123 كاميرا تنقل الصورة الحية بجدة وتُراقب الأعمال الميدانية عند وقوع كارثة أو أزمة

عملية ربطٍ أثبتت فعاليتها واستفيد بها أثناء الحالة المطرية في ربيع الماضي

 أنهى مركز إدارة الأزمات والكوارث بإمارة منطقة مكة المكرمة، أعمال ربط ١٢٣ كاميرا في جدة تابعة للأمن العام بغرفة المراقبة في المركز.

 

وأوضح بيان صادر عن إدارة العلاقات العامة بإمارة منطقة مكة المكرمة، أن الكاميرات التي تم ربطها بالمركز مُوَزّعة في معظم شوارع وأحياء محافظة جدة، وتهدف إلى نقل الصورة الحية والمباشرة، ومراقبة الأعمال الميدانية عند وقوع كارثة أو أزمة، لا قدر الله؛ لافتاً إلى أن عملية الربط أثبتت فعاليتها، وتم الاستفادة منها أثناء متابعة الحالة المطرية التي هطلت على جدة في ربيع الأول الماضي.

 

ونوّه البيان، إلى أن تلك الخطوة أتت بعد التعاون المثمر والبنّاء مع عدد من الجهات ذات العلاقة ومنها: "الدفاع المدني- طيران الأمن- شركة المياه الوطنية"، والتي تم ربط كاميراتها الخاصة بمركز إدارة الأزمات والكوارث مسبقاً؛ مشيراً إلى أن العمل والتواصل ما زال جارياً بين المركز وكل من: مطار الملك عبدالعزيز، ومحطة قطار الحرمين؛ لإتمام عملية الربط المباشر.

 

ويعمل مركز إدارة الأزمات والكوارث على التنبؤ الوقائي، ويقوم بتوجيه جميع الجهات المعنية باتخاذ الإجراءات اللازمة حيال ذلك، ووضع خطة تدريبية، تَضَمّنت دورات تدريبية ومحاضرات لمنسوبي المركز، وزيارات للقطاعات الحكومية؛ من أجل تبادل الخبرات والعمل على التطور الذاتي.

 

ويضطلع المركز بمتابعة تطورات أي أحداث تقع داخل منطقة مكة المكرمة؛ من خلال عمليات المركز المرتبطة بجميع القطاعات ذات العلاقة، والتنسيق مع القطاعات الحكومية لزيارة المركز، وتعريف منسوبي تلك القطاعات بما يقوم به من مهام.

 

كما يتابع مركز إدارة الأزمات والكوارث -وخاصة في مواسم الأمطار- وضْعَ السدود من خلال الكاميرات المرتبطة بعمليات المركز، وإصدار التوجيهات اللازمة بشأنها، بجانب متابعة الخطط العامة لجميع الجهات، والتأكد من تنفيذها؛ بحسب المتغيرات المكانية والزمانية على مدار العام.

اعلان
123 كاميرا تنقل الصورة الحية بجدة وتُراقب الأعمال الميدانية عند وقوع كارثة أو أزمة
سبق

 أنهى مركز إدارة الأزمات والكوارث بإمارة منطقة مكة المكرمة، أعمال ربط ١٢٣ كاميرا في جدة تابعة للأمن العام بغرفة المراقبة في المركز.

 

وأوضح بيان صادر عن إدارة العلاقات العامة بإمارة منطقة مكة المكرمة، أن الكاميرات التي تم ربطها بالمركز مُوَزّعة في معظم شوارع وأحياء محافظة جدة، وتهدف إلى نقل الصورة الحية والمباشرة، ومراقبة الأعمال الميدانية عند وقوع كارثة أو أزمة، لا قدر الله؛ لافتاً إلى أن عملية الربط أثبتت فعاليتها، وتم الاستفادة منها أثناء متابعة الحالة المطرية التي هطلت على جدة في ربيع الأول الماضي.

 

ونوّه البيان، إلى أن تلك الخطوة أتت بعد التعاون المثمر والبنّاء مع عدد من الجهات ذات العلاقة ومنها: "الدفاع المدني- طيران الأمن- شركة المياه الوطنية"، والتي تم ربط كاميراتها الخاصة بمركز إدارة الأزمات والكوارث مسبقاً؛ مشيراً إلى أن العمل والتواصل ما زال جارياً بين المركز وكل من: مطار الملك عبدالعزيز، ومحطة قطار الحرمين؛ لإتمام عملية الربط المباشر.

