جهة أخرى (لدرجة كانت تدفع لأفلام هوليوود من أجل ظهور أبطال الفيلم يدخنون سجائرها أو يتركونها ظاهرة فوق طاولة المطبخ). وبسبب ميزانيتها الدعائية العالية كانت الصحف والمجلات ــ في عقدي الثمانينيات والتسعينيات ــ ترفض نشر أي دراسات نزيهة تؤكد مخاطر التدخين (كون 70% من أرباحها تأتي من إعلانات التبغ)!!".

 

الموضات الصحية

 ويرى الأحمدي " الحقيقة المؤسفة" في " أن معظم الصرعات الصحية تقف وراءها حملات دعائية تـُسرب إلينا كدراسات علمية.. تذكر معي كم مرة هُـوس الناس بريجيم أو فيتامين أو كريم تجاعيد أو منتج صحي معين ــ أخذ وقته ثم اختفى للأبد .. أنا شخصيا أتذكر دراسات كثيرة روجت مرة لفيتامين سي (باعتباره مضادا للبرد) ثم فيتامين إي (باعتباره حاميا للقلب) ثم زيت أوميغا 3 (باعتباره حاميا للدماغ) ثم فيتامين دي (بمزايا كثيرة أبرزها صعوبة تكونه في أجسادنا بالقدر الكافي) .. والخدعة هنا (كما أشرت سابقا) لا تتعلق بأهمية هذه العناصر أو النصائح الطبية ذاتها، بــل في المبالغة بأهميتها، أو تشويه الحقائق ضدها، أو لفت أنظار الناس لمنتج وحـيد لأغراض تسويقية بحتة".

 

نصيحتان

 وينهي الكاتب بنصيحتين صحيتين حين يقول "كي لا تصبح ضحية للدراسات المنحازة أو المدفوعة الثمن؛ أنصحك بالتمسك دائما بقاعدتين رئيسيتين:

ـــ الأولى: لا تنجرف خلف أي موضة صحية أو دراسة طبية (خصوصا ما يظهر منها بشكل سطحي أو مختصر أو مبتور في الصحف والإنترنت).

ـــ والثانية: عـش حياتك بوسطية واعتدال ولا تفرط في تناول أي شيء (وبهذه الطريقة) لن يضرك أي شيء وفي نفس الوقت لا تحرم نفسك من كل شيء".