 

ويعمل مركز إدارة الأزمات والكوارث على التنبؤ الوقائي، ويقوم بتوجيه جميع الجهات المعنية باتخاذ الإجراءات اللازمة حيال ذلك، ووضع خطة تدريبية، تَضَمّنت دورات تدريبية ومحاضرات لمنسوبي المركز، وزيارات للقطاعات الحكومية؛ من أجل تبادل الخبرات والعمل على التطور الذاتي.

 

ويضطلع المركز بمتابعة تطورات أي أحداث تقع داخل منطقة مكة المكرمة؛ من خلال عمليات المركز المرتبطة بجميع القطاعات ذات العلاقة، والتنسيق مع القطاعات الحكومية لزيارة المركز، وتعريف منسوبي تلك القطاعات بما يقوم به من مهام.

 

كما يتابع مركز إدارة الأزمات والكوارث -وخاصة في مواسم الأمطار- وضْعَ السدود من خلال الكاميرات المرتبطة بعمليات المركز، وإصدار التوجيهات اللازمة بشأنها، بجانب متابعة الخطط العامة لجميع الجهات، والتأكد من تنفيذها؛ بحسب المتغيرات المكانية والزمانية على مدار العام.

27 يناير 2017 - 29 ربيع الآخر 1438
02:49 PM

123 كاميرا تنقل الصورة الحية بجدة وتُراقب الأعمال الميدانية عند وقوع كارثة أو أزمة

عملية ربطٍ أثبتت فعاليتها واستفيد بها أثناء الحالة المطرية في ربيع الماضي

A A A
3
9,323

 أنهى مركز إدارة الأزمات والكوارث بإمارة منطقة مكة المكرمة، أعمال ربط ١٢٣ كاميرا في جدة تابعة للأمن العام بغرفة المراقبة في المركز.

 

وأوضح بيان صادر عن إدارة العلاقات العامة بإمارة منطقة مكة المكرمة، أن الكاميرات التي تم ربطها بالمركز مُوَزّعة في معظم شوارع وأحياء محافظة جدة، وتهدف إلى نقل الصورة الحية والمباشرة، ومراقبة الأعمال الميدانية عند وقوع كارثة أو أزمة، لا قدر الله؛ لافتاً إلى أن عملية الربط أثبتت فعاليتها، وتم الاستفادة منها أثناء متابعة الحالة المطرية التي هطلت على جدة في ربيع الأول الماضي.

 

ونوّه البيان، إلى أن تلك الخطوة أتت بعد التعاون المثمر والبنّاء مع عدد من الجهات ذات العلاقة ومنها: "الدفاع المدني- طيران الأمن- شركة المياه الوطنية"، والتي تم ربط كاميراتها الخاصة بمركز إدارة الأزمات والكوارث مسبقاً؛ مشيراً إلى أن العمل والتواصل ما زال جارياً بين المركز وكل من: مطار الملك عبدالعزيز، ومحطة قطار الحرمين؛ لإتمام عملية الربط المباشر.

 

ويعمل مركز إدارة الأزمات والكوارث على التنبؤ الوقائي، ويقوم بتوجيه جميع الجهات المعنية باتخاذ الإجراءات اللازمة حيال ذلك، ووضع خطة تدريبية، تَضَمّنت دورات تدريبية ومحاضرات لمنسوبي المركز، وزيارات للقطاعات الحكومية؛ من أجل تبادل الخبرات والعمل على التطور الذاتي.

 

ويضطلع المركز بمتابعة تطورات أي أحداث تقع داخل منطقة مكة المكرمة؛ من خلال عمليات المركز المرتبطة بجميع القطاعات ذات العلاقة، والتنسيق مع القطاعات الحكومية لزيارة المركز، وتعريف منسوبي تلك القطاعات بما يقوم به من مهام.

 

كما يتابع مركز إدارة الأزمات والكوارث -وخاصة في مواسم الأمطار- وضْعَ السدود من خلال الكاميرات المرتبطة بعمليات المركز، وإصدار التوجيهات اللازمة بشأنها، بجانب متابعة الخطط العامة لجميع الجهات، والتأكد من تنفيذها؛ بحسب المتغيرات المكانية والزمانية على مدار العام